أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - علي حسن الفواز - بيروت وثقافة الحرب السادسة... الحملة الوطنية لمواجهة الهجمة البربرية الاسرائيلية















المزيد.....

بيروت وثقافة الحرب السادسة... الحملة الوطنية لمواجهة الهجمة البربرية الاسرائيلية


علي حسن الفواز

الحوار المتمدن-العدد: 1632 - 2006 / 8 / 4 - 05:25
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


من يتذكر يوميات الغزو الاسرائيلي لبيروت عام 1982 ويتذكر معها اليوميات المضادة التي كان يكتبها ويصنعها الشعراء والحكواتيون والحالمون،، يدرك جيدا ان الشعر والحلم وحكي الخنادق يمكن ان يكون هيجانا اكثر من اذاعات دول المحور !!! ويمكن ان يكون صناعة اكثر تسليحا من حائط البنادق ... وان هؤلاء الشعراء والحكواتية طوال مكوثهم عند القلق البيروتي ! قد ابتكروا حروبا استثنائية وأكثر اثارة للعصابات في اللغة وفلسفة الثورة الدائمة غير التي اكتشفها السيد زاباتا والسيد جيفارا والسيد فرانز فانون !! اذ كانوا يمارسون الاشتباك اليومي ألحاد عند منعطفات الشوارع مع لغتهم المبلولة وقصائدهم المباحة وشتائمهم الاكثر عريا !! ربما كانوا يتوهمون استحضار وطنا مغال في مقاومته واكثر صلاحية من الاوطان التي صنعها الواقعيون الاشتراكيون !! وربما كانوا يكتبون نصوصا تمنحهم اطمئنانا اكثر اغواء من توهيمات العرّافين وطنطنة رواد الصالونات والحانات. كانت جلسات الشاي في الزوايا الضيقة والباردة وعند الزمن الغائب عن لحظة الحرب أشبه ما تكون بطقوس ( نضالية) بقطع النظر عن المسميات والمرجعيات ، تحرّض الكثيرين على ممارسة كتابة الوصايا والبيانات وربما الاعترافات النبيلة والدعوة للبوح والبكاء ..ولعل الشعراء والحكواتية وابناء اليسار القديم الذين جاءوا من كل بلاد الدنيا العربية يدركون تلك الليالي الملاح والصحاح بعد ان هاجروها الى مناف ثانوية أكثر اغواء أوربما اكثر يسارية او اكثر تقديرا واحتواء للنزوات وصناعة الزوايا والاعترافات الاقل نبلا ..
تلك هي بيروت المدينة والسيدة والغانية والقديسة التي صنعت كل الطقوس والزوايا والاعترافات ،،،نعم بيروت هي ذاتها التي جاءها العابرون والمغامرون وهاجروها مطرودين او عاطلين !!! فما الذي جرى ؟ واين ذهب الجمع عن زوايا الالفة ؟ والى اين هربت القصائد والحكايات والاحلام ؟ فبيروت هي ذاتها المغناج والمباحة والصلبة عند الطلقة والقصيدة !! والعدو هو ذاته اليانكي والبسطالجي بكل قبحه واستعلائيته ، والشعراء والحكواتية هم انفسهم رغم منافيهم الثانوية والاكثر نعاسا !!! فهل تعطل أحد عن ممارسة دوره في هذا الثالوث!
بيروت جاءتها الصواريخ والطائرات والبوارج بكل نزيفها المسلح ، وجاءها المحاربون بكل الوانهم القبيحة ،اباحوا جنوبها ،وكانه جنوب من جنوبات (القطب الشمالي) لاصاحب له ولا (طابو) يحرّم العبث بجغرافيته !! لقد اشعلوا كل زواياه الثلجية وكل ذكريات الشعراء وخطوطهم العالقة على الحيطان القديمة .. انبرى لحرب بيروت الساسة المحترفون والعسكر الامريكان والاسرائيليون ومباركة من الاخرين بالصمت او بالشماته !! حتى بدت الحرب خليطا سكسكونيا وفرانكفونيا واسرائيلفونيا وربما عربفونيا !!!!!
