أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - الحرب الاوكرانية ضد الدونباس :: حقائق وارقام















المزيد.....

الحرب الاوكرانية ضد الدونباس :: حقائق وارقام


نجم الدليمي

الحوار المتمدن-العدد: 7271 - 2022 / 6 / 6 - 01:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


اولا:: في عام 2014 بدا النظام النيوفاشي - النيونازي حربه غير العادلة ضد جمهوريتي لوغانسك ودوينتسك من قبل تورجينوف و استمر على ذلك بروشينكو وكذلك زيلينسكي لغاية الآن في الحرب غير العادلة ضد جمهوريتي لوغانسك ودوينتسك، ولم يلتزم بروشينكو وزيلنسكي بتطبيق اتفاقية مينسك الاولى، والثانية.... لان هؤلاء يمثلون مشروع القوى الدولية والاقليمية بامتياز، اي انهم ادوات طيعة ومنفذة ومخربة لصالح القوى الدولية والاقليمية. هذا هو الواقع الموضوعي الذي يعكس الحقيقة.

ثانياً :: في23شباط -2022 طلبت القيادة الروسية من زيلينسكي سحب قواته العسكرية من الدونباس وتطبيق اتفاقية مينسك الثانية،من اجل تجنب الحرب التي لن تخدم شعب الدونباس والشعب الاوكرايني.

ثالثاً :: بتاريخ 8اذار - 2022، تبين ان النظام الحاكم في اوكرانيا لديه خطة اجتياح عسكرية ضد الدونباس واعداد نحو 150 الف عسكري مع الاليات العسكرية، هذه الوثيقة الرسمية حصلت عليها القيادة الروسية.

رابعاً :: بعد ان تاكدت القيادة الروسية بان النظام الحاكم في اوكرانيا لم يسحب قواته العسكرية وليس لديه اي رغبة في تنفيذ اتفاقية مينسك الثانية، ولديه خطة اجتياح عسكرية ضد الدونباس، لم يبقى امام القيادة الروسية الا ان تعلن عن بدأ العملية العسكرية الروسية الخاصة بتاريخ 24-2-2022، وهذه العملية العسكرية الروسية الخاصة تتضمن عدة مراحل منها مرحلة تحرير الدونباس وووو. وهذه العملية العسكرية الروسية الخاصة لا تزال مستمرة وقد تطول الحرب ولفترة غير قصيرة.

خامساً :: منذ 24-2 الى 30/ ابريل - 2022 كانت الحرب تدور بين اوكرانيا وروسيا الاتحادية والجيش الشعبي في جمهورية دانيسك ولوكانسك بالدرجة الأولى مع حصول النظام النيونازي الحاكم في اوكرانيا على مساعدات عسكرية ومن الارهابيين والمرتزقة ما بين 17-20 الف ارهابي ومرتزق، ولكن منذ 1/ايار - 2022 ولغاية اليوم اخذت الحرب منحى اخر وبشكل علني من خلال دعم اميركا وبريطانيا والناتو ودول الاتحاد الأوروبي.... على الدعم العسكري والمادي للنظام الحاكم في اوكرانيا، وعليه يمكن القول ان الحرب اليوم لم تعد بين اوكرانيا وروسيا وشعب الدونباس، بل هي حرب في الواقع العملي هي بين اميركا وبريطانيا والناتو... من جهة وبين روسيا الاتحادية وجمهورية دانيسك ولوكانسك. ولا يستبعد من ان تاخذ الحرب منحنى اخر خطير جداً بين اميركا وبريطانيا والناتو من جهة وبين روسيا الاتحادية وجمهورية دانيسك ولوكانسك من جهة اخرى وبشكل علني ورسمي، لان كل المؤشرات الأولية تدل على ان امد الحرب قد يطول وهذا ما تسعى اليه اميركا وبريطانيا بهدف تقويض النظام في روسيا الاتحادية من وجهة نظرهم، وهذا مستحيل التحقيق اصلاً، وخطر الحرب النووية قائم ولكن شبه مستبعد، لان القوى جميعاً تدرك خطر ذلك، لانه اذا حدث يعني عملياً نهاية للمجتمع البشري ولا يوجد فيها رابح اصلاً، وليس من باب الصدفة من ان يقول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (( ماحاجتنا لعالم ليس فيه روسيا)).

