أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الخميسي - مظفر النواب .. الكلمة التي يبقى فيها














المزيد.....

مظفر النواب .. الكلمة التي يبقى فيها


أحمد الخميسي

الحوار المتمدن-العدد: 7263 - 2022 / 5 / 29 - 13:22
المحور: الادب والفن
    


عندما رحل الشاعر العربي الكبير مظفر نواب قلت لنفسي إن الكثيرين لم يقرؤوا على الأغلب معظم قصائد مظفر النواب، لكنهم سوف يختصرونه في جملة دالة يعرفها الجميع هي :" القدس عروس عروبتكم"، الأكثر انتشارا والأكثر تعبيرا عن قضية عامة. وسوف يقرأ البعض أو لا يقرأ كل أو بعض ما كتبه أمل دنقل، لكن الذاكرة الثقافية الجمعية سوف تستبقيه في أبيات محددة : " لا تصالح ولو قلدوك الذهب"، كما سيحيا محمود درويش في إطار أبيات مثل : " سجل أنا عربي"، أو : " وطني ليس حقيبة". وقد لا تكون تلك الأبيات التي تختصر الذاكرة فيها رحلة شاعر هي الأبيات الأعمق، أو الأعظم في انجازه الشعري، لكنها تظل الأقرب إلى الاحتجاج الانساني الذي يمد الناس بالأمل في ظرف تاريخي معين. وقد ظهر شعر بل وأدب الاحتجاج السياسي والاجتماعي من زمن بعيد على أرضية ما عرف بشعر الهجاء، ومن أشهر نماذجه وأشدها حدة قصائد المتنبي في كافور الإخشيدي الذي حكم مصر ثلاثة وعشرين عاما، وقال فيه المتنبي: " لا تشتر العبد إلا والعصا معه..إن العبيد لأنجاس مناكيد..جوعان يأكل من زادي ويمسكني.. لكي يقال عظيم القدر مقصود". أما قصيدة المتنبي الأفظع في الشعر العربي كافة فكانت عن " ضبة بن يزيد"، فانتقم له خاله " فاتك الأسدي" من المتنبي وقتله وهو في طريقه إلى بغداد! ومع بقاء الهجاء بأشكال ودرجات مختلفة، إلا أن الشعر تحول إلى الاحتجاج السياسي، والاجتماعي، ليتقاطع مع قضايا أكبر وأعم، مثلما قرأنا لبيرم التونسي وهو يهاجم الملك فؤاد: " ولما عدمنا بمصر الملوك.. جابوك الانجليز يا فؤاد قعدوك.. تمثل على العرش دور الملوك". ومفهوم أن تتشبث الذاكرة الجمعية بقصائد أو حتى بأبيات من القصائد التي تشد أزرها في ظل معاركها، وإن كانت تلك القصائد لا تجسد العالم الفني والانساني الكامل لهذا الشاعر أو ذاك. ولا شك أن محمود درويش أكبر وأغنى وأعمق من مجرد قصائده عن الوطن، وأمل دنقل أيضا، ومظفر النواب، فلكل من أولئك عالمه الشعري والانساني الرحب، لكن الناس يمدون أياديهم إلى أكثر القصائد حدة وأقدرها على شحن وجدان الجماعة دفاعا عن المصير. لذلك يبقى مظفر النواب في الذاكرة الجمعية ألمع ما يكون بكلمته : " القدس عروس عروبتكم"، ويبقى فيها حتى تختلف موازين القوى، وتعود كما قال أمل دنقل : " النجوم لميقاتها .. والذرات لرمالها"، وحينئذ سيفتش الجميع عن كل ما كتبه مظفر النواب، وكل ما حاول فيه أن يغطي بنورالقضايا العامة أفق الانسانية كلها. ويذكر في سياق الأدب التحريضي أن رواية مكسيم جوركي الشهيرة " الأم " صدرت بعد فشل الثورة الروسية الأولى في عام 1905، وفي حينه سادت مشاعر الاحباط واليأس في الشعب الروسي، وجاءت الرواية التي عرى فيها جوركي مساويء نظام القيصر من خلال " الأم " التي تتطور شخصيتها إلى أن تصبح مكافحة ورمزا للوطن. وفي حينه أشاعر عدد من النقاد إلى أن الرواية " قد تكون ضعيفة لكنها كانت مطلوبة جدا.. ". وحين تختصر الذاكرة مظفر النواب أو محمود درويش أو أمل دنقل في أبيات محددة ، فذلك لأن تلك الأبيات" مطلوبة جدا " إلى أن يشرق وقت آخر يتأمل فيه الجميع القصائد مجتمعة، كلها، بعمقها، وانسانيتها، وانفتاحها على الهموم، والآمال، أينما كانت، وحينئذ يخرج مظفر النواب من قمقم الكلمة التي يحيا فيها ويطل علينا بكل طاقته من الفضاء الرحب.
د. أحمد الخميسي. قاص وكاتب مصري



#أحمد_الخميسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إلى متى تستمر الحرب الروسية ؟ وبم تنتهي؟
- بأي رصاصة تطالب إسرائيل ؟
- تــمــوت الـــقــضــايــا مــن غــيــر الــفــن
- الــبــشــر .. أجــمــل هــدايـــا الــعــيــد
- المترجم السوفيتي العجوز يكشف أسرار الزعماء
- جدتي الطيبة .. أجاثا كريستي
- عـبـد الـحـلــيــم حــافــظ .. حــكــأيــة مــصــريــــة
- الكاهن أرسانيوس .. مساء الخميس 7 أبريل
- الـعـنـصـريــة بــيــن الــمــعــرفــة والـــتــكـــويــ،ن
- روسيا أوكرانيا .. حرب صغيرة أم كبيرة ؟
- المفكر التنويري
- ريـــان والــمــغــرب .. الــطـفــولــة تــخــطــف الــقــلـ ...
- أمل جديد في غرف قديمة
- شـبـح الـحـرب بــيــن روســيــا وأكــرانــيــا
- محمود السعدني .. الساخر الحزين
- طه حسين .. صور متجددة
- زهور الإسفلت قصة قصيرة
- نوبل بين محفوظ وأيتماتوف
- اللغة والحب هذه الأيام
- نساء من العطر والبارود


المزيد.....




- لحماية اللهجة المحلية ومفرداتها القديمة.. كتارا تنجز مجلدات ...
- سينما السجن لتأسيس الوعي الثقافي في المؤسسات الجنائية
- الليلة.. حفل ختام مهرجان الأردن للأفلام
- -مبنى معزول-.. معرض للفنون البصرية في غزة
- -روسكومنادزور- يقيد الوصول إلى خدمة الموسيقى -SoundCloud-
- لحظات ساحرة..شاهد ردة فعل حوت أبيض عند سماع عازف كمان في أمر ...
- اللواء حسين سلامي: العدو اعتمد الحرب الثقافية للسيطرة على ال ...
- اللواء حسين سلامي: العدو اعتمد الحرب الثقافية للسيطرة على ال ...
- فنانة إسرائيلية من أصول إيرانية تعلق على الاحتجاجات في إيران ...
- فنانة إسرائيلية من أصول إيرانية تعلق على الاحتجاجات في إيران ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - أحمد الخميسي - مظفر النواب .. الكلمة التي يبقى فيها