أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - اكتب اكتب اكتب، حتى الموت..














المزيد.....

اكتب اكتب اكتب، حتى الموت..


حكمت الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 7229 - 2022 / 4 / 25 - 15:39
المحور: الادب والفن
    


مايا أنجيلو كانت تكتب وهي تتنقل بين غرف الفنادق.
أما السير والتر سكوت، فقد كتب قصيدة شهيرة على ظهور الخيل.
ألبير كامو كان يكتب وهو مستلق على بطنه، في الفنادق أيضا.
كولن ولسون كتب "اللامنتمي" متشردا في حديقة الهايد بارك بلندن.
رعد عبد القادر كان يرتدي بدلة بيضاء وهو يكتب "جوائز السنة الكبيسة".
فوزي كريم كان يفضل دفاتر السجلات الضخمة وطويلة القياس لكتابة النثر.
بول بولز كتب مع القنب الهندي.
هرمان ملفيل كتب "موبي ديك" على ظهر سفينة.
محمد خضير كتب "في درجة 45 مئوي".
إميلي ديكنسون كانت ترتدي فستانها الأبيض وهي تقول "انا لا أحد، فمن أنت؟".
مارغريت ميتشل كتبت "ذهب مع الريح" في مطبخ بيتها الريفي جنوب أمريكا.
جيلبر نقاش كتب روايته "كريستال" على ورق علب السجائر في السجن بتونس.
بلدية لندن رسمت ألف قصيدة وأكثر من أنحاء العالم، على عربات مترو أنفاق العاصمة الأشهر.
اكتب اكتب اكتب، واصنع طقوسك الغريبة.
ومهما كان وكنت، وأيًا كان الوسيط الذي تفضله عند الكتابة، فعليك أن تكون جاهزا عندما يأتي الإلهام، فلربما، مثل سعاة البريد، طرق بابك مرة واحدة، ورَحلَ.
اكتب اكتب حتى الموت.



#حكمت_الحاج (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر اليساري عدنان الصباح حول دور واوضاع اليسار في المنطقة العربية عموما وفلسطين بشكل خاص
د. اشراقة مصطفى حامد الكاتبة والناشطة السودانية في حوار حول المراة في المهجر والاوضاع في السودان


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في فن الشعر..
- واحد وتلاثين آذار..
- حوار حكمت الحاج وعواطف محجوب عن لاعب الظل والقصة القصيرة
- قصيدة_ إميلي ديكنسون
- الشعر، ما هو؟
- السايبرفورمانس نحو مسرح رقمي عربي
- لاجئون
- الرقم العظيم خمسة..
- هذا فقط لكي أقول..
- تَحْفرُ الخيولُ قبرَ الفجرِ..
- حواران متأخران مع فؤاد التكرلي ومحمد الهادي الجزيري..
- يوليسيس في المدينة..
- قصيدتان من شمال العالم: عشتار وأتروپوس
- عشتار إلهة الليل
- فارس الموت الأبيض
- أتروپوس اللامستدعى مع مقصاته
- اخترت حبك- من أشعار مولانا
- بيللا فيتا كافيه
- أخيرا تزوجت.. قصة قصيرة مترجمة الى الإنكليزية
- جِنّ ، دراما عن العمى والبصيرة في أحد عشر مشهداً..


المزيد.....




- كمبوديا تستعيد 30 قطعة من أعمال الخمير الفنية
- صحفي مصري ينشر أول صورة لسيرينا أهاروني التي أدت دورها تهاني ...
- محقق طبي يعتبر أن قتل الممثل الأمريكي أليك بالدوين لمديرة تص ...
- وفاة ولفغانغ بيترسن مخرج فيلم -طروادة-
- الروافد التراثية والشعر السياسي.. الباحث أحمد حافظ يتتبع تحو ...
- بعد 11 سبتمبر.. كيف طوّرت أميركا الحرب السينمائية؟
- الكاظمي: نهيب بوسائل الإعلام والنخب الثقافية والاجتماعية وال ...
- أوسكار: أكاديمية السينما الأمريكية تعتذر لساتشين ليتل فيذر ب ...
- الغاوون,نص(كأنك ما كنت يومًا)الشاعرة لبنى حماده.مصر.
- بكلفة خيالية بلغت 220 مليون دولار.. كيف أعاد مركز الفنون الج ...


المزيد.....

- شط إسكندرية- رواية / السيد حافظ
- ليالي دبي - شاي بالياسمين / السيد حافظ
- ليالي دبي شاي أخضر / السيد حافظ
- رواية وهمت به / السيد حافظ
- رواية ما أنا بكاتب / السيد حافظ
- رواية كرسي على البحر / السيد حافظ
- هل مازلت تشرب السيجار؟ / السيد حافظ
- شهر زاد تحب القهوة سادة / السيد حافظ
- نور وموسى الحبل السري للروح / السيد حافظ
- رواية وتحممت بعطرها / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حكمت الحاج - اكتب اكتب اكتب، حتى الموت..