أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - امين دنايي - رأس السنة الايزيدية مناسبة عريقة















المزيد.....

رأس السنة الايزيدية مناسبة عريقة


امين دنايي

الحوار المتمدن-العدد: 7211 - 2022 / 4 / 6 - 09:09
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


ان الاعياد الايزيدية وما يجري فيها من طقوس و ممارسات ومراسيم هي منسجمة ومترابطة بشكل كبير مع دورة الطبيعة وحركة فصول السنة من الاعتدال الربيعي،والانقلاب الصيفي،وما يرافقها من الاعتدال الخريفي والانقلاب الشتوي، ومنسجمة مع حبة القمح(دورة الحياة التي تعلمها الإنسان أول الأمر)، ومع مفهوم الحياة والموت بمعناها الكوني.وترتبط هذه الأعياد بالشمس والقمر والتغيرات المناخية وتأثيراتها على العملية الزراعية.

رأس السنة الأيزيدية:

ومن المعروف أن ألسنة الحقيقة في الأيزيدية كانت ولاتزال تبدأ في الأول من نيسان الشرقي والتي تكتمل بدايتها مع الاعتدال الربيعي ويسمى الايزيديون هذا اليوم والذي يصادف في أول أربعاء من التقويم الشرقي الايزيدي٬يتأخر عن التقويم الغربي بثلاثة عشر يوماّ.وهذا التقويم يشكل الأساس الذي تستند عليه الأعياد والطقوس المقدسة في الايزيدية،واساس هذا التقويم كان يقوم على دراسة حركة الشمس وثوراتها.وان هذا التقويم تم اختصاره أكثر من مرة بطريقة لا تؤثر على دقة الحسابات الفلكية، وتتناسب ومستوى العالم الذي نعيش فيه من تأثيرات متبادلة بين الشمس ومنظومة الكواكب التي تدور حولها وكذلك بينها وبين الطبيعة والكائنات والمخلوقات التي تعيش على كل كوكب من كواكبها.(فواز فرحان، الأيزيدية حقول المعرفة المقدسة).
بعيد رأس السنة الأيزيدية أو سري سالي باللغة الأيزيدية٬ ولهذا التوقيت بالذات أهمية كبيرة عند الايزيديين ليس لأنه يوم عيد بل لأنه يصادف بداية دورة جديدة من الدورات الشمسية على نطاق واسع وكذلك بداية ظهور تأثير الخصوبة على كوكب الأرض٬ ويتعلق بأبعاد واسعة من التأثيرات الفلكية على مجمل منظومتنا الشمسية وما تحتويه من كائنات ومخلوقات.وتمثل رأس السنة يوم الخلق المقدس لكل ما هو حي الكينونة والوجود على الاطلاق وليس في عالمنا المادي الأرضي وحده

وبالعودة لرأس السنة الايزيدية التي تبدأ في الثالث عشر من نيسان الشرقي فإن المرور على هذا الزمن الدقيق في تحديد البداية يلعب دوراً كبيراً في الطقوس الايزيدية وتواريخها ، فظهور المواسم يكون هو الآخر النتيجة الحتمية لحركة الشمس في الدوائر الملكية السماوية ، فالقياسات السنوية تحتسب استناداً للانقلابات الصيفية والشتوية وكذلك استناداً للإعتدالين الربيعي والخريفي ، حيث تبدأ السنة الايزيدية عند بداية ولوج الاعتدال الربيعي ، فهي لحظة عبور الشمس لخط الاستواء باتجاه الشمال صاعدة باتجاه النصف الثاني العلوي من دائرة الأبراج .
حدد الايزيديون يوم رأس السنة ( سري سالي ) والانبعاث الجديد كتعبير لفظي دقيق وسليم لهذه الحالة(حالة الاستفادة والتوظيف الايجابيين للطاقة القادمة لنا من الشمس) في مستويات عليا من الوعي جسدتها نصوص مقدسة في أعمق تفاصيلها ، ففي هذه الفترة بالتحديد تتجدد البصيرة الروحية لتتحول الى نقية تماماً ، ومن تمكن من الاستفادة منها يقوم برفع جودة الوعي لديه الى مستويات عليا ، ومن ينجح في هذا الجانب يتحكم في عقله وعاطفته ويتمكن بالتالي من العبور لأعماق حقيقته ورؤية الجانب السببي لوجوده .
ويتم الاحتفال برأس السنة الأيزيدية (سري سالي) شري شاري لأنها تمثل الوقت الكوني الدقيق لتجمع المستويات الأربعة المقدسة ويوم الخلق المقدس لكل ما هو حي في الكينونة والوجود على الاطلاق وليس في عالمنا المادي الأرضي لوحده.

