أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - بوب أفاكيان يتكلّم عن - عبادة الفرد - : تهمة سخيفة و جاهلة و غير مسؤولة – إنّما نحن نطبّق منهجا و مقاربة علميّين و نغيّر العالم في سبيل تحرير الإنسانيّة















المزيد.....

بوب أفاكيان يتكلّم عن - عبادة الفرد - : تهمة سخيفة و جاهلة و غير مسؤولة – إنّما نحن نطبّق منهجا و مقاربة علميّين و نغيّر العالم في سبيل تحرير الإنسانيّة


شادي الشماوي

الحوار المتمدن-العدد: 7192 - 2022 / 3 / 16 - 23:17
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


بوب أفاكيان يتكلّم عن " عبادة الفرد " : تهمة سخيفة و جاهلة و غير مسؤولة – إنّما نحن نطبّق منهجا و مقاربة علميّين و نغيّر العالم في سبيل تحرير الإنسانيّة
بوب أفاكيان ، جريدة " الثورة " عدد 738 ، 14 فيفريّ 2022
https//revcom.us//en/bob_avakian/bob-avakian-speaks-cult-ridiculous-ignorant-and-irresponsible-accusation

في صفوف بعض " التقدّميّين " و من يطلقون على أنفسهم نعت " اليساريّين " و كذلك في صفوف بعض الأكاديميّين و الطلبة و غيرهم ، التهمة المنثورة هنا و هناك هي أنّنى " قائد طائفة " و أنّ الذين يتّبعون و يعملون لتكريس القيادة التي أوفّرها – الشيوعيّة الجديدة التي تقدّمت بها – يمثّلون " طائفة " . و هذا سخيف تمام السخف . و قد دحضها بسهولة الواقع الفعليّ لما نحن بصدده . و أيضا من اللامسؤوليّة العالية – و الأمر كذلك بالأخصّ في الوضع الحاد منتهى الحدّة و المتفاقم الخطورة بإستمرار في عالم اليوم ، مع ( مثلما وضعت ذلك في عمل حديث ) أفق شيء فظيع أم شيء تحرّريّ حقّا : ثورة فعليّة .(1)
و اّيّ تفحّص ص2حريح لما هي الشيوعيّة الجديدة سيوضّ؛ بجلاء أنّها بالضبط نقيض " الطائفيّة و عبادة الفرد " : إنّها قائمة على و تشدّ على أهمّية و تشتمل على تطبيق شامل و متّسق للمنهج و المقاربة العلميّين صراحة لفهم الواقع و تغييره تغييرا تحريريّا .
العلم سيرورة تعتمد على الأدلّة . وهو يشتمل و يتطلّب مراكمة الأدلّة بخصوص ظواهر متباينة في الطبيعة و المجتمع و تاليا ، تطبيق الفكر و المنطق العقلانيّين لتشخيص النماذج و إستخلاص الدروس من ما تكشفه الأدلّة المطلوبة على هذا النحو . و العلم لا يسمح وهو يعارض كلّيا أيّ مفهوم لتحديد ما هو صحيح ( إفتراضيّا ) على أساس مجرّد آراء و أمانى أيّ كان إلخ . و من المكوّنات الضروريّة و الميزات الأساسيّة للمنهج و المقاربة العلميّين هو الفكر النقديّ – و هذا يعنى ضمن ما يعنيه عدم القبول بالأشياء على أساس " الإيمان " أو ببساطة لأنّ أحدهم أكّد ذلك و يُفترض أنّه يمتلك ( أو حتّى شخص يملك عمليّا ذلك ) قدرا كبيرا من فهم أمر أو عديد ألمور . و مرّة أخرى ، العلم سيرورة تعتمد على الأدلّة و تقوم على الأدلّة كأساس لها لتحديد ما هو صحيح و ما هو غير صحيح – ما يتناسب و ما لا يتناسب مع الواقع الموضوعي الفعليّ .
و تستند الطائفة أو عبادة الفرد بلا نقد على الدوغما الذى لا تعوّضه و الذى لا يمكن ألأن يصمد أمام الفحص العلميّ النقديّ. و عامة ، يشمل هذا الإتّباع الأعمى ل " قائد " يُفترض أنّه يمتلك ( أو " مُنح " ) " معرفة " و " حكمة " و / أو " ميزات خاصة " أخرى لا يستطيع " الناس العاديّون " الحصول عليها .
و التهمة القائلة بأن نكون ثوريّين نعتمد على الشيوعيّة الجديدة يساوى بصورة ما أنّنا جزء من " طائفة " تمضى ضد الواقع الفعلي و تصطدم به وهي شتيمة حقيرة ليست موجّهة ببساطة أو أساسا ضد شخصي أنا على أنّن معتبر " قائد طائفة " و إنّما هي تطال أبعد من ذلك الذين هم و هنّ بتضحيات شخصيّة جسيمة يشاركون كذلك و يقومون بمساهمات في سيرورة تطبيق و مزيد تطوير الشيوعيّة الجديدة تحديدا كمنهج و مقاربة علميّين للنضال في سبيل تحرير الإنسانيّة من جميع الأنظمة و العلاقات الإستغلاليّة و الإضطهاديّة .
