أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - - موجة الإرهاب - الحقيقيّة في إسرائيل : تفاقم قمع الميز العنصريّ و الإبادة الجماعيّة















المزيد.....

- موجة الإرهاب - الحقيقيّة في إسرائيل : تفاقم قمع الميز العنصريّ و الإبادة الجماعيّة


شادي الشماوي

الحوار المتمدن-العدد: 7231 - 2022 / 4 / 27 - 23:27
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


جريدة " الثورة " عدد 748 ، 25 أفريل 2022
https//revcom.us//en/real-wave-terror-israel-intensified-apartheid-repression-and-genocidal-killings-palestinians

إن طالعتم أنباء وسائل الإعلام السائدة المتّصلة بتغطية الوضع في إسرائيل خلال هذا الشهر ، تعثرون على روايات من مثل " إسرائيل تواجه هجمات موجة إرهابيّة " ضمن أنباء الأن بى سى ؛ و رواية للنيويورك تايمز عنوانها " إطلاق قنابل روكات جديدة من غزّة نتيجة إحتدام الوضع في القدس " ؛ و فيديو لشاب فلسطيني يرشق الشرطة الإسرائيليّة بالحجارة على الأن بى سى و عنوان " صدام الفلسطينيّين و الشرطة الإسرائيليّة في موقع مقدّس من القدس " .
و في هذا السياق ، تُقدّم لكم صورة منسوجة من الأكاذيب و التشويهات التي تقلب الحقائق رأسا على عقب . فالطريقة التي يقع بها تأطير ألحداث الأخيرة في إسرائيل من طرف وسائل إعلام الولايات المتّحدة هي أنّ الأمور مصدرها " موجة من الهجمات الإرهابيّة " الفلسطينيّة ضد الإسرائيليّين . في أحداث ثلاثة منفصلة جدّت في نهاية مارس ، أطلق فلسطيني مسلّح النار و قتل ما مجموعه 11 رجلا منهم عاملين مهاجرين من أوكرانيا مقيمين بإسرائيل منذ سنوات و مارّة أبرياء و رجال شرطة إسرائيليّة تبادلوا إطلاق النار مع الفلسطيني حسب ما ورد في أحد التقارير . و القوى التي " تبنّت " هذه الهجمات أو ساندتها هي قوى أصوليّة إسلاميّة رجعيّة لديها رغم زعمها عكس ذلك رؤية و أجندا و تكتيكات لا صلة لها و هي تتعارض مع تحرير الشعب الفلسطيني أو تحرير أيّ شخص آخر . ( من أجل فهم لهذه القوى الرجعيّة بما في ذلك الدور الحيويّ للإمبرياليّة الأمريكيّة في بعثها إلى الوجود و الحاجة إلى بديل ثوريّ حقيقيّ ، أنظروا عمل بوب أفاكيان " التقدّم بطريقة أخرى " ).
لكن التاريخ لم يبدأ و لم ينته مع هذين الحدثين أو غيرهما من الأحداث حيث يُزعم أنّ الفلسطينيّين أطلقوا النار و قتلوا إسرائيليّين هذه السنة . و التركيز على هذه الأحداث يحجب القصّة الحقيقيّة لأجل تبرير الموجة الحقيقيّة من الإرهاب الممارسة ضد الفلسطينيّين .
" موجة الهجمات الإرهابيّة " الحقيقيّة
خلال هذه السنة لوحدها ، سجّل نشطاء حقوق الإنسان قتل 47 فلسطينيّا بمن فيهم 8 أطفال و إمرأتين على يد القوّات الإسرائيليّة . و 29 من هؤلاء أطلق عليهم الرصاص فأرداهم قتلى جنود إسرائيليّون و لم يكونوا يشاركون بأي شكل في أي نوع من الإحتجاجات . و قد قتلت إسرائيل سنة 2022 عددا يساوى خمسة أضعاف عدد الذين قتلتهم في التفرة نفسها من سنة 2021 . و بفعل ما هو عمليّا موجة هجمات إرهابيّة تقترفها السلطات الإسرائيليّة ، يخشى الفلسطينيّون في كلّ من أركان الأرض التي تتحكّم فيها إسرائيل مغادرة ديارهم لإقتناء حاجياتهم المعيشيّة و للذهاب إلى العمل أو إرسال أطفالهم إلى المدارس و المعاهد .
و نظرا لأهمّية الضحيّة ، أو إلتقاط العدسات القتل و تصويره في شريط فيديو ، فرضت هذه المجموعة من عمليّات القتل التي تقترفها القوّات الإسرائيليّة نفسها في نشرات أنباء إسرائيل و أوروبا حتّى مع تجاهلها في وسائل إعلام الولايات المتّحدة، و في كلّ مكان آخر أُهيل عليها التراب بأنواع من العناوين التي مرّ بنا ذكرها في بداية هذا المقال .
في 10 أفريل ، غادة سبطين ، أرملة سنّها 47 عاما وهي فاقدة جزئيّا لحاسة النظر و أمّ لستّة أبناء أُطلق عليها النار و قُتلت عندما كانت تقترب من الجنود الإسرائيليّين رافعة عاليا يديها و ذلك عند نقطة تفتيش قرب بيت لحم بالضفّة الغربيّة . و قد سجّل بالفيديو صحفيّ فلسطيني عمليّة قتلها و شاهد عشرات الآلاف من الناس شريط الفيديو على اليوتيوب. و لمّا كانت غادة اسبطين ممدّة وهي تموت ، منع الجنود الإسرائيليّون عمّتها من تقديم المساعدة لها ؛ و في نهاية المطاف تدخّل أطبّاء فلسطينيّون لمعالجتها غير أنّهم لم يتمكّنوا من إنقاذ حياتها . و لغادة سبطين عديد الأقارب يعيشون في الولايات المتّحدة و قد أصدرت سفارة الولايات المتّحدة في إسرائيل بيانا يعلن عن " ترحيب الولايات المـّحدة بقرار إسرائيل فتح تحقيق في القتل بالرصاص الحيّ ". لكن وفق بيانات السلطات الرسميّة الإسرائيليّة ، لا وجود لهكذا " قرار فتح تحقيق " . و كانت غادة واحدة من 15 فلسطينيّا و فلسطينيّة قُتلوا بالرصاص على يد فرق جيش إسرائيل في منطقة الضفّة الغربيّة لفلسطين منذ بداية هذا الشهر .
