أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - علي حسن الفواز - وعند دارفور الخبر اليقين














المزيد.....

وعند دارفور الخبر اليقين


علي حسن الفواز

الحوار المتمدن-العدد: 1502 - 2006 / 3 / 27 - 10:01
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    


يبدو ان قضية دار فور تعكس ازمة في العقل السياسي اكثر مما هي ازمة في العدالة السياسية وسوء ادارة الجغرافيا في المكان والحقوق المدنية وتوزيع الثروات .. اذ هي تعكس محنة هذا العقل في التعاطي مع طبيعة التأسيس الحضاري لمفهوم الدولة الجديدة في ظل الايمان بتعددية الهويات والاثنيات في المكان الواحد ، لان مفهوم الدولة الابوية(البطرياركية) ومفهوم المكان التابعي لم يعد واردا في سايكولوجيا الشعوب المعاصرة التي تشاهد الانترنيت في عمق الصحراء وتعرف الثورات الحمراء والبرتقالية ومن فاز في انتخابات مدغشقر وجزر الهونو لولو !!!!!!! وتعرف احدث صرعات الازياء وتسمع بشغف ووله الى نانسي عجرم وشاكيرا!!!،،فضلا عن ان الدولة العربية الجديدة شأنها شأن (بنات جيلها ) بدأت تفكر بثياب سهرتها مع الصديق الاشقر!! ولم تعد تفكر جديا بشؤونها العائلية ، تناقش شجون العولمة ونظريات الاصلاح السياسي والسوق المفتوحة على مصراعيها!!!!!!! ولم تناقش هموم الفقراء والجياع وربما لم تقرأ تقارير وزراء التربية عن نسب المتعلمين المتدنية وهروب الاولاد من مدارسهم وتحولهم فيما بعد الى جزء من( الميليشيات) المتحاربة والتي هي جزء من مشكلة دارفور في جانبها الميداني !!
ان المكان السوداني هو مكان عربي خالص وهمومه هي هموم عربية خالصة ، ومشاكله في السياسة والادارة وازمة الحريات وعسكرة الدولة هي مشاكل ذات مرجعيات عربية ، ولكن مايضيف للمكان السوداني خصوصيته هي العطالة عن اقتراح حلول حقيقية وارضية لمشاكل يبدو ان عمرها عشرات السنوات ومعالجتها امّا بالهروب منها او قهرها بمفاهيم القوة والطرد المنهجي لعوامل وجودها اصلا !!! وهذا ما يجعل قضية مثل قضية الجنوب السوداني وصراعاته القديمة تتحول الى صراعات سياسية وباستحقاقات دينية واثنية والتي جعلت الغرب الاثني والديني يتدخل بقوة الى حسمها وسط فرجة كاملة من الطيف العربي والجامعة العربية ،والتي تتدخل عادة بعد ان يكون الغرب بكل تاريخه الاستعماري والعولمي قد أخذ( هبرته) الكبرى من الجسد العربي!! وربما هي ذات المشكلة التي تمظهرت في دارفور،، فهي ذات جذور صراعية قديمة لكنها ملفوفة بشروط المكان السياسي القهري ،،ومع بروز تهيجات سياسية عالمية والتي تدار بشكل مدروس ظهرت الى السطح كمشكلة صراع سياسي واقتصادي واثني وغيرها من المسميا ت والتي راح ضحيتها الالاف !! ،وربما اعطاها الاعلام الغربي وحتى العربي المغربن!! خصوصيات وعناوين تدخل في اطار حقوق الانسان وقمع الحريا ت واهمية الحفاظ على الهويات والخصائص الجنسية والنوعية في المجتمعات ،وبالتالي فان هذه المشكلة تحولت بين ليلة وضحاها الى مشكلة معقدة ومجالا مفتوحا لتدخل الجميع وبكل نواياهم ،وهذه المشكلة يمكن بطبيعة الحال ترحيلها الى اي مكان عربي من صحراء المغرب الى صحراء حضرموت!!
وربما ثمة سؤال قد يطرحه الكثيرون ،اين كانت هذه المشاكل سابقا ،؟ هل كنا رومانسيين ونؤمن بالقسمة والنصيب ، أو كان لنا اباء طيبون يوزعون العدالة والمحبة على اولادهم بالتساوي؟ وهل كان الغرب الامريكي الداخل بكل عدته الى بيتنا العربي الان ،مشغولا عنا بحروبه الباردة والساخنة ؟؟ اظن ان هذه الاسئلة مدعاة للنقاش والحوار واعادة فرش الجردة السياسية العربية خاصة ،لان الشعوب الافريقية متورطة اصلا بمصائب أمرّ وادهى كالجوع والجفاف والحروب الاهلية والحدودية (دائمة الوصل) ومحنة الصومال......
لذا لاأجد ان الحلول الافريقية ستكون فاعلة ،وان حدث وجاءت القوات الافريقية لرعاية (الامة الدافورية) فمن سيمولها !!! حتما سيكون الممول من تلك الجهة ،وكأنك ياأبا زيد لاغزيت ولا !!! وهل لديها برنامج ،أم انها ستكون قوات فصل بين متحاربين!! لذا ينبغي ان نفكر جديا بحلول تقارب اسباب المحنة وتلامس جوهرها العميق والقديم ،ولا بأس ان تكون عربية ولكن غير تقليدية !! وان لانجعل الامر مرهونا بالجامعة العربية فقط فهي مؤسسة استعراضية لاحول لها ولا قوة ،والعاملون فيها وربما اغلبهم من(الحرس القديم) الذين يؤمنون بحلول المخرج حسن الامام في التراجيديا المصرية ،،
ان حل هذا المشكلة وغيرها ينطلق اصلا من فعل الارادات التي تدرك خطورة استمرار التداعي العربي والهزائم العربية والتي ستجعل البيت العربي بقصد أو بغيره بؤرة للعنف والارهاب والكراهية والتخلف التنموي والثقافي والعلمي .....
لعلي وهذا حلم ان يجعل العرب قضية دارفور فرضة لتحسين نسل الحلول العربية والبدء بمعالجة مصائبنا العربية وما أكثرها بروح عربية خالصة وعادلة ،ولكن ايضا بادوات ورؤى معاصرة تؤمن بالحوار والتفاعل وتؤمن بطروحات جاك دريدا في تفكيك المركزيات مثلما تؤمن بطروحات سارتر التي تقول ان الحرية مسؤولية ...نحن بحاجة للخروج من لعبة مسمار جحا الى فاعلية قراءة الوجع الذي يحمله جحا ذاته ،،وان نواجه الحقائق بارادة واعية دون ترقب تداعياتها ومصائبها ،وان ندرك ايضا اننا لم نعد جرما خارج المدار الكوني ، اذ ينبغي ان نفكر بتوازن وموضوعية تؤّمن لنا شروط البقاء على الطاولة مع الآخ






