أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - كشف الأكاذيب و التعمّق إلى ما تحت السطح – الديناميكيّة الأوسع للنظام الإمبريالي العالمي التي تدفع الحرب في أوكرانيا ... و درس من الإتّحاد السوفياتي لمّا كان إشتراكيّا حقّا















المزيد.....

كشف الأكاذيب و التعمّق إلى ما تحت السطح – الديناميكيّة الأوسع للنظام الإمبريالي العالمي التي تدفع الحرب في أوكرانيا ... و درس من الإتّحاد السوفياتي لمّا كان إشتراكيّا حقّا


شادي الشماوي

الحوار المتمدن-العدد: 7188 - 2022 / 3 / 12 - 23:05
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


كشف الأكاذيب و التعمّق إلى ما تحت السطح – الديناميكيّة الأوسع للنظام الإمبريالي العالمي التي تدفع الحرب في أوكرانيا ... و درس من الإتّحاد السوفياتي لمّا كان إشتراكيّا حقّا
ريموند لوتا ، جريدة " الثورة " عدد 741 ، 7 مارس 2022
https//revcom.us//en/piercing-lies-digging-beneath-surface-larger-dynamics-world-imperialist-system-driving-war-ukraine

ملاحظة الناشر : في ما يلى نصّ مداخلة قدّمها ريموند لوتا في الندوة الإستعجاليّة حول أوكرانيا في 4 مارس 2022 التي إنعقدت في مكتبة " كتب ثوريّة " في مدينة نيويورك . و جاءت مداخلة لوتا عقب مداخلة أندى زى .
-------------------------
لقد تحدّث أندى عن متاجرة و نفاق إمبرياليّي الولايات المتّحدة و رضى عن النفس و وسائل الإعلام في ما يتّصل بإدانة الحرب و الغزو الروسي لأوكرانيا . يجب أن نقول و أن نكرّر : لا سلطة إمبرياليّة أخرى تسلّط الضوء على الولايات المتّحدة عندما يتعلّق الأمر بغزواتها غير العادلة و دوسها للإستقلال الوطني و تغييرها للأنظمة عبر العالم . و مثلما شدّد كذلك أندى زى، كلّ من له قلب و وعي يجب أن يعارض الغزو الروسي العنيف لأوكرانيا . إلاّ أنّنا نحن في " قلب الوحش" تقع على عاتقنا مسؤوليّة خاصة ، مسؤوليّة أن نفضح أساسا و نعارض حكّامنا " نحن " الإمبرياليّين و أن نندّد و نعا8و رض أهدافهم و أفعالهم . إنّهم المستغِلّون المضطهِدون الكبار لشعوب العالم .
يجب أن يُقال و يكرّر : إمبرياليّو الولايات المتّحدة ليسوا ، كما يزعمون ، بصدد التحرّك على أنّهم " حرّاس الديمقراطيّة ضد الإستبداد ". لا إنّهم يبحثون عن المصالح الإمبرياليّة العالميّة الإستغلاليّة و المجرمة . و هم يقومون بذلك بإسمنا ساعين إلى توحيد دعمنا لجرائمهم و لإمبراطوريّيتهم .
الحرب في أوكرانيا : ليست الديمقراطية مقابل الأوتوقراطيّة و إنّما هي نزاع بين القوى الإمبراطوريّة المتنازعة
و نبلغ لبّ هذه المداخلة . و أودّ أن نسلّط الضوء خلفا و نتناول بالحديث كيف أنّ أوكرانيا ليست أرض معركة الديمقراطيّة بل هي منطقة نزاع و تنافس إمبرياليّين بين الإمبرياليّة الروسيّة و الإمبرياليّة الأمريكيّة و الإمبرياليّات الغربيّة . و أودّ الحديث عن التطوّرات و الديناميكيّة العالميّة التي تمثّلأ منبع هذا النزاع .
قبل المضيّ بعيدا في هذا ، دعونا نقول إنّ تاريخ أوكرانيا و روسيا في آن معا غير معروف بدرجة كبيرة لدي معظم سكّان الولايات المتّحدة و ما يروّج من معلومات مشوّه عبر عدسات معيّنة موالية للإمبرياليّة الأمريكيّة . و تفكيك ذلك التاريخ يستغرق أكثر من الوقت المتاح لى الليلة غير أنّه بوسعكم التوجّه إلى موقع إنترنت www.revcom.us للحصول على معلومات أساسيّة .
أوّلا ، بعض الخلفيّة . أوكرانيا بلد يعدّ حوالي 44 مليون نسمة و له تاريخ ثريّ . إنّه البلد الثاني في المساحة في أوروبا . و تشترك أوكرانيا ما يناهز ال1.500 ميل من الأراضى الحدوديّة مع روسيا . و لأوكرانيا حدود كذلك مع بولونيا و المجرّ و رومانيا ضمن بلدان أخرى . و في جنوبها يوجد البحر الأسود الذى لديه أهمّية عالية بالنسبة إلى التجارة الأوكرانيّة و لتركيا و خاصة روسيا . و بالنسبة إلى روسيا كقوّة إمبرياليّة هذه المنطقة مهمّة إقتصاديّا – للشحن البحريّ للنفط و الغاز الطبيعي و أيضا الحبوب و بالتالى كسب إمتيازات نسبة لبلدان أخرى يرتهن بالتحكّم بهذه المواد . و منطقة البحر الأسود هي كذلك حيويّة لبثّ القوّة العسكريّة الروسيّة : بإتّجاه أوروبا و آسيا الوسطى و الشرق الوسط . و لروسيا قاعدة عسكريّة بحريّة كبرى في ميناء البحر الأسود من القرم – منطقة إعتادت أن تكون جزء من أوكرانيا إلاّ أنّ روسيا إستولت عليها سنة 2014 .