في 13 افريل ، كان المحامي الفلسطيني محمّد عسّاف يرافق إبنه إلى روضة أطفال و يرافق أبناء أخيه إلى المدرسة في مدينة نابلس بالضفّة الغربيّة حينما فتح جنديّ إسرائيليّ باب سيّارة جيب مقادة بسرعة و أطلق عدّة طلقات ناريّة على عسّاف فأرداه قتيلا . و كان محمّد عسّاف يشتغل بلجنة مقاومة الإستعمار و جدار العزل التابعة للسلطة الفلسطينيّة المركّزة في راملّه و لم تُصدر السلطات الإسرائيليّة أيّ تفسير لإغتيال محمّد عسّاف .
و لا يمثّل هذان غير ضحيّتين فحسب لموجة الإرهاب التي شنّتها القوّات الإسرائيليّة هذه السنة . و قد أعلن الوزير الأوّل لإسرائيل بينيت أنّ للجيش الإسرائيلي " كامل الحرّية " و " لا وجود لقيود "على ما يمكنه فعله .
الرواية الحقيقيّة لصواريخ الروكات و القنابل
العنوان المثير و الصورة المصاحبة لمقال النيويورك تايمز ( 18 -04-2022 ) يجعل القرّاء يعتقدون أنّ قنابل روكات قويّة أُطلقت من المنطقة الفلسطينيّة لغزّة قد أصابت إسرائيل . التعليق الصغير و النصّ " أسفل الطيّة " ( بخطّ عريض ، يتطلّب أن ينزل القرّاء بنظرهم لقراءة ذلك ) هو الطريقة الوحيدة التي تمكّن القرّاء من إكتشاف أنّ الوركات هي روكات إسرائيليّة و أنّ الصاروخ الذى أُطلق من غزّة وقع إعتراضه ( و تحطيمه ) قبل سقوطه في أيّ مكان كان .
" إطلاق الروكات " من منطقة غزّة الفلسطينيّة ( الواقع تحت سيطرة الأصوليّين الإسلاميّين الرجعيّين ) إعتمد كعناوين في النيويورك تايمز في 18 أفريل ليس سوى روكات واحدة إعترضتها إسرائيل . و عقب يومين ، أغارت الطائرات الإسرائيليّة على غزّة و وفق الجزيرة ، ألحقت القنابل المقذوفة من الطائرات أضرارا بمنازل بمخيّم لاجئين ( معظم المقيمين بغزّة ينحدرون من المطرودين من أنحاء أخرى من فلسطين ).
و لأكثر من عقد ، كان الفلسطينيّون سجناء في غزّة كانوا في خطّ تقاطع منطقة إطلاق نار إسرائيلي حرّ ، عُرضة إلى غزوات متكرّرة و قذف بعدد كبير من الصواريخ و الهجمات بقنابل الطائرات تسبّبت في قتل الآلاف – غالبيّتهم العظمى نساء و أطفال و أناس متجمّعين في مخابئ و عاملين و عاملات بوسائل الإعلام و مدنيّين أبرياء آخرين .
و الفلسطينيّون المقيمون بمدينة رفح بغزّة لاذوا بالفرار إثر تدمير قنابل إسرائيل لمنازلهم سنة 2009 . و طوال ال13 سنة الماضية ، حطّمت القنابل و الصواريخ الإسرائيليّة الديار و المستشفيات و المدارس و المعاهد و البنية التحتيّة الأساسيّة و قتلت آلاف الفلسطينيّين في غزّة و معظمهم من المدنيّين الذين لم يكونوا من المقاتلين .
ماذا وراء الصدامات بمسجد الأقصى
أتت الصدامات الحديثة في مسجد الأقصى بالقدس نتيجة سلسلة كاملة من الإستفزازات السافرة من طرف السلطات الإسرائيليّة و الغوغاء اليهوديّة العنصريّة و الإباديّة . فوفق إتّفاق عالمي قائم منذ سنوات طويلة ، مسجد الأقصى مخصّص للمسلمين خلال شهر رمضان الذى يعدّ شهرا مقدّسا بالنسبة للمسلمين . و هذه السنة ، لفترة من شهر رمضان ، أغلقت سلطات القدس المسجد أمام المسلمين و سمحت لليهود بالتعبّد في المكان الذى يسمّيه اليهود بجبل المعبد . و حاول الأصوليّون اليهود تنيظم مسيرة بالمكان لتقديم أضحية حيوانيّة . و أفرزت هذه الإستفزازات صدامات 16 أفريل عندما كان الفلسطينيّون مستعدّون للدفال عن المسجد و هاجمت فرق الجيش الإسرائيليّ المكان مطلقة الرصاص المطّاطي و معتقلة مئات الفلسطينيّين .
و في 20 أفريل ، هاجمت فرق الجيش الإسرائيلي مجدّدا المسجد اقصى و باحته . و يبيّن شريط فيديو سجّل من داخل منطقة المسجد الإسرائيليّين و هم يطلقون الرصاص المطّاطي و الغاز المسيل للدموع على كلّ من يرونه بمن فيهم الصحفيّين. و قبل صدامات يوم 20 أفريل بالمسجد ، نظّم حوالي ألف يهودي إبادي بقيادة عضو من الكنيست الإسرائيليّ مسيرة عبر الأحياء الفلسطينيّة في القدس صارخين " الموت للعرب ! ".
واقع ميز عنصريّ و إبادة جماعيّة
ما يجرى الآن ليس موجة عنف يتسبّب فيها الفلسطينيّون كما يصوّر ذلك بصوت عالى في وسائل الإعلام السائدة في الولايات المتّحدة . و ليس " مبالغة في ردّ الفعل " من قبل إسرائيل تجاه " الإرهاب الفلسطيني ّ" مثلما " تمّ تحليله " من طرف المفترضين من المدافعين الأكثر نقدا لإسرائيل و ليس ما يجرى تعبير عن الكره الأبديّ بين المسلمين و اليهود ( حتّى و إن كانت القوى من الجانبين تنظر إلى ذلك على أنّه يخدم مصالحها و تسعى إلى أن يكون النزاع ضمن هذا الإطار ).
ما يجرى هو تشديد للهجوم الإبادي الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني مدفوع بواقع أنّ إسرائيل دولة إستعمار إستيطاني على أرض الشعب الفلسطيني و قد خدمت لعقود مصالح الإمبريالية الأمريكيّة . و لعقود سعى حكّام إسرائيل و الولايات المتّحدة إلى تصوير إسرائيل على أنّها قلعة " الديمقراطية المستنيرة " يحيط بها بحر من عدم التسامح العربيّ . و الآن ، إزاء التحدّيات القائمة في جزء منها بفعل أنّ اليهود يتحوّلون إلى أقلّية في المناطق التي تتحكّم فيها إسرائيل ، فإنّ الطبقة الحاكمة لإسرائيل ( حتّى وهي تعرف نزاعات شرسة في صفوفها ) تتبنّى بصفة متصاعدة قمع ميز عنصريّ سافر وعنفا إباديّا ضد الشعب الفلسطيني .
+++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++++



