أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - تقرير هام جديد للأمم المتّحدة حول تأثيرات التغيّر المناخيّ – الجزء الثانيّ – ما الذى سيقوم به مجتمع إشتراكي جديد بشكل مختلف ؟ و سيقوم به ! مثال بسيط















المزيد.....

تقرير هام جديد للأمم المتّحدة حول تأثيرات التغيّر المناخيّ – الجزء الثانيّ – ما الذى سيقوم به مجتمع إشتراكي جديد بشكل مختلف ؟ و سيقوم به ! مثال بسيط


شادي الشماوي

الحوار المتمدن-العدد: 7192 - 2022 / 3 / 16 - 01:45
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


تقرير هام جديد للأمم المتّحدة حول تأثيرات التغيّر المناخيّ – الجزء الثانيّ – ما الذى سيقوم به مجتمع إشتراكي جديد بشكل مختلف ؟ و سيقوم به ! مثال بسيط
مجموعة كتابة عن البيئة – جريدة " الثورة " عدد 741 ، 7 مارس 2022
https//revcom.us//en/what-could-new-socialist-society-do-differently-and-would-simple-example

ملاحظة الناشر : هذا هو الجزء الثاني من سلسلة مقالات في جزأين بصدد التقرير الإدانة الجديد للأمم المتّحدة حول تأثيرات ارتفاع الحرارة على الكوكب و على أنظمته البيئيّة و على المجتمع الإنساني عالميّا . أنظروا أيضا الجزء الأوّل " 3.3 مليار إنسان يتعرّضون بدرجة عالية إلى الذى جرّاء التغيّر المناخي : الآن ! ".
--------------------------
مثال نظام الغذاء :
هل بوسع مجتمع إشتراكي يعتمد على الشيوعيّة الجديدة و " دستور الجمهوريّة الإشتراكيّة الجديدة في شمال أمريكا " أن يُعيد هيكلة الاقتصاد على أساس إيكولوجي مستدام بطرق تقطع مع إرتهانه بالوقود الأحفوريّ ؟ أجل بوسعه ذلك . و قد وقع التعمّق في هذا في " دستور الجمهوريّة الإشتراكيّة الجديدة في شمال أمريكا " الذى ألّفه بوب أفاكيان و في " بعض المبادئ المفاتيح للتطوّر الإشتراكي المستدام " . و هنا سنتطرّق بإقتضاب إلى مجرّد مثال في منتهى الأهمّية : نظام الغذاء .
أوّلا ، لنلقى نظرة على كيف يقع إنتاج الغذاء اليوم في ظلّ الرأسماليّة – الإمبرياليّة . ففي ظلّ هذا النظام ، يُساهم إنتاج الغذاء مساهمة كُبرى في التغيّر المناخي – إنّه معولم و مرتهن بشكل كبير بالوقود الأحفوريّ وهو مصدر هام للميثان ( غاز إحتباس حراري أقوى 70 مرّة على المدى المنظور من ديوكسيد الكربون ). طريقة الحصول على الغذاء تعتمد على و توظّد اللامساواة العميقة في العالم – الأمم المضطهَدَة عبر العالم جرى تدمير فلاحتها التقليديّة و أضحت مواقعا لإنتاج محاصيل موجّهة إلى البلدان الإمبرياليّة .
أين يُنتج الغذاء و كيف يُنتج يتحدّدان بأهمّ عامل من العوامل جميعها : الربح الرأسمال الإمبريالي العالي التركيز . إن كان أرخص كلفة للشركات في الولايات المتّحدة أن تستورد بعض المنتوجات الغذائيّة المنتجة لنقل في أندونيسيا – إعتبارا لكون العمل في مجال الفلاحة هناك يمكن إستغلاله أشدّ الإستغلال و القوانين البيئيّة أقلّ تحدّد إستخدام المواد الكيميائيّة الفلاحيّة السامة ؛ و الممارسات الفلاحيّة عامة و الأرض و المناخ هناك أكثر مواتاة ،و القيود على التجارة أو اللأداءات ليست باهضة الكلفة بشكل يحول دون الإستثمار الباهض الثمن – عندئذ هذا ما ستفعله .
الرأسماليّة – الإمبرياليّة ليست محكومة ب تأثير الإنتاج الفلاحي الموجّه للتصدير على الشعب و الاقتصاد الأندونيسيّين ؛ و الضرر البيئيّ غير القابل للنقض بقطع أشجار الغابات الممطرة التي تمثّل مأوى لكافة أنواع النباتات و الحيوانات ؛ و تسميم الناس و البيئة بإستخدام مبيدات الحشرات و الأسمدة التي تعد بمحاصيل أهمّ في المدى المنظور ؛ و ليس محكوما كذلك بمزيد تسريع التغيّر المناخي بالحرق الواسع النطاق للنفط العالي التلويث لشحن الغذاء عبر العالم . هذا النظام لا يأخذ شيئا آخر بعين الإعتبار عدا مبدئه المنظّم للإنتاج من أجل تحقيق الأرباح و يتّخذ هذا تعبيرا فجّا و قاسيا في جنوب الكوكب.
و في البلدان الإمبرياليّة ذاتها ، الفلاحة يهيمن عليها أيضا و يتحكّم فيها ما يعدّ مربحا للمجتمعات الرأسماليّة ذات الثروات المقدّرة بالمليارات من الدولارات . و هذا يعنى : بناء المصانع – المزارع الكبرى و المسالخ التي تسيء معامنلة كلّ الناس المستغَلّين فيها و أساسا منهم مهاجرين إنتزعوهم من أراضيهم في جنوب الكوكب الفقر و الحرب و تغيّر المناخ و حيوانات المسلخ و الإستخدام الواسع النطاق لمبيدات الحشرات و الأسمدة و غيرها من الطرق الأخرى المدمكّرة للبيئة و نشر مواد كيميائيّة ضارة في الغذاء و إستغلال العاملين في الحقول و المزارع و الكثير منهم يواجهون إضطهادا و تمييزا عنصريّا شديدين .
ولنلقى نظرة على الفلاحة في المستقبلين المختلفين : مستقبل لا ثورة فيه و كلّ ما تمّ التعريج عليه في الفقرات السالفة سيتواصل لعقود . و سمتقبل آخر ، فيه تحدث ثورة في ما هو الآن الولايات المتّحدة الأمريكيّة .
ألأوّلا ، عالم تسوده الرأسماليّة – الإمبرياليّة لعقود و الإطار الكامن يُواصل تشديد التغيّر المناخي و اللامساواة و الإضطهاد الرهيبين المبنيّين بعدُ في هذا النظام تسوء أكثر حتّى . لنأخذ الماء وهو أساسي للفلاحة و للبشر . يتوقّع تقرير الأمم المتّحدة أنّه بالنسبة إلى كلّ ارتفاع في الحرارة ب 0.1 درجة سلسوس – من 1.5 إلى 1.6 إلى 1.7 درجات إلخ – ستتفاقم بشكل متناسب مع ذلك أزمة الماء . و يُتوقّع أنّ 800 مليون إلى 3 مليار إنسان مع ارتفاع حرارة بدرجتين لن يتوفّر لهم ماء بما يكفى و هذا يعنى عدم توفّر ما يكفى من الماء للشراب و لإنتاج الغذاء للأكل . و يجرى هذا في قمّة ما هو بعدُ عالم جوع و مجاعة كبيرين .