و من الصحيح أنّنا كشيوعيّين ثوريّين نشدّد نهائيّا على الأهمّية الكبرى للعمل الذى أنجزته و أواصل إنجازه في قيادة سيرورة تطوير و تطبيق الشيوعيّة الجديدة كإطار و مرشد لتحرير الإنسانيّة . غير أنّ هذا يتأسّس مجدّ>ا على العلم و ليس على " الطائفيّة أو عبادة الفرد " . إنّه يتأسّس على تقييم علميّ لما تمثّله الشيوعيّة الجديدة – الإختراق الذى تعنيه و على وجه الضبط في ما يتّصل بالمنهج و المقاربة العلميّين لفهم العالم و تغييره على نحو تحريريّ .
و طبعا ، جزء هام من التوجّه و المقاربة العلميّين هو الإقرار بأنّ كلّ شخص – بمن في ذلك الذين يقطعون خطوات حيويّة في التقدّم في مجال معيّن من النشاطات الإنسانيّة – سيقترف أخطاء . و مفهوم أنّ أيّ شخص معصوم من الخطأ أو أنّه بطريقة ما يمتلك نوعا من القدرات " ما فوق الطبيعة " أو " السحريّة " أمر عبثيّ مناهض للعلم و في منتهى الضرر . و التعلّم من أخطائنا جزء هام من المنهج العلميّ . لهذا في عدد من أعمالى و منها كتاب سيرتى الذاتيّة ، تفحّصت أخطاء قمت بها و كذلك تفحّصت أخطاء قادة سابقين للحركة الشيوعيّة و الدروس التي ينبغي إستخلاصها منها . (2) و ينهض هذا في تناقض صارخ مثلا مع مؤسّسة مثل الكنيسة الكاثوليكيّة التي تدّعى أنّ قائدها ، البابا ، لا يمكن أن يخطئ أبدا – أي أنّه " معصوم من الخطأ " في ما يتّصل بالعقيدة و الأخلاق .
دور القادة الأفراد و علاقتهم بالتحرير الذاتي للجماهير :
إنّها لحقيقة عميقة و مبدأ جوهريّ أنّ في آخر التحليل ، تحرير المضطهَدين و المستغَلّين في العالم ( و في آخر المطاف الإنسانيّة قاطبة ) ، يجب و يمكن التوصّل إليه فقط نتيجة النضال الواعي المتصاعد للجماهير – ملايين و في نهاية المطاف مليارات البشر عبر العالم . إلاّ أنّه للقياد بذلك ، تحتاج تلك الجماهير إلى قيادة – قيادة تستند إلى المنهج و المقاربة العلميّين الأكثر إنسجاما . و الإقرار بهذا و العمل وفقه من توجّهاتى و أهدافي الأساسيّة ، و التوجّه و الهدف الأساسيّين المنطلقين من قاعدة الشيوعيّة الجديدة و يتمثّل هذا على وجه الضط في التمكين المتصاعد لأعداد متنامية من الناس من أن يتبنّوا هم أنفسهم و يطبّقوا عمليّا المنهج و المقاربة العلميّين للشيوعيّة الجديدة لقيادة النضال من أجل التحرير .
في إرتباط بهذا ، لنلقى نظرة على ما هو عمليّا تفكير عقلاني و ما هو تفكير غير عقلاني . إنّه لأمر واقع أنّ الناس بصورة عامة لا يجدون صعوبة في الإعتراف بأنّ في عديد المجالات المتباينة ، يتقدّم أناس ليبرزوا ك " رؤوس أعلى من الآخرين " – و على سبيل المثال في الرياضة و الموسيقى و ما شابه من حقول الثقافة أو العلوم الطبيعيّة ( و هكذا، مثلا ، الإستعمال الشعبيّ ل " أنشتاين " على أنّه يحيل على شخص يبرز على ذلك النحو ) . و من هنا إن لم يكن فكر شخص مشوّه بأفكار مسبّقة و هو بدلا من ذلك ينطلق من الفكر العقلاني و المنطقي ، لماذا يجب أن أن يكون من العسير الإقرار بانّ الشيء نفسه ينسحب على فهم المجتمع الإنساني و تاريخ تطوّره و تغييره تغييرا راديكاليّا ؟ لماذا ينبغي أن يكون مفاجأ أو أن ينظر إلى ذلك على أنّه نوعا ما مزعجا و يمثّل تهديدا – عوضا عن النظر إليه كشيء غاية في أفيجابيّة – إن ظهر قادة بارزون في هذا البعد وز خاصة في قدرتهم على المساهمة في قضيّة تحرير الإنسانيّة ؟
