أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - أحمد رباص - الجنس، المظهر، الحيض … لدى الفتيات، عندما يصبح الأكثر حميمية سياسي















المزيد.....

الجنس، المظهر، الحيض … لدى الفتيات، عندما يصبح الأكثر حميمية سياسي


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7227 - 2022 / 4 / 23 - 08:16
المحور: العلاقات الجنسية والاسرية
    


أصبحت العلاقة بالجسد، باللذة ويالحب سؤالاً محوريا لدى فتيات اليوم، اللائي يعدن التفكير فيها من منظور سياسي حازم.
أنجيل، 14 سنة، تعدل صوتها وهي تفتح ميكروفونها. هذا المساء في فبراير، مثل حوالي ستين شخصا - معلمين، ولكن قبل كل شيء فتيات المدارس الإعدادية والثانوية - اتصلت بالاجتماع الافتراضي الذي نظمته مجمع الرابطات النسوية "نحن جميعًا". الموضوع: التربية الجنسية. وهي تلميذة في جماعة قروية في منطقة Lot، اقتنعت بالحاجة إلى رفع مستوى الوعي حول الحياة الجنسية والتراضي - "عدد المرات التي نمسك فيها بالأيدي والأرداف في منتصف الممر! - ، وتتساءل كيف يكون التصرف. تفكر في إنشاء لجنة محلية لطرح الموضوع وقد أقنعت رفاقها بالانضمام إليها.
تُظهر دراسة أجرتها مجمع الرابطات "نحن جميعا"، الصادرة في نفس الأسبوع، مدى نقص التكوين الجنسي والعاطفي في المؤسيات التعليمية، التي لا تحترم الالتزام القانوني بثلاث حصص مخصصة للتوعية والتحسيس كل عام. تقول المتطوعة ديان ريشار، 25 عاما، التي ترأست هذا الاجتماع الذي كان يهدف إلى اقتراح وسائل ملموسة للعمل: إرسال رسائل بريد إلكتروني قياسية إلى مدير المدرسة، عرائض لطلب عقد هذه الجلسات التي يتعين توقيعها في الفناء الأمامي للمدرسة، في المقصف، في موقف الحافلات…
أصبحت الأسئلة المتعلقة بالجنس، وكذلك العلاقة بالجسد وبالحب، مركزية في التزام ورؤية جزء من عالم الشباب، الذي اندرج في موجة جديدة من النسوية. تلكم أسئلة يتم تناولها في ضوء الأوامر الاجتماعية من قبل الشابات المهتمات باستثمار أجسادهن وحميميتهن بشكل كامل. بالنسبة لهن، ما يجري خلف باب غرفة النوم أو في سرية الحمامات، أمام المرآة، كل ذلك له علاقة بمجمع الرابطات. الحديث عن التراضي، اللذة، رهاب السمنة، وتقديم مفاتيح للهويات الجنسية والجندرية: القضية شخصية بقدر ما هي سياسية.
يشهد على ذلك صدى عدد لا يحصى من الحسابات على شبكات التواصل الاجتماعي بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 30 عاما، والتي تنكب بطريقة ملتزمة على النشاط الجنسي، وتخرب الطابوهات المتعلقة بشعر الجسم أو الدورة الشهرية، ولكن أيضا بالنجاحات المحققة في مجال الطبع مثل
Jouissance club : une cartographie du plaisir (Marabout, 2020) – (Marabout ، 2020) -

