أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - علي حسن الفواز - هستيريا الجسد















المزيد.....

هستيريا الجسد


علي حسن الفواز

الحوار المتمدن-العدد: 1674 - 2006 / 9 / 15 - 08:16
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


الجسد الانساني صانع الاسئلة الازلي ومكمن سرانيته الغائرة ،،هو الكينونة الاولى التي انكشفت على المجهول والطبيعة والمعرفة والموت ، وهو الساحر القديم الذي ادرك سر النار وسر اللذة وتلمس رعشاتهما البكر .. هذا الجسد يحيلنا دائما الى لعبته المقدسة في الغواية ، حيث المراودة والافتراس !!يحرضنا على الخطيئة النبيلة ويكشف لنا اسرار صنائعه في اغواءات ألقرابة والحوار والمزاج.
ازاء هذه الحضورية الخالقة والطقوسية الباهرة ، يمارس الجسد لعبته في الاكتشاف ولعبته في السيطرة والتناسل والقوة وكأنه صاحب الذات القديمة الكليانية الخالصة ، وصاحب مرجعياتها الولودة في الانطولوجيا وفي المكان !!و من هنا يكون الجسد هو الاول في صناعة خطاب الجنسانية الباعث على استحضار رمزية الانوثة وشفراتها عبر ترسيمة ثنائية المقدس/المدنس، وثنائية الكفّ والاندفاع !! وفي اقتراح نصه المضاد النافر من تاريخ قمعه المكين المحكوم عليه باللاوجود كما يقول فوكو... هذا التوصيف يجعله امام شخصانية العرض دائما، اذ هي الباثة للشفرة ، مثلما هو الجسد ذاته الجوهر في الخصب و المركز في الوصال والاستيهام ، ولعل ادوار الجسد ومستوياته تلك تتحول في السياق الى صلات متشابكة لها مراكز وسلطات واقنعة عرض متعددة ، وهو ما يجعله التحدي الاكبر لكل مفاهيم العقل وثوابته كما تراه سوزان سونتاج ..
لقد كانت ثقافة الجسد مركزا ايروسيا في جوهر نظرية الخلق ، وفي اسطورة الالهة الانثى المالكة لسحر الخلق والاغواء والخطيئة وسعار الغيرة ،وفي اسطورة المعرفة والجمال ،،، وهذا ما جعله مصدر الاثارة القديم الباعث على انتاج تلك العلاقات المنسوجة الصلات للسلطة والمعنى والقناع ،، ليس لان الجسد حامل اللذة ،بقدر ماهو الحامل السسيوثقافي الذي تتجوهر عنده المقولات العقلية واللغوية وانماط الاستعراض و التي جعلته في نوبة من السيولة والجريان ،،اذ تبدو هذه الاستعراضية اشبه ما تكون رغبة عميقة في تفكيك تاريخ الصمت الجسداني المكبوت تحت قواه العالية ، الربات النقيات ، البغايا المقدسات ، الشريرات الميدوزات ، من اجل اعادة انتاج نصه الاحتجاجي في سياق علاقات قرابية متمردة ونافرة اكثر تمثلا ل(جريان وسيولة) الجسد واكثر احتفاء باخطائه النبيلة ، وتفرده الوارث لاسطورة ليليت الاستثنائية المسكونة بقوة وشراهة الانوثة !!!!
تبدأ هذه اللعبة /التفكيك / التمرد من شيوع ثقافة الجنسانية المعاصرة في المناهجيات الجديدة( غير القهرية التي حاول ان يفلسفها عند فرويد ولاكان، باعتبار ان جسدهما جسد مرضيّ مشوب بالحاجة العيادية، لم يكن الجسد الفرويدي جسدا عاما ،ومرجعيا ،وصانعا للفوانيس !!كان جسدهما ايضا قهريا وعصابيا ومنحرفا !! الجسد الآخر الاحتفالي والمتحرر والفاعل جاء مع كتابات سيمون ديبوفوار، وفرنسوا ساغان ، ورولان بارت وميشيل فوكو وجاك دريدا ،، وينتهي خطابه عند ثقافة الاستعراض التي تحولت في الفنون الاوربية المعاصرة الى صناعة خالصة لها نظمها الانتاجية والتسويقية ، والذي قال عن مرة الرئيس الفرنسي شارل ديغول (ان سيقان بريجيت باردو تجلب ارباحا لفرنسا اكثر من ارباح شركة رينو للسيارات )
ولعل نموذج مثل مادونا وشاكيرا يمثل خرقا آخر لسياقات العرض المألوفة التي اعتاد الكثيرون ان يشاهدوها في الوسائط المرئية أو في تقديم اللوحات الجسدية التي تحتشد بها علب الليل ،اذ يمثل العرض هنا نزوعا الى توليدات مغايرة في فكرة المراودة ذاتها كنسق اشكالي لا يمكن السيطرة عليه لانه يقدّم نموذجا للجسد المتفوق المتعالي !!!! وهذا النزوع ارتبط ايضا بآليات العرض التي أخذت تقدمها الكليبات الغنائية العربية كنوع من صناعة النص الاغوائي الذي يحمل في جوهر احتجاجا عميقا لتاريخ المسكوت والمقموع عنه في ثقافتنا الجسدانية في اغلب افلام هوليود وغيرها والذي امتد الى الاغنية العربية الجديدة في نمط انتاجها للكليبات الغنائية !!فنماذج مثل نانسي عجرم وأليسا وروبي ووهيفاء وهبي ومروة وغيرهنّ لاتنتمي الى تاريخية تقديم الجسد في سوق الرقيق القديم !!
