أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - السعيد عبدالغني - مقال عن العدم ، صوفيا جوتفريد، ترجمة السعيد عبدالغني














المزيد.....

مقال عن العدم ، صوفيا جوتفريد، ترجمة السعيد عبدالغني


السعيد عبدالغني
(Elsaied Abdelghani)


الحوار المتمدن-العدد: 7263 - 2022 / 5 / 29 - 07:49
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


تتأمل صوفيا جوتفريد في فراغ العدم/اللاوجود.
المادة:

في الفلسفة هناك تركيز كبير على ما هو موجود. نسمي هذا الأنطولوجيا، أي دراسة الوجود. ما لا يتم فحصه كثيرًا هو ما لا وجود له.
من المفهوم أننا نركز على ما هو موجود، لأن آثاره ربما تكون أكثر وضوحًا. ومع ذلك، يمكن أن تكون للفجوات أو عدم الوجود تأثير واضح علينا بعدة طرق. بعد كل شيء، الموت، غالبًا ما يكون مخيفًا ومُخوِفًا، هو مجرد عدم وجود في هذا العالم (إلا إذا كنت تؤمن بالأشباح). نحن نتأثر أيضًا بالأشخاص الأحياء غير الموجودين هناك، والأشياء غير الموجودة في حياتنا، والمعرفة التي لا نفهمها أبدًا.
بعد مزيد من التأمل، يبدو هذا غريبًا تمامًا ويثير العديد من الأسئلة. كيف يمكن للأشياء غير الموجودة أن يكون لها مثل هذا التأثير على حياتنا؟ هل يوجد العدم كنوع من الوجود وحده تماما؟ وكيف نبدأ تحقيقنا في الأشياء التي لا يمكننا التفاعل معها بشكل مباشر لأنها غير موجودة؟ عندما يفتح المرء صندوقًا ويصرخ "لا يوجد شيء بداخله!"، فهل يختلف ذلك عن الفراغ الحقيقي أو العدم؟ لماذا يعتبر العدم مفهومًا صعبًا على الفلسفة أن تُصوِره؟
دعونا نتعمق في مربعنا المقترح، ونفكر بداخله قليلاً. عندما يفتح شخص ما صندوقًا فارغًا، فإنه لا يجده خاليًا من أي نوع على الإطلاق، حيث لا يزال هناك هواء وضوء وربما غبار. لذا فإن الصندوق ليس فارغًا حقًا. بدلاً من ذلك، يتم استخدام كلمة "فارغ" هنا جنبًا إلى جنب مع افتراض مسبق. كان من المفترض أن تحتوي الصناديق على الأشياء، وليس الوجود بمفردها. في الداخل قد يكون لديهم هدية؛ أثر للأسرة القديمة؛ بيتزا؛ أو ربما صندوق آخر. نظرًا لأن المربعات لها هذا الغرض من احتواء الأشياء المنسوبة إليها، فهناك دائمًا توقع بوجود شيء ما في الصندوق. لذلك، فإن حالة العدم هذه تنشأ من توقعاتنا، أو من اعتيادنا. و ينطبق الشيء نفسه على عبارات مثل "لا يوجد أحد على هذا الكرسي". ولكن إذا قال أحدهم، "لا يوجد أحد على هذا الخلاط"، فقد يحصل على نظرة مستغرِبة. هذا لأن الكرسي يُفهم على أنه شيء يحمل الناس، في حين أن الخلاط لا يُفهم على الأرجح.
ينشأ نفس تأثير التوقع والغياب المقابل مع الموت. لا نحزن كثيرًا على الأشخاص الذين ربما التقينا بهم فقط؛ لكننا نحزن على من عرفناهم. ينبع هذا الألم من توقع وجود وعدم وجود أي شيء. حتى الأشخاص الذين لم يختبروا وجود شخص ما بأنفسهم لا يزالون يشعرون بغيابهم بسبب التوقع المرتبك. غالبًا ما يشعر الأطفال الذين فقدوا أحد والديهم أو كليهما في وقت مبكر من الحياة بأن الافتقار إلى الوجود من خلال تأثير فكرة الأسرة المعتادة ثقافيًا. مثلما لدينا مفاهيم ثقافية حول الصندوق أو الكرسي، هناك فكرة قياسية عن الأسرة الأولية، التي تحتوي على والدين، ويمكن ملاحظة الغياب حتى من قبل أولئك الذين لم يعرفوا والديهم مطلقًا.

هذا النوع الأول من العدم أسميه "العدم الإدراكي". هذا العدم هو إنكار للتوقع: توقع شيء ما وحرمان الواقع من هذا التوقع. يتم بناؤه من قبل العقل البشري الفردي، في كثير من الأحيان من خلال المقارنة مع مفهوم مبني اجتماعيا.

