أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمدى عبد العزيز - دعوة للمشاهدة














المزيد.....

دعوة للمشاهدة


حمدى عبد العزيز

الحوار المتمدن-العدد: 7213 - 2022 / 4 / 8 - 18:08
المحور: الادب والفن
    


لأنني لاأميل إلي السينما الأمريكية التي تهيمن عليها احتكارات هوليود بمعاييرها التجارية .. فدائماً مااجد ضالتي في مشاهدة السينما المختلفة عن السياق الهليودي ومنها السينما الأمريكية المستقلة والمتمردة علي هوليود ، ولذلك فإنني بالإضافة إلي أعمال السينمائيين من خارج أمريكا .. انحاز إلي تجارب أثنين من أهم رواد السينما المستقلة الأمريكية وهما المخرجان الأمريكيان (بول توماس اندرسون) و(جيم جراموش) ..
فهما يقدمان سينما ليست مستقلة فقط من حيث ظروف الانتاج والتمويل ولكنهما يقدمان سينما متمردة من حيث الموضوع علي هوليود وعلي سينما الهيمنة الرأسمالية ، وفضلاً عن تمردهما علي صعيد الشكل والصورة واللغة السينمائية فإنهما يقدمان موضوعات تشكل نقداً جاداً ومريراً للنظام الرأسمالي وللهيمنة الرأسمالية علي البشر ..
هذا الحديث بمناسبة أنني أشاهد للمرة الثالثة فيلم (ستكون هناك دماء .There Will Be Blood) للمخرج الأمريكي بول توماس اندرسون ، وهو الفيلم الذي اعتبره الكثيرون - واعتبره أنا - رائعة من روائع السينما العالمية ، وتحفة سينمائية مفعمة بأرقي العناصر الفنية والفكرية ، وبطل الفيلم الممثل البريطاني الأيرلندي دانيال دي لويس قدم في هذا الفيلم درساً فريداً في الآداء السينمائي يضعه في مصاف عبقريات الآداء السينمائي لدرجة أنني اعتقد أنه لو لو يقم في حياته سوي بآداء دوره في فيلمين فقط هما (القدم اليسري) للمخرج الأيرلندي جيم شيريدان ، و(ستكون هناك دماء) للعبقري توماس بول اندرسون لتكفل آداءه في هذين الفيلمين لوضعه في الصفوف الأولي لعباقريات الآداء السينمائي علي مدي تاريخ السينما العالمية ..
ارجوكم وادعوكم لمشاهدة فيلم (ستكون هناك دماء) للمخرج الاستثنائي المتمرد بول توماس اندرسون ..
ستعاينون الكثير من قصص الصراع المبكر علي الطاقة البترولية ، والصراع من أجل الهيمنة الرأسمالية وصراعات الهيمنة الدينية وعلاقتها بالرأسمالية.
لن استطرد
حتي اتيح لمن لم يشاهد الفيلم أو من لم يقرأ عناصره بعد أن يحلق في فضاءات قراءاته بمستوياتها المتعددة كيفما يشاء ..
ولنا لقاء آخر
احاول فيه تقديم قراءة مفصلة لهذا الفيلم الذي اعتبره حدثاً سينمائياً تاريخياً يستحق الإلتفات والقراءة الفاحصة التي تمسك بالدلالات التي يشع بها الفيلم وتستخلص منها الدروس الإنسانية الهامة ..
الفيلم موجود كاملاً ومترجماً علي موقع (إيجي بيست) .



#حمدى_عبد_العزيز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مقاومة مشروعة
- مواقف لايمكن إهمال دلالاتها
- قطر تحصل علي جائزة الأكثر وفاءً لسيدها
- وبعيداً عن التأييد أو التنديد ..
- هكذا تدفع الشعوب تكلفة خطايا حكامها
- عمنا أحمد مصطفي أحد أبطال تاريخنا الوطني العظام ..
- اعتراف قديم وطلب غفران متجدد ..
- إبراهيم عيسي وقاهرته وناسه
- خبر لم يكن ينبغي أن يمر مرورا عابرا ..
- عندما تكون (الدولة) فاعلاً ، ومفعولاً به ..
- تناقض قابل للحل ، وأخر جذري لايقبل الحل
- استقالة قرداحي
- لحظة عابرة ، بقيت مرارتها فى القلب …
- أنا لست رقماً تأمينياً ولاعلامة علي الشاشة ..
- معارك السوفت وير ..
- مؤتمر (وعد الآخرة) كإهانة لنبل وشرف القضية الفلسطينية
- تعليق علي ماحدث في أربيل العراق
- إنهم يسحقون الأجراء
- عبد الغني لبدة الذي أعرفه ..
- مالاينبغي أن يكون غائباً


المزيد.....




- نقابة المهن التمثيلية المصرية تمنع الإعلام من تغطية عزاء الر ...
- مصر.. فنان روسي يطلب تعويضا ضخما من شركة بيبسي بسبب سرقة لوح ...
- حفل موسيقى لأوركسترا الشباب الروسية
- بريطانيا تعيد إلى غانا مؤقتا كنوزا أثرية منهوبة أثناء الاستع ...
- -جائزة محمود كحيل- في دورتها التاسعة لفائزين من 4 دول عربية ...
- تقفي أثر الملوك والغزاة.. حياة المستشرقة والجاسوسة الإنجليزي ...
- في فيلم -الحرب الأهلية-.. مقتل الرئيس الأميركي وانفصال تكساس ...
- العربية والتعريب.. مرونة واعيّة واستقلالية راسخة!
- أمريكي يفوز بنصف مليون دولار في اليانصيب بفضل نجم سينمائي يش ...
- بسبب -ألفاظ نابية-.. منع شمس الكويتية من العمل في العراق (في ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حمدى عبد العزيز - دعوة للمشاهدة