أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - معالم العالم الجديد المتعدد الاقطاب














المزيد.....

معالم العالم الجديد المتعدد الاقطاب


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 7259 - 2022 / 5 / 25 - 17:02
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قد يعتقد الكثيرين إن إعصار الدمار الذي ضرب دول الشرق الأوسط وبالذات دول معينة وعلى رأسها سوريا والعراق قد يستثني احد إنما هي خارطة معد سلفا للمنطقة ككل ودول اخرى لكن حسب مراحل وتوقيتات زمنية وان طالت لكن المحصلة النهائية للمخطط ستكون نتائجها دمار وخراب واستنزف ونهب للبلدان ، وفي الكفة الثانية العكس تماما .
لكي نثبت هذه الحقيقة من خلال عدة أمور نجد من خلال مقدمات تنفيذ بدأت مخطط ما يعرف بخارطة الطريق ، ومن خلال عدة مراحل أولها بعد إعلان بوش الابن عن خارطة الطريق من اجل بدء عملية السلام وقيام دولتين متجاورتين إسرائيل و فلسطين ، ثم مفهوم الشروق الأوسط الجديد ضمن الإستراتيجية الأمريكية بان هناك ستكون متغيرات جذرية وجوهرية وشاملة في المنطقة، لتكون إحداث 11 أيلول الشرارة الأولى ، وغطاء مبطن بسياسة مدمرة للشعوب نحو تحقيق أهداف وغايات بعيدا المدى لها وتعطي مبرر شرعي لزيادة التواجد العسكري الأمريكي والتدخل بشؤون البلدان الضعيفة وتكون تهمة الإرهاب أو دعمه تلفق لأي دول ضمن الخارطة ويحكم عليها بإعدام دون محاكمة عادلة أو تفرض غرامات وتدفعها حتى لو تجاوزت المليارات والأمن القومي الأمريكي حجة أصبح في خطرة ما كان في السابق لتكون النتيجة دماء الشعوب وأطفالهم تقتل تحت الأنقاض وتدمير مدنهم وتراثهم وتهجيرهم ،فكانت الضحية الأولى لهذا النهج أفغانستان والتي تعاني الأمرين حتى يومنا هذا .
حصة الأسد من نصيبنا ولسنا بحاجة للحديث عن أحوالنا المزرية التي لا تسر ولا تفرح فالربيع العربي الشرارة الثانية في خارطة الطريق ليتساقط حكام العرب بين ليلة وضحاها بين هارب وقتيل وسجين ، ومفهوم التغيير والإصلاح غاية ومطلب كل الشعوب بشكل لافته للنظر في حين كان في الماضي على نحو محدد لكن اليوم أصبحت كل الشعوب ارض خصبة متهيئة للتغير تنتظر شرارة لتنفجر ضد حكومتها الذي أصبها الوهن وفي حالة يرثى لها لان تجارب الآخرين من نظرائهم انعكست سلبا عليهم وهم مستعدون للفعل إي شي وتقديم كل التنازلات للمحافظة على سلطانهم المتهالك الواقف على حافة هاوية السقوط .
حقوق الأقليات والحريات المعدومة في صدارة الأوراق التي تحركها جهات تضرب عدة عصافير بحجر واحد من خلال هذا الأمر ليبرز لدينا مفهوم اتسع بشكل كبير جدا وأصبح وجودها يهدد امن الدول واستقرارها وبدء عملها يضرب بقوة وبتنظيم عالي وإمكانيات هائلة أنها الجماعات المسلحة منتشرة بكل دول وخصوصا دول التي يشملها المخطط حيث نشاطها في مد وجزر وحسب حاجة المرحلة وبدليل لم تستطع إي دول من إنهاء وجودها لان المؤسس والدعم لها يستفد منها في عدة موارد ولعل بلدنا العراق خير مصدق على ذلك .
وما أكثر التحشيد العسكري من حيث العدة والعدد في الصراعات الدائرة اليوم بإحداث الأسلحة وبناء قواعد عسكري في عدة دول قد تكون الأكثر منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية ، والتي لم يشهد لها مثيل حتى خلال القرن العشرين ، بل اتسعت على نحو ينذر بوجود خطط او مشاريع بعيدة المدى يراد تحقيقيها ،لكن على نحو تدريجي في الوقت الراهن ، وحسب مقتضيات المرحلة الراهنة .
قلنا في اكثر من مرة بان الدول العظمى تتجنب المواجهة بينها ، لأسباب معلومة من الجميع ، ولعل ما يحدث في اوكرانيا اليود خير دليل ، لتكن الخيارات الاخرى( الضرب تحت الحزام ) هي السلاح المستخدم في الحرب المشتعلة بينهما ، الحرب الاقتصادية وارتفاع اسعار النفط و المواد غذائية ( القمح )عالميا في وقتنا الراهن ، وانعكاسات السلبية لوباء كورانا قبلها على الكل ،ولعل القادم من الخيارات سيكون الاشد والاعنف ، والنتيجة في المحصلة النهائية دول تتعاظم مواردها ، وتحقق اهدافها وغايتها ، واخرى تدفع فواتير هذه الحرب من دماء ابناءها ، وخيرات وثروات بلدانها .
وخلاصة حديثنا إن تكون هذا الحقائق والشواهد كلها مبررات وأوراق رابحه تستخدمها الكبار وحلفائها والمستفيد الأولى منها في ضرب إي دول حسب مخططها وإضعافها وادخلها في دوامة من العنف والدمار من اتهمها بإرهاب آو دعمها آو خروج تظاهرات المطالبة بإجراء التغيير والإصلاح أو تحريك جماعات مسلحة وان لم تكون فوجودها العسكري وصواريخها تكون كافية لها في تنفيذ أجندتها وان كل الظروف تساعد على ذلك الأمر وخط سير خارطة الطريق سائر دون توقف ولم يستثني احد ودول أخرى تنتظر مصيرها المجهول من خارطة الطريق وهذا ما تكشف عنه الأيام القادمة لان المخطط اكبر من يكون ضد دولة أو دولتين فأكرانيا اليوم ، وغدا لا نعلم من الضحية الذي يقع عليه الدور ، وكلمة اقولها الحرب العالمية الثالثة قادمة لا محال بين الكبار حسب الكثير من المعطيات والدلائل التي سترسم معالم العالم الجديد المتعدد الاقطاب وليس القطب الواحد .
ماهر ضياء محيي الدين






