أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - 50 مئوي.. داخل العائلة














المزيد.....

50 مئوي.. داخل العائلة


عماد عبد اللطيف سالم

الحوار المتمدن-العدد: 7286 - 2022 / 6 / 21 - 22:32
المحور: الادب والفن
    


كلّما أردتُ أن أنتَحِر
لأنّ هذهِ الأيّامَ سيّئةٌ جدّاً، و حارّةٌ جدّاً، والنساءُ فيها ملولات، وقاسيات، وجاحِدات، بل وغيرُ جميلات،
بدَتْ الأيّامُ الباقيةُ
حُلوةً جداً
وهذا يمنعني، دائماً، من الإنتحار.
وهكذا أُخَبّيءُ أقراص"الفاليوم" العشرين تحت الوسادة
وأُواصِلُ النوم.
النومُ هو الآخر
نوعٌ وديعٌ من الإنتحار.
كلّما أردتُ أن أنتَحِر
تأتي عيناها
وتضحكُ لي
فأعودُ طفلاً
والأطفالُ لا يعرفونَ شيئاً
إسمهُ الإنتحار.
كلّما أردتُ أن أنتَحِر
جاءَ الأوغاد
و وَضَعوا مُسدّساً في يدي
ونكايةً بهم
أرفضُ الإنتحار.
أتعَجّبُ، دائماً، من سلوكِ الكائنات اللطيفة
التي نذبحها ونأكلها كُلّ يومٍ
كيف لا تنتَحِر
وأنا الذي يذبحني الأنذالُ
مائةَ مَرّةٍ في كُلّ يومٍ
بشكلٍ سيّء
ومع ذلك
لا أُفكّرُ بالإنتحار.
أقولُ لنفسي، وأنا أدُسُّ أقراصَ "الفاليوم" تحت الوسادة،
حتّى إذا تبقّى لي في هذهِ الحياة
يومٌ واحد
لن أتركُهُ أبداً
لهؤلاء الأجلاف.
متى سأنتحِرُ إذاً ؟
حقيقةً ، أنا دائماً ما أسألُ نفسي هذا السؤال
ولكنّني ما إن أرى بعض المخلوقاتِ المُشينةِ
حيّةً تُرزَقُ
أقولُ.. هؤلاءِ لم ينتَحِروا
فلماذا تُفكّرُ أنتَ بالانتحار.
إذا إنتَحَرَ "هؤلاء"
سيكونُ العالمُ أفضلَ بدونهم
و فَوْرَ إنتحارِهِم
سأمُدُّ يدي إلى أقراص "الفاليوم" العشرين
تحتَ الوسادة
وأموتُ فعلاً هذهِ المرّة
بسلامٍ تامّ
وإرادةٍ لا تَضْعَفْ
وعزيمةٍ لا تَلين.
غداً الثلاثاء
الذي كان دائماً يوماً جميلاً
سيكونُ هناك غبارٌ كثيف
وستكون درجة الحرارة 50 مئوي داخلَ العائلة.
إنّهُ أفضلُ يومٍ للإنتحار.



#عماد_عبد_اللطيف_سالم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- النساءُ.. وجوه
- في عيد الأب
- وزير المالية الإتّحادي في العراق: بين الورقة البيضاء للإصلاح ...
- في نهايةِ قميصها الأبيض.. هذا اليوم
- أنا صاحِبُ الروحِ.. سلاماً لروحي
- أنتَ ونوح.. وحدكما في السفينة
- أنتَ وحدكَ تعوي.. على قافلةٍ لا تسير
- عشرُ حقائقَ مُرّة عن العمل والتفكير الاقتصادي في العراق
- الهمُّ يغلِبُ النومَ.. ويجعلني وحدي
- في قديمِ الزمانِ.. في قديمِ الزمان
- في صباحٍ عاديّ جاءت السيّدة
- عن قانون الخدمة العسكرية الإلزامية الجديد(2)
- عن قانون الخدمة العسكرية الإلزامية الجديد
- من بُرجِ الوحشةِ .. من بُرجِ الخذلان
- الإدارة المالية الإتّحادية في العراق: أزمات المال والسياسة و ...
- الوقتُ يُشفي الجروح.. جروحي لا تشفى
- ماذا كانَ سيحدثُ لنا الآن لولا هذا النفط كُلّه؟
- العراق: آخر البيانات والمعطيات الرئيسة(نيسان 2022)
- هذا الغبارُ الغشيم (2)
- هذا الغبارُ الغشيم


المزيد.....




- مصر.. القوات المسلحة تتدخل لإنقاذ فنان مشهور
- إنترنت غير محدود في مصر: حملة متواصلة ودعم من فنانين وعرب
- ديانا حداد تحذف جميع صورها على -إنستغرام- ومدير أعمالها آخر ...
- المسألة الدبلوماسية.. كيسنجر ودروس في فنون الظلام
- عمر بن لادن، نجل زعيم القاعدة السابق يقيم معرضاً فنياً
- صدور الترجمة العربية لرواية -ما بعد الموت- لعبد الرزاق قرنح ...
- مكتبة البوابة: -كيف تكون مؤثرًا على السوشيال ميديا-
- صدر حديثًا للكاتبة بسمة عبد العزيز، رواية -أعوام التوتة-
- صدر حديثا رواية -ليلة واحدة تكفي- لقاسم توفيق
- فنٌّ عصيّ على الزمن.. عود مارسيل خليفة وقصائد محمود درويش عل ...


المزيد.....

- المقالة في الدراسات الأدبية الحديثة مفهومها ونشأتها وتطورها ... / ابراهيم محمد
- قراءة في رواية - نخلة وبيت - / هدى توفيق
- دمع الغوالي / السعيد عبد الغني
- كلنا سجناء / رباب السنهوري
- مزامير الاكتئاب وثنائي القطب / السعيد عبد الغني
- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عماد عبد اللطيف سالم - 50 مئوي.. داخل العائلة