أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - ابن طفيل.. نبذة عن حياته وإسهاماته في مجال الحكمة















المزيد.....

ابن طفيل.. نبذة عن حياته وإسهاماته في مجال الحكمة


أحمد رباص
كاتب

(Ahmed Rabass)


الحوار المتمدن-العدد: 7217 - 2022 / 4 / 13 - 06:09
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


هو أبو بكر محمد بن عبدالملك بن طفيل القيسي، أحد أبرز الفلاسفة العرب في الأندلس. ربما ولد في السنوات الأولى من القرن الثاني عشر، في وادي آش*. كان تلميذا لابن باجة اللامع، اشتهر بكونه طبيبا وعالما في الرياضيات وفيلسوفا وشاعرا، وكان له شرف عظيم في بلاط الموحدين.
كان وزيرا وطبيبا مرتبطا بشخص أبي يعقوب يوسف ثاني ملوك هذه السلالة (الذي حكم من 1163 إلى 1184)، وقد كرمه هذا الملك وقربه إليه.
وفقا لابن الخطيب، مؤرخ غرناطة الشهير (من القرن الرابع عشر)، كان ابن طفيل يمتهن الطب في هذه المدينة ووعد بتأليف مجلدين عن هذا العلم؛ وقد أورد هذا المؤلف العديد من قصائده.
مؤرخ مغربي آخر عاش في القرن الثالث عشر، اسمه عبد الواحد المراكشي، كان يعرف ابن طفيل حيث اورد بعض التفاصيل المثيرة للفضول عن العلاقة التي كانت قائمة بين فيلسوفنا والملك يوسف، ويشهد على أنه قرأ له أعمالا في عدة فروع فلسفية، وعلى وجه الخصوص، مخطوطة اصلية لرسالة عن الروح. استفاد ابن طفيل من علاقته الحميمة التي كانت تجمعه بالملك يوسف لجذب أكثر العلماء شهرة إلى البلاط، وكان هو الذي قدم ابن رشد الشهير للملك. بعد أن أعرب الملك ذات مرة عن رغبته في أن يقدم عالم متمرس في أعمال أرسطو تحليلًا منطقيا وواضحا لها، حث ابن طفيل ابن رشد على القيام بهذه المهمة، مبررا اعتذاره عنها بتقدمه في السن وانشغالاته المهنية العديدة منعته من الاهتمام بها. وافق ابن رشد على ذلك، وقام بتأليف التحليلات التي ما زلنا نمتلكها.
توفي ابن طفيل بمراكش عام 1185؛ وحضر جنازته الملك يعقوب الملقب بالمنصور والذي كان قد تولى العرش في العام السابق على وفاة فيلسوفه.
هذا هو القدر القليل من التفاصيل الأصيلة التي تيسر جمعها عن حياة ابن طفيل، والتي تم استبدالها بخرافات ليون الإفريقي، التي أعاد إنتاجها بروكر في (Historia critica philosophiae, t. III, p.95 et sui).
أما في الجانب المتعلق بمؤلفات ابن طفيل، فلم يبق لنا منها إلا كتاب واحد سنتحدث عنه لاحقاً. وفضلا عن الكتابات المذكورة أعلاه ، يتحدث مؤلف آخر (Biblioth. Arab. Hisp. Escur.، t. l، p. 203) عن كتاب بعنوان: "أسرار الحكمة المشرقية"، والتي ربما تتطابق مع رسالته عن الروح أو مع رسالة فلسفية اخرى سنتناولها بالحديث في سطور موالية.
يتحدث ابن أبي أصيبعة في "حياة ابن رشد" عن كتابات متبادلة بينه وبين ابن طفيل في مواضيع طبية مختلفة. يستشهد ابن رشد نفسه، في تعليقه الأوسط على رسالة عن النيازك (الكتاب الثاني)، في حديثه عن مناطق الأرض والأماكن الصالحة للسكن وغير الصالحة للسكن، برسالة كتبها صديقه ابن طفيل حول هذه المسألة.
في تعليقه المتوسط ​​على الميتافيزيقيا (الكتاب الثاني عشر)، يقول ابن رشد، مهاجما فرضيات بطليموس المتعلقة بالأفلاك الغريبة الأطوار وأفلاك التدوير، أن ابن طفيل امتلك نظريات ممتازة حول هذه المسألة يمكن للمرء أن يجني منها ربحا كبيرا؛ الشيء الذي يثبت أن ابن طفيل أجرى دراسات عميقة في علم الفلك كما كان في زمنه.
