أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سعيد هادف - الصحافة المغاربية: بين الحصار وسوء التعبير














المزيد.....

الصحافة المغاربية: بين الحصار وسوء التعبير


سعيد هادف
(Said Hadef)


الحوار المتمدن-العدد: 7244 - 2022 / 5 / 10 - 10:11
المحور: الصحافة والاعلام
    


منذ أسبوع احتفل العالم بيوم حرية الصحافة المصادف للثالث من مايو، وهو يوم حددته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، لتحيي عبره ذكرى اعتماد إعلان ويندهوك التاريخي الذي تم في اجتماع للصحافيين الأفارقة في 3 مايو 1991. كان هدف هذا الإعلان تذكير الحكومات بضرورة احترامها لحرية الصحافة، كما ونصَّ هذا الإعلان على ضمان بيئة إعلامية حرة وآمنة للصحافيين، وكذلك يعتبر الثالث من أيار يوم لتأمل الصحافيين والإعلاميين حول قضايا حرية الصحافة وأخلاقياتها.
هذا العام، وفق اليونسكو، كان تركيز الضوء على الجوانب المتعددة لتأثير ما استجد من تطورات في وسائل الرقابة الحكومية وغير الحكومية، وجمع البيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي على الصحافة وحرية التعبير والخصوصية. ويُسلط الضوء كذلك على التحديات المتصلة ببقاء وسائل الإعلام في العصر الرقمي ونجاحها، والتهديدات التي تقوض ثقة الجمهور نتيجة الرقابة والهجمات الرقمية على الصحافيين، وعواقب ذلك كله على ثقة الجمهور في الاتصالات الرقمية.
إن الورقة النقاشية التي صدرت مؤخرا عن تقرير الاتجاهات العالمية ليونسكو وعُنونت بـ ”تهديدات تُسكت الصحفيين: الاتجاهات على صعيد سلامة الصحفيين“ تُسلط الضوء على تقويض المراقبة والقرصنة للصحافة. وتجلى ذلك بوضوح في العروض التي قدمها الصحفيون الاستقصائيون والباحثون، مما دعا خبراء الأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان إلى مطالبة جميع الدول بفرض حظر عالمي مؤقت على بيع تقنيات المراقبة ونقلها.
وبمناسبة الاحتفال بهذا اليوم، أكدت منظمة "مراسلون بلا حدود" غير الحكومية في تقريرها، أن حرية الصحافة واصلت تراجعها في عدد من البلدان.
على الصعيد المغاربي، كل البلدان المغاربية تقهقرت مقارنة بالأعوام الماضية، وتعتبر تونس هي الأفضل في مجال حرية الصحافة، ورغم تراجعها احتلت الرتبة 94 عالميا، بينما حلت موريتانيا في الرتبة 97 عالميا، ثم الجزائر في الرتبة 134، وبعدها المغرب في الرتبة 135، في حين حلت ليبيا في المرتبة 165.
وبهذه المناسبة "اليوم العالمي لحرية الصحافة"، رصدت منظمة حريات الإعلام والتعبير بالمغرب "حاتم" عبر برنامجها التطبيقي "مرصد حريات" العديد من الخروقات والانتهاكات التي تمس حرية التعبير الرقمي والإعلامي، مشيرة في بيان لها بالمناسبة، أنه إضافة إلى الهشاشة التي يعرفها حقلي الإعلام والتواصل الرقمي بالمملكة، مازال الصحافيون والصحافيات والمؤسسات الإعلامية ترزح تحت تأثير التداعيات السلبية التي خلفتها جائحة كورونا وظروف أمنية خانقة وشروط اقتصادية صعبة، يزيدها الدعم المقدم من قبل الحكومة للقطاع بسبب توجيهه "للباطرونا الإعلامية" على حساب العاملين في قطاع الإعلام والصحافة، بمن فيها المعتدين بشراسة على حقوق الصحافيين وشروط عملهم الاجتماعية والمهنية والمادية.
وأعلنت شبكة "مراسلون بلا حدود" الدولية، تراجع تونس في التصنيف العالمي لحرية الصحافة، لتحتل المركز 94 في العام الجاري (من أصل 180 دولة)، بعد أن كانت في المرتبة 73 العام الماضي، بمعدل تراجع بلغ 21 نقطة. ووفق التقرير السنوي لـ"مراسلون بلا حدود" الذي نشرته على موقعها الإلكتروني، مؤخرا، تزامنا مع إحياء "اليوم العالمي لحرية الصحافة". وقالت المنظمة إن هذا التراجع الحاد في ترتيب تونس سببه الإجراءات الاستثنائية التي كان الرئيس قيس سعيد قد أعلن عنها يوم 25 يوليو 2021. وأشارت المنظمة في تقريرها إلى أن ترهيب الصحفيين أصبح أمرا شائعا في الساحة التونسية، حيث يتعرض الفاعلون الإعلاميون لأعمال العنف على أيدي المتظاهرين.
وأكد التقرير أنه من النادر أن يتم الاعتداء جسديا على الصحفيين في موريتانيا؛ لكنهم أحيانا يكونون عرضة للتهجم اللفظي عبر وسائل التواصل الاجتماعي، مضيفا أن المراسلين يتنقلون بحرية تامة في كافة مناطق البلاد باستثناء المناطق العسكرية المغلقة بمحاذاة الحدود الشرقية والشمالية التي لا يسمح بالوصول إليها دون إذن مسبق.
ورفعت 21 منظمة حقوقية، يوم الأربعاء، ثمانية مطالب تهدف لحماية حرية الصحافة بليبيا، من بينها المطالبة بإصدار قانون جديد لتنظيم القطاع الإعلامي في ليبيا، وتجريم الحبس الاحتياطي بالنسبة لجميع جرائم النشر والبث.
وحذرت مصادر إعلامية من أن حرية الصحافة تواجه العديد من الخطوط الحمراء في الجزائر، حيث أن مجرد الإشارة إلى الفساد أو قمع المظاهرات من شأنه أن يكلف الصحفيين التهديدات والاعتقالات.
لكن المخاطر التي تتهدد حرية الصحافة لا يمكن اختزالها في ممارسات التضييق التي يتعرض له الصحفيون، وتصدر من هذه الجهة الأمنية أو من تلك الجهة القضائية، أي لا يمكن اختزال الخطر في العامل الخارجي المتمثل في القمع الناجم عن الشطط في استعمال السلطة، بل الخطر الذي يهددها ناجم أيضا عن "سوء التعبير" عن قضايا الشأن العمومي، أو الاستعمال الجاهل لحرية التعبير بسبب رداءة التكوين وعدم الإلمام بحيثيات الموضوع المعالج والجهل بالقانون. تلك هي التحديات التي تعترض مجال الصحافة المغاربية، وجعلتها عرضة للتضييق والقمع أو للابتزاز والمساومة.
باختصار، إن ما يهدد حرية الصحافة: القمع الناجم عن النزعة السلطوية المتضخمة في القوانين وفي الممارسات من جهة وغياب جودة العمل الصحفي الناجم عن التطفل والتسيب من جهة ثانية.
ضف إلى ذلك مكر بعض الجهات المتربصة ببعضها، وهي تسعى لتصفية حسابها مع جهات أخرى، تستغل موهبة وبراءة صحفيين شبابا وتتعمد في توريطهم في قضايا مفخخة وتجعل منهم ضحايا خدمة لمآربها. يحدث هذا في الجزائر كما في المغرب على الأقل بحكم معرفتي بهذين البلدين.
منذ أعوام، في عدد من البلدان الغربية، نشأ ما يسمى بصحافة الحلول والصحافة البناءة، وهو صنف من العمل الصحفي لا يكتفي بعرض القضايا والمشاكل، بل يعمل على تشخيصها بشكل واقعي وعلمي ويُعدّ لها العدة ليس فقط رصدا للأسباب بل يقترح جملة من الحلول من خلال إشراكه لفريق من الخبراء وذوي الاختصاص، وإشراك حتى المعنيين بالأمر. وهذا ما نحتاجه في بلداننا المغاربية.