فاين ذهب الشعراء والحكواتية اذن ؟ الم يدافعوا عن ذكرياتهم وزوايا الشاي والاغاني والقصائد المفتوحة على كل الاحتمالات ؟ اين ذهبت فيروز ذاتها بكل تاريخها الصوتي والشعري والرحباني ؟ هل غادروا جميعا متردم وداحس والغبراء وعكاظ والمربد وسقط اللوى وبيت سليمى وام أوفى هكذا مرة واحدة !! نعم اين ذهب الجميع آل رحباني ومشتقاتهم وجوليا بطرس ومارسيل خليفة ؟ اليست الحرب حربهم ؟ وهل ان الموتى من الاطفال والنساء والشيوخ والابطال هم خارج موروثات الجلد اللبناني الفاقع البياض ؟ وهل ان شادي الفيروزي لم يذهب هذه المرة الى الثلج لتأخذه الشظايا الى العدم ! أم ان الحرب هي حرب الصيف الساخن؟؟ تلك مفارقة عجيبة !!الاغلب قد سكت!! وكأنه ينتظر موت الاخرين ليتفرد هو بكنزهم العائلي ، والبعض اطلق شتائمه على خجل وكأنه لايريد ان يغضب عشيقته الشقراء المحسوبة على مرجعيات ( الليبرالين ) العرب !! والبعض الاكثر مرارة راح يفلسف الكارثة ويطلق توصيفاته دون ادنى حرج !! وربما راح يلقي اللوم وبتجرد غريب على الاخرين لانهم ورطوا البلاد والعباد في حرب لن يعد أحد من المحاربين والساسة والعسكركارتونيين !!ركوب موجتها !
اقول نعم مرة اخرى اين ذهب ادونيس وسعدي يوسف وغادة السمان ومحمود درويش وسميح القاسم وجليل حيدر وشاكر لعيبي وهاشم شفيق واصحاب اليسار وفقهاء الزوايا ؟ واين ذهب شعراء وحكواتية لبنان ومسرحيوه الراكضون على حرائق الحداثة ؟ واين ذهب الشعراء العرب حاملو وصانعو المعلقات وقصائد المدح الطوال ؟ اين ذهب منظرو الحداثة ورواد الفكر العربي المعاصر الذين فلسفوا كل شيء بدءا من غريزة الثورة الى غريزة المقهى ؟ أليس هذا اليوم هو يوم الوقيعة كما يقولون اصحاب الفقه الشرعي ! أو ليست هي فرض عين عند منظري الجهاد الذين باركوا كل الحروب المركزية والهامشية واخرجوا الكثيرين من الملة لعزوفهم عنها ! لكنهم ارتبكوا عند هذه الحرب المعقدة والمتداخلة الخنادق وتعطلت لغة المناهج وتخريجاتها ،ربما لانها تحتاج الى فقه ابستمولوجي ؟ والى تشريع سيميولوجي!! يجعل نظامها الدلالي خارج لعبة القياس والنسق !!
لقد اسقطت هذه المفارقة الكثير من المفاهيم ( مفهوم العدوان / مفهموم الثورة/ مفهوم ارهاب الدولة الذي تمارسه اسرائيل/ مفهوم الدولة ) من التداول السياسي والثقافي !!! وجعلتنا امام ضرورات اعادة انتاج الكثير من المفاهيم ولعل ابرزها مفهوم ( المثقف العضوي) الذي قال عنه غرامشي ذات مرة واستحضره كمفهوم اشكالوي وكمنظور واجراء ثوري في مواجهة الاعداء الطبقيين والرجعيين!! ربما نحن الان لانحتاج المثقف الاحتجاجي الذي اراده ادوارد سعيد لانه سيكون (بياع كلام) !!! اذ يكون المثقف العضوي بصرامته الثورية وعيونه الشاحبة ورومانسيته الدافقة التي تشبه ملامح ابطال الفولاذ اسققيناه وليلة لشبونة ،هو الوحيد الذي يمكنه ان يصنع (رأيا عاما) وضجيجا واحلاما ونوايا صالحة لتداول فكرة المستقبل ،وربما سيكون الوحيد القادر على الخروج للشارع واعادة حاضنة الزوايا عند بيروت وعند كل المدن العربية المباحة الان لغزاة لاملامح لهم !!!
ان حرب بيروت السادسة بحساب عدد ( الغزوات) العبرية لارضنا العربية ،يبدو انها ستعكس كل ازماتنا وستكشف كل عوراتنا وتفضح كل (جينات ) التدجين في الذاكرة والكتابة العربية ،مثلما ستكشفت ازمة حكوماتنا العربية وحجم اللزوجة الامريكانية (الامبرالية والعولمية) في دمائها ..انها حرب الفضائح وحرب الاقنعة وحرب المفاهيم ،واحسب ان (المعرفيين ) العرب سيجدون في هذه الحرب فرصتهم الاخيرة لفك كل الاشتباكات المفاهيمية !! واعادة انتاج النسق المعرفي الواضح والاليف قبل ان نتبلبل في لغات الاخرين وحروبهم السود .....