سادساً :: ان الحروب غير العادلة مصدرها الانظمة الطبقية، وتطورت هذه الحروب الوحشية بتطور شكل ومضمون الملكية الخاصة لوسائل الانتاج، واخذت طابعاً وحشيا وهمجيا في الراسمالية المتوحشة، فالحرب العالمية الأولى والثانية والحرب الباردة والحروب الاقليمية والصراعات في العالم تتحمل مسؤوليتها الراسمالية كنظام سياسي واقتصادي واجتماعي وايديولوجي وان السبب الرئيس في ذلك يعود الى ازمة النظام الراسمالي وخاصة في مرحلته المتقدمة الامبريالية، هذا النظام الطفيلي يعاني من ازمة عامة وشاملة ولم يستطيع ان يجد حلولاً لازمته ذات الطابع البنيوي، الا اشعال الحرب غير العادلة بهدف تصريف جزء من ازمة نظامهم المازوم بنيويا. ما حدث في البلدان العربية وتحت ما يسمى بالربيع اللاعربي وما يسمى بالثورات الملونة في بلدان اسيا وافريقيا وأميركا اللاتينية ورابطة الدول المستقلة ( جمهوريات الاتحاد السوفيتي)، والحرب الاوكرانية اليوم هي انموذجا حيا وملموسا على ذلك.

سابعاً :: الحرب، مأساة وكوارث وجحيم على الغالبية العظمى من المواطنين، والنخبة الحاكمة لن تتأثر بالحروب غير العادلة، بل تتراكم الثروات المادية لدى تجار الحروب والطغاة... ان الفقراء هم ضحية الحروب غير العادلة ولصالح البرجوازية الحاكمة، الاوليغارشية المافيوية الحاكمة في هذه البلدان التي تشعل الحروب غير العادلة ومن يدعم هذه الحروب غير العادلة من دول المركز وحلفائهم في دول الاطراف الربح وتعظيم الربح هو الهدف الرئيس للطبقة البرجوازية الحاكمة.

ثامناً :: يقول الديكتاتور الصغير زيلينسكي المتهم بتعاطي المخدرات، ان بلاده تكبدت ضحايا بشرية ومادية كبيرة، فكل 10 قتلى من العسكريين يقابلهم نحو 500 جريح عسكري :: من فمك ادينك ::

##تفيد المعلومات الموثقة بان الخسائر العسكرية للجيش الاوكرايني منذ 24-2- الى 30-5-2022 تراوحت ما بين 50-54 الف عسكري، انها كارثة إنسانية حقاً ووفق ما ذكره زيلينسكي يعني وفق منطق زيلينسكي كل قتيل واحد عسكري يقابله 5 جرحى هذا يعني ان الجيش الاوكراني قد فقد مابين 250-270 الف بين قتيل وجريح ومفقود اضافة الى وجود 8000 اسير عسكري اوكرايني ولو افترضنا ان النسبة تكون قتيل واحد مقابل 3 جريح هذا يعني أن الجيش الاوكراني قد تكبد خسائر بشرية ما بين 150-172 الف بين قتيل وجريح ، ناهيك عن الدمار المادي للبنى التحية للاقتصاد والمجتمع الاوكرايني. لمصلحة من تم ويتم ذلك؟ وفي حالة استمرار الحرب لمدة قد تكون سنة او اكثر...... فكم ستكون الخسائر البشرية والعسكرية والمادية لاوكرانيا؟.