وفي نفس الاتجاه، سار أبو إسحاق البطروجي لدى حديثه عن معلمه ابن طفيل. في مقدمة رسالته في علم الفلك، حيث سعى إلى استبدال الفرضيات التي وضعها بطليموس بفرضيات اخرى، سار على ذلك النحو، حيث كتب يقول إن القاضي اللامع ابن طفيل وجد نظاما فلكيا ومبادئ لمختلف هذه الحركات، بخلاف المبادئ التي أرستها منظومة بطليموس؛ وقال إنه بهذا النظام ثبتت كل هذه الحركات ولا يترتب عليها شيء كاذب. كما وعد بالكتابة عنها، وكعبه العالي في هذا العلم مشهود له به.
كن الكتاب الذي جعل اسم ابن طفيل مشهورا بيننا هو رسالته الموسومة ب"حي بن يقظان" التي قدم فيها فلسفة العصر بشكل جديد وأصيل، وسميت بالرواية الفلسفية. ينتمي ابن طفيل، على ما يبدو، إلى تلك الفئة من الفلاسفة التأمليين الذين أطلق عليهم العرب اسم الإشرقيين، أو أنصار فلسفة مشرقية معينة. لقد سعى، بطريقته الخاصة، إلى حل مشكلة شغلت كثيرا الفلاسفة المسلمين، وهي مشكلة ارتباط أو اتحاد الإنسان بالعقل الفعال وبالله.
غير راضٍ بحل الغزالي، الذي لا أساس له سوى تمجيد صوفي معين، سار عوض ذلك على خطى معلمه ابن باجة وأظهر، مثله، التطور المتتالي لمفاهيم الذكاء في التفرد البشري، بعيدًا عن هموم المجتمع وتأثيره. لكنه أراد أن يقدم شخصا منفردا لم يكن ليخضع أبدا لهذا التأثير، وعنده يصبح من الممكن أن يستيقظ العقل من تلقاء نفسه، ويصل رويدا رويدا، من خلال عمله الخاص وباندفاع العقل النشط، إلى إدراك أسرار الطبيعة والأسئلة الميتافيزيقية الأكثر سموا
ذلك ما حاول القيام به في رسالته الشهيرة التي تحمل اسم (حي ابن يقظان)، وهو اسم استعاري يطلق على المتفرد، ويعني الحي، ابن اليقظ. باقتباس قصة من بنات خيال ابن سينا، تصور ابن طفيل حيا بدون أب أو أم، يعيش في جزيرة غير مأهولة بالبشر تقع أسفل خط الاستواء.
في ظروف جسدية معينة حلت محل عملية التكاثر ، يخرج الطفل من الأرض، وتتعهد غزالة برعايته وتغذيته بحليبها.
تتميز الفترات المختلفة من العصر بالتطورات المتتالية في معرفة كل ما هو موجود. كانت معرفة حي الأولى مقتصرة على الأشياء المحسوسة، وتعرّف تدريجياً على العالم من حوله واكتسب مفاهيم الفيزياء. في وقت لاحق، أدرك في مجموعة متنوعة من الأشياء الرابطة المشتركة التي توحدها. الكائنات متعددة من جهة وواحدة من جهة أخرى. فهي متعددة بالصدفة، وواحدة من حيث جوهرها الحقيقي.
يقوده ذلك إلى البحث عن مكان وقوع الحوادث وأين يكمن جوهر الأشياء؛ وبذلك ينجح في تمييز المادة عن الصورة في كل ما هو موجود.
الصورة الأولى هي النوع. جميع الأجسام متحدة من خلال الصورة الجسدية. وهي تختلف من حيث صور لأجناس ولأنواع، بما في ذلك صورة المادة. والأجسام، بشكل عام، هي مزيج من المادة الأولية والصور الجسمانية والجوهرانية.
من خلال التفكير في المادة والصورة بهذه الطريقة، يجد المتفرد نفسه على أعتاب العالم الروحي. من الواضح أن الأجزاء السفلية هي نتاج شيء ما؛ لذلك يوجد بالضرورة شيء يصنع الصور، لأن كل ما يتم خلقه يجب أن يكون له خالق.
يوجه حي نظره إلى السماء، ويشاهد مجموعة متنوعة من الأجرام العليا أو السماوية. لا يمكن أن تكون هذه الأجسام لانهائية. تعرف على الأجرام المنتهية في السماوات أو المدارات السماوية. إن المدارات، بما تحتويه، تشبه فردا واحدا، وبهذه الطريقة يشكل الكون كله وحدة.
هل الكون أزلي أم أن له بداية في الزمن؟ هذا ما لا يستطيع المتفرد أن يقرره؛ لأن هناك أسبابا قوية بنفس القدر لكلتي الفرضيتين. لكننا نرى أنه يميل أكثر نحو خلود العالم. مهما كان الأمر، فهو يدرك أن هناك كائنا فاعلًا يديم وجود العالم ويجعله متحركا. هذا الكائن ليس جسدا ولا ملكة في الجسد. إنه صورة الكون.
كل الكائنات هي من خلق هذا الكائن الأسمى الذي هو الله، يجب أن يتجه فكرنا، الذي يتأمل جمال الخلق، فورا نحو الخالق، نحو صلاحه وكماله. كل الصور بداخله وتأتي من أفعاله، وبطريقة ما لا يوجد كائن آخر غيره.