أمّا في ما يتعلّق بإمبرياليّة الولايات المتّحدة فمنذ إنهيار الإتّحاد السوفياتي السابق في 1990-1991 ، قد جلبت بلدانا أخرى واقعة حول البحر الأسود كرومانيا و بلغاريا إلى الحلف العسكريّ الأوروبيّ الذى تتزعّمه الولايات المتّحدة -المسمّى بالناتو -NATO . و أوكرانيا بحدودها الممتدّة مع روسيا صارت وثيقة الإرتباط أكثر مع الولايات المتّحدة الأمريكيّة ما وفّر لأوكرانيا قدرا كبيرا من المساعدات العسكريّة و الإقتصاديّة منذ بدايات القرن الواحد و العشرين . و للولايات المتّحدة اليد الطولى في تمرّدات حدثت ف/ي أوكرانيا سنة 2014 و أرست في الحكم حكومة صديفة للولايات المتّحدة و تهدف إلى دمج البلاد ضمن حلف الناتو .
النفاق الإمبريالي التام : تصوّروا كيف سيكون ردّ الإمبرياليّة الأمريكيّة لو كان لروسيا أو الصين تحالف عسكريّ مع قسم كبير من أمريكا الجنوبيّة و لو جلبت حينها إلى جانبها المكسيك كحليف مقرّب .
الروس من جهتهم ، قد ساندوا لا سيما منذ فئات من الأوكرانيّين المتكلّمين لللغة الروسيّة لإحداث قطيعة و التحالف أو الإندماج مع روسيا . في 2016-2017 ، نشر الناتو بقيادة الولايات المتّحدة مجموعات قتاليّة ذات أسلحة متطوّرة في بولونيا و غيرها من بلدان البلطيق كأستونيا و ليتوانيا و لاتفيا التي تملك حدودا مع روسيا ( وهي قريبة جدّا من ثاني أكبر المدن الروسيّة ، سان يتسبورغ ). و في الثناء كانت أوكرانيا تتحرّك لتصبح أقرب فأقرب إلى الويلاات المتّحدة و تعلن بصوت عالى تصميمها على الإلتحاق بالحلف العسكري الناتو الذى تهيمن عليه الولايات المتّحدة . هذه هي الخلفيّة المباشرة لغزو روسيا لأوكرانيا أواخر شهر فيفري 2022 .
لا صلة للغزو الروسي بالقضاء على النازيّة في أوكرانيا كما يزعم يوتن فهذا الغزو يهدف إلى دفع المنافسة الروسيّة مع الولايات المتّحدة : بغرض التمكّن من مزيد التأثير و لإيجاد قطب روسيّا منافسا من أجل السلطة مركّزا في أوروبا و آسيا الوسطى و الشرق الأوسط . و من جهتها ، تسلّح الولايات المتّحدة أوكرانيا بهدف إضعاف روسيا و منعها من مزيد تعزيز قوّتها الإمبرياليّة و تمثيلها لتحدّيات إمبرياليّة أكبر للنظام العالمي الراهن الذى تهيمن عليه الولايات المتّحدة و الذى منه هي المستفيدة الأساسيّة .
هذه هي السبب الأوّل لكون أوكرانيا منطقة نزاع بين القوى الإمبرياليّة المتنازعة و أهدافها الإستراتيجيّة المتصادمة . لكن علينا أن ندفع بالعدسات إلى الخلف أكثر لنرسم صورة أشمل .
النظام الإمبريالي العالمي و الاقتصاد الإمبريالي العالمي قد شهدا تحوّلات كبرى في الثلاثين سنة الأخيرة ... و هذا النظام يشهد المزيد من التحوّلات و التغيّرات الكبرى اليوم " :
لا تزال الولايات المتّحدة أعتى قوّة إمبرياليّة إقتصاديّا و سياسيّا فهي تتحكّم في شبكة إستغلال عالميّة واسعة النطاق و مندمجة . وهي تتحكّم في المؤسّسات العالميّة و الماليّة مثل ( صندوق النقد الدوليّ ) - التي تستخدم القروض لتفرض سياسات إقتصاديّة على بلدان جنوب الكوكب لتشوّه تطوّرها خدمة لحاجيات الولايات المتّحدة و الإمبرياليّة الغربيّة ؛ و لا يزال الدولار ينهض بدور مركزيّ و هيمني و ذي إمتيازات في إقتصاد العالم ( النفط يحدّد سعره بالدولار ) . و تملك الولايات المتّحدة أكثر من 700 قاعدة عسكريّة وراء البحار في 70 بلدا .