يوم الأربعاء وشهر نيسان:


وقسماً كبيراً من نصوص الأيزيدية المقدسة تشير بمنتهى الوضوح إلى ما حدث في أول اربعاء نيسان الكوني العظيم من بدء شرارة النبض والخلق،وحتى لو تمعنا جيداً في معنى نيسان أو نيشان الاكدي فإنه يشير إلى النبض أو بداية الخلق وهو يمثل الأرقام الأربعة والعناصر الأربعة والمبادئ الأربعة وكل ما يمت بصلة إلى القدسية العظيمة للاربعاء المقدسة في المعرفة الأيزيدية.

ومن جهة ،مثلت قدسية الاربعاء لحظة الخلق الأولى في التجلي لعرش الهيكل الكوني المقدس ( في أول أربعاء نيسان الشرقي وضع الخالق اللوح والكرسي والقلم ) وهي اشارة واضحة للكينونة والوجود وسلطان العلم والنور ، ومن جهة أخرى تمثل تكامل عملية الخلق في المستويات الأربعة للوعي وقدسيتها ، والبعض يعتبر الأربعاء هي اليوم الأول في عملية الخلق وهذا التبرير نسبي بالتأكيد قياساً للحقيقة المطلقة ، فالخلق بدأ قبل ظهور الأيام الدهرية الرمزية في كل العوالم والأبعاد ، لكن تسامي المستويات الأربعة وكمالها أعطى لهذه الجزئية في المعرفة الايزيدية قدسية لها مكانتها العظيمة في الأدب الايزيدي القائم على تفسير العلوم النوعية للسبقات والنصوص المقدسة.
تمثل قدسية الاربعاء في العلم الايزيدي لحظة الخلق الأولى في الكينونة والوجود٬وهو يوم مقدس لدى الايزيديين تتوقف فيه جميع الأعمال٬ وهو يوم للراحة والتأمل والعبادة.وشهر نيسان في الأيزيدية هو رمز استمرار الحياة والتجدد.ومن اشهر الربيع الجميلة حيث الأرض مكسوة بالنباتات والورود الملونة بأنواعها المختلفة.وبما أن هذا الشهر مقدس ولأن نيسان عروس الأشهر عند الايزيديين فلا تضاهيها عروس٬لا يتزوجون فيه ولا يحرثون أرضاً.اما بخصوص مغزى عدم الزواج في هذا الشهر٬ربما عدت الممارسات الجنسية فيه امتداداً للقوة الاخصابية النائمة التي بدأت تستعيد نشاطاتها و دفعاتها لتعود لسيرتها الأولى.والزواج المقدس هو تأمين لخصب المراعي والماشية٬مثلاً في استراليا يعتقدون لحد الان أن إله الشمس المذكر يهبط من عليائه مرة كل سنة ليحتضن إلهة الأرض المؤنثة.

إذن احتضان إله الشمس مع إلهة الأرض تجعل من الأخيرة حبلى بمئات الأصناف من الحشائش والأعشاب وثمار الأرض لتخرجها خيرات للبشر٬وهذا هو سر تحريم حراثة الأرض٬ وتحريم الزواج عند الأيزيديين في شهر نيسان إذ يقترن بزواج الملائكة(الآلهة)٬ وفي هذا الصدد يقول الأستاذ فواز فرحان: “في نيسان هناك تحولات كونية كبيرة في الفترة الواقعة بين أول نيسان الشرقي الى نهايته يكون هناك تزاوج بين الملائكة في حالات روحية عليا والايزيديون القدماء حرّموا الزواج على البشر في نيسان كي لا يشبّهون أنفسهم بالملائكة وحالات الزواج الروحية التي تحصل في الأعلى” .

كما أن الايزيديين يجرون في هذا الشهر مهرجانات الربيع(طوافات-جما)حول معابد القرى والمدن٬تبدأ في اليوم الثاني بعد عيد رأس السنة مباشرةً وتستمر إلى بداية شهر حزيران.اما في سنجار٬تقام هذه الطوافات في فصل الخريف.


العيد… طقوس و مراسيم:

تجري التهيئة للعيد بكل معانيها المعروفة٬ من قيام العوائل بشراء الملابس وجمع البيض او شرائه مع صبغ البيوت وترتيبها وقبل العيد بيوم٬يقوم الشباب والشابات بجولات حول قراهم وبين التلول القريبة من القرية لجمع ازهار النيسان٬كما تقوم النساء بعمل الخبز الخاص بالاعياد الايزيدي يسمونه (سةوك) وتوزيعه على الجيران ترحماً على أرواح الموتى ويقمن بزيارة القبور ومعهن الخبز(سةوك) والبيض وأطعمة أخرى لتوزيعها فيما بينهن وعلى الناس الفقراء إشارة إلى تبادل الزاد والمحبة ولأجل أرواح الموتى.ويوزع في هذه الأيام اللبن أيضاً.اما الرجال فيقومون بنحر القرابين حسب الإمكانيات المادية .كما تقوم العوائل بسلق البيض والذي يرمز إلى تخثر وتجميد الأرض بواسطة خميرتها “لالش” وتلوينه بألوان الربيع الزاهية والذي يرمز إلى زينة الارض وجمالها والطبيعة الملونة في فصل الربيع.

