أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - امين دنايي - المخطوفات الايزيديات-ملكات يمين-داعش















المزيد.....

المخطوفات الايزيديات-ملكات يمين-داعش


امين دنايي

الحوار المتمدن-العدد: 6989 - 2021 / 8 / 15 - 00:51
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


شكّلت غزوة الدولة الإسلامية في العراق والشام"داعش" على سنجار، في 3 آب عام 2014، بداية حملة عالية التنظيم وبالغة الوحشية لتحطيم الايزيديين ومحو هويتهم الدينية.إذ تم قتل المئات من الرجال الذين لم يبتغوا من الإسلام ديناً لهم ،في حين اختطفت آلاف النساء والفتيات والاطفال ليتم استعبادهن وبيعهن في اسواق النخاسة الإسلامية . وأرسل الاطفال ممن لا تتجاوز اعمارهم السبع سنوات إلى معسكرات التجنيد ليصحبوا "اشبال الخلافة" بعد غسل ادمغتهم وتلقينهم ايديولوجية التنظيم واجبارهم على التدريب العسكري وتعلّم القرآن والشريعة الإسلامية. كما نزح آلاف الايزيديين إلى جبل سنحار ثم إلى شمال العراق وسوريا وتركيا، وموت مئات الأطفال والمسنين جوعاً وعطشاً اثناء حصار الجبل. كما قام عناصر التنظيم،واغلبهم كانوا جيران الايزيديين المسلمين انضموا إلى داعش، قاموا بحرق وتدمير المعابد الدينية والمنازل وسرقة ونهب ممتلكات المواطنين.
و وصفت الامم المتحدة وأغلب المؤسسات الدولية ،جرائم داعش بحق الايزيديين، بأنها إبادة جماعية وجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
كان جوهر استراتيجية التنظيم يكمن في أخذ الفتيات والنساء الايزيديات وأطفالهن سبايا.وكانت هذه الاستراتيجية معدة لها ومخططة لها، وهذا ما يؤكده الباحث خضر دوملي في كتابه "الموت الأسود" بالتفصيل.

سبي الايزيديات "إحياء الرق قبل قيام الساعة" :

كان تنظيم داعش يتباهى باسـتعباد النساء والأطفال من المكون الايزيدي في العراق.
وخصص داعـش مقـالاً كاملاً، في العدد الرابع من مجلته "دابق"، في تشرين الأول من عام 2014، للحديث عن الموضوع.
ويفخـر عناصره في المقال الموسوم بـ«إحياء الرق قبل قيام الساعة» أن داعش أعـاد جانباً من الشريعة الإسـلامية إلى معناهـا الأصـلي،باستعباده الناس».
وجاء في المقال «بعد القبض عـلى النـساء والأطفـال الايزيديين تم توزيعهم وفقا لأحـكام الشريعة على المقاتلين الذيـن شـاركوا في عمليات سنجار، على ان يرسل الخُمس إلى سلطات الدولة الإسلامية...
وإنّ عائلات الايزيديين الذين تم سبيهم يُباعون الآن بواسطة جنود الدولة الإسلامية *كما بِبع المشركون بواسطة الصحابة من قبلهم*...
أنّ أسر عائلات الكفار وأخذ نسائهم كسبايا هو أمرٌ راسخٌ في الشريعة..»

وأكد تنظيم "الدولة الإسلامية" أن "طلاب العلم في صفوفه بحثوا ودرسوا قضية توصيف الأيزيديين قبيل دخوله إلى مناطقهم في سنجار". وبذلك تم التعامل مع الأيزيديين، "على خلاف التعامل مع النصارى واليهود الذين يمكن أن يدفعوا الجزية"، أي أن يستمروا في دينهم وطقوسهم لكن وفق شروط الشريعة الإسلامية، وذلك بخلاف نساء من يعتبرهم التنظيم بـ"المرتدين"، إذ يُمنع سبيهم شرعاً.

مآساة الايزيديات في اسواق النخاسة :