عندما ينجز شخص إختراقات هامة في حقل معيّن من النشاطات الإنسانيّة ، يجب أن يعلم الناس على نطاق واسع بما أنجزه. و بالأخصّ لمّا يتعلّق المر بقضيّة تحرير الإنسانيّة ، لماذا ينبغي أن يكون الأمر دون ذلك ؟ في الواقع ، المهمّ جدّا بالنسبة إلى الناس ليس فحسب معرفة الإنجازات و إنّما التفاعل بنشاط معها و تحوّلهم هم ذاتهم إلى المشاركة في تطبيقها عمليّا .
و بطبيعة الحال ، سيقودنا هذا إلى حقيقة هامة أخرى بهذا المضمار برمّته :
مجمل هذه التهمة ب " الطائفيّة / عبادة الفرد " – ما يبدو أنّه جهد لرسمنا في صورة " طائفة / قائد طائفة " – تهمة مستشرية في صفوف أناس لا يشاطروننا آراءنا و بطريقة ما يشعرون أنّهم مهدّدون بتوجّه تحرير المضطهَدين في العالم ، و في نهاية المطاف تحرير الإنسانيّة قاطبة ، بواسطة ثورة تكون غايتها الأسمى القضاء في النهاية على كافة ألوان الإستغلال و الإضطهاد في كلّ أركان الكوكب . و إعتبارا لمضمون ( أو غياب مضمون ) هذه التهمة ، من الواضح أنّ عديد و بالفعل معظم الذين لا يتفاعلون أبدال بصفة جدّية مع مجمل أعمالى ( و قد يكونوا حتّى من الذين لم يطالعوا و لو عملا واحدا من أعمالى و لا مؤلّفا واحدا من مؤلّفاتي ) و هم أيضا يجهلون الأعمال الهامة الأخرى التي يمكن العثور عليها على موقع أنترنت revcom.us .بداهة ليس يعنيهم و على ما يبدو ليسوا قادرين على التعاطى المبدئيّ مع الوضع العميق و الإستعجالي الذى تواجهه الإنسانيّة – و خاصة المسألة الكبرى للإصلاح مقابل الثورة . و هكذا ، نلفيهم غير قادرين على التعاطى مع مضامين ما أقوله / نقوله و نعمل من أجله و يُحوّلون أيّة محاولة للقيام بذلك إلى موضوع عمليّات تشويه فظّة – ناشرين تهمة " الطائفة " – معوّلين على الجهل و مشجّعين الجهل و الكسل الفكريّ و الجبن و الخبث .
قبل هذا المقال ، كنت قد أصدرت تحدّيا إلى الليبراليّين و التقدّميّين : أن يتفاعلوا تفاعلا جدّيا مع بعض الوقائع الأساسيّة و التحليل الأساسيّ لطبيعة هذه البلاد و النظام الذى يحكمها و يهيمن على العالم – النظام الرأسمالي - الإمبريالي - و تاليا ننظر إن كانوا قادرين أو ينوون تقديم دفاع عن هذه البلاد و عن نظامها . ( 3 ) و هنا ، أكرّر ذلك التحدّى . ( أنظروا الهامش الثالث من أجل الإحالة على المقال المنطوى على ذلك التحدّى ) . و بصفة خاصة إلى الذين نشروا أو قبلوا على أنّها صحيحة تهمة أنّي / أنّنا " طائفة / قائد طائفة " ، أصدر تحدّيا أكبر :
" توجّهوا إلى موقع أنترنت revcom.us و طالعوا و شاهدوا نماذجا من كتاباتى و خطاباتى في أشرطة فيديو على ذلك الموقع بما فيها مقالات و غيرها من الأعمال و تاليا أنظروا إن كان بوسعكم الدفاع دفاعا معقولا عن هذه التهمة "الطائفيّة / عبادة الفرد " . أو ، إذا لم تقدروا على ذلك ، لتتحلّوا بالنزاهة و الإستقامة ليس لرفض القبول و تكرار هذه التهمة فحسب و إنّما أيضا بالعكس لتتصدّوا لهذه التهمة و تدحضوها و تشدّدوا على أهمّية أن يقوم الناس بما يدعو إليه هذا التحدّى – أن ينخرطوا بجدّية في ما تعنيه عمليّا الشيوعيّة الجديدة .
و أبعد من ذلك ،
إذا وجدتم أنفسكم مضطرّين إلى الإعتراف بنزاهة أن ما تفاعلتم معه على موقع الأنترنت ذاك يعدّ تحليلا في الواقع علميّا لطبيعة هذا النظام الرأسمالي – الإمبريالي ... و العذابات الرهيبة التي يتسبّب فيها لجماهير البشر عبر العالم ... و الخطر الحقيقي جدّا و المتصاعد الذى يهدّد وجود الإنسانيّة ذاته ... و إمكانيّة الثورة و الحاجة إليها بقيادة الشيوعيّة الجديدة للإطاحة بهذا النظام و تعويضه بنظام مغاير راديكاليّا و تحرّريّا - حالئذ شاركوا في هذه الثورة و العمل إلى جانب آخرين من أجل مراكمة و تعزيز القوى المنظّمة و الإعداد بنشاط لأرضيّة إنجاز هذه الثورة .
هوامش المقال :

