أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زكرياء مزواري - مجتمع الهمزة... نحو نموذج تفسيري جديد














المزيد.....

مجتمع الهمزة... نحو نموذج تفسيري جديد


زكرياء مزواري

الحوار المتمدن-العدد: 7304 - 2022 / 7 / 9 - 17:47
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


في الأعياد الدينية والمناسبات الاجتماعية تطفو على السّطح الكثير من الأفعال والسلوكات الخارجة عن نطاق "المألوف" و"المعتاد"، هذه الأفعال تحمل قصداً وغايةً محددة، ما دامت موجهة نحو الآخر، الأمر الذي يجعل منها موضوعاً سوسيولوجياً قابلاً للتفسير والتأويل.
يعلمنا الدرس الفيبري أن "الفعل الاجتماعي" هو المجال الذي ينبغي أن تبحث فيه السوسيولوجيا، لأن الفاعل الاجتماعي الذي هو الفرد الواعي، لا يكسب فعله صفة "الاجتماعي" حتى يكون إرادياً ومتوجهاً نحو الآخر بقصدية معينة، وإلاّ صار مجرد سلوك شخصي، لا يرقى إلى مرتبة "الواقعة العلمية".
عندما نلاحظ "الفعل الاجتماعي" عند الفرد المغربي أيّام الأعياد والمناسبات الدينية، ونضعه تحت المجهر الضوئي(الميكرو)، قصد توليد صور مكبّرة عمّا يجري على مستوى النّظام الاجتماعي ككل (الماكرو)، نرى تغيّراً واضحاً على مستوى التفاعل الاجتماعي؛ لننظر مثلاً إلى عيد الأضحى عندنا، وما يرافقه من نشاط اقتصادي ورواج تجاري، سنجد أن هناك نوعاً من "هجرة المقدس" ممّا هو "ديني" إلى ما هو "اقتصادي"، حيث ابتلع هذا الأخير الأول، وأفرغ نواته من الداخل، وجعله مجرد جسم بلا روح.
هيمنة الاقتصادي على الديني بادٍ في فعل وتصرف الفرد المغربي، حيث يعتبر هذه المناسبات فُرصاً عُمرية موسمية ينبغي اهتبالها، ما دامت غير متاحة دائماً، أو بتعبير آخر، ففعله الاجتماعي محكوم بمنطق "الهمزة/الهوتة". هكذا، تنتشر في مثل هذه المناسبات، "ثقافة الهمزة"، بما هي ثقافة تحيل على الانتهازية واغتنام الفرص والمبادرة إليها بغرض تحقيق المصالح الشخصية.
أمام هذا الجو المحكوم بثقافة "الهمزة/الهوتة" (أي الغنيمة)، يكثر الحديث عند الباعة والتّجار عمّا يسمى في اللسان الدارج ب: "الله يَجعلْ الغَفْلَة بِين البايعْ والشّاري"، ويوازيه حذر وتوجس شديدين من طرف الزبناء والمستهلكين، عملاً بقاعدة: "تْشًطّرْ مًزيانْ/ رَاهُمْ يَشَّمْتوكْ/ كُلْ وَاحدْ وَبَاشْ يْبيعَ/ رَاهُمْ غِي لْحَشّايَة". أما القيم الدينية السمحة فتتوارى إلى الخلف.
دال "الهمزة" إن نحن أمعنا النّظر فيه، سنجد أنه من الغُبن أن نحصر مدلوله في هذه المناسبة الدينية فقط، أو أن نختزله في عملية البيع والشراء؛ ذلك أن الفرد المغربي هو "كائن همزاوي" بامتياز، يسعى دوماً إلى انتهاز (من هنا الانتهازية !!) الفرص متى تراءت له الغنيمة. خُذْ العلاقات الاجتماعية الحميمية عندنا، وانظر كيف صارت محكومة بمنطق "الهمزة/الهوتة"؛ ففي عصر السّرعة لم نعد نرى نموذج "الصداقة" المتأسس على قيم الفضيلة، بقدر ما بات مرتبطاً بالمصلحة، إذ بمجرد ما يرى فيك الطرف الآخر "الهمزة"/"الربح"/ "الغنيمة"، فهو رفيقك وظلك، وبمجرد ما تزول الحاجة المحركة تتبخر "الصداقة"، وتدخل في عداد كان وأخواتها أو الأفعال الناقصة. والأمر نفسه ينطبق على "الزواج"، الذي أضحى سلعة/ بضاعة يقيس فيها درجة "الهمزة/الهوتة". وقل الشيء عينه عن الحزب والجمعية والنقابة التي يجري الاقتتال على ترأسها، حيث يتوسّلها الفرد في بلوغ "الهمزة/ الغنيمة" التي يرسمها بين أعينه، وهكذا.
ختاماً، هذه "البنية السطحية" التي تبرز أيّام الأعياد، مثلها كمثل الشّجرة التي تخفي الغابة، أو جبل الثّلج الذي يحجب الحقيقة أكثر ممّا يظهر؛ فثقافة "الهمزة" هي "بنية عميقة" مترسبة في اللاوعي الجمعي، ولها لحظات نماذجية تتجلّى فيها، ممّا يجعلنا أمام "نسق ثقافي" كامن في الفعل الاجتماعي المغربي.



#زكرياء_مزواري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الدين والطقسنة القاتلة
- مجتمع الحزقة.. نحو نموذج تفسيري جديد
- مفهوم القودة...نحو نموذج تفسيري جديد
- عيد المولد النبوي الشريف في حينا
- مجتمع -العطية-... نحو نموذج تفسيري جديد
- فصل المقال في تقرير ما بين العلم والعوام من انفصال
- مجتمع الحشية.. نحو نموذج تفسيري جديد
- في رحاب الزاوية
- رمضانُ في الذّاكرة (ج2)
- رمضانُ في الذّاكرة (ج3)
- رمضانُ في الذّاكرة (ج4)
- رمضانُ في الذّاكرة (ج1)
- حُبٌّ فِي زَمَنِ التُّيُوسِ
- Jean-François Dortier, «Dieu et les sciences humaines»: بين ...
- مَقَاهِي المِلْحِ
- فيروس كورونا في مواجهة الإنسان السائل
- سِيرةُ دُكتورٍ خَدِيجٍ
- حُبٌ فِي زَمنِ التّفاهَةِ


المزيد.....




- -سو-25- تهاجم مواقع عسكرية أوكرانية
- المنطاد الصيني: الولايات المتحدة تعلن إسقاطه فوق المحيط الأط ...
- صحيفة: المفاوضات الروسية الأوكرانية المحتملة قد تكون شاقة وط ...
- تبرئة عناصر من تنظيم الدولة متهمين بالتخطيط لزعزعة الأمن في ...
- مدونة عمانية تثير غضبا واسعا بمواقع التواصل بزيارتها إسرائيل ...
- نائب فرنسي يدعو بلاده للمبادرة بعقد مؤتمر لحل النزاع في أوكر ...
- الأردن..إحراق مركبة في منطقة المفرق والأمن يحقق (فيديو)
- مسؤول أمريكي: دراسة المعدات أظهرت أن المنطاد الصيني للتجسس و ...
- قائم مقام أربيل يعلق على مقطع فيديو يظهر طفلة ترقص في أحد ال ...
- ما وراء الخبر – ماذا بعد تصرف أميركا بأموال روسيا المجمدة لد ...


المزيد.....

- وجهات نظر في نظريات علم الاجتماع المعاصر (دراسة تحليلية - نق ... / حسام الدين فياض
- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - زكرياء مزواري - مجتمع الهمزة... نحو نموذج تفسيري جديد