ومن هذا المنطلق وبعد هذا "التفسير الشرعي" الذي اعتمده التنظيم، تم خطف الاف النساء والفتيات الأيزيديات بعد غزوته لسنجار واعتبرن سبايا و "ملكات يمين"داعش .
وقام عناصر التنظيم بنقلهن إلى اماكن متفرقة في قضاء البعاج وتلعفر والموصل ،ثم قام الإرهابيون بتفريق النساء عن الرجال وعزل الاطفال عن أمهاتهم، وقاموا بأنتقاء الفتيات والنساء الجميلات واخذهن لأمراء داعش الذين كانوا يمنحونهن للمقاتلين الاقل رتبة بعدما يشبعون منهن،ليحصلوا هم على أخريات جديدات.
وكانوا يعرضونهن للبيع كسعلة رخيصة في اسواق النخاسة الإسلامية في المناطق التي كانت تحت سيطرة التنظيم انذاك وبخاصة مدينتي الموصل والرقة. وقد استخدم التنظيم نظام القرعة والبيع حسب احتياج عناصره وإرسال السبايا للمقاتلين في المقرات ونقاط الحراسة او في حال انتصارهم في المعارك، وإهداء الفتيات للفائزين في مسابقة حفظ آيات قرآنية. وكان البيع يتم عن طريق الانترنت ايضاً من خلال مواقع خاصة لهذا الغرض.
ولم يكن هناك اسعار ثابتة كما نشر التنظيم في احدى وثائقه،فالبيع كان يتم حسب السن والجمال ومقابل اسعار زهيدة من دولار واحد إلى 50 دولاراً أو مقابل سكائر او مسدس او تقديم بعضهن كهدايا للأمراء او جوائز لعناصر التنظيم وكانوا يقومون بضربهن واجبارهن على قبول الأوامر.

جرائم داعش ضد المخطوفات الايزيديات:

ارتكب الدواعش جرائم كثيرة ومختلف الاساليب للانسانية بحق النساء والفتيات الايزيديات منها:
-الإعتداء على القاصرات، وفي بعض الأحيان يتم اعتداء ثلاثة من الدواعش على فتاة قاصرة بشكل وحشي ودون رحمة.
-فتشوا نساء مسنات وعندما وجدوا معهن بعض الرموز الايزيدية مثل البراة والخيط المقدس، قاموا بضربهن ضرباً مبرحاً وسبوا وشتموا الديانة الايزيدية و وصفوا الايزيديين بالكفار والمشركين.
-يجبرهن الدواعش على الاستحمام والتبرج وأخذ صور لهن واعطاءها للمجاهدين لمن يرغب شراءهن.
-إساءة معاملة المخطوفة رغم تطبيقها"ظاهرياً وخوفاً" فروض الشريعة الإسلامية من الصوم والصلاة وقراءة القرآن وارتداء ملابس نساء الدواعش.
-تعرضت المخطوفات إلى الإهانة والضرب والمعاملة القاسية من قبل زوجات الدواعش. (مقابلة مع الناجية"ايمان عيدو كورو" في ناحية سنوني- قضاء سنجار، 2021/8/8).

-خاطبهن احد الملالي، في قاعة الكلاكسي بالموصل،قائلاً : اتركوا دينكم القديم وما عليكن إلا بدخول الإسلام. ثم بدأت عملية البيع والشراء.
-أمير داعشي كبير في السن ومبتور الساق ،يأتي يومياً إلى المقر الرئيس ويختار ما طاب له من الفتيات الباكرات ويعتدي عليهن دون رحمة.
- قتل وحرق نساء ايزيديات مسنات.
-اجبار عجوز طاعنة في السن على الزواج وضربها بأستمرار .
-اغتصاب طفلة بعمر تسع سنوات .
-قام الدواعش بذبح طفلها و وضع لحمه على الرز وبعدما اكلته اخبرتها الدوعش بالحقيقة، فأصابها الجنون.
-قتل والدها واخوتها واغتصبها في نفس اليوم .
-اغتصاب فتاة لمرات عديدة في اليوم ومن اكثر من داعشي .
-داعشي عراقي اغتصب(100) فتاة ايزيدية وباعهن لأقذر الدواعش.
-وفاة طفلة بسبب الإعتداء المستمر عليها.
-بيعها إلى اكثر من(50) داعشي.
-استخدام المخطوفات كدروع بشرية اثناء القصف والمعارك.
-موت فتاة نتيجة قصف رتل من الدواعش.
-ضرب مخطوفة بالحديد والكوابل حتى فقدانها الوعي.
-قتل مخطوفة ورمي جثتها في بئر علو عنتر شمالي تلعفر بسبب محاولتها للهرب.
-وضع المخطوفات في سجن تحت الأرض لأيام دون طعام وشراب.( داود مراد ختاري، ناجيات من جحيم داعش، ط1، 2018).

دفعت تلك الجرائم والمعاملة اللانسانية ببعضهن إلى الانتحار وفضلن الموت على البقاء والعيش مع هؤلاء القساة والمجرمين وحاولت آخريات الانتحار لكن محاولاتهن باءت بالفشل .كما تعرّضن إلى الانهيار النفسي والجسدي والأمراض.

