أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - امين دنايي - اطفال الايزيديين المخطوفين-اشبال-الخلافة الإسلامية















المزيد.....

اطفال الايزيديين المخطوفين-اشبال-الخلافة الإسلامية


امين دنايي

الحوار المتمدن-العدد: 6999 - 2021 / 8 / 25 - 23:43
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


بعد غزوته لسنجار في 3 آب2014،قام تنظيم داعش بقتل مئات الرجال الايزيديين الذين لم يبتغوا من الإسلام ديناً لهم، كما قام عناصر التنظيم بإختطاف آلاف النساء والفتيات والاطفال وأعتبرهن مع الأطفال سبايا وغنائم حرب، فضلاً عن تفجير المعابد الدينية ونهب الممتلكات وتدمير البنى التحتية. وضمن خطة ممنهجة ومخططة مسبقاً ،قاموا بفصل النساء المتزوجات والمسنات عن الفتيات الباكرات وبعد ذلك قاموا بفصل الاطفال ممن تتراوح أعمارهم 7 سنوات فما فوق عن أُمهاتهم قسراً وزج معظمهم في معسكرات(اشبال الخلافة)لتدريبهم على ممارسة العنف والأرهاب ،واستخدام السلاح، والمشاركة في المعارك والعمليات الانتحارية.
يقول الناجي سيف وعدلله مطو(عمره 12 سنة يوم اختطافه وتحرر في 27 آذار2017):"في البداية عندما ألقوا القبض علينا، أخذت بعض الفتيات اطفال زوجات اخوانهم او اقربائهم على أساس إنهن متزوجات حتى لا يأخذهن الدواعش او تتعرضن للأغتصاب، وفيما بعد أخذوا جميع الاطفال من عمر 1سنة إلى 14سنة ولم يكن هناك عمر محدد لذلك،وعندما أخذوا النساء والأطفال إلى سوريا كنا في الوجبة الأولى ولم يتم تفريقنا عن النساء في بداية الأمر، امّا الوجبة الثانية فأخذوا جميع الأطفال إلى معسكرات التدريب".
وبحسب الاحصائيات،أفرزت هذه الغزوة عن موت وقتل حوالي(200)طفل منهم من مات بسبب الجوع والعطش والمرض اثناء فترة حصار جبل سنحار ومنهم من قتل مع أفراد عائلاتهم، كما أفرزت الغزوة نحو(2745)طفلاً يتيماً ،فضلاً عن إن اكثر من(1000)طفل تترواح اعمارهم بين 5 إلى 18 سنة دخلوا مدارس ومعسكرات التنظيم وتم تدريبهم على القتل والذبح والعمليات الانتحارية وشريعة داعش الإجرامية.

اطفال ايزيديين في معسكرات داعش

أسس داعش العديد من معسكرات التدريب والقتال الخاصة بالأطفال المجندين منها معسكر اشبال الخلافة ومعسكر الفاروق ومعسكر اشبال العزّ ومعسكر ابو مصعب الزرقاوي ومعسكر لواء الصحراء في سوريا وبخاصة في الرقة و دير الزور. ومعسكر العزّة ومعسكر الغزلاني في الموصل فضلاً عن معسكرات أخرى مثل اسامة بن لادن والشركراك والطلائع وفوج القعقاع وعشرات المعسكرات الأخرى في مناطق متفرقة من الموصل والرقة.
وفي هذه المعسكرات، قام التنظيم بتدريس الأطفال،ومنهم الايزيديين،العلوم الدينية مثل القرآن وأحاديث محمد وفقه الشريعة والسياسة الشرعية والعقيدة، و درّسهم الفتاوي الجهادية والفرق بين المؤمنين(المسلمين)والكفار(غير المسلمين)وشرحوا لهم ميزات الجهاد في سبيل الله ونيل الشهادة والجنة ونعيمها.
وكان التنظيم يعرّض على الأطفال فيديوهات وأفلام العنف والارهاب وقطع الرؤوس والقتل ومعارك التنظيم ،وكانوا يتلقون التدريب على مختلف انواع الأسلحة الثقيلة والخفيفة مثل المسدسات والكلاشينكوف، وتدريبهم على اعداد المفخخات والمتفجرات والقنابل وكيفية تنفيذ العمليات الانتحارية وعمليات إعدام. واستخدامهم على حراسة نقاط التفتيش على الخطوط الأمامية وأستخدامهم كقناصة في بعض الأحيان.
وبعد تخرجهم من هذه المعسكرات يتم تشكيلهم عسكرياً من جديد لينخرطوا في مجموعات قتالية، وغالباً ما يتم تجنيدهم كعناصر انتحارية او جواسيس واستخبارات،بسبب قدرتهم على التنقل والتخفي ومعرفة الطرق على الأرض.