#سعيد_هادف (هاشتاغ)       Said_Hadef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بعد أسبوع على فوزه بالرئاسة: هل سينجح ماكرون في الوفاء بوعود ...
- على هامش رحيل إيدير: كيف نبني خطابا خلاقا خاليا من الجهل وال ...
- تأشيرة شنغن: كيف ينظر الاتحاد الأوروبي إلى البلدان المغاربية ...
- البلدان المغاربية في ضوء المنطق
- العلاقة الجزائرية الليبية في ضوء تحركات الدبيبة
- فرنسا: هل ستلفظ الجمهورية الخامسة أنفاسها؟
- على هامش الرئاسيات الفرنسية: أي مستقبل فرنسي مغاربي؟
- فضاء جيوسياسي مغاربي جديد قيد التشكل
- ملف خاص: النخبة المغاربية (الجزء السابع): تونس القرن التاسع ...
- الشعر في يومه العالمي: ما قصته مع الجمهورية؟
- المغاربيون في مرآة السعادة
- ملف خاص: النخبة المغاربية (الجزء السادس)
- خارج التغطية
- ملف خاص: النخبة المغاربية (الجزء الخامس)
- كيف نقرأ كمغاربيين ما يحدث في أوكراينا؟
- البلدان المغاربية وحرب روسيا على أوكراينا: المواقف والتدابير
- هل سيتحسن الوعي المغاربي في غمار هذه التحولات؟
- البلدان المغاربية والغزو الروسي لأوكراينا
- الرأي العمومي المغاربي والحاجة إلى صحافة بَناءة
- في ذكراه الثالثة: هل ستبقى شعلة حراك 22 فبراير متقدة؟


المزيد.....




- بعد تعرضه لحادث تزلج على الجليد .. شاهد الخطوات الأولى لرجل ...
- هزة ارتدادية قوية تضرب تركيا بعد 9 ساعات من الزلزال الأصلي
- بوتين يعين نورغالييف في منصب النائب الأول لسكريتير مجلس الأم ...
- الإعلان عن وجود مصريين تحت الأنقاض في زلزال تركيا
- الرئيس العراقي يستقبل وزير الخارجية الروسي في قصر بغداد
- روما: هجوم سيبراني واسع النطاق ببرامج فدية في أوروبا وأمريكا ...
- طفل عمره 6 سنوات يشتري وجبات جاهزة بقيمة 1000 دولار باستخدام ...
- النـزاهـة : مدير صحـة النجـف الأسـبق تجـاوز صلاحياته في صرف ...
- كوردستان تعلن إيقاف تصدير النفط إلى تركيا
- قـروض وهمية بمبلغ 8,6 مليارات دينار في الأنبار


المزيد.....

- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - سعيد هادف - الصحافة المغاربية: بين الحصار وسوء التعبير