بعد موضوع الإملاءات الجسديةالمقتبس من حساب على إنستاغرام يحمل نفس الاسم - بقلم June Pla، وهو خامس أفضل مقال مبيعا خلال عام 2021، يليه عن كثب كتاب آخر
Mona Chollet, Réinventer l’amour : comment le patriarcat sabote les relations hétérosexuelles (Editions Zones, 2021)، أو الشغف بالبودكاست "Le Cœur sur la table" (Binge Audio، الذي استمع إليه أكثر من مليون شخص)، وهي ظاهرة حقيقية تستمر من خلال مجموعات المناقشة حول إعادة اختراع رموز الحب الرومانسي، المنظمة في جميع أنحاء فرنسا
وثقت الفيلسوفة كاميل فرويدفو ميتيري، مؤلفة كتاب Un corps à soi (Seuil ، 2021)، نقطة التحول هاته، التي بدأت في أوائل عام 2010 وأبرزتها حركة #metoo: "معركة الحميمية"، كما كتبت، الرهان الذي يتمثل في إعادة امتلاك، من قبل النساء، لجسد تم تحويله إلى موضوع رغبة والذي طالما جُردن منه. وهي ترى في ذلك جانبا جديدا من الثورة الجنسية، التي بدأت في السبعينيات حول الحقوق الإنجابية وأعيد التفكير فيها الآن من منظور المساواة: "هذا الجيل يشكك في علاقات القوة التي يتم تصريفها في المجال الحميمي. مفهوم التراضي في المركز».
وهكذا تعتبر ديان ريشار، التي تعمل في اليونسكو حول عدم المساواة بين الجنسين، أن الطريقة التي يتم من خلالها تجربة الجنس، بعيدا عن كونها قصصية في الكفاح من أجل المساواة بين النساء والرجال، هي "أساس كل شيء". "ما زلنا نواجه آليات الهيمنة، التي تُمارس في المجتمع، ولكنها توجد أيضا في العلاقة الحميمية، وغالبا ما تكون رومانسية، وتحدث ضررا هائلاً. وطالما استمر العنف المترتب عن ذلك، ستخشى النساء من أشياء كثيرة، حتى لو كانت الحقوق القانونية موجودة، فلا يمكن أن تكون هناك مساواة"، تقول الناشطة.
وفقًا لماشا، المؤثرة "الجنسية" البالغة من العمر 23 عاما، فإن هذا ينطوي بشكل خاص على استعادة النساء السيطرة على أجسادهن، التي لا تزال "مغطاة بالطابوهات". على مدونتها وحسابها على إنستاغرام mashasexplication، تحدثت منذ ثلاث سنوات عن العادة السرية لدى الإناث، وأشكال - الفرج، والجنس دون إيلاج، والتشنج المهبلي، واللاجنسية … عناصر غائبة عن التمثلات الثقافية للجنس. "علينا استعادة هذه المعرفة، واستعادة حدود أجسادنا وفرضها"، كما تقول.
شأنها في ذلك شأن عدد كبير من المؤثرات اللائي يحظين بمتابعات مكثفة للغاية على Instagram -jemenbatsleclito ،sexysoucis ،mercibeaucul_ ، @ tasjoui … - ينادين بكلمة غير مقيدة عن متعة الإناث، ويطالبن بالحق في الاستمتاع دون عائق. وبعد ذلك، التخلص من أجسادهن بالشكل الذي يرونه مناسباً. "هؤلاء النساء يعدن، في العالم الافتراضي، إلى خلق دوائر الوعي في السبعينيات، كما تلاحظ كاميل فرويدفو ميتيري.
في هذه الحسابات، يشاركن قصصا فريدة حول موضوعات مستهدفة، مثل أشكال الثدي أو علامات التمدد. تنتج هذه المجموعة من الموضوعات الجسدية دينامية سياسية غير مسبوقة. من الآن فصاعدا، يمكن حتى للفتيات الصغيرات اللائي يعشن في المناطق القروية الولوج إلى هذه الأفكار».
تمشيات "التمكين" (مصطلح جديد للتمكين)، لجين فيبر، 22 عاما، من مدينة نانسي، التي كانت تتابع أولاً الحساب النسوي clitrevolution ، ثم شارلوت بينيمي، منتجة ل"بودكاست خاص" ، على إنستاغرام، أو ل"parlonspoil" . "قررت التوقف عن إزالة الشعر بالشمع منذ أول وضع. معرفة المزيد عن الموضوع جعلني أدرك أن فرض المجتمع على النساء لإزالة شعرهن هو طريقة لتصفيفهن كصغار: فقط الأطفال ليس لديهم شعر. يبدو ذلك تافها، لكنه جزء من نظام قمع".
أيضًا أمرا محوريا بالنسبة لنسوية كليم، 24 عاما، التي ارغمت على الاعتناء بوزنها منذ أن كانت صغيرة. ولكن قبل كل شيء، مسألة الجندر (مقاربة النوع الاجتماعي) هي التي تهيكل التزامها، تؤكد هذه المكلفة بالاتصال من قبل جمعية بيئية، التي تعرف نفسها على أنها ليست ثنائية: "لقد تساءلت دائما عن نوعي، غير شاعرة بأنني بحالة جيدة في جسدي ومدركة نفسي ك طفل مجهض . سمحت لي القراءات بالتعبير بكلمات عما شعرت به على نحو حميمي، بامتلاكه وبالتالي لم اعد أعاني بل صرت أتصرف. »
أصبح تسليط الكلمات والصور على الحقائق الجسدية الأنثوية المخفية منذ فترة طويلة، مثل الدورة الشهرية أو آلام الجهاز التناسلي للمرأة، رهانا جديدا. خاصة في السياق الذي لا تزال فيه النظرة إلى أجساد النساء "إشكالية"، تحكم مائيل نوار، 24 عاما، مستشهدة بالجدل حول crop top (قطعة من الملابس للنصف العلوي للمرأة لا تغطي بطنها) في المدارس - الذي أدى إلى حشد فتيات المدارس الثانوية تحت هاشتاغ #14سبتمبر. كطالبة دكتوراه في القانون وعضو في "نحن جميعا" نظمت مائيل لقاءات حول مواضيع "مخفية"، مثل العنف النسائي. في عيد الميلاد، كانت تستمتع بعرض دبوس يمثل البظر لمدة ثلاثة أيام. "في عائلتي، لم يعرف أحد ما هو. كان ذلك ملهما"، تقول.
