أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - حشدنا الشعبي بين متطلبات المرحلة والبناء














المزيد.....

حشدنا الشعبي بين متطلبات المرحلة والبناء


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6291 - 2019 / 7 / 15 - 11:35
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حشدنا الشعبي بين متطلبات المرحلة والبناء

قرار حل الحشد الشعبي قرار يجب إعادة النظر فيه لأنه لا يتناسب مع وضع البلد و حجم التحديات والمخاطر.
القانون فوق الجميع والدولة هي الجهة الرسمية والشرعية لإدارة الدولة ومؤسساتها وتنفيذ القوانين والأنظمة على الكل وفق المصلحة العامة لكن في ظروفنا الحالية الحرجة تختلف الأمور مع الحشد الشعبي لأسباب عديدة .
أولى تلك الأسباب تمكن في إدارة المؤسسة العسكرية التي تدار وفق لعنة الفراعنة ( التوافق والمحصصة ) وهذه اللعنة التي تأسس حكم العراق عليها دمرت البلاد وقتلت العباد،ليكون الضحية في هذه المرحلة حشدنا المقدس .
لو أخذنا تجربة سقوط الموصل ومجزرة العصر سبايكر بعد ما نفرض تم دمج الحشد ضمن تشكيلات القوات الأمنية ،وليومنا هذا لم يكشف عن الجهات التي أعطت أمر الانسحاب ،ولم تكشف عن الكثير من الحقائق الغامضة التي كانت سببا في قتل خيرة شبابنا المغدوريين، فهل سيكون مصير مقاتلي الحشد تحت إمرة نفس القيادات الأمنية ؟ .
مع جل وفائق احترامنا للمؤسسة العسكرية بمختلف صنوفها وتشكيلاتها وقادتها ودورها وتضحياتها من اجل الدفاع عن الوطن ، ورغم فارق الإمكانيات الكبير بين الجيش والحشد ،لكن ساحة الوغى اثبت للعالم بان الحشد وقادته الإبرار كانوا ومازالوا السد العالي وفي أصعب الظروف بوجه هجمات أعداء الإنسانية والدين والوطن ولو تم حلهم أو دمجهم معناها إقصاء أو إبعاد تلك القيادات البطلة بحجج عديدة .
هذا القرار يجب إن يطبق على المجاميع أو الفصائل التي هي خارج سيطرة الدولة وهي معروفة من الجميع منذ سقوط النظام السابق وليومنا هذا والتي منها موجودة وبدون موافقة الحكومة المركزية ومنها من ترفع أسلحتها بوجه القوات الأمنية لهذا إي تشكيل خارج سيطرة الدولة مرفوض بشكل قاطع ويجب إنهاء وجودها بطرق السليمة أولا وإذا اقتضت الأمور إجراءات اشد يكون في وقتها لكل حادث حديث بينما اغلب فصائل الحشد ملتزمة بأوامر القائد العام .
رسالتنا إلى دولة رئيس الوزراء قرار الحل يجب إعادة النظر بهذا القرار ويجب إن يشمل كل التشكيلات التي هي خارج سيطرة الدولة وعلى الرغم من حجم الضغوطات التي تمارس على الحكومة من جهات تتصيد بالماء العكر أو تريد تحقيق غايتها المعهودة التي هي على يقين تام إن الحشد السد الذي يحب إزالة بأي شكل لتنفيذ مخططاتها ،ويجب أيضا دعم وتطوير قدرات وإمكانيات حشدنا المقدس لأنه صمام الأمان للبلد وأهله .


ماهر ضياء محيي الدين



#ماهر_ضياء_محيي_الدين (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- منظمة الأمم المتحدة بين المطرقة والسندان
- تجارة المخدرات بين الواقع والتحدي
- ماذا لو امتلكت ايران قنبلة نووية ؟
- هل يمكن عودة داعش من جديد ؟
- اسلحة الدمار الشامل
- مخاطر وسائل التواصل الاجتماعي
- لماذا يطلب أهل الموصل تدخل المرجعية ؟
- الكابينة الوزارية ومطالب الشارع العراقي
- ماذا بعد قرار التراجع الأمريكي عن ضرب إيران؟
- ازمة البصرة والحلول الحقيقية
- هل اقتربت ساعة الصفر ؟
- محاكمة الزعماء بين الاستحقاق والمصلحة العامة
- الحقيقية والسراب 2
- الصخرة
- ما بعد استهداف الناقلات النفطية
- دور العراق المطلوب في حل الأزمات الداخلية والخارجية
- حشدنا المقدس ومتطلبات كل مرحلة
- ما اهمية زيارة الوفد الكردي ؟
- كلمة حق
- الى من نوجه الاتهام ؟


المزيد.....




- منازل فاخرة..أيهما الأفضل أن تشتري عقارًا بـ-الميتافيرس- أو ...
- مينسك: سنرد على مصادرة ممتلكاتنا في أوكرانيا
- الحزب الديمقراطي الإيطالي يعترف بهزيمته في الانتخابات
- بدون تعليق: مسيرة على الدراجات الهوائية لمجتمع -LGBT- في فيت ...
- بعد الانتصار التاريخي لليمين المتطرف في انتخابات إيطاليا.. م ...
- ليبيا.. تواصل الاشتباكات بمدينة الزاوية والإعلان عن مقتل طفل ...
- رئيسة حزب -فراتيلي ديتاليا-: الإيطاليون بعثوا رسالة واضحة
- حركة 5 نجوم الإيطالية تصبح قوة معارضة في البرلمان
- البرلمان الأوروبي يخشى السياسة المحتملة لرئيسة الوزراء الإيط ...
- مدرب رياضي عن محمد بن سلمان: -حرص وجدية وانضباط-


المزيد.....

- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ
- إشكالية وتمازج ملامح العشق المقدس والمدنس / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - حشدنا الشعبي بين متطلبات المرحلة والبناء