لكن قوّة إقتصاد الولايات المتّحدة و حصّـتها من الإنتاج العالمي يتراجعان مقارنة بالصين الرأسمالية -الإمبرياليّة – كقوّة صاعدة . و تمثّل الصين تحدّيا متصاعدا و متناميا و شاملا لإمبرياليّة الولايات المتّحدة : إقتصاديّا و ماليّا و عسكريّا . فعلى سبيل المثال ، عقدت الصين كافة أصناف الإتّفاقيّات الإقتصاديّة مع البلدان الأفريقيّة و إستثمرت بشكل كبير في إستخراج المواد الأوّليّة في أفريقيا . و في الوقت نفسه ، يواجه إمبرياليّو الولايات المتّحدة روسيا كمنافس آخر صار أقوى إقتصاديّا و عسكريّا في ظلّ بوتن . و أضحت أوروبا الغربيّة مرتبطة بدرجة عالية بروسيا للتزوّد بالنفط و الغاز الطبيعي كطاقة للإقتصاديّات الإمبرياليّة .
لكلّ من هؤلاء الإٌمبرياليّين نقاط قوّة و إمتيازات خاصة بمعنى أنّه لكلّ منها حرّية معيّنة في التحرّك . لكن لكلّ منها كذلك ضرورة تواجهها ، ضرورة التحرّك و ردّ الفعل دفاعا عن الإمبراطوريّة و توسيعها . لا يمكن لبوتن أن يسمح للولايات المتّحدة و أوروبا الغربيّة بأن تحاصر روسيا بتحالف معادي لها و بأنظمة أسلحة عسكريّة متطوّرة . تواجه الولايات المتّحدة أفق ليس تأكيد متجدّد للإمبرياليّة الروسيّة فحسب و إنّما كذلك إمكانيّة تحالف بين روسيا و الصين ضدّ الولايات المتّحدة .
غزو بوتن لأوكرانيا حركة لإستعادة أوكرانيا إلى الكتلة الإمبرياليّة الروسيّة و ذلك قصد تعزيز قوّة روسيا في التنافس مع و في تحدّى الولايات المتّحدة أساسا في منطقة أوروبا و آسيا . و الولايات المتّحدة من جهتها تسلّح الأوكرانيّين لتضعف روسيا و تأمل في تعطيل روسيا . و توظّف الولايات المتّحدة هذه الحرب لتوطّد قيادتها و تحكم قبضتها على القوى الإمبرياليّة لغرب أوروبا . فالولايات المتّحدة تفرض عقوبات قاسية على روسيا ز لقد سمعتم مصطلح عقوبات : وهو يحيل على إجراءات و غرامات إقتصاديّة لإنكار بلوغ منافسهم الأسواق و مؤسّسات و آليّات التمويل التي من خلالها تجرى التجارة في العالم و الحيلولة دون بلوغ البنوك الماليّة للرأسماليّين الروس لإلى بلدان أخرى . و تستخدم الولايات المتّحدة العقوبات لخنق الطبقة الحاكمة و الاقتصاد الروسيّين .
هذا وضع خطير قد يؤدّى ‘اة تصاعد هذا النزاع تصاعدا سريعا و تحوّله إلى مواجهة شاملة بين الولايات المتّحدة و روسيا. و إليكم واقع جدّيّ . تملك الولايات المتّحدة و روسيا و تتحكّمان في 90 بالمائة من الرؤوس النوويّة في العالم ، زهاء الثمانيّ’ آلاف رأس نوويّة . و ألفان من هذه الرؤوس جاهزيّتهم عالية . و تنشر القوّتان هذه الأسلحة بحيث تبلغ مناطق قتال هذه الحرب و إمكانيّة تعوسّعها . و يمثّل هذا تهديد للإنسانيّة في وجودها .
و بوسعنا التوغّل أكثر في هذا في النقاش . لكن هناك أشياء ثلاثة عليها أن لا تفارق أذهاننا :
1- هذا النزاع في أوكرانيا ليس نزاعا بين الأوتوقراطية الروسيّة مقابل الديمقراطيّة الأمريكيّة . إنّه نزاع بين قوّتين إمبرياليّتين .
2- و مثلما كتب بوب أفاكيان في المدّة الأخيرة ، لا واحدة من هتين القوّتين تمثّل مصالح الإنسانيّة . و من واجبنا أن نعارض كلّ هذا بإعتباره تحرّكات وحوش و ملاّكى عبيد معاصرين . إلاّ أنّه في الويلاات المتّحدة ينبغي أن نشدّد على معارضة إمبرياليّي"نا " " نحن " الذين تسبّبوا في عذابات لا تحصى و لا تعدّ لشعوب العالم ... و خاضوا حروبا إمبراطوريّة لا نهاية لها ..و ألحقوا أكثر ضررا بالبيئة من أيّ بلد آخر على هذا الكوكب .
3- و هذه الحرب ليست بصدد الحدوث في ايّ وقت . فمثلما حلّل بوب أفاكيان ، توجد الإنسانيّة في مفترق طرق – فهناك إمكانيّات لشيء فظيع... أم لشيء تحرّري حقّا و قد بيّن أنّ هذا من الأزمان النادرة حيث الثورة في الولايات المتّحدة تصبح عمليّا ممكنة . هذا ما يجب أن نعدّ له .
لمّا كان الإتّحاد السوفياتي عمليّا إشتراكيّا – درس هام من التاريخ :
و ختاما ، أودّ أن أتحدّث لبضعة دقائق عن درس و تجربة هامين من التاريخ يوسّع مجال عدسات فهمنا .
