أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - التغيير صفة موضوعية من أجل التقدم والتطور في المجتمع العراقي














المزيد.....

التغيير صفة موضوعية من أجل التقدم والتطور في المجتمع العراقي


فلاح أمين الرهيمي

الحوار المتمدن-العدد: 7214 - 2022 / 4 / 9 - 15:18
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


إن المجتمع يعتبر منظومة متفاعلة من العلاقات والمصالح وهو في صيرورة دائبة من التبدلات والتغيير المستمر لأن كل شيء في الوجود غير ثابت ولا جامد في حركة وتغيير ينشأ وينمو ويتطور ثم يفنى فيولد من بعده شيء جديد أكثر تقدماً وتطوراً ويعتبر هذا التطور ذا طابع لولبي وحلزوني لأن حركة التاريخ لا تسير في خط مستقيم بسبب وجود صراع ونزاع بين القديم والجديد لأن كل طرف يعمل وفق مصلحته ومكاسبه ووجوده وتخلقها القوى الخاسرة والفائزة بالانتخابات لأن حركة التقدم والعمل والنشاط من أجل التغيير تحدث بعد أن يصبح النظام والمجتمع القديم عاجزاً عن التقدم والسير إلى أمام مما يؤدي إلى خلق قوى جديدة تعمل من أجل العبور إلى مرحلة التغيير لذلك النظام أو المجتمع لأنه يصبح عاجزاً عن تقديم ما يرغب به الجديد من طموح وأمل في تلبية رغباته وحاجياته ووسائل معيشته الأخرى فتحدث إرهاصات وصراع ونزاع سلمي أو غير سلمي تنافسي من أجل تحقيق النصر والفوز بالجديد الذي يرمي إلى التقدم والتطور في المجتمع وهذا العمل والنشاط يعتبر من حتمية التاريخ في الاتجاه العام الذي يسير نحو التقدم والتطور وأن الإنسانية اجتازت مرحلة طويلة من النشاط الإنساني المادي والمعنوي في صراع للمجتمع الذي تراكم عبر ألاف السنين وأدى إلى سلسلة من التغييرات السياسية والاقتصادية والاجتماعية أدت إلى التقدم والتطور في الحضارة الإنسانية الحديثة.
إن ديناميكية وحركة الحياة وتقدمها التي تأتي من خلال حتمية التاريخ في مسيرته إلى أمام والتقدم والتطور التي تعني رفض الماضي وسلبياته نحو تطور الحياة وتقدمها تتجسد في المستقبل المشرق السعيد تعتبر حركة تراكمية تقضي فيها جدليات وصراع نتيجة التناقضات في المجتمع التي تشكل الكليات وتنتج عنها نوعيات جديدة تمثل ثمرة ذلك الصراع والتناقضات بين ظاهرة ثابتة وأخرى متحركة نحو الأمام تسعى إلى عبور المرحلة الماضية نحو التقدم والتطور يؤدي إلى ولادة ظاهرة جديدة نتيجة الوعي الفكري في المجتمع الذي أدى إلى انبعاث مفهوم التقدم والتطور الاجتماعي متجاوزاً المفهوم القديم وسلبياته والفكر السائد الراكد والجامد نحو الاتجاه الذي يخلق المجتمع الجديد.
إن هذه الظاهرة وقوانينها ليست خصوصية تقتصر على مجتمع معين وإنما تشمل جميع المجتمعات قاطبة في الوجود منذ وجود الأرض والإنسان إلى يومنا هذا تحدث في كل مجتمع لأنها حركة تراكمية تفضي فيها جدليات وصراع في المجتمع وتنتج نوعيات جديدة وما يحدث في العراق الآن بوصفها حركة الصيرورة في المجتمع العراقي نتيجة صراع وجدل للمتناقضات بين فصائله الاجتماعية التي تمثل القديم والحديث التي حدثت وسببتها الانتفاضة التشرينية والانتخابات المبكرة التي أفرزت فوز قوى الإصلاح والتغيير وخسارة القوى القديمة وهذا يعني أن القوى الجديدة سوف تطبق أفكار جديدة في الحكم لأن الأفكار والسياسة القديمة أصبحت مرفوضة الآن أفكارها السياسية والاقتصادية لا تنسجم مع الوعي الفكري الجديد في التقدم.
إن حقيقة الواقع الجديد الذي أفرزته إرادة الشعب من الانتخابات جاءت نتيجة المعلومات المستخلصة من الواقع والتجربة التي عاشها الشعب العراقي من خلال ارتباطها بالسبب والنتيجة وكانت حصيلتها برفض الماضي والتمسك بالمستقبل الذي يقوم على الإصلاح والتغيير وكانت نتيجتها فوز الجديد وخسارة القوى السياسية المتمسكة بالماضي وسلبياته ونتيجة لذلك أصبح أمام القوى السياسية الخاسرة بالانتخابات طريقتين إما رفض الماضي والسير مع تيار الإصلاح والتغيير أو السير في طريق المعارضة في البرلمان وعن طريق وسائل الإعلام بدور رقابي لسلوك الدولة في الحكم واتباع الطرق الديمقراطية في النقد الهادف والبناء ويكون الهدف من ذلك خدمة العراق وطن وشعب من قبل جميع السياسيين العراقيين وبناء مستقبل العراق الجديد الذي هو من مسؤولية جميع أبناء الشعب العراقي.