تساهم مجموعات الفن التصويري التي تم إنشاؤها في جميع أنحاء
الإقليم في هذا المشروع لجعل هذه الأسئلة مرئية. في دار النقابات والجمعيات (La Maison des Syndicats et des (Association، في Mans، تتراكم الأحرف السوداء على السجادة. في ذلك اليوم، قام خمسة شبان من مجمع رابطات Collages féministes Le Mans بإعداد الشعارات - "أنت لاجنسي، أنت لست غير طبيعي"، "التراضي في كل مكان، طوال الوقت" … - التي سيلصقونها في نفس المساء على واجهات الشوارع. يوضح أزيلز ، وهو حرفي في الجلود غير ثنائي، يبلغ من العمر 29 عاما: "الفكرة هي استعادة مساحة يتم أخذها بعيدا عن النساء وأقليات الجندر، حيث يُعتقد غالبا أن الجسد الأنثوي متاح".
وهي ممسكة بالفرشاة، تقول فاليسكا مورين نوفيك، 16 سنة، في فرنسا، على راس كل 7 دقائق يحدث اغتصاب. وهي ملتزمة بموضوع العنف ضد المرأة، في الأماكن العامة وداخل بيت الزوجية، تجد صدى قويا لهذا الالتزام في محيطها، خاصة في المدرسة الثانوية، حيث تُعرض أحيانا لافتات حول هذا الموضوع على جدران الفصول الدراسية. هذا العام، شاركت تلميذة المدرسة الثانوية في المشروع المتجول "صوتك مهم"، بقيادة منظمة أشوكا غير الحكومية، حيث يذهب عشرات الشباب الملتزمين لمقابلة زملائهم في جميع أنحاء فرنسا لتدوين أفكارهم عن المرشحين للانتخابات الرئاسية.
مثل كل الأشخاص الذين تم استفسارهم خلال بحثنا، قالت فاليسكا إنها شعرت بخيبة أمل بسبب تموقع المرشحين حيال موضوع النسوية أو قضايا النوع الاجتماعي أو العنف الجنسي. خاصة في هذه الحملة حيث لا اختراق للرهان. وقالت إن التزامها الخاص بها "مندفع". كما بالنسبة للكثيرين، تولد (الالتزام) من التجربة المبتذلة للغاية للتمييز على أساس الجنس. مثل تشارلين، 18 عاما، بجانبها، التي عانت في الثانوية مرارا من نعتها بالفاسقة "slut shaming"
(= وصم امرأة بسبب سلوكها الجنسي الحقيقي أو المفترض) بعد أن بث صديقها مقطع فيديو أرسلته إليه. إنها ملتزمة حتى لا تمر أختها الصغيرة بنفس التجربة الأليمة.
في غرينوبل، تقول كذلك ليزون، 29 عاما، إن يقظتها النسوية تنبع من العنف الجنسي الذي تعرضت له. في عام 2018 مع #metoo (حتى أنا)، أنعش تكاثر الشهادات ذكراها الخبيئة عن الاعتداء الذي تعرضت له، عندما كانت مراهقة، من صديق لأحد إخوتها. إنها تدرك أن ما يبدو أنه حميمي ويؤثر على حياتها هو تجربة جماعية وسياسية. تتعهد بإعادة بناء نفسها بفضل مجموعات حوارية أحادية الجنس، حيث "استعادت القدرة على التصرف" وكشفت القيود التي نشأت عليها، حيث كان الأمر يتعلق بكونها "مرغوبة قبل كل شيء". يقظة تصل إلى حد فتح آفاق أخرى، لم يكن من الممكن تصورها من قبل، والوقوع في حب امرأة "بجنون".
"كما أن تسليط الضوء على العنف الجنسي يعني أيضا، بالنسبة لهذا الجيل، فتح أفق تحقيق ومكافأة النشاط الجنسي"، كما تلاحظ كاميل فرويدفو-ميتري. يتضمن ذلك النظر إلى المخيالات التي تشكل رغباتنا وتنشئتنا العاطفية، وإلى الآليات التي تعمل في نموذج الزوجين. هؤلاء الشباب يتعاملون الآن مع مسألة الحب في قبضة السياسي، مصممين على إعادة ابتكار خطوطها - كما دعا إليها بودكاست "Le Cœur sur la Table" (القلب على المائدة)، لفيكتوار توايلون، الذي يؤكد لنا أن "تبادل الحب وسيلة من صنع الثورة".
اصبح الأمر ضرورة بالنسبة لعدد كبير من هؤلاء الشابات، الممزقات بين قناعاتهن النسوية وواقع ما هو على المحك في علاقاتهن الجنسية غير المتجانسة. "لقد أصبحنا أكثر إلحاحا" ، تدرك ديان ريشار، وقد سئمت بشكل خاص من عدم التوازن، في علاقاتها الزوجية، من "الشحن العاطفي" - فعل الالتزام بالمناقشات المهمة، والاهتمام بالآخر … تتساءل أيضا عن حصر الزواج بين رجل وامرأة، وتشيد بتعدد الزوجات، كطريقة لإعادة تعريف رموز الحب.
تؤثر هذه الحركة أيضا بشكل حتمي على ذكور هذا الجيل، مع تزايد الوعي بدورهم في هذه الاختلالات. "لأن موضوع الحب والحياة الجنسية يشملهم بشكل مباشر، لم يعد بإمكان الشباب التصرف كما لو أنه لا يعنيهم. لذلك نراهم يأخذون دورهم شيئًا فشيئًا في معركة الحميمية هذه"، تلاحظ كاميل فرويدفو ميتيري، التي هي بصدد إعداد فيلم وثائقي عن المراهقين الذين يستفردون بمسألة الذكورة. إنها ثورة حميمة وجماعية.