1. “SOMETHING TERRIBLE,´-or-SOMETHING TRULY EMANCIPATING:
Profound Crisis, Deepening Divisions, The Looming Possibility Of Civil War—
And The Revolution That Is Urgently Needed,
A Necessary Foundation, A Basic Roadmap For This Revolution,”
by Bob Avakian, Revolutionary Leader, Author of the New Communism.
The audio and the written text of this major work by Bob Avakian are available at revcom.us.
2. From Ike to Mao and Beyond, My Journey from Mainstream America to Revolutionary Communist, A Memoir by Bob Avakian, Insight Press, Chicago, 2005.
3. “In Light of the Urgency Spoken to in ‘Something Terrible,´-or-Something Truly Emancipating’: A RENEWED CHALLENGE: SEARCHING FOR AN HONEST LIBERAL´-or-PROGRESSIVE.” This article by Bob Avakian is also available at revcom.us.
------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------



#شادي_الشماوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بوب أفاكيان يفضح المتقدّمين لخدمة هذا النظام الإضطهاديّ
- تقرير هام للأمم المتّحدة عن تأثيرات التغيّر المناخي – 3.3 مل ...
- تقرير هام جديد للأمم المتّحدة حول تأثيرات التغيّر المناخيّ – ...
- كشف الأكاذيب و التعمّق إلى ما تحت السطح – الديناميكيّة الأوس ...
- الطفيليّة الإمبرياليّة و - الديمقراطيّة - : لماذا يساند عدد ...
- مبدأ أساسي بشأن الحرب في أوكرانيا
- لنتنظّم الآن من أجل ثورة فعليّة تجتثّ إضطهاد النساء و تحرّر ...
- ريموند لوتا -- تصنيع - الإستغلال الجنسيّ و العولمة الإمبريال ...
- نيران غضب النساء و إنعكاساته على نضالات الشعوب !
- بيان تضامن من عصيان [ إلى النساء المناضلات في الولايات المتّ ...
- بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء – العنف ضد الن ...
- لماذا يحتجّون على الكنيسة الكاثوليكيّة ؟ لألفي سنة من منع ال ...
- الثلاثاء 8 مارس اليوم العالمي للمرأة لننزل إلى الشوارع عبر ا ...
- الولايات المتّحدة : هل تعلمون ؟ 10 معطيات واقعيّة بشأن الوضع ...
- الشوفينيّة الأمريكيّة الوقحة : - معاداة الإستبداد - ك - غطاء ...
- روسيا تغزو أوكرانيا و الولايات المتّحدة تصدر تهديدات و عقوبا ...
- مسألة منهجيّة هامة صاغها بوب أفاكيان ، القائد الثوريّ و مؤلّ ...
- الولايات المتّحدة الأمريكيّة : الرقابة على الكتب و حرّية الت ...
- سجين ثوريّ يتفاعل مع جدال بوب أفاكيان حول إلغاء العبوديّة-هل ...
- منطق المافيا الكامن وراء عقوبات الولايات المتّحدة ضد روسيا


