أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - كوبرى فى الصالة














المزيد.....

كوبرى فى الصالة


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 7262 - 2022 / 5 / 28 - 02:37
المحور: الادب والفن
    


لاتكاد تمشى بالسيارة فى شوارع المحروسة الا وتمر على كوبرى سائرا عليه ، او تحته ، او بجواره ، حرفيا فى كل الشوارع الرئيسية وأحيانا الفرعية ، اصبحت القاهرة الكبرى غابة من الكبارى .

كنت جالسا فى الصالة ( صالة شقتى ) ويشق الصالة كوبرى للسيارات يقطعها من المنتصف تقريبا ويخرج من الشباك الايمن الى الشباك الايسر ، كان مجلسى والرفاق على الكنبة بحيث كنا

نراقب ببساطة حركة السيارات فى الكوبرى الذى يخترق الصالة .

وبما اننى فى شقتى ، فكنت متحررا من ملابسى الرسمية ، بالبيجامة حتى انه وقع على بنطلون البيجامة بعض العصير فنزعت البنطلون من رجلى وبقيت بالسروال الداخلى .

وفجاءة سمعت ضجة خارج باب الشقة فخرجت مسرعا لأتفقد هذه الجلبة وانتبهت بعد السير قليلا الى اننى لا ارتدى البنطلون ، فركزت على ركبتى وفتحت الباب زحفا .وأنا اسمع قهقات اصحابى .

وجدت حرس كثير يدفعوننى جانبا ، ويقولون معالى الوزير جاى يفتتح الكوبرى .

فقلت مدهوشا من الصالة عندى ؟

قالو قالوا اه ، لان قاعدة احدى الوصلات المهمة للكوبرى ترتكز فى متنصف الصالة عندك ، وهو عاوز يطمن على سلامة الانشاءات .

اهلا وسهلا معالى الوزير نورت شقتنا ، ولم اكمل كلمتى حتى احاطنى حرس الوزير باجسامهم الضخمة وبركوا على نفسى وجعلت اردد معالى الوزير الحقنى الحرس بيموتنى .

اخرس قالها احد الحراس ، الوزير عايز يطمن على سلامة حركة مرور السيارات وركابها الى مشيا على الكوبرى ، مش فاضى لك ، وانت قاعد مأنتخ فى صالة شقتك .

أخرس ، لم انبس بثمة كلمة ليس خوفا ، ولكن عدم استطاعتى الكلام ، لان الحرس اطبقوا على انفاسى حرفيا .



#خالد_محمد_جوشن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من يمهله القدر ؟
- الجمال وحده لايكفى
- صاحب بابا
- لا حاجة إلى عالم لا مكان فيه لروسيا ( بوتين )
- فتاة الثوانى
- تأملات عرضية
- وفاة غير حقيقية
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة التاسعة والأربعون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الثامنة والأربعون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة السابعة والأربعون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة السادسة والأربعون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الخامسة والأربعون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الرابعة والأربعون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الثالثة والأربعون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الثانية وا لأربعون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الواحد وا لأربعون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة لأربعون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة االتاسعة والثلاثون
- وإحنا مالنا ، خلينا فى حالنا
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة االثامنة والثلاثون


المزيد.....




- فنان بريطاني يغطي كل منزله برسومات شخبطة
- اليوم افتتاح الدورة 38 من مهرجان الإسكندرية السينمائي
- فنانات وبرلمانيات أوروبيات يقصصن خصلاً من شعرهن تضامناً مع ا ...
- حالة الكتاب السينمائي العربي وتعزيز ثقافة الصورة
- طلاب لوغانسك يتلقون دورات في أكاديمية الموسيقى بموسكو
- أنجلينا جولي تتهم براد بيت بمهاجمتها وأطفالهما وهو في حالة س ...
- مخرجة فيلم صاحبتي: شارك في آخر لحظة في مهرجان فينيسيا.. ومش ...
- -فنان الصراخ- في السينما.. عندما تصبح الحناجر القوية وسيلة ل ...
- الفنان العالمي البريطاني جورج روجر ووترز: أنا على -قائمة الق ...
- قصيدة أسد و النقب شرقاوي


المزيد.....

- مسرحية -الجحيم- -تعليقات وحواشي / نايف سلوم
- مسرحية العالية والأمير العاشق / السيد حافظ
- " مسرحية: " يا لـه مـن عـالم مظلم متخبـط بــارد / السيد حافظ
- مسرحية كبرياء التفاهة في بلاد اللامعنى / السيد حافظ
- مسرحيــة ليـلة ليــــــلاء / السيد حافظ
- الفؤاد يكتب / فؤاد عايش
- رواية للفتيان البحث عن تيكي تيكيس الناس الصغار / طلال حسن عبد الرحمن
- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - كوبرى فى الصالة