تاسعا :: يتوهم زيلينسكي وفريقه الحاكم من ان يحقق النصر العسكري على روسيا الاتحادية، ومن يعتقد ذلك فهو اما فقد عقله او هو مجنون بامتياز، وان الغرب يضحك ويدفع زيلينسكي باستمرار الحرب غير العادلة ضد جمهوريتي لوغانسك ودوينتسك وروسيا الاتحادية وان دعمهم العسكري الى اوكرانيا، فهذا وهم وخيال وغير منطقي، لان روسيا الاتحادية تملك من القدرة العسكرية والبشرية والمادية ما لا تمتلكها اوكرانيا، فهل سيدرك الديكتاتور الصغير زيلينسكي هذه الحقيقة وان يجنح للسلام ويترك اوهام ودجل وكذب الغرب الامبريالي بزعامة الامبريالية الاميركية. وعلى زيلينسكي وفريقه المرتد من ان يدركوا الحقيقة الموضوعية وهي من يملك السيطرة على الجو والارض والبحر لن يقهر وحسم المعركة تكون لصالح من امتلك ذلك.



#نجم_الدليمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أهمية التحذيرات لمؤسسي الحركة الشيوعية العالمية لعمل الاحزاب ...
- : كارثة الحروب:: الحرب الاوكرانية انموذجا
- : العداء التاريخي :: الدليل والبرهان
- .: ما هي القوى الداعمة للنظام الحاكم في اوكرانيا ؟
- : اميركا والسلاح البيولوجي
- : خطر((المساعدات)) الاميركية للشعب الاوكرايني :: الدليل والب ...
- : وجهة نظر :: مأزق النظام الحاكم في اوكرانيا و احتمال تفكيك ...
- : نداء للشعب العراقي
- : هزيمة النيونازية في ازوف ستال والرايات البيضاء
- : رئيس اوكرانيا ممثل كوميدي بالاصل وهذه بعض (( منجزاته)):: ا ...
- : تهنئة بمناسبة الذكرى ال 77 للانتصار على النازية الالمانيه
- حتمية انتصار ارادة الشعوب :: الدليل والبرهان بمناسبة الذكرى ...
- : قضية الرهائن و(( السمكة السمينة)) في مصنع ازوف ستال
- اللاتوازن واثره على العلاقات الدولية ،الدليل والبرهان ::
- : . خطر ممارسة العنف على العلاقات بين الدول ،الدليل والبرهان
- : اميركا وطريق الانتحار؟!.
- : احذروا خطر نهج ازدواجية المعايير، او الكيل بمكيالين في الع ...
- : اهمية مدينة ميريوبل وقضية مصنع ازوف ستال
- : روسيا تحديات صعبة واهمية الخيار الاشتراكي لها
- بشت اشان جريمة وخيانة عظمى ( بمناسبة الذكرى ال 39 للجريمة 19 ...


المزيد.....




- بدعوى شتمته والتشهير به.. ترامب يقاضي (سي إن إن) ويطالب بتعو ...
- كوريا الشمالية تطلق صاروخا -غير محدد- حلق فوق اليابان.. وطوك ...
- القوات الأوكرانية تستعيد مناطق في خيرسون وتستعد لمعارك في لو ...
- لأول مرة منذ 2017.. كوريا الشمالية تطلق صاروخا بالستيا يحلق ...
- تسريبات تكشف عن هاتف Galaxy المنتظر من سامسونغ
- روسيا تطوّر بزّات فضائية جديدة لرحلات القمر
- حجب خدمات Google Translate في الصين!
- إيران: خامنئي يتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف وراء ال ...
- إعصار إيان: ارتفاع عدد الضحايا في فلوريدا لأكثر من 90 قتيلا ...
- روسيا وأوكرانيا: القوات الأوكرانية تواصل تقدمها نحو خيرسون و ...


المزيد.....

- مسرحية إشاعة / السيد حافظ
- الميراث - مسرحية تجريبية - / السيد حافظ
- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدليمي - الحرب الاوكرانية ضد الدونباس :: حقائق وارقام