#ماهر_ضياء_محيي_الدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بدون خطوط حمراء
- على اي اساس تشرع القوانيين الحالية ؟
- إشكاليات المعارضة .. المفهوم والتطبيق وظروف الواقع
- اسلحة مواجهة الارهاب
- ألعبادي والحشد..المتهم بري حتى تثبت إدانته
- التربية والتعليم ؛ بين الواقع والتحدي والحلول الحقيقية
- متى تتعلموا من الدروس السابقة ؟
- تظاهروا من اجل اوطانكم
- قضية وطن
- الطريقة الامثل لحصر السلاح
- حشدنا الشعبي بين متطلبات المرحلة والبناء
- منظمة الأمم المتحدة بين المطرقة والسندان
- تجارة المخدرات بين الواقع والتحدي
- ماذا لو امتلكت ايران قنبلة نووية ؟
- هل يمكن عودة داعش من جديد ؟
- اسلحة الدمار الشامل
- مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي
- لماذا يطلب أهل الموصل تدخل المرجعية ؟
- الكابينة الوزارية ومطالب الشارع العراقي
- ماذا بعد قرار التراجع الأمريكي عن ضرب إيران؟


المزيد.....




- ريابكوف: الولايات المتحدة الأمريكية ترتكب خطأ كبيرا بدعمها أ ...
- أردوغان يقدم تعازيه بوفاة القرضاوي
- رؤساء الاستخبارات ببلدان رابطة الدول المستقلة يجتمعون في موس ...
- هنغاريا تستفتي مواطنيها بشأن العقوبات الأوروبية ضد روسيا
- شينزو آبي: لماذا تثير قضية إقامة جنازة رسمية لرئيس وزراء الي ...
- شاهد: -فورتشن بينك- ماسة وردية عملاقة للبيع في مزاد بجنيف
- شاهد: مزارعو الخروب في قبرص يواصلون حصاد -ذهبهم الأسود-
- فلاديمير بوتين يلتقي نظيره البيلاروسي لوكاشنكو جنوب غربي روس ...
- الخارجية الروسية: لم نتوقف عن الحوار مع الولايات المتحدة
- السفير الأمريكي يطالب صربيا بتوضيحات حول توقيع اتفاقية مع رو ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - معالم العالم الجديد المتعدد الاقطاب