أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمزى حلمى لوقا - حاذر وقف














المزيد.....

حاذر وقف


رمزى حلمى لوقا

الحوار المتمدن-العدد: 7262 - 2022 / 5 / 28 - 19:07
المحور: الادب والفن
    


حَاذِر.. وقِفْ.
،،،،،،،،
حَاذِر.. وقِفْ.
لا تَلتَفِتْ
لا تَقتَرِب مِن كُلِّ تِلكَ الدَّائِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
فَلتَنتَبِهْ.
جَهِّز جُيُوشَكَ لِلهَلاكِ المُنتَظَرْ.
حَدِّث عَلامَاتِ الحُدُودِ الفَائِرَةْ.
إغلق إشَارَاتِ المُرُورِ إذا
رَأيتَ إلى السَّمَا سُدُمَ الطُيِورِ مُهَاجِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
إهرَب لِنَفسِكَ يَا أخِي
إخلَع قِنَاعَكَ
ضَع نِعَالَكَ
تَحتَ بَاطِكَ وانصَرِفْ.
ولتَعتَرِف
عن كُلِّ رُوحٍ
ثَائِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
قَد جَاءَنَا
ذَاكَ الخَبَرْ.
كُلُّ الوكالاتِ إحتَوَت أحزَانَهَا وتَعَملَقَت و(تَأمرَكَتْ).
( بُنطٌ ) كَبِيرٌ مُزدوَجْ
فِي كلٍّ أخبَارِ الحَوَادِثِ في لَيَالِي القَاهِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
هِيَّ حُرَّةٌ
كُلُّ المَوَانِىءِ
في دَلِيلِ فُجُورِهَا
قَالَت بِذَاكَ المُحتَوَى.
كلُّ البَرَامِجِ أُتخِمَت ذَات العُقُولِ الحَائِرَةْ.
(رَكَبَت (تِرِند) الآخِرَةْ.)
هَل تَشتَرِي مُدُنُ الشَّفَاعَةِ
وِزرَهَا؟.
أم تَكتَفِي بَعضُ العَوَاصِمِ
بِالخَطَابَةِ كي تُدِينَ الظَّاهِرَةْ؟.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
لو كَانَت المُدنُ الشَّرِيفَةُ
في عُيُونِكَ
دَاعِرَةْ.
ودمُوعُنَا العَذرَاءُ تَبكِي
مِن قُبُورِالقُدسِ حَتَّى النَّاصِرَةْ.
نَزفَ الدِّمَاءِ على الثَّرَى
مِن بَينِ صُلبَانِ الجَنَائِزِ
والحَنَاجِر صَابِرَةْ.
والأُمُّ ثَكلَى
والأرَامِلُ في حِدادٍ مِن عصورٍ غَابِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
جَمعِيَّةُ الفُرقَاءِ تَصرُخُ في نَشِيجٍ بَعدَ أن خَلع الجَمِيعُ الذَّاكِرَةْ:
( لوطٌ) يَشِذُّ عَن القَوَاعِدِ كُلِّهَا
(لُوطٌ) مَلُومٌ حِينَ أصبَحَت الأمَاكِن في أنِينِهِ طَاهِرَةْ.
فَليَبتَعِد ذَاكَ المَلُول إلى المَدَى
ولتَرتَمِي كُلُّ المَدَائِنِ في جَحِيمٍ سَادِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
لُعِنَت سَدُومُ العَامِرَةْ.
،،،،
كلمات
رمزي حلمي لوقا
مايو
٢٠٢٢



#رمزى_حلمى_لوقا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- جوستين
- شيرين
- ما حَطَّموكَ
- كم ،وكم
- اليوم سبتٌ
- ظُلِم،أمّا هو......
- الفتى
- خايف
- قد أكمل
- قالوا افترقنا
- دخول أورشليم
- إخوة أعداء
- رمضان والقاهرة
- محبط
- قد نَلتَقِى
- حتى الحلم مش قادر
- فيها حاجة.......!
- حرب
- موجوع يا ليل العزا
- آخر سكة العاشقين


المزيد.....




- بيت المغترب اللبناني في مدينة البترون يحتضن مهرجان الثقافة ا ...
- عن المخيم والوطن والحب.. -حكاية جدار- رواية إنسانية لأسير في ...
- فيل كولينز وفرقة جينيسيس: صفقة بقيمة 300 مليون دولار لشراء ح ...
- لماذا تصل الأفلام المصرية القصيرة فقط إلى العالمية؟
- الحرب الروسية على أوكرانيا تلقي بظلالها على موسم جوائز نوبل ...
- تشريح الموت في -احتضار الفَرَس-.. خليل صويلح: لا رفاهية لمن ...
- :نص(وادى القمر)الشاعر ابواليزيد الكيلانى*جيفارا*.مصر .
- شاهد: فنانة وشم تونسية تحيي تصاميم أمازيغية قديمة للجيل الجد ...
- إيقاف الراديو العربي بعد 84 عاما من البث.. -بي بي سي- تعلن إ ...
- بي بي سي تخطط لإغلاق 382 وظيفة في خدمتها العالمية توفيرا للن ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - رمزى حلمى لوقا - حاذر وقف