#شادي_الشماوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وحوش البيت الأبيض و تجويع الأطفال في أفغانستان : إدارة بيدن ...
- شغل الأطفال و تدمير البيئة بالكونغو ... و السرّ الصغير القذر ...
- ضباب الحرب و وضوحها
- الطفيليّة الإمبرياليّة و تأثيراتها الرهيبة على الجماهير القا ...
- قوى إضطهاد وحشيّ و إعتذارات منافقة للقتلة المقترفين للإبادات ...
- رسالة من الحركة الشيوعيّة الجديدة بأفغانستان ( JAKNA ) إلى ا ...
- بوب أفاكيان : بصدد دوافع أعمالي و كيف يرتبط هذا بالأهداف و ا ...
- مقدّمة الكتاب 41 - مقالات بوب أفاكيان 2020 و 2021
- بوب أفاكيان يتكلّم عن - عبادة الفرد - : تهمة سخيفة و جاهلة و ...
- بوب أفاكيان يفضح المتقدّمين لخدمة هذا النظام الإضطهاديّ
- تقرير هام للأمم المتّحدة عن تأثيرات التغيّر المناخي – 3.3 مل ...
- تقرير هام جديد للأمم المتّحدة حول تأثيرات التغيّر المناخيّ – ...
- كشف الأكاذيب و التعمّق إلى ما تحت السطح – الديناميكيّة الأوس ...
- الطفيليّة الإمبرياليّة و - الديمقراطيّة - : لماذا يساند عدد ...
- مبدأ أساسي بشأن الحرب في أوكرانيا
- لنتنظّم الآن من أجل ثورة فعليّة تجتثّ إضطهاد النساء و تحرّر ...
- ريموند لوتا -- تصنيع - الإستغلال الجنسيّ و العولمة الإمبريال ...
- نيران غضب النساء و إنعكاساته على نضالات الشعوب !
- بيان تضامن من عصيان [ إلى النساء المناضلات في الولايات المتّ ...
- بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء – العنف ضد الن ...


