أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - حيدر حسين سويري - كيف تعرف يدك اليسرى من اليمنى؟














المزيد.....

كيف تعرف يدك اليسرى من اليمنى؟


حيدر حسين سويري

الحوار المتمدن-العدد: 7272 - 2022 / 6 / 7 - 23:17
المحور: الصحة والسلامة الجسدية والنفسية
    


سؤال بسيط تبادر الى ذهني فنشرته عبر صفحتي في مواقع التواصل الاجتماعي، فكانت الإجابات مختلفة ومضحكة، وبالنتيجة لم يك ثمة اجابة صحيحة تستند الى دليل علمي واضح.
قررتُ أن أبحث في الموضوع، لعلي أجد حلاً وقاعدة نستطيع من خلالها التمييز بين اليدين بشكل لا يقبل الشك أو الخطأ، فبدأت كعادتي بالقرآن الكريم، فوجدت الآيات التي تحدثت عن اليمين لم تكن تقصد الاتجاه أبداً، إنما كانت تدل على القوة والقدرة مثل﴿ يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَحْلَلْنَا لَكَ أَزْوَاجَكَ اللَّاتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ وَمَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ﴾، ﴿ قالُوا إِنَّكُمْ كُنتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ [الصافات: 28]﴾، ﴿ وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ [الزمر: 67]﴾ حيث جاء في تفسيرها: والسماوات (مطويات) مجموعات (بيمينه) بقدرته.
ثمة آيات أخرى قد يفهم منها القارئ تحديد اليد مثل﴿ وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَى [طه: 17﴾، وكبف نثبت ان موسى كان ممسكاً بعصاه في يده اليمنى؟ بل دلت على يده القوية فقط، ففي اية أخرى﴿ وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ [الأعراف: 108] ﴾، فهنا لم يحدد ان كانت يمين او يسار.﴿ وَمَا كُنتَ تَتْلُو مِن قَبْلِهِ مِن كِتَابٍ وَلَا تَخُطُّهُ بِيَمِينِكَ إِذاً لَّارْتَابَ الْمُبْطِلُونَ [العنكبوت: 48] ﴾، وهذا أيضا لا دليل عليه، فيوجد الكثير ممن يكتب بيسراه.﴿ فَرَاغَ عَلَيْهِمْ ضَرْباً بِالْيَمِينِ [الصافات: 93] ﴾، ولا دليل عليه ايضاً، وانما عنت القوة.
نصل هنا الى أن معنى اليمين هو القوة، وأما ما هو متعارف عليه في الاتجاه فهو من باب الاصطلاح، ولذا فإننا نصل الى نتيجة مفادها: أن الناس اصطلحت هذا وفقا للمعنى اللفظي (لغة)، بمعنى أنهم رأوا أكثر الناس استخداما لجهة دون أخرى فاصطلحوا عليها باليمين فيقال للشخص (أيمن)، ورأوا أقل الناس استخداماً للجهة
الأخرى فاصطلحوا على تسميتها اليسار فيقال للشخص (أعسر). فقد ثبت علمياً أن 12% فقط من سكان العالم ممن يعتمدون اليد اليسرى، حيث أن عدد الرجال بينهم ضعف عدد النساء. وهناك 30% من سكان العالم ممن يخلطون بين أيديهم أثناء أداء بعض المهام. وهناك 58% من سكان العالم يعتمدون اليد اليمنى.
إلى الآن لم نصل إلى إجابة واضحة لسؤالنا: كيف تعرف يدك اليسرى من اليمنى؟
هناك عدة إجابات منها:
1- حدد ما هي اليد الرئيسية التي تستخدمها، عند الكتابة، الرسم، حمل الأشياء، ثم تسأل شخص فإن قال لك يمين فقد حددت يمينك ويسارك والعكس ايضاً إن قال لك يسار. وهذه إجابة غير موفقة فهي اعتمدت على شخص آخر.
2- ارسم على يدك اليمنى حرف "R" وعلى اليسرى حرف "L" للدلالة على اليمين من اليسار. أو وضع أية علامة. وهي إجابة غير موفقة أيضاً فقد احتجت لشخص آخر كما في الفقرة 1
3- تعرف يدك اليمنى من خلال مصافحة الاخرين. وهي إجابة موفقة نوعاً ما على اعتبار أن الاغلب يصافح بيده اليمنى. لكن هذه الإجابة لم تختلف عن سابقاتها خصوصاً أنها اعتمدت على الآخرين.
4- تذكّر أنّ اللغة العربية، تعتمد الكتابة من جهة اليمين باتجاه اليسار، على عكس كثير من لغات العالم، والتي منها الانكليزية والفرنسيّة، اللتان تعتمدان اليسار باتجاه اليمين للكتابة. وهي إجابة مردودة أيضاً. فماذا يفعل الشخص الأمي؟ فهو لا يقرأ ولا يكتب
5- من المعروف أنّ القلب يقع في منتصف الصدر متجهًا قليلًا إلى اليسار، بإمكانك الاعتماد عليه لتحديد الاتجاه. وهذه إجابة موفقة بنسبة كبير لكنها غير مصيبة يشكل كامل فقد يتغير مكان القلب.
6- الإجابة الأمثل لهذا السؤال كما أرى هي الوقوف مستقبلاً الشمس عند شروقها. فاليد التي باتجاه الشمال فهي يسار واليد في اتجاه الجنوب فهي يمين.