من الطرق التي يستخدمها إمبرياليّو الولايات المتّحدة و وسائل إعلامهم بشكل نظامني هي تشويه المعلومات التي تبلغ الناس بحديثهم عن تهديد مستمرّ ل " الإستبداد الروسيّ " : القياصرة – الأباطرة الروس في القرون 17 و 18 و 19 ؛ و لينين و ستالين ، و حكّام الإتّحاد السوفياتي في سبعينات القرن العشرين و ثمانيناته ؛ و صولا إلى بوتن . بيد أنّ هذه الفكرة من التهديد المستمرّ ل " الإستبداد الروسيّ " تغيّب واقع أنّ هناك عصرا من التاريخ الروسيّ و المجتمع الروسيّ كان تحريريّا حقّا . كتن ذلك زمن الثورة الإشتراكيّة الحقيقيّة في روسيا : من 1917 إلى بدايات خمسينات القرن العشرين و خاصة في عشرينات القرن العشرين و بدايات ثلاثينات القرن العشرين . و قد ألهمت الثورة السوفياتيّة المضطهَدين و المستغَلّين عبر العالم .
و قد أنشأت ثورة أكتوبر 1917 التي زلزلت الأرض و كانت تحرّريّة في روسيا بزعامة القائد الشيوعي فلاديمير لينين أوّل مجتمع إشتراكي في العالم . كما أنشأت هذه الثورة التحريريّة أوّل دولة متعدّدة القوميّات في العالم معتمدة على مساواة الأمم و الثقافات و اللغات . قبل هذه الثورة ، كانت روسيا توصف عادة بأنّها " سجن الأمم " - نظرا للإضطهاد الوحشيّ للأقلّيات القوميّة (الولايات المتّحدة اليوم بسجنها الجماعي الموجّه ضد السود والسمر يمكن أن توصف ب" أمّة السجون" ).
إنّ السياسة التي تبنّاها و شدّد عليها لينين كانت سياسة حقّ الشعوب و الأمم في تقرير مصيرها لمصلحة الأمم و الأقلّيات القوميّة المضطهَدَة سابقا و التي إجتمعت في إتّحاد الجمهوريّات الإشتراكيّة السوفياتيّة بما يعنى أنّ وحدة الدولة الإشتراكيّة الجديدة كانت وحدة طوعيّة . و بالمناسبة بوتن يُدين لينين لإعلانه و تكريسه لمبدأ حقّ الشعوب و الأمم في تقرير مصيرها.
و قد شملت الثورة الإشتراكيّة لسنة 1917 شعب أوكرانيا و كذلك شملته حربا أهليّة جدّت في السنوات 1918-1921 . و مع 1922 ، أضحت الدولة السوفياتيّة الجديدة إتّحادا للجمهوريّات الإشتراكيّة السوفياتيّة ... و الإسم المختصر هعو الإتّحاد السوفياتي . و كانت أوكرانيا واحدة من 12 جمهوريّة كبرى لهذه الوحدة ( ما يشتمل أيضا على عدد كبير من مناطق الحكم الذاتيّ للقوميّات المضطهَدَة سابقا ).
و إتّخذت الثورة السوفياتيّة في ظلّ قيادة لينين و تاليا ستالين إجراءات جريئة و راديكاليّة لتجاوز اللامساواة و التمييز العنصريّ . فكان التعليم في جمهوريّات و مناطق الأقلّيات يتمّ باللغات المحلّية ( و هذا كان ممنوعا في ظلّ الإمبراطوريّة الروسيّة الإضطهاديّة ) ؛ و بُذلت جهود للتقدّم بالقيادة المحلّية في الأمم المضطهَدَة سابقا ،و موّلت الدولة السوفياتيّة الإصدار على نطاق واسع للكتب و المجلاّت و الجرائد و الأشرطة و عروض الأوبيرا و الفكلور الشعبيّ و غير ذلك كثير باللغات غير الروسيّة .
و في الوقت نفسه ، شنّت الدولة السوفياتيّة صراعا تعليميّا و إيديولوجيّا ضد ما كان يسمّى بالشوفينيّة الروسيّة الكبرى – إعتقاد في تفوّق الروس و حقّهم في الهيمنة على القوميّات الأخرى و إضطهادها . ؛ شيء شبيه بتفوّق البيض في الولايات المتّحدة .
لذا، كلّ هذا التاريخ و كلّ هذه التجربة الزاخرة بالدروس و العبر وقع محوها و بوسعى التعمّق و التوسّع في هذا – و بوسعى أيضا نقاش لماذا و كيف أنّ بعض هذه السياسات وقع الإنقلاب عليها لاحقا ، و كيف يتناسب ذلك مع الإضعاف العمليّ للإشتراكيّة في الإتّحاد السوفياتي ، و ما لخّصه بوب أفاكيان حول تلك الفترة – في مساحة الأسئلة / الأجوبة . أو بإمكانكم التوجّه إلى موقع أنترنت revcom.us للإطّلاع على حوار صحفي [ you-dont-know-what-you-think-you-know ] مطوّل و معمّق أجريته حول هذا الموضوع كما بإمكانكم أيضا التوجّه إلى موقع أنترنت " لنضع الأمور في نصابها " [ http://www.thisiscommunism.org/ThisIsCommunism/Home.html] لمزيد التعمّق في المسألة .
--------------------------
You Don t Know What You Think You "Know" About...
The Communist Revolution and the REAL Path to Emancipation: Its History and Our Future
Interview with Raymond Lotta
----------------------------------------------------------------------------------------------------------