فالجسد هنا يملك ايهاما في سلطة المكان والعرض مع وجود عزلة اباحته للعامة ،فضلا عن انه جسد تأويلي يقدم لنا رؤيته للمعنى المضاد للمعاني المبذولة والمتداولة كجزء من ثقافة التابو وثقافة الوصايا التي جعلت الجسد نصا ثقافيا مملوكا لمؤله وليس نصا طبيعيا !!
فنموذج نانسي عجرم بطفولته وعفويته واثارته يأ خذ طابعا هو اقرب للطبيعة التي لايحدها المعني او يقدمها التاويل ، ففكرة العرض الطبيعي تقوم على اساس صناعة الجسد باعتباره نصا شهوانيا تصوغه تقنيات العرض بالطريقة التي تحرض الحس والغواية وجاذبية التلقي/ المشاهدة،
وكذلك نموذج اليسا الاكثر استخداما لنصي الصورة واللغة ، اذ تأخذ صورة الانثى/نموذجها طابع كامل الغواية عبر ربط هذه الصورة مع ايهامية اللغة التي تصنع لها بخصوصية فائقة يمتزج فيها مهارة العرض/ النص الاغوائي مع مهارة الصوغ الايحائي/ نداء الانثى/ بوحها/ اعترافها ،وهذا يدخل في لعبة اعادة انتاج الجسد الاستعراضي عبر الايهام به خارج المكان القديم ،سوق الرقيق/ بيت الحريم / الجواري/ المبغى/ الملهى/ علب الليل.. كما ان نموذج هو اقرب الى الفجاجة الاستعراضية الذي يمثله نموذج المطربة روبي يعكس الجانب الايروتيكي في عرض النص الجسداني وفق صياغة تدخل في اطار تعويضي مباشر ،اذ يعمد صانع نصها الى توليف العرض الجسدي على شكل رسالة الى اعمار معينة والى امزجة مرضية تؤمن بالعرض المباشر كنوع من التعويض الايهامي المقابل لسايكولوجيا الحرمان والاحباط والفشل ..واعتقد ان النص (الروبوي) هو النص الاقرب الى ما يمكن ان نسميه بالهستيريا الجنسانية !!!
ان محور الثقافي/ الجسدي الذي شاع في ادبياتنا المعاصرة مع كتابات فوكو حول الجنسانية ومع طروحات نوال السعداوي وفاطمة المرنيسي يمثل نوعا من التمرد على تاريخ الفحولة وتاريخ العرض الذكوري التاريخي ،وهذا المحور رغم كل التابوات والتدنيسات التي تجد فيه خطابا في اعادة انتاج الخطيئة ! الاّ انه يعزز فاعليته في ثقافتنا المعاصرة ليس كخطاب تنويري وانما كمنظور اشكالي متفرد تنعكس تأويلاته وقراءاته على الكثير من انماط المتداول الثقافي باعتبار ان فضاء الجسد هو مادة الحبس والتحريم في سياق الكثير من الثقافات والمعتقدات ،وان التعاطي معه نصوصه في المشاهدة/ العرض وفي القراءة يجعلنا نؤشر معطيات الوعي وانعكاساتها على البرامج الحداثوية التي تضع هاجس الصناعة الصورية مادتها الجوهرية ،وهذه الصورة لايمكن ان تكون نصا في التأثير دون الجسد باعتبار هذا الجسد النص المكشوف والنص المؤّول والنص الذي يصنع متلقيه ...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي
أحمد عصيد كاتب وباحث في حوار حول الدين و الاسلام السياسي والانتقال الديمقراطي والقضية الأمازيغية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العالم مابعد 11/ايلول صناعة في الرعب ..اسئلة في المجهول
- الخطاب الاعلامي وانتاج البنيات المضللة/ الاتجاه المعاكس نموذ ...
- حضارية الحوارات/اسئلة في صيانة الانسان والدولة
- العقل الثقافي العربي /الخروج من ازمة الهزيمة
- الاحزاب السياسية لعبة الحائط والحجر
- امريكا وصايا الاخ الاكبر وصناعة الازمات!!!!!
- سوبر الحداثة وشهوة الافكار الممكنة
- بيروت وثقافة الحرب السادسة... الحملة الوطنية لمواجهة الهجمة ...
- ثقافة اوهام الدولة وخواء النخب السياسية
- عمارة يعقوبيان/الحياة خارج اللزوجة
- المجتمع المدني / الحقائق والمعطيات
- محمد حلمي الريشة/ شعرية الذات الرائية
- العلمانية....اشكالية الدولة واسئلة الوعي..................مح ...
- خطاب الليبرالية /قراءة في التاريخ /مواجهة في الازمة
- المثقفون واحلامهم المباحة
- المجلس الاعلى للثقافة في العراق/ الاسئلة والنوايا
- الغزو الثقافي وصناعة الوهم
- الطبقة العاملة ضرورات الوعي واشكالات الواقع
- الحوار العربي الكوردي قراءة في صناعة الدولة الحضارية
- كمال سبتي/ الموت عند سيولة المنافي