#حيدر_حسين_سويري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- آخر أخبار الدولة الزنكَلاديشية
- العواصف الترابية من وجهة نظر اجتماعية
- محمد هاشم يتألق مع بنات صالح
- كان صاحبها وخذاها
- التربية والتعليم من وجهة نظر معلم
- قانون حماية المعلم بين حلاوة التشريع وأمل التطبيق
- تداعيات ظهور النتائج الأولية للقبول في الدراسات العليا في ال ...
- معضلة التقديم والقبول في الدراسات العليا في العراق
- قصيدة - وافاه الاجل-
- قصيدة - متعلمين - شعر شعبي عراقي
- خجل
- الشفهي والتحريري من وجهة نظر معلم
- يوميات معلم زنكَلاديشي5
- يوميات معلم زنكَلاديشي4
- يوميات معلم زنكَلاديشي3
- طشه زنكَلاديشية
- شيوخ العشائر الزنكَلاديشية
- يوميات معلم زنكَلاديشي2
- يوميات معلم زنكَلاديشي1
- شلش في السياسة الزنكَلاديشية


المزيد.....




- لماذا تعد وفاة مهسا أميني بعدما احتجزتها شرطة الأخلاق -نقطة ...
- بدون تعليق: احتجاجات في اليابان ضد تنظيم جنازة رسمية لشينزو ...
- محمد بن سلمان يعزز وضعه القانوني كحاكم فعلي للسعودية-فاينانش ...
- أوكرانيون كثر يواجهون تهمة الخيانة والتعاون مع روسيا
- ولي العهد السعودي يشيد بارتفاع الاكتفاء الذاتي للصناعات العس ...
- ردود فعل صاخبة في بريطانيا بسبب سياسة تراس وتراجع الإسترليني ...
- شولتس: ألمانيا لن تقبل نتائج الاستفتاءات في دونباس
- عاجل | رويترز عن رئيس الوزراء الكندي: كندا لن تعترف بنتيجة ا ...
- -مرحلة سياسية انتقالية-.. تفاعل واسع على تعيين محمد بن سلمان ...
- السعودية.. تفاعل على طريقة تقبيل خالد بن سلمان للملك وولي ال ...


المزيد.....

- ثلاث مقاربات حول الرأسمالية والصحة النفسية / سعيد العليمى
- الشجرة الارجوانيّة / بتول الفارس
- كأس من عصير الأيام - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- فلسفة الرياضة بين تحسين الأداء الجسماني والتربية على الذهنية ... / زهير الخويلدي
- أصول التغذية الصحية / مصعب قاسم عزاوي
- الصحة النفسية للطفل (مجموعة مقالات) / هاشم عبدالله الزبن
- قراءة في كتاب إطلاق طاقات الحياة قراءات في علم النفس الايجاب ... / د مصطفى حجازي
- الافكار الموجهه / محمد ابراهيم
- نحو تطوير القطاع الصحي في العراق : تحديات ورؤى / يوسف الاشيقر
- الطب التقليدي، خيار أم واقع للتكريس؟ / محمد باليزيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحة والسلامة الجسدية والنفسية - حيدر حسين سويري - كيف تعرف يدك اليسرى من اليمنى؟