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ثقافة اوهام الدولة وخواء النخب السياسية
- عمارة يعقوبيان/الحياة خارج اللزوجة
- المجتمع المدني / الحقائق والمعطيات
- محمد حلمي الريشة/ شعرية الذات الرائية
- العلمانية....اشكالية الدولة واسئلة الوعي..................مح ...
- خطاب الليبرالية /قراءة في التاريخ /مواجهة في الازمة
- المثقفون واحلامهم المباحة
- المجلس الاعلى للثقافة في العراق/ الاسئلة والنوايا
- الغزو الثقافي وصناعة الوهم
- الطبقة العاملة ضرورات الوعي واشكالات الواقع
- الحوار العربي الكوردي قراءة في صناعة الدولة الحضارية
- كمال سبتي/ الموت عند سيولة المنافي
- المثقف العراقي جدل الهويات وازمة الحاكمية
- محمد الماغوط شاعر الرثاء الكوني
- الصداقة //الانسان وتعدد المرايا
- حسين القاصد الكتابة عند مراثي الصوت
- الكتابة عند صناعة المنفى في شعرية كمال سبتي
- وعند دارفور الخبر اليقين
- الطفولة العربية / اسئلة عن حياة صالحة
- ادونيس وتهريب جائزة نوبل


المزيد.....




- وزير الري المصري: اتخذنا العديد من الإجراءات لمواجهة التحديا ...
- الأردن.. ضبط أكثر من 100 جهاز -آيفون- مخفية بطريقة غريبة! (ف ...
- المكسيك.. مصرع 5 أشخاص وإصابة 15 آخرين بحادث سير
- وزير الدفاع الإسرائيلي: لن نسمح لإيران أن تنتج قنبلة نووية
- هزة أرضية بقوة 4.9 درجة تضرب تركيا
- الرئيس الإسرائيلي: كل الخيارات ما زالت مطروحة لمواجهة التهدي ...
- -أوميكرون- يربك مؤتمرا دوليا للطاقة في الولايات المتحدة
- محامي سيف القذافي: موكلي سيتواصل مباشرة مع الشعب الليبي ولا ...
- بيلاروس: سنعلن عن تدابير جوابية ردا على العقوبات الغربية
- العثور على قرط ذهبي نادر يعود للقرن الـ11 في الدنمارك (صورة) ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - علي حسن الفواز - بيروت وثقافة الحرب السادسة... الحملة الوطنية لمواجهة الهجمة البربرية الاسرائيلية