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ابن باجة.. أول فلاسفة الأندلس والمغرب
- ابن طفيل.. نبذة عن حياته وإسهاماته في مجال الحكمة
- من هم جنود كتيبة آزوف المتهمين بـكونهم -النازيين الجدد- في ا ...
- ميتافيزيقا مالبرانش بين تأييد أفلاطون والخروج من مأزق ديكارت
- الاشتراكي الموحد بإلصخيرات تمارة .. كفى من ظلم وإقصاء كيشيات ...
- جون لانجشو أوستن.. نظرية ألأفعال اللغوية وامتداداتها
- الإشهار.. تطفلاته، ميكانزماته ورهاناته
- مفهوم السعادة في فلسفة نيتشه
- فريدريك ينظر إلى الجسد كمركب من الغرائز وكإرادة قوة
- فريديريك نيتشه ينظر إلى الجسد كسيد على الروح
- عائلة المهدي بنبركة تصدر بيانا ترد فيه على اتهام عريس الشهدا ...
- إطلالة تاريخية على الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.. من المهد إل ...
- الاشتراكي الموحد ينظم يوما دراسيا لفائدة منتخباته ومنتخبيه
- ملفات الحرب الباردة.. هل كان المهدي بن بركة، زعيم المعارضة ا ...
- تطور الحقل الديني المغربي في مواجهة تحدي العولمة
- اليسار المغربي بعد انتخابات ثامن سبتمبر: مآلات بئيسة ومفارقا ...
- في أفق تشكيل الحكومة الجديدة.. أخنوش يبدأ مفاوضات مع حزبي ال ...
- أفغانستان: طالبان تدخل كابول والرئيس أشرف غني أحمدزي يغادر ا ...
- موقف سلبي من واقع بئيس لن يزيده إلا بؤسا وسوء
- الممارسة السوسيولوجية في المغرب: تطور مؤسسي وتحديات جديدة