بالعودة إلى القوة الفكرية الموجودة فيه، نجد متفردنا يكتشف أنها في حد ذاتها غير مادية تماما، ما دام أنها تدرك منفصلة عن أي بُعد أو كمية؛ الشيء الذي تعجز عنه الحواس والملكة التخيلية.
هذا هو الجوهر الحقيقي للكائن الإنساني: فهو (الجوهر) لا يولد ولا يفنى. إنه منزعج من المادة، وعليه أن يبذل جهودا لتحرير نفسه منها، مع إعطاء الجسد فقط الرعاية الضرورية للغاية لوجوده.
غبطة هذا الجوهر وألمه ناتجان إما عن اتحاده بالله أو اغترابه عن الله. لا شيء يضاهي هذه المادة تحت الكرة السماوية. لكنها توجد بدرجة أعلى في الأجرام السماوية (ذكاء الكرات). وإذ يكون للكائن البشري تشابه مع الأنواع الثلاثة للكائنات، أي الحيوانات الأخرى، والأجرام السماوية، والكائن المتفرد حقا، يجب بالضرورة أن يشبه، من خلال أفعاله وصفاته، الثلاثة جميعا.
ثم يفحص المتفرد الأفعال التي يشبه بها الإنسان الكامل كل نوع من الأنواع الثلاثة وكيف أنه من خلال فصل نفسه تباعاً عن كل ما هو أدنى، يجب أن يصل إلى الحد الأخير، أي أن يشبه الله ويتحد معه. إنه يسعى إلى الابتعاد عن كل ما يتعلق بالحواس والخيال، ليعدم نفسه، إذا جاز التعبير، حتى يترك الفكر وحده.
ما يراه في هذه الحالة لا يستطيع وصفه، ومن خلال الصور فقط يتمثل كل ما رآه في العالم الروحي. إنه يعتقد أنه متطابق تماما مع الكائن الأسمى، ويبدو أن الكون بأسره موجود فقط في الله وحده، الذي ينتشر نوره في كل مكان ويتجلى بشكل أو بآخر في جميع الكائنات، تبعا لدرجة نقاوتهم.التعدد موجود فقط بالنسبة للجسد والحواس. إنه يختفي تماما لدى من فصل نفسه عن المادة. ومن ثم فإن فيلسوفنا، من نتيجة إلى أخرى، دون أن يعترف بذلك لنفسه، يقود متفرده إلى وحدة الوجود.
عندما وصل حي إلى أعلى درجة من التأمل، لم يفكر في الألوهية في حد ذاتها، بل في انعكاسها على الكون، من أعلى كرة سماوية إلى الأرض. وهنا، يتنازل المؤلف عن دوره كفيلسوف وعن المهمة العلمية التي كلف بها نفسه، ويتخلى عن مخيلته لينغمس في القصص الشعرية.
يرى الشخص المتفرد ظهور الله على التوالي في ذكاء المدارات المختلفة، وحتى في عالم ما تحت القمر. تظهر نفسها أكثر تألقا في المدارات العليا؛ لكن في عالم الكون والفساد، تظهر نفسها فقط على أنها انعكاس للشمس في مياه عكرة.
وبعد أن ينزل إلى ماهيته، يدرك المتفرد أن هناك العديد من الماهيات الفردية الأخرى المشابهة له، وبعضها محاط بالروعة والبعض الآخر يُلقى في الظلام والعذاب. الأولى أرواحها طاهرة والثانية أرواحها نجسة. يشاهد المنفرد كل هذا في حالة من النشوة، وعندما يأتي إلى نفسه يجد نفسه في العالم المحسوس، ويغيب عن ناظره العالم الإلهي؛ ويضيف المؤلف أن هذا العالم السفلي والعالم الأعلى يشبهان زوجين لرجل واحد، ولا يمكنه إرضاء إحداهما دون إثارة غضب الأخرى.
لأجل إنجاز مهمته، كان على ابن طفيل أن يُظهر أن النتائج التي حصل عليها متفرده لا تتعارض مع الدين المرسل وحيا، ولا سيما مع الدين الإسلامي؛ لأن الفلسفة والدين، عندما يحتوي كل واحد منهما على الحقيقة المطلقة، لا يمكن أن يناقضا بعضهما البعض.
وصل حي، وهو في الخمسين من عمره، لينهض بالفكر وحده إلى معرفة الحقيقة، وهو على اتصال مع رجل توصل، بواسطة الدين، إلى نفس النتيجة. مدركا، مثل حي، الاضطرابات التي تنقلها الحواس إلى التأمل والحياة التأملية، كان يريد الهروب من مضايقات الحياة الاجتماعية، ولهذا جاء من جزيرة مجاورة يبحث عن ملجإ في الجزيرة الخالية التي يقيم فيها حي بن يقظان.