#شادي_الشماوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الطفيليّة الإمبرياليّة و - الديمقراطيّة - : لماذا يساند عدد ...
- مبدأ أساسي بشأن الحرب في أوكرانيا
- لنتنظّم الآن من أجل ثورة فعليّة تجتثّ إضطهاد النساء و تحرّر ...
- ريموند لوتا -- تصنيع - الإستغلال الجنسيّ و العولمة الإمبريال ...
- نيران غضب النساء و إنعكاساته على نضالات الشعوب !
- بيان تضامن من عصيان [ إلى النساء المناضلات في الولايات المتّ ...
- بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء – العنف ضد الن ...
- لماذا يحتجّون على الكنيسة الكاثوليكيّة ؟ لألفي سنة من منع ال ...
- الثلاثاء 8 مارس اليوم العالمي للمرأة لننزل إلى الشوارع عبر ا ...
- الولايات المتّحدة : هل تعلمون ؟ 10 معطيات واقعيّة بشأن الوضع ...
- الشوفينيّة الأمريكيّة الوقحة : - معاداة الإستبداد - ك - غطاء ...
- روسيا تغزو أوكرانيا و الولايات المتّحدة تصدر تهديدات و عقوبا ...
- مسألة منهجيّة هامة صاغها بوب أفاكيان ، القائد الثوريّ و مؤلّ ...
- الولايات المتّحدة الأمريكيّة : الرقابة على الكتب و حرّية الت ...
- سجين ثوريّ يتفاعل مع جدال بوب أفاكيان حول إلغاء العبوديّة-هل ...
- منطق المافيا الكامن وراء عقوبات الولايات المتّحدة ضد روسيا
- بعض النقاط المفاتيح بصدد - شيء فظيع أم شيء تحريريّ حقّا ...- ...
- تحدّي متجدّد : البحث عن ليبرالي أو تقدّمي نزيه
- المسيحيّة و اليهوديّة و الإسلام – متجذّرة فى الماضي و حاجزا ...
- محتويات كتاب بوب أفاكيان ،- لنتخلّص من كافة الآلهة ! تحرير ا ...