يكفى الحديث عن هذا المستقبل – لقد فات أوان هذا النظام !
الآن ، لنتصوّر عالما مختلفا إثر ثورة ... و كيف سيجرى تنظيم إنتاج الغذاء و توزيعه و إستهلاكه في ظلّ الإشتراكيّة ؟ هنا لا يمكن سوى أن نناقش خطوطا عريضة ما سيكون في آن معا ممكنا و ما سيحتاج في الوقت نفسه إلى صراع جدّيّ و يعنى تناقضات معقّدة . و من المهمّ التشديد على أنّ الثورة و سلطة الدولة الإشتراكيّة الجديدة ستفسح المجال لإمكانيّة هائلة لصياغة نظام غذائي مخطّط له بوعي و صحّيّ للبشر و مستدام إيكولوجيّا ، بطرق ليست ببساطة ممكنة في ظلّ هذا النظام ، و سيساهم في الجهد العام في المجتمع الإشتراكي للتقليص الكبير في بثّ غازات الإحتباس الحراري في الجوّ .
و إعتبارا للدور اللامتكافئ للولايات المتّحدة ، لن يكون ذلك خطوة عملاقة في حدّ ذاتها و إنّما مثالا لمجمل الكوكب بما يؤثّر و يُلهم الناس حول العالم بإمكانيّة و قابليّة نجاح تشييد مجتمع مغاير راديكاليّا بواسطة الثورة .
كيف يمكن للثورة أن تنجز هذه التغيّرات ؟
بدالية ، سيقع إغلاق أبواب الشركات اللمتعدّدة الجنسيّات التي تتحكّم راهنا في نظام الغذاء و ستقع مصادرة ممتلكاتها و يوضع حدّ لإستغلالها . و لن يظلّ الربح يتحدّث عن كيف و أيّ غذاء و أين يُنتج هذا الغذاء و يوزّع و يُستهلك . و لن تبقى فلاحة البلدان المضطهَدَة منظّمة لإنتاج سلع من أجل البلدان الإمبرياليّة . و الإرتهان لشبكات التزويد العالميّة الإستغلاليّة و المستهلكة للوقود الأحفوري سيقع حلّها بأسرع وقت ممكن و سيوضح حدّ لتسميم البحيرات و الأنهار بالأسمدة المصنوعة بالإعتماد على الوقود الأحفوريّ . ستضع الدولة الإشتراكيّة الجديدة نهاية لكلّ هذا ، و يقع تجميع و تلخيص معرفى العلماء و المزارعين و ممارسات بعض الجماعات الأصليّة المحلّية – و سترسى أسس بناء نظام مغاير راديكاليّا لتزويد الناس بالأغذية .
لكن لا شيء من هذا سيكون سهلا – و سيعنى تناقضات و صراع معقّدين . و كلّ هذا يجب أن يشمل كلاّ من قيادة الدولة و تخطيطها ، و المبادرة الواعية للناس عبر المجتمع . لن يُكرّس الأمر من فوق إلى أسفل و إنّما عبر سيرورة شخّصها بوب أفاكيان في الشيوعيّة الجديدة ك " لبّ صلب مع الكثير من المرونة " و سيعنى نقاشا وجدالا هائلين و كافة أصناف المبادرة الجماهيريّة . و بدلا من ثقافة فرديّة تجعل الناس فرديّين متذرّرين كالزامبى كما يشجّع على ذلك و يفرضه هذا المجتمع ، سيُطلق العنان لثقافة ثوريّة فيها المبادرة الواعية للناس و للتطرّقب و لمعالجة المشاكل الكبرى التي تواجه الإنسانيّة – بما فيها كيف يمكن تغذية الناس بينما نعالج الكارثة البيئيّة التي أوجدتها الرأسماليّة – الإمبرياليّة – و سيجرى تشجيعها عبر المجتمع . و سيجرى تشجيع الناس – و كلّما لزم الأمر ، الصراع معهم – ليغيّروا وجبات غذائهم و حياتهم لتتماشى مع نظام فلاحيّ مستدام إيكولوجيّا . و الفلاحة المحلّية ستصبح أساس نظام الغذاء في البلد . كلّ من الفلاحة المدينيّة و الريفيّة و كذلك كلّ من الزراعة على النطاق الواسع و النطاق الضيّق ، سيكونون أساسيّين ليس فحسب لجعل إنتاج المواد الغذائيّة و توزيعها مستدامين و إنّما أيضا الإطاحة باللامساواة بين المراكز المدينيّة و المراكز الريفيّة . و سيتمّ توفير التمويل للدولة الإشتراكيّة الجديدة لمزيد تطوير الطرق الفلاحيّة التي ليست فقط مرنة مع التغيّر المناخي و بل كذلك لا تساهم في مزيد رفع حرارة الكوكب .
و مجدّ>ا ، لا يمكن نقاش هذا هنا إلاّ في خطوطه العريضة و ستوجد عدّة تناقضات و عراقيل غير أنّ المهمّ هو أن نعيد التأكيد على أنّه – أ- سيكون أفضل بكثير من أيّ شيء يمكن لهذا النظام أن يوفّره أو ما هو ممكن في ظلّ هذا النظام و -ب- ستوجد سلطة دولة جديدة – و مختلفة راديكاليّا و تحريريّة جذريّا و مستدامة إيكولوجيّا .
إنّ التقرير الجديد للأمم المتّحدة يوضّح بجلاء ما بعده جلاء أنّ الوقت يمرّ – و أنّنا نتحرّك على وجه التحديد في الإتّجاه الخطأ . عقب قمّة مناخ فاشلة أخرى ، بعض علماء المناخ يدعون حتّى إلى " إضراب علماء " إحتجاجا على عدم تحرّك السلطات القائمة . (1) و هذا الشعور مرحّب به في دقّ ناقوس الخطر جدّيا للمجتمع على نطاق واسع . و على الثوريّين أن يتّصلوا بهؤلاء العلماء و يعملوا و يناضلوا معهم من أجل تحويل ذلك الإحباط و الغضب إلى محاكمة قويّة لهذا النظام ككلّ و الإلتحاق بالنضال الضروريّ و الشرس و الملحّ للإطاحة به .
إنّ الوقت القصير الثمين الذى بقي لدينا لا يجب أن نضيّعه على لاحلول و أوهام سامة . و هذا يصحّ أكثر حتّى في هذا الزمن النادر عندما تصبح فيه الثورة ممكنة في بلد كالولايات المتّحدة ، البلد المسؤول أكثر من غيره عن أزمة المناخ .
--------------------------------------------------
هوامش المقال :
1. This is an important indication of how far things have gone. Some scientists, including people who have worked on the IPCC report, have already refused to work on the next IPCC report. They are agonizing over the failure of international conference after international conference to lead to any real change in the disastrous trajectory the planet is now on, and trying to figure out what can be done.
-------------------------------------------------------------------------------------------------