التقى المتفردان ونجح آسال (وهو اسم الرجل المتدين) في تعليم حي لغة الكلام، وعلمه مبادئ الدين وعرفه بالطقوس والشعائر التي يفرضها على الإنسان.
قص عليه آسال أحوال الناس قبل وبعد وصول الدين، وعلمه الفرائض فشهد حي وآمن بهذا الدين، ولم يجد فيه ما يخالف إيمانه، لكنه تعجب مما في طبائع الناس من آراء ضالة وعزائم واهنة، فراح حي يسأل آسال عن سبيل للوصول إلى أولئك الناس، كي يهديهم إلى سبيل الرَّشاد ويوضح لهم الحق، ولكن آسال أكَّد له أنه ما من جدوى لذلك، غير أن حي أصر على رغبته في تعليم الناس، وعقد العزم للخروج إليهم، ولما وصل إليهم وراح يدعوهم إلى الدين الجديد؛ وهو وحدة الله والكائنات، انصرف الناس عنه ولم يدركوا غايته، فتجمَّل بالصبر، وراح يأخذ بيدهم خطوة فخطوة إلى سبيل الهدى، لكن جميع محاولاته باءت بالفشل، فتبيَّن له أحوالهم وقصور إدراكهم.
واستخلص حي من محادثاته مع آسال أن الحقائق الملقنة بالدين والفلسفة متطابقة تمامًا، لكنها في الدين تتخذ أشكالًا تجعلها أكثر سهولة في الوصول إلى الناس البسطاء؛ إذ أن مجسمات القرآن ووصف الحياة المستقبلية ليست سوى صور لها معنى عميق.
لقد جاء الدين لمساعدة غالبية البشر الذين لا يعرفون كيف يرتقون بأنفسهم، بواسطة الفكر، إلى الحقيقة المطلقة والسير في المسار الذي تجترحه الأخيرة. من أجل التوافق مع احتياجات الإنسان البسيط سمح الدين للبشر باكتساب الخيرات الأرضية والتمتع بها بحرية كاملة، وهو أمر لا يناسب الحكيم الحقيقي. يعبر حي عن الرغبة في السعي لدى البشر لإعلامهم بالحقيقة في ضوئها الحقيقي وكما تصورها هو نفسه. واستسلم آسال لرغبته، وإن كان ذلك ممزوجا بالأسف. صعد المتفردان إلى سفينة رست بالصدفة على جزيرتهما، وتوجهت بهماإلى الجزيرة التي كان يسكنها آسال سابقا، والتي خص سكانها حيا بأشرف استقبال. لكن بينما اخذ حي يشرح لهم مبادءه، لمس أن علاقة الصداقة التي ربطته بهم أصابها الفتور. عندها اقتنع الفيلسوف بأنه وضع لنفسه مهمة مستحيلة، قرر العودة إلى جزيرته برفقة آسال.
نبذ الصديقان المجتمع إلى الأبد، وكرسا أنفسيهما لحياة الزهد والتأمل.
على سبيل الختم، تعتبر(حي بن يقظان) رواية تحكي قصة شخص يدعى حي بن يقظان نشأ وحيدا متفردا في جزيرة، وترمز للإنسان، وعلاقته بالكون والدين، واحتوت مضامين فلسفية، وشارك في تأليفها عدة أشخاص من الأدباء العرب والمسلمين فكان أول مؤلف لقصة حي بن يقظان هو الفيلسوف ابن سينا، وكتبها أثناء سجنه، ثم أعاد بناءها الشيخ شهاب الدين السهروردي، وبعدها أعاد كتابتها الفيلسوف الأندلسي ابن طفيل، ثم كانت آخر رواية للقصة من قبل ابن النفيس الذي تنبه إلى بعض المضامين الأصلية الخاصة برواية ابن سينا، والتي لم تكن توافق مذهبه، فأعاد صياغتها لتكون رواية حي بن يقظان عن صالح بن كامل.
إن أشهر مؤلف من بين هؤلاء الأربعة التصقت القصة باسمه هو ابن طفيل. وقد كان لهذه الرواية أثر كبير لدى (جون لوك) الفيلسوف الإنجليزي، الذي كتب كتاباً يصف فيه العقل كصفحة بيضاء خالية من كل القواعد والمعوقات الموروثة.
وكذلك نشرت دورية (المراسلات الفلسفية للجمعية الملكية) مراجعة ممتازة تمتدح كتاب (حي بن يقظان) المترجم، فكانت هذه الرواية هي الأساس لعديد من روائع الفكر والأدب العالمي مثل كتاب (عقيدة القس من جبل السافوا) للفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو، وكذلك نجد الأحداث المشتركة واضحة بينها وبين رواية (روبنسون كروزو) للكاتب دانييل ديفو، وقصة ماوكلي فتى الأدغال وشخصية طرزان التي تتحدث معظمها عن سلوك الإنسان عندما يجبر على العيش وحيدا في بيئة منعزلة.