وفي معبد لالش تقام مراسيم السما(طقس ديني) ومع إنشاد التراتيل الدينية يتم إيقاد القناديل أو الفتائل و وضعها على الأحجار الموجودة في باحة المعبد الخارجية في سوق المعرفة من قبل الحاضرين وعددها 365 فتيلة بعدد أيام السنة. إذ يتحول گلي لالش إلى شعلة من النور لأستقبال العام الجديد معلناً ولادة الربيع وتجدد الحياة ونفح الحركة في السهوب التي غرقت في نوم طويل تحت غطاء كثيف من الثلوج والأعاصير والبرد القارس.

ومع صباح العيد الباكر ومع بزوغ خيوط الشمس٬يقومون بوضع الندى المتجمع على الحشائش على وجوههم علهم يعيدون شبابهم ٬ويستقبلون العيد بوضع قشور البيض الملون وأزهار النيسان ونبات كارى(اللاعية) بواسطة الطين على أبواب البيوت دلالة على احتفال أهل الدار بهذا العيد واستقبال الزائرين والبشارة بقدوم الخير والتجدد وابتهاجاً بالربيع والسنة الجديدة.بعدها يتعايد الأهالي والأصدقاء والأطفال في البيوت والمعابد٬ ويكثر اللعب بالبيض في الشوارع والبيوت بين الأطفال والشباب والشابات والمسنين ٬وكسر البيض يرمز إلى تحطيم وانفجار الدرة في بدء الخليقة. ويقوم الفلاحون في هذا العيد بزيارة الحقول والمزارع ونشر قشور البيض الملون بين البساتين لغرض زيادة الخير والبركة في الإنتاج الزراعي.كما يكرم رعاة الأبقار والاغنام في هذا العيد.

وقد انتقل هذه المناسبة الايزيدية ٬أي رأس السنة٬ إلى أقوام أخرى ومنهم السومريين وكانوا يحتفلون به بإسم (زاكموك) أي الولادة أو التجدد.والبابليين الذين احتفلوا بهذا العيد واختاروا له تسمية (اكيتو)وتعني الحياة.

*المصادر المستفادة:
1-فواز فرحان٬الايزيدية صدى الحضارة٬ط1.دار الكتاب الاول للطباعة والنشر٬كوترسلوه٬ المانيا الاتحادية٬ 2019 .ج8.

2-فواز فرحان٬ الايزيدية حقول المعرفة المقدسة٬ط1.دار الكتاب الأول للطباعة والنشر٬ كوترسلوه٬المانيا الاتحادية٬ �ج5.

3-امين فرحان جيجو٬ القومية الأيزيدية جذورها مقوماتها معاناتها٬دار الكتب والوثائق٬ بغداد٬ 2010.

4-عزالدين سليم باقسري ٬مةرگةه ٬ط1. دهوك٬ 2003.

5-جورج حبيب٬الايزيدية بقايا دين قديم٬ط1.مطبعة المعارف٬بغداد.�



#امين_دنايي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- محمد يُبيد الايزيديين...مرور 190 عاماً على إبادة 140 ألف ايز ...
- الايزيدية و الايزيديون
- حصار جبل سنجار
- الصراعات السياسية على سنجار عبر العصور وانعكاساتها على الأها ...
- اطفال الايزيديين المخطوفين-اشبال-الخلافة الإسلامية
- القصف التركي على سنجار2016-2021..الأسباب-النتائج-الحلول
- حملة إبادة الايزيديين14آب2007
- عن القصف التركي لسنجار وزيارة الكاظمي ومطاليب الايزيديين
- المخطوفات الايزيديات-ملكات يمين-داعش


المزيد.....




- صراخ وإطلاق نار.. فيديو يوثق مصير شاب لحظة اقتحام الشرطة الأ ...
- تُركوا بمبنى يعج بالفئران.. العثور على جثث 3 رجال مفقودين بأ ...
- الدفاع الروسية تعلن القضاء على نحو 200 عسكري أوكراني وتدمير ...
- فيديو: خفر السواحل الأمريكي ينقذ رجلا في مشهد درامي قذفت الأ ...
- مجلس النواب الأمريكي يعتزم التصويت لإنهاء شرط تطعيم المسافري ...
- تنديد بإغراق البرازيل حاملة طائرات تحوي مواد سامة وخطرة!
- بعد تحذيرات.. الخطوط الجوية التركية تلغي 238 رحلة
- زالزال بقوة 4.6 درجة يضرب محافظة ديالى العراقية
- شاهد.. ثور يقتحم منحدرا للتزلج في منتجع روسي
- طفل يبصر النور مفاجئا الجميع بشيء في كفه! (صورة)


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - امين دنايي - رأس السنة الايزيدية مناسبة عريقة