استقبال الناجيات:

استقبل الايزيديين الناجيات بعز وفخر و سعادة وبخاصة بعد القرار الذي أصدره بابا شيخ الراحل،الاب الروحي الايزيديين في العراق والعالم،في 6شباط عام2015 ، حثّ فيه جميع الايزيديين على استقبال الناجيات وتقبلهن ومساعدتهن. وهن يعيشون الان دون اي مشاكل من الناحية الاجتماعية والدينية من قبل المجتمع. وحصلت عدة حالات زواج سواء في العراق او في الخارج كما انخرطن في العمل ضمن المنظمات النسوية والمشاريع الخيرية في المخيمات . بدأت بعضهن لأكمال الدراسة. وحصلن على جوائز عالمية لدورهن الكبير في مساعدة المجتمع وايصال صوته الى العالم وكشف وفضح جرائم داعش.

المطالبة بتحرير بقية المخطوفات:

حسب الاحصائيات ،لا يزال هناك 2763 مختطفة ومختطف لدى داعش ،وأن إنقاذ وتحرير المخطوفات والمخطوفين من سبي وعبودية خلافة داعش،كان ولازال المطلب الاول للايزيديين في كافة المناسبات .وطالبوا من الحكومة المركزية مراراً وتكراراً بتشكيل لجنة او فتح غرفة عمليات استخباراتية-امنية للبحث عن المخطوفات والمخطوفين وتحريرهم، إلا أن الحكومة لم تؤخذ هذا المطلب بعين الاعتبار، وبدلاً من ذلك قامت بإنشاء مخيمات لعوائل داعش في العراق وتوفير الحماية والخدمات لهم.

من يتحمل مسؤولية سبي الايزيديات؟

إن ما قام به تنظيم الخلافة الإسلامية"داعش"من الغزو والسبي بحق الايزيديين، كان استمراراً لشعرات الغزوات والإبادات التي تعرضت لها الايزيدية منذ بداية بداية الغزوات الإسلامية للعراق حتى نهاية الخلافة العثمانية. وإن كان داعش منبثق من تنظيم القاعدة وغيره الحركات والمنظمات الإسلامية، إلا اغلب الذين قاموا بقتل الايزيديين وسبي نساءهم كانوا جيرانهم المسلمين(خونة الملح والزاد) في سنجار والمناطق المجاورة. فقد التزمت المجتمعات الإسلامية الصمت حيال هذه القضية،ولحد الآن لم تصدر المرجعيات الدينية الإسلامية فتوى تحرم فيها قتل وسبي الايزيدية. كما يتحمل المسؤولية جيش البيشمركة وقياداته، فقد كانت هذه القوات قد فرضت نفسها على مناطق الايزيديين منذ عام 2003 بعد سقوط النظام، ومنعوا الشباب الايزيديين من تشكيل قوات للدفاع عن مناطقهم وقالوا لهم بالحرف"نحن هنا لحمايتكم وسندافع عنكم حتى آخر قطرة من دمنا" غير أنهم هربوا وتركوا الأهالي وحدهم لمواجهة الدواعش الذين احرقوا الاخضر واليابس معاً.

الايزيديون:

الايزيديون قوم رافديني أصيل وعريق، وله بصمات واضحة في الحضارة الرافدينية، وقد تعرضوا عبر تاريخهم الطويل إلى الكثير من الإبادات والاضطهاد والحملات العسكرية والكوارث، وفقدوا في جميع هذه الإبادات فلذات اكبادهم وتقلصت جغرافيتهم ،الأمر الذي ادى بهم إلى الانعزال للحفاظ على علمهم وما تبقى منهم. واليوم ينشرون المحبة والسلام والمعرفة في أي مكان يتواجدون فيه، لأن الايزيدية تقوم في الأساس على المحبة والمعرفة.



#امين_دنايي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- رسالة شكر و امتنان
- ثريّا فريدة ومميزة للنحات جياكوموتي يُقدر بيعها بالملايين.. ...
- -قاتلنا 10 ساعات متواصلة ولم يتوقفوا عن المجيء-.. جندي أوكرا ...
- الطريق الصحيح يمر عبرها.. نتنياهو يوجه رسالة للسعودية
- بيسكوف: الولايات المتحدة تقدم القليل من التلميحات للحوار بشأ ...
- روسيا تعدّل غواصاتها القادرة على الوصول إلى أعماق كبيرة جدا ...
- الخرطوم.. استئناف المراحل النهائية للعملية السياسية
- العثور على كبسولة مشعة -اختفت أسبوعين- في أستراليا
- الكرملين: تزويد أوكرانيا بأسلحة بعيدة المدى لن يقف في وجه رو ...
- الكرملين يعلن بدء التحضيرات لزيارة تبون إلى موسكو


المزيد.....

- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ
- الابادة الاوكرانية -هولودومور- و وثائقية -الحصاد المر- أكاذي ... / دلير زنكنة
- البلاشفة والإسلام - جيرى بيرن ( المقال كاملا ) / سعيد العليمى
- المعجزة-مقدمة جديدة / نايف سلوم
- رسالة في الغنوصبّة / نايف سلوم
- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - امين دنايي - المخطوفات الايزيديات-ملكات يمين-داعش