#أحمد_رباص (هاشتاغ)       Ahmed_Rabass#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- من هم جنود كتيبة آزوف المتهمين بـكونهم -النازيين الجدد- في ا ...
- ميتافيزيقا مالبرانش بين تأييد أفلاطون والخروج من مأزق ديكارت
- الاشتراكي الموحد بإلصخيرات تمارة .. كفى من ظلم وإقصاء كيشيات ...
- جون لانجشو أوستن.. نظرية ألأفعال اللغوية وامتداداتها
- الإشهار.. تطفلاته، ميكانزماته ورهاناته
- مفهوم السعادة في فلسفة نيتشه
- فريدريك ينظر إلى الجسد كمركب من الغرائز وكإرادة قوة
- فريديريك نيتشه ينظر إلى الجسد كسيد على الروح
- عائلة المهدي بنبركة تصدر بيانا ترد فيه على اتهام عريس الشهدا ...
- إطلالة تاريخية على الاتحاد الوطني لطلبة المغرب.. من المهد إل ...
- الاشتراكي الموحد ينظم يوما دراسيا لفائدة منتخباته ومنتخبيه
- ملفات الحرب الباردة.. هل كان المهدي بن بركة، زعيم المعارضة ا ...
- تطور الحقل الديني المغربي في مواجهة تحدي العولمة
- اليسار المغربي بعد انتخابات ثامن سبتمبر: مآلات بئيسة ومفارقا ...
- في أفق تشكيل الحكومة الجديدة.. أخنوش يبدأ مفاوضات مع حزبي ال ...
- أفغانستان: طالبان تدخل كابول والرئيس أشرف غني أحمدزي يغادر ا ...
- موقف سلبي من واقع بئيس لن يزيده إلا بؤسا وسوء
- الممارسة السوسيولوجية في المغرب: تطور مؤسسي وتحديات جديدة
- فضيحة بيغاسوس.. الإمارات العربية المتحدة متورطة بالتجسس على ...
- برنامج بيغاسوس.. سلاح تكنولوجي إسرائيلي يستهدف المعارضين الس ...