المزيد.....




- وفاة أحد رواد الإذاعة المصرية منذ عهد جمال عبد الناصر
- خبراء: ما يحدث في الصين لم تشهده الدولة الشيوعية منذ 1989
- في يوم التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني:حزب التجمع يدعو ال ...
- تركيا تقصف مواقع لحزب العمال الكردستاني شمال العراق
- تطورات خطيرة في اعتصام عمال تعاونية كوباك COPAG “جودة” بتارو ...
- تعليم: التنسيق النقابي يحتج أمام وزارة التربية الوطنية بالرب ...
- الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان يدعو للتعبئة للمشاركة ا ...
- الجامعة الوطنية للتعليم تدعو للمشاركة في مسيرة الأحد 4 دجنبر ...
- 29 تشرين الثاني من قرار تقسيم فلسطين إلى قرار التضامن مع الش ...
- الصين، تمرد عمالي في فوكسكون*:  آلاف العمال المضربين يواجهون ...


المزيد.....

- الماركسية ضد التحررية / آدم بوث
- حول مفهوم الهوية ربطًا بمسألتي الوطنية والقومية / غازي الصوراني
- دعوة إلى الطبقة العاملة في البلاد، والعاملين لحسابهم الخاص ف ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- أشهر عشر أكاذيب ضد الثورة البلشفية 2 / أليكس غرانت
- نَص كلمة الحزب الشيوعي اليوناني في الندوة الأيديولوجية الأمم ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- تصحيح مفاهيم الصراع في الفكر الماركسي / سامى لبيب
- المادية التاريخية وأهم مقولاتها :التشكيل الاجتماعي – الاقتصا ... / غازي الصوراني
- إرث ثورة أكتوبر (لذكراها الرابعة بعد المائة) / ديفيد ماندل
- ثورة أكتوبر والحزب الطليعي - بعض الاستنتاجات التاريخية والنظ ... / دلير زنكنة
- وجهات نظر متباينة بشأن معنى الحياة و الموت : ما الذى يستحقّ ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - كشف الأكاذيب و التعمّق إلى ما تحت السطح – الديناميكيّة الأوسع للنظام الإمبريالي العالمي التي تدفع الحرب في أوكرانيا ... و درس من الإتّحاد السوفياتي لمّا كان إشتراكيّا حقّا