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الطفولة العربية / اسئلة عن حياة صالحة
- ادونيس وتهريب جائزة نوبل
- ثقافتنا العربية اسئلة البحث عن الوجود والهوية
- الهوية الوطنية اشكالات واسئلة الحلقة الاولى
- اصعد قريبا من مراثيك يا عراق
- حرية المرأة العربية وشروط الحاكمية السياسية
- اديب كمال الدين محاولة في كتابة اللذة
- عدت وحيدا الى وجهي
- الثقافة العربية/ موت المركز
- المثقف00تراجيديا الاسئلة وكوميديا الاخطاء
- كيف نرمي الحجر على التكرار؟ كيف نصنع سؤالنا في الحداثة؟
- مراثي الجسد
- مطاع صفدي قراءة في اجندة المثقف الاشكالي
- امال موسى // الكتابة بشروط
- اعلامنا العربي حريات هاربة وحلول مؤجلة
- جمانة حداد الكتابة عند احتمال الحرية
- الشعرية الكوردية الجديدة انكشافات الجسد والمعنى الشاعر ئاوات ...
- ثقافة الاستبداد اوهام الدولة وخواء النخب السياسية
- الشاعرة رنا جعفر ياسين/ محاولة في الكتابة الحية
- هل انتهى عصر اليسار الثقافي


المزيد.....




- ماذا يحصل عند تناول حبة كيوي كل يوم؟
- الاتفاق النووي الإيراني: إسرائيل تدعو لوقف المحادثات لأن طهر ...
- -النواب الأميركي- يوافق على ميزانية مؤقتة والجمهوريون يلوحون ...
- مصر.. تامر أمين يعرض فيديو لسيارة تسير -بالهواء- على الطريق ...
- التشيك.. إحباط محاولة لاغتيال القائم بأعمال رئيس الوزراء
- القومي للبحوث يكشف حقيقة تعرض مصر لهزة أرضية خلال الساعات ال ...
- الأجهزة الأمنية المصرية تعتقل دجالا ضرب شابا حتى الموت في ال ...
- بولسونارو يعلن قبوله دعوة بوتين لزيارة روسيا
- النووي الإيراني.. بينيت يطلب من واشنطن -وقفا فوريا- للمحادثا ...
- شاهد: العثور على هيكل رجل من ضحايا بركان هركولانيوم عام 79 م ...


المزيد.....

- لماذا لم تسقط بعد؟ مراجعة لدروس الثورة السودانية / مزن النّيل
- عن أصول الوضع الراهن وآفاق الحراك الثوري في مصر / مجموعة النداء بالتغيير
- قرار رفع أسعار الكهرباء في مصر ( 2 ) ابحث عن الديون وشروط ال ... / إلهامي الميرغني
- قضايا فكرية (3) / الحزب الشيوعي السوداني
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي المصري
- الفلاحون في ثورة 1919 / إلهامي الميرغني
- برنامج الحزب الاشتراكى المصرى يناير 2019 / الحزب الاشتراكى المصري
- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - علي حسن الفواز - وعند دارفور الخبر اليقين