المزيد.....




- حزب العمال البريطاني يتقدم على المحافظين لأول مرة منذ التسعي ...
- ملاحظاتٌ حول تقرير الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم-الت ...
- أحمد بهاء الدين شعبان يطالب بتوحيد القوى المدنية واليسار: هذ ...
- الجبهة الاجتماعية المغربية: الدولة تتمادى في سياسياتها التفق ...
- البيان الختامي للملتقى الوطني الرابع للحقوق الشغلية
- الحرية للمحبوسين| المؤتمر العام لحزب التحالف الشعبي يطالب بس ...
- ليلى سويف خلال تكريمها بالمؤتمر العام الثالث لحزب التحالف: ا ...
- المغرب ينسحب من ملتقى في تونس حضره ممثلون عن البوليساريو
- المؤتمر العام لحزب التحالف الشعبي يطالب بسرعة الإفراج عن وسا ...
- ندين الهجوم الوحشي لجمهورية إيران الإسلامية على المدنيين وق ...


المزيد.....

- الفرديّة الخبيثة و الفرديّة الغافلة – النقطة الثانية من الخط ... / شادي الشماوي
- قانون التطور المتفاوت والمركب في روسيا بعد العام 1917: من ال ... / نيل دايفدسون
- لا أمل مقابل لا ضرورة مستمرّة – النقطة الأولى من الخطاب الثا ... / شادي الشماوي
- أهمية التقييم النقدي للبناء الاشتراكي في القرن العشرين / دلير زنكنة
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( م ... / شادي الشماوي
- المنظور الماركسي لمفهوم التحرر الوطني وسبل خروج الحركات التق ... / غازي الصوراني
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( ج ... / شادي الشماوي
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( ج ... / شادي الشماوي
- البعد الثوري المعرفي للمسألة التنظيمية / غازي الصوراني
- لينين والحزب الماركسي / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - - موجة الإرهاب - الحقيقيّة في إسرائيل : تفاقم قمع الميز العنصريّ و الإبادة الجماعيّة