المزيد.....




- إدارة بايدن تندد بقمع المتظاهرين وخامنئي يتهم جهات خارجية
- موجاتُ كفاحٍ شعبي قادمة: العبرةُ في سَابقاتها
- -عروبيا- اليمين المتطرف التي صاغتها -بنت النيل-.. نظرية مؤام ...
- فريقُ التقدم التقدم والاشتراكية يستقبل وفداً عن البرلمان الب ...
- -الجزائر- تحتضن اجتماع الفصائل الفلسطينية الأسبوع المقبل
- تركيا: القضاء على 23 مقاتلا من حزب العمال الكردستاني في العر ...
- بالفيديو.. غارات تركية على أهداف لحزب العمال الكردستاني في ش ...
- مهسا أميني: تقارير عن اشتباكات بين الشرطة ومتظاهرين في إحدى ...
- الأغنياء يزدادون غنى في خضم التقلبات الاقتصادية
- في مؤتمره العام الثالث.. التحالف الشعبي يطالب بفتح المجال ال ...


المزيد.....

- الماركسية اللينينية والثورة الكوبيرنيكية في الفلسفة / مالك ابوعليا
- الفرديّة الخبيثة و الفرديّة الغافلة – النقطة الثانية من الخط ... / شادي الشماوي
- قانون التطور المتفاوت والمركب في روسيا بعد العام 1917: من ال ... / نيل دايفدسون
- لا أمل مقابل لا ضرورة مستمرّة – النقطة الأولى من الخطاب الثا ... / شادي الشماوي
- أهمية التقييم النقدي للبناء الاشتراكي في القرن العشرين / دلير زنكنة
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( م ... / شادي الشماوي
- المنظور الماركسي لمفهوم التحرر الوطني وسبل خروج الحركات التق ... / غازي الصوراني
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( ج ... / شادي الشماوي
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( ج ... / شادي الشماوي
- البعد الثوري المعرفي للمسألة التنظيمية / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - بوب أفاكيان يتكلّم عن - عبادة الفرد - : تهمة سخيفة و جاهلة و غير مسؤولة – إنّما نحن نطبّق منهجا و مقاربة علميّين و نغيّر العالم في سبيل تحرير الإنسانيّة