#فلاح_أمين_الرهيمي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دور الأفكار التقدمية في الحضارة الأوروبية
- السيد مقتدى الصدر ومشروعه الإصلاحي والتغيير
- من أجل بناء عراق جديد بجميع مكونات الشعب
- فرصة ارتفاع سعر النفط يجب استغلالها لمصلحة العراق وطن وشعب
- الشعب العراقي يطالب بصناعة وزراعة وسياحة وطنية
- التمنيات والآمال الضائعة للشعب العراقي
- على الدولة الاهتمام بالثقافة ورعاية المثقفين من أجل عراق متق ...
- بمناسبة الذكرى ال 91 لميلاد الحزب الشيوعي العراقي
- كل عمل يدعو لخير الناس هو نافع
- من أجل الحقيقة والتاريخ (4)
- الحلول لتخفيف جنون ارتفاع الأسعار إعادة النظر بارتفاع سعر صر ...
- ما هي حقيقة أسباب الخلاف بين التيار الصدري والإطار التنسيقي
- ماذا يعني تعطيل مجلس النواب من انتخاب رئيس الجمهورية ؟
- دور الإدراك الحسي عند الإنسان
- النواب المستقلون وتقرير مصير العراق وطن وشعب
- على القوى السياسية الاستفادة من التجربة السابقة في نظام الحك ...
- النواب المستقلون ودورهم الإيجابي في مجلس النواب
- عدم المشاركة في التصويت على انتخاب رئيس الجمهورية وتأخير تشك ...
- الإنسان وتطلعاته في الحياة نحو التغيير ومسيرة التاريخ
- مفهوم الاستثمار الأجنبي في الدول النامية


المزيد.....




- من يقف وراء تخريب خطي أنابيب نورد ستريم؟
- الإمارات تدعو إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية
- واشنطن: نؤيد التحقيق الأوروبي في تخريب -السيل الشمالي- ونجهل ...
- البيت الأبيض: بايدن لم يعد بتدمير -السيل الشمالي-
- رئيسي: تعاوننا مستمر مع روسيا في مختلف المجالات
- الجيش الإسرائيلي يقتل 4 فلسطينيين في جنين
- البرلمان العراقي يرفض استقالة الحلبوسي
- روسيا.. وصول غواصتين نوويتين -الأمير أوليغ- و-نوفوسيبيرسك- إ ...
- أنقرة: مستعدون لاستخدام جميع الوسائل المشروعة لحماية شعبنا م ...
- الصحة السورية تسجل 33 وفاة و426 إصابة بالكوليرا


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - فلاح أمين الرهيمي - التغيير صفة موضوعية من أجل التقدم والتطور في المجتمع العراقي