المزيد.....




- شاهد لحظة انفجار بركان جبل أسو في اليابان
- قبر بُني قبل أكثر من 100 عام بنافذة تطل على الخارج.. لماذا؟ ...
- شاهد صدمة بحارة عندما تفاجأوا بسمكة شمس عملاقة
- TRUTH Social.. ترامب يطلق منصة خاصة به للتواصل الاجتماعي
- طائرات مسيرة مفخخة تستهدف قاعدة التنف التابعة للتحالف الدولي ...
- البيت الأبيض قلق من إجراء الصين تجربة على صاروخ -فرط صوتي-
- شاهد: فيضانات الهند والنيبال تسبب انهيار البنايات وانزلاقات ...
- الصين.. 3 قتلى وعشرات الجرحى بانفجار في مطعم
- مصالح روسيا في السودان وقعت في منطقة الاضطرابات
- الفايننشال تايمز: العنف في لبنان يسرع الانحدار نحو فشل الدول ...


المزيد.....

- جائحة كورونا وإعادة انتاج الحياة الاجتماعية تأملات سوسيولوجي ... / محمود فتحى عبدالعال ابودوح
- تأملات فلسفية وسينمائية / السعيد عبدالغني
- حوار مع جان بول سارتر حياة من أجل الفلسفة / الحسن علاج
- عن المادية و الخيال و أشياء أخرى / احمد النغربي
- الفاعل الفلسفي في إبداع لويس عوض المسرحي / أبو الحسن سلام
- الماركسية كعلم 4 / طلال الربيعي
- (المثقف ضد المثقف(قراءات في أزمة المثقف العربي / ربيع العايب
- نحن والجان البرهان أن الشيطان لا يدخل جسد الإنسان / خالد محمد شويل
- الذات بين غرابة الآخرية وغربة الإنية / زهير الخويلدي
- مكامن الانحطاط / عبدالله محمد ابو شحاتة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - علي حسن الفواز - هستيريا الجسد