#شادي_الشماوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- كشف الأكاذيب و التعمّق إلى ما تحت السطح – الديناميكيّة الأوس ...
- الطفيليّة الإمبرياليّة و - الديمقراطيّة - : لماذا يساند عدد ...
- مبدأ أساسي بشأن الحرب في أوكرانيا
- لنتنظّم الآن من أجل ثورة فعليّة تجتثّ إضطهاد النساء و تحرّر ...
- ريموند لوتا -- تصنيع - الإستغلال الجنسيّ و العولمة الإمبريال ...
- نيران غضب النساء و إنعكاساته على نضالات الشعوب !
- بيان تضامن من عصيان [ إلى النساء المناضلات في الولايات المتّ ...
- بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد النساء – العنف ضد الن ...
- لماذا يحتجّون على الكنيسة الكاثوليكيّة ؟ لألفي سنة من منع ال ...
- الثلاثاء 8 مارس اليوم العالمي للمرأة لننزل إلى الشوارع عبر ا ...
- الولايات المتّحدة : هل تعلمون ؟ 10 معطيات واقعيّة بشأن الوضع ...
- الشوفينيّة الأمريكيّة الوقحة : - معاداة الإستبداد - ك - غطاء ...
- روسيا تغزو أوكرانيا و الولايات المتّحدة تصدر تهديدات و عقوبا ...
- مسألة منهجيّة هامة صاغها بوب أفاكيان ، القائد الثوريّ و مؤلّ ...
- الولايات المتّحدة الأمريكيّة : الرقابة على الكتب و حرّية الت ...
- سجين ثوريّ يتفاعل مع جدال بوب أفاكيان حول إلغاء العبوديّة-هل ...
- منطق المافيا الكامن وراء عقوبات الولايات المتّحدة ضد روسيا
- بعض النقاط المفاتيح بصدد - شيء فظيع أم شيء تحريريّ حقّا ...- ...
- تحدّي متجدّد : البحث عن ليبرالي أو تقدّمي نزيه
- المسيحيّة و اليهوديّة و الإسلام – متجذّرة فى الماضي و حاجزا ...


