أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد فاروق عباس - أمر مريب ..














المزيد.....

أمر مريب ..


أحمد فاروق عباس

الحوار المتمدن-العدد: 7301 - 2022 / 7 / 6 - 21:36
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الدفاع غير المنطقي عن قاتل فتاة المنصورة ، التى قتلت غدراً ، ومحاولة تخليصه من جريمته أمر يتعدى حدود العقل ..

أن يوجد من يدافع عن قاتل اعترف بجريمته ، والجريمة غير عادية ، قتل فتاة بسكين في وضح النهار ، ومع ذلك يوجد من يختلق له المبررات ، ويجمع له التبرعات لاعطاؤها لأهل الفتاة المسكينة ليسكتوا عما حدث لإبنتهم ، أو لاعطاءها لكبار المحامين !!
هذا غير ظهور عشرات الصفحات فجأة على فيس بوك تتعاطف مع القاتل وتنسى حقوق القتيلة !!

فما القصد من وراء كل ذلك ؟
علمتنا الأيام أنه لا شئ يحدث صدفة أو تلقائياً ..

فهل يعرف من يبرئون القاتل أى نتيجة سوف يحصلون عليها ؟
١ - اننا سوف نفتح بابا للقتل لأى سبب وأتفه سبب ، مادام كل قاتل لديه دوافعه للقتل !! فكل من فشل فى حب فتاة يقتلها ، وكل من طلق زوجته أو خلعته يقتلها !!

٢ - احكام السيطرة على المجتمع المصري والمرأة المصرية من بعض التيارات السياسية والدينية بالإرهاب ..
وهى أرض المعركة الحقيقية الآن ..

يظهر ذلك من موجة الصفحات اللي ظهرت في يوم واحد للدفاع عن القاتل وتشويه سمعة القتيلة ، وهى أمور ترصد لها ميزانيات ولجان لكى تنتشر بسرعة وفعالية ..
وهو تأكيد لنفوذهم وهيمنتهم على المجتمع المصري ، حتى لو تم ذبح الفتاة بطريقة اشبه بنحر الرقاب الذي تمارسه داعش في عز النهار ، وعلى أسوار الجامعة ، والفتاة ذاهبة طلباً للعلم ..

٣ - أن ذلك - وهو الأهم في الموضوع كله - سوف يفتح باباً واسعاً لضرب استقرار المجتمع وضياع الحقوق ، وتحول البلد إلى غابة يقتل فيها من يشاء من يشاء ، وبالتالى هدم تماسك المجتمع تمهيدا لانهيار السلطة فيه ، وهو هدفهم النهائي والأثير ..

وينسون أن هدم تماسك المجتمع وانهيار السلطة فيه يعنى ببساطة ضياع البلاد لعشرات السنين القادمة ، وأنه لن توجد فرصة لهم - أو لغيرهم - لحكمه بعد أن تحول إلى أشلاء ..

قضايا الحوادث والجرائم أصبحت فى صلب قضايا السياسة ، واللعب في هذا الموضوع لا يتوقف مثله مثل اللعب في ملف كرة القدم وملف الفن وملف المخدرات وغيرهم ..

كلها قضايا مجتمع تبدو بعيدة عن السياسة ، ولكن هدفها النهائي فك تماسك البلد ، وضرب السلم الأهلي والمجتمعي ، وتدمير فكرة القانون فيه ، وتحول الأشياء غير الطبيعية - حتى القتل العمد - إلى أشياء طبيعية !!

الموضوع بكل تأكيد ليس بريئاً ، وليس صدفة ..
ليس صدفة التعاطف المفاجئ مع قاتل قام بجربمته على الملأ وفى عز النهار ، ثم اعترف بما فعل ..
ليس صدفة جمع تبرعات بالملايين من داخل مصر ومن خارجها ، ومحاولة تقديمها كدية لأهل الفتاة المسكينة ، أو توكيل كبار المحامين لتبرئته ..
ليس صدفة ظهور عشرات الصفحات لخلط الأمور والدفاع عن القاتل وتجريم القتيلة ..
ليس صدفة ضرب فكرة القانون وتحطيم هيبة القضاء ورعاية التوحش وحماية الهمجية فى البلد ..

إن هناك دولاً تريد أن ترى مصر جاثية على ركبتيها تلعق جراحها ، بعد أن عمت فيها الفتن ، واختلط فيها الحابل بالنابل ، وتقاتل أهلها باللسان تمهيدا لقتالهم بالسلاح ..

كل ذلك من المستحيل أن يكون مجرد صدف ..
بل إن من يفعل ذلك يفعله بعلم وبقصد وبهدف ..



#أحمد_فاروق_عباس (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جمال عبد الناصر وونستون تشرشل ..
- 30 يونيو 2013 ... أسئلة وأجوبة .
- المعنى الحقيقى لما حدث فى مصر فى 30 يونيو 2013 ..
- الديموقراطية الأمريكية
- العراق ولبنان .. وأسئلة حول الديموقراطية !
- لماذا يدافع الإخوان عن تركيا بهذه القوة ؟!
- الخداع في السياسة .. بين المتقدمين والمتأخرين
- قصتنا مع تركيا
- الوحش ينتفض مرة ثانية !!
- ابن تيمية ونحن والغرب
- ليس سيئا إلى هذه الدرجة ..
- مصر .. بين الأمس واليوم
- هل هو فجر عصر جديد ؟
- أنظروا في المرآة !
- يا شباب المسلمين .. فين العزة وفين الدين ؟!!
- عصر الإيمان
- الشك والإيمان .. والسياسة
- قبلة الموت .. الدور الإسرائيلى الجديد والغريب في العالم العر ...
- لماذا يعشق الغرب الديموقراطية إلى هذه الدرجة ؟!
- الاقتصاد والمخابرات ..


المزيد.....




- احتفالات العائلة المقدسة والمنسف الأردني والبن السعودي تراث ...
- بعد رفض وارسو منحه التأشيرة.. لافروف يخاطب الأوروبيين من موس ...
- صحفي أوكراني مؤثر يحث زيلينسكي على دفع الجيش الأوكراني لدخول ...
- الدفاع الروسية: تحرير بلدة أندرييفكا في جمهورية دونيتسك
- تبادل جديد للأسرى ما بين روسيا وأوكرانيا
- لافروف: قبل عام واشنطن فوتت فرصة لمنع التصعيد
- مقتل فلسطينيين برصاص إسرائيلي في جنين بالضفة
- زعيم -داعش- يفجر نفسه في اشتباك مع -الجيش السوري الحر-
- الدوريات الجوية الصينية - الروسية تقلق اليابان
- -سي أن أن- تبلغ موظفيها بعمليات تسريح جارية


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - أحمد فاروق عباس - أمر مريب ..