المزيد.....




- لبنان يسجل أول إصابة بمرض الكوليرا منذ 1993
- بايدن يعلق على تأثير قرار -أوبك بلس- على العلاقات مع السعودي ...
- مينسك تحذر بولندا من الاستفزازت الحدودية
- بايدن بعد قرار -أوبك +-: أنا محبط جدا
- كاميرات المراقبة ترصد لصا في مترو موسكو بالجرم المشهود
- صحيفة: زيلينسكي جعل أوروبا رهينة بوثيقة واحدة
- مهسا أميني.. إيرانيات يمزقن صور خامنئي وطالبات المدارس يقدن ...
- أنجلينا جولي تتهم براد بيت بمهاجمتها وتعنيف أطفالها
- أردوغان..أنقرة تستدعي سفير السويد بسبب السخرية من الرئيس الت ...
- -سيدة الكرنك- المصرية تعود لأهلها بعد 45 عاماً


المزيد.....

- درس في الإلحاد 3 - الوجود ووهم المُوجد / سامى لبيب
- المادة : الفلسفة النشاط : الدرس النظري لإشكالية الأولى : / حبطيش وعلي
- علم الكلام وثلاثية النص والواقع والعقل / نادر عمر عبد العزيز حسن
- هل يؤثر تغيير إتجاه القراءة على تكوين الذهن للمعاني؟ / المنصور جعفر
- لماذا نحتاج إلى فلسفة للعلوم الطبيعية / دلير زنكنة
- نقد العقل العراقي / باسم محمد حبيب
- عبء الاثبات في الحوار الفلسفي: الفصل الرابع: أنطوني فلو: افت ... / عادل عبدالله
- عِبءُ الإثباتِ في الحوار الفلسفي على أيٍّ من الطرفين يقعُ عب ... / عادل عبدالله
- الفئات الفقيرة الهشة بين استراتيجيات البقاء ومجتمع المخاطرة ... / وليد محمد عبدالحليم محمد عاشور
- إشكالية الصورة والخيال / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - أحمد رباص - ابن طفيل.. نبذة عن حياته وإسهاماته في مجال الحكمة