المزيد.....




- إيطاليا.. اليمين المتطرف يفوز بالانتخابات التشريعية
- بين التهنئة والقلق على مستقبل أوروبا.. ردود أفعال متباينة بع ...
- طهران تواصل قمع المتظاهرين وبرلين تستدعي السفير الإيراني
- الفوضَى الكُبرى في عالم الرّأسمالية
- افتتاحية- الطّبقة العاملة المغربية في مُنعطف تاريخيّ: خطرُ ا ...
- تعرف على 5 نقاط رئيسية من انتخابات إيطاليا العامة تعلقت بصعو ...
- طهران تواصل قمع المتظاهرين وتتعهّد بـ -عدم التساهل- معهم
- الفاشية الجديدة تحكم إيطاليا| تحالف اليمين المتطرف يفوز بالا ...
- تيسير خالد : يئير لبيد يكذب عندما يتحدث عن ما يسمى بحل الدول ...
- عن أوروبا والإسلام والفاشية.. ماذا تقول زعيمة اليمين المتطرف ...


المزيد.....

- قانون التطور المتفاوت والمركب في روسيا بعد العام 1917: من ال ... / نيل دايفدسون
- لا أمل مقابل لا ضرورة مستمرّة – النقطة الأولى من الخطاب الثا ... / شادي الشماوي
- أهمية التقييم النقدي للبناء الاشتراكي في القرن العشرين / دلير زنكنة
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( م ... / شادي الشماوي
- المنظور الماركسي لمفهوم التحرر الوطني وسبل خروج الحركات التق ... / غازي الصوراني
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( ج ... / شادي الشماوي
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( ج ... / شادي الشماوي
- البعد الثوري المعرفي للمسألة التنظيمية / غازي الصوراني
- لينين والحزب الماركسي / غازي الصوراني
- الثورة الشيوعيّة فى الولايات المتحدة الأمريكيّة : ضروريّة و ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - شادي الشماوي - تقرير هام جديد للأمم المتّحدة حول تأثيرات التغيّر المناخيّ – الجزء الثانيّ – ما الذى سيقوم به مجتمع إشتراكي جديد بشكل مختلف ؟ و سيقوم به ! مثال بسيط