من ناحية أخرى، لا يحتوي العدم النقي على أي شيء على الإطلاق: لا هواء ولا نور ولا غبار. لا يمكننا تجربته بحواسنا، لكن يمكننا تصوره بالعقل. من المحتمل أن هذا النوع من العدم المطلق ربما كان موجودًا قبل نشوء كوننا إلى الوجود. أم لا يمكن أن ينشأ شيء من لا شيء؟ في هذه الحالة، لا يمكن أن يوجد شيء نقي.
إذا استطعنا للحظة أن نتحدث عن مكان خالٍ من كل الوجود، فلن يحتوي هذا على أي شيء في شكله النقي. لكن هذا يثير السؤال، هل يمكن أن يحتوي الفضاء على أي شيء؛ أو، إذا كان هناك مساحة، أليس هذا شكلاً من أشكال الوجود في حد ذاته؟
هذا السؤال يعيد إلى الأذهان ما هو محير للغاية بشأن العدم: لا يمكن أن يوجد. إذا وُجِد العدم، فسيكون شيئًا. لذلك العدم، بحكم التعريف، غير قادر على "أن يكون".
هل العدم المطلق ممكن؟ ربما لا. ربما نحتاج على سبيل المثال إلى شيء ما لتحديد لا شيء ؛ وإذا كان هناك شيء ، فلا يوجد شيء على الإطلاق. علاوة على ذلك، إذا لم يكن هناك شيء حقًا، فسيكون من المستحيل تحديده. لن يدرك العالم هذا العدم. فقط لأن هناك عالمًا مليئًا بالوجود يمكننا تخيل عالم ممل وفارغ. ينشأ العدم من شيء ما، إذن: بدون مقارنته، لا وجود للعدم. مرة أخرى، أظهر العدم النقي نفسه على أنه نفي.

العالم الذي لا يوجد فيه شيء هو مجرد قشرة فارغة، يمكنك الرد؛ لكن القشرة نفسها موجودة، شيء. وحتى لو لم تكن هناك مادة، يمكن القول إن المكان لا يزال موجودًا، وكذلك الوقت؛ وهذه ليست العدم.

يومًا ما قد نتقابل وجهًا لوجه مع مساحة نقية، وهذا العدم ينتظر ملؤه. ربما، عندما يجد العلماء طريقة لقيادة سفن الفضاء بأمان في الثقوب السوداء، أو عندما يكونون قادرين على خلق فراغ خالص، سنضطر إلى النظر مباشرة في الفراغ. ولكن حتى لو لم يكن ذلك العدم حقًا، فإن الدخول في هذا العدم سوف يدمره البشر بملئه. أو ربما سنُستنفَذ به، وستُمحَى جميع الآثار المتبقية من وجودنا.
الموت، الفراغ المطلق للبشر، يجعل الناس قلقين لأسباب واضحة: كل ما هم عليه سوف يتحول إلى مساحة فارغة يشعر بها الأحباء فقط، وحتى هذا الغياب سوف يُنسى يومًا ما. ومع ذلك، دعونا لا نبتعد عن هذه الأسئلة حول العدم، حتى لو كانت تأخذنا إلى أماكن قاتمة. عندما ينظر المرء عن كثب إلى الأسئلة الكبيرة، على الرغم من أنها قد تبدو متناقضة، يظهر العدم في كل مكان. وإذا أردنا أن نتعلم كيف جاء شيء ما من العدم، أو إذا كان هناك العدم مطلقا، فلا يمكننا أن نتجنب النظر في الفراغ المخيف عن قرب.


لينك المقال :
https://philosophynow.org/issues/136/An_Essay_on_Nothing



#السعيد_عبدالغني (هاشتاغ)       Elsaied_Abdelghani#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- نقد الناسوت العربي 1 السعيد عبدالغني
- لم تكن روحينا كُتلية بل ألوان مدعوكة في الندى
- الروح للروح خليلة خارج الأجساد البعيدة
- الذكاء في إدارة التخييل والعبقرية في إدمانه
- الشعر آخر المناطق المحرّمة على العلم والفلسفة
- المواقف المعاصرة 1 السعيد عبدالغني
- أفيش الوجود -؟- السعيد عبدالغني
- السٌلطة الخالقة جوديث بتلر (مدخل قبل مناقشة جوديث بتلر) السع ...
- مزامير لبهية(شعر عامي) السعيد عبدالغني
- عن فان دن بودينماير للموسيقار بريزنر وكيشلوفسكي،
- اللهم حبكة حياتي انعدمت فلا تزين أي حبكة أخرى
- ميثولوجيا المعرفة
- مسلسل بطلوع الروح
- رسالة إلى بثينة العيسي، السعيد عبدالغني
- نُوار الحزن في الكرد، السعيد عبدالغني
- اللهم إن بغيتي ليست في العالم ووجدي ليس للعالم
- تاريخ الحضارات ،الإلهه زيوس،الحضارة الإغريقية
- قصيدة على لسان امرأة - أجروني بالمهر وأجروني بالعهر-
- فصل من رواية الكفار ل السعيد عبدالغني
- أترى ريا تكوّن بلا خشية ولا خوف الخواء؟


المزيد.....




- تحليل خطاب بوتين وآفاق الجهاد ضد الأنغلوساكسون
- شاهد: الإعصار إيان يهدد جنوب شرق الولايات المتحدة
- الأهرامات وبابل.. تغير المناخ يهدد آثار الشرق الأوسط
- نصائح لطرق استخدام نبات القراص لتخفيف آلام المفاصل
- كارولينا وجهته التالية.. ارتفاع عدد ضحايا إعصار -إيان- في فل ...
- صحيفة: طلب أوكرانيا الانضمام للناتو فاجأ واشنطن
- -آزوف- أصبح رسميا بحرا داخليا في روسيا
- محكمة أمريكية تفرض على إيران تعويضات بقيمة 34.8 مليون دولار ...
- ما تأثير طلاق الوالدين على مستقبل أطفالهما؟
- سيئول لليوم الثالث على التوالي ترصد إطلاق بيونغ يانغ صواريخ ...


المزيد.....

- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - السعيد عبدالغني - مقال عن العدم ، صوفيا جوتفريد، ترجمة السعيد عبدالغني