المزيد.....




- السلطات الإيرانية توقف امرأة جلست في مطعم من دون حجاب
- شاهد كيف أنقذ خفر السواحل الأمريكي امرأة حاصرتها الفيضانات
- الكويت: المعارضة تكتسح انتخابات مجلس الأمة والمرأة تعود مجدد ...
- بوتين: فكرة الجنس الثالث غير مقبولة بالنسبة لنا
- إنتخابات الكويت.. تقدم كبير للمعارضة والمرأة تستعيد حضورها ا ...
- بعد 6 سنوات من عزل النساء عن مجلس الأمة.. نجاح نائبتين فقط! ...
- نتائج انتخابات الكويت.. حضور للمعارضة وعودة للمرأة الى ساحة ...
- عشرات الشهداء والجرحى معظمهم من الفتيات بجامعة كابل الأفغاني ...
- كأس العالم 2022: مطالبة حقوقية بإقصاء إيران من المونديال بسب ...
- الرئيس الروسي: النظام الغربي يدعو إلى تفكك الأسرة والشذوذ فه ...


المزيد.....

- الجندر والجنسانية - جوديث بتلر / حسين القطان
- بول ريكور: الجنس والمقدّس / فتحي المسكيني
- المسألة الجنسية بالوطن العربي: محاولة للفهم / رشيد جرموني
- الحب والزواج.. / ايما جولدمان
- جدلية الجنس - (الفصل الأوّل) / شولاميث فايرستون
- حول الاجهاض / منصور حكمت
- حول المعتقدات والسلوكيات الجنسية / صفاء طميش
- ملوك الدعارة / إدريس ولد القابلة
- الجنس الحضاري / المنصور جعفر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلاقات الجنسية والاسرية - أحمد رباص - الجنس، المظهر، الحيض … لدى الفتيات، عندما يصبح الأكثر حميمية سياسي