وعن التدريب وقوانينه في المعسكرات، يقول(مطو):"كانت المعسكرات مختلطة من الأطفال الايزيديين وأطفال الدواعش ولأن بعض اطفال الايزيديين كانوا اميين ولم يحفظوا القرآن وأحاديث محمد كانوا يعرّضون ل(الفلقة)إذ يربطون اقدامهم بحبل السلاح ويرفعونه فيكون الرأس في الأسفل ويضربوهم على باطن اقدامهم بالعصا او الخيزران، ومن يخالف قوانين المعسكر يتعرض للضرب، وكذلك من يمشي او يزحف ببطئ اثناء التدريبات يقوم المدرب برمي الطلقات النارية بين رجليه لتخويفه".
وقد قام تنظيم داعش بتجنيد الأطفال لأهداف عديدة منها سد النقص في عدد مقاتليه،وربط اجيال جديدة بالتنظيم ليكونوا مقاتلين مدربين على مستوى رفيع في المستقبل ويتيح للتنظيم مواصلة عملياته الإرهابية حتى لو تم القضاء على وجوده الفعلي على الأرض،فضلاً عن غرس شريعته وافكاره المتطرفة على عقولهم ،وأستخدام الاطفال كحرب دعائية وحرب نفسية ضد مناوئيه.
وقد قالت احدى الناجيات الايزيديات: سألت اكثر من داعشي لماذا تأخذون اطفالنا؟ قالوا سوف ندربهم على القتال و نجعلهم يقتلون ما تبقى منكم في المستقبل.

من جرائم داعش ضد الأطفال الايزيديين

- تفريق الاطفال عن أمهاتهم وأخذهم إلى المعسكرات.
- إجبارهم على القيام بعمليات انتحارية.
- تدريبهم على مختلف انواع الأسلحة.
- تعليمهم القرآن والشريعة الإسلامية قسراً. (سيف وعدلله مطو ).
- قتل الاطفال امام اعين امهاتهم وبالعكس.
- قتل وإصابة الأطفال بسبب قصف الطائرات.
- قتلهم أثناء المعارك او تفجير سيارات مفخخة.
- جعلهم جلّادين من خلال قطع الرؤوس.
- الاعتداء الجنسي على بعض الأطفال.
- قتل طفل ايزيدي وطبخ لحمه لأمه.
- سحق الطفل بالسيارة وضربه.
- إجبارهم على ارتداء ملابس داعش.
- إجبارهم على ضرب بعضهم بعضاً بالحديد اثناء التدريبات.
- اطلاق كُنى وأسماء إسلامية عليهم.
- استخدامهم كدروع بشرية ضد الهجمات التي كانت يتعرض لها من قبل التحالف.
-نشر تنظيم داعش فيديو مصور لعمليتين انتحاريتين في 14شباط 2017 نفّذهما طفلال ايزيديان شقيقان هما(أسعد وامجد)في الموصل ضد مواقع القوات العراقية. وهو ما يعكس حجم الجرائم الوحشية التي ارتكبها التنظيم بحق الأطفال.

إن بيئة العنف التي زرعها التنظيم في ذاكرة الأطفال وقيامه بغسل ادمغتهم وتعليمهم الشريعة الاسلامية ،ونسيانهم بسبب ذلك لأهلهم ومعتقداتهم ولغتهم الايزيدية، جعل بعضهم لا يحبذون العودة. وبعض الأطفال الايزيديين متخفين في المجتمعات الإسلامية في سوريا والعراق ومتواجدين في مخيم الهول بسوريا وبقية المناطق التي يتواجد فيها الدواعش.
ولم تتخذ الحكومة العراقية ولا المجتمع الدولي أي إجراء للبحث عنهم وإنقاذهم.



#امين_دنايي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل
حوار مع الكاتبة التونسية د. امال قرامي حول ما تعانيه النساء من جراء الحرب والابادة اليومية في غزة، اجرت الحوار: سوزان امين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القصف التركي على سنجار2016-2021..الأسباب-النتائج-الحلول
- حملة إبادة الايزيديين14آب2007
- عن القصف التركي لسنجار وزيارة الكاظمي ومطاليب الايزيديين
- المخطوفات الايزيديات-ملكات يمين-داعش


المزيد.....




- غرق السفينة -روبيمار- بعد 12 يوما من إصابتها بصاروخ باليستي ...
- مشاهد لحوادث طرق إثر الانشغال بغير الطريق..شرطة أبو ظبي تنشر ...
- في رحيل نيكولاي ريجكوف
- لافروف: الصراع في  أوكرانيا سينتهي عندما تمتثل كييف للقانون ...
- الناطق باسم -سرايا القدس-: لا يوجهن أحد لنا اللوم أو العتاب ...
- وزير اسرائيلي سابق: مستقبل إسرائيل سيتدمر لأجيال
- السعودية تطلق خدمة التأشيرة التعليمية الإلكترونية للطلاب الد ...
- بالفيديو.. لحظة إحباط تهريب أكثر من مليون قرص مخدر والقبض عل ...
- مفكر مصري يعلق على التسريبات الألمانية عن ضرب روسيا بالصواري ...
- لافروف: روسيا قد تعيد النظر في علاقاتها مع أرمينيا بسبب مواق ...


المزيد.....

- تاريخ البشرية القديم / مالك ابوعليا
- تراث بحزاني النسخة الاخيرة / ممتاز حسين خلو
- فى الأسطورة العرقية اليهودية / سعيد العليمى
- غورباتشوف والانهيار السوفيتي / دلير زنكنة
- الكيمياء الصوفيّة وصناعة الدُّعاة / نايف سلوم
- الشعر البدوي في مصر قراءة تأويلية / زينب محمد عبد الرحيم
- عبد الله العروي.. المفكر العربي المعاصر / أحمد رباص
- آراء سيبويه النحوية في شرح المكودي على ألفية ابن مالك - دراس ... / سجاد حسن عواد
- معرفة الله مفتاح تحقيق العبادة / حسني البشبيشي
- علم الآثار الإسلامي: البدايات والتبعات / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - امين دنايي - اطفال الايزيديين المخطوفين-اشبال-الخلافة الإسلامية