أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - توفيق أبو شومر - إسرائيل وأزمة أوكرانيا














المزيد.....

إسرائيل وأزمة أوكرانيا


توفيق أبو شومر

الحوار المتمدن-العدد: 7192 - 2022 / 3 / 16 - 05:06
المحور: الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني
    


أبرزت بعضُ الصحف الإسرائيلية بعض الأخبار المتعلقة بآليات استفادة إسرائيل من الأزمات، بخاصة خلال أزمة أوكرانيا الراهنة، أشارتُ الصحف إلى طريقة إسرائيل في جلب وتهريب أصحاب رؤوس المال اليهود في ظل انشغال العالم بالأحداث الأمنية والسياسية لهذه الأزمة، تحدثت بعض الصحف عن أبرز ملياردير يهودي روسي هو، رومان أبراموفتش، أغنى رجل أعمال في روسيا، فهو المالك لشركة البترول الروسية الأكبر، تبلغ ثروته أكثر من عشرين مليار دولار، وهو عضو في مجلس الدوما، وحاكم ولاية روسية، وهو مالك نادي تشلسي البريطاني لكرة القدم، وهو ضمن قائمة المحظورين دوليا باعتباره مواطنا روسيا ومن مقربي الرئيس الروسي، بوتن، كما يُدَّعى!
هذا الملياردير رفض في السابق نقل استثماراته إلى إسرائيل، على الرغم من أنه يمتلك جنسية إسرائيلية وفيلا فاخرة في مدينة، هرتسيليا، هذا المحظور دوليا وصل - رغم الحظر الدولي- بطائرته الخاصة مباشرة من موسكو إلى مطار إسرائيل، يوم 13-3-2022م، كاسرا الحصار المفروض عليه، لم يتمكن هذا الملياردير من إخفاء الطائرة وهي تهبط عن عيون غوغل إيرث، مما دفع الناطقة باسم الخارجية الأمريكية، فيكتوريا نولاند، وسياسيين من دول السوق الأوروبية إلى تحذير إسرائيل ومطالبتها بالالتزام بالحظر على، أبراموفتش، مما دفع حكومة إسرائيل إلى أن تُجبر الطائرة الخاصة لأبراموفتش بأن تغادر مطار بن غريون، ذكرتْ بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية: أن أبراموفتش سافر على متنها، غير أن بعض الصحفيين قالوا: لم نشاهد أبراموفتش شخصيا في السيارة الفاخرة يركب الطائرة!
هذا الملياردير مالك أغلى أنواع اليخوت في العالم، يبلغ ثمن يخته الفاخر ستمائة مليون دولار، سبَّبَ فضيحةً أخرى في البرتغال، لأنه يحمل جنسية برتغالية، باعتباره أحد أحفاد يهود (المارانو) ممن أُجبروا على اعتناق الدين المسيحي في، البرتغال عام 1492م، اتضح للسلطات البرتغالية أنَّ الحاخام اليهودي، دانيال لتفاك المسؤول عن منح شهادات الجنسية لأحفاد اليهود من سلالة المارانو، قد زيَّف شهادة ميلاد للملياردير أبراموفتش ، ممن استفادوا عام 2015 من قانون برلمانات، إسبانيا، هولندا، البرتغال، بضغط ومتابعة من الحكومة الإسرائيلية، فمنحتهم تلك الدول جنسياتها بالإضافة إلى جنسياتهم الأخرى لجني الأرباح وإثراء ميزانية إسرائيل! كان الحاخام المتهم ينوي مغادرة البرتغال، غير أن الشرطة ألقت عليه القبض للتحقيق معه، بتهمة التزييف وكسر الحظر الأمريكي الأوروبي المفروض على أبرامافتش!
سأظل أردد: إسرائيل بارعة في (حلب) الأزمات وتسخيرها لتخدمها، فهي تستفيد من كل حدث، وتوظفه لمصلحتها، تلك ميزةٌ كان يجب على العرب الاستفادة منها!
لا بد أن نسجل كذلك براعة إسرائيل في (عصر) العقول، لخدمة التخطيط في المطبخ السياسي في إسرائيل، أوضحتُ نموذجا عن الأزمة الراهنة في مقالي في صحيفة الأيام يوم 22-12-2021م، أي قبل الأحداث الجارية في أوكرانيا، فقد توقَّع المخططون الإسرائيليون قبل الأزمة الراهنة أن يهاجر ربع مليون يهودي أوكراني بسبب الأزمة، وهم ينتظرون عددا مماثلا من المهاجرين من يهود روسيا الأثرياء بسبب الحصار، ليستولوا على بقية أرضنا.
يبدو أن المطبخ السياسي الإسرائيلي يُخطط لتنفيذ مشروعٍ أضخم في ظل هذه الأزمة، هذا المشروع هو صفقة إسرائيل القادمة، وهو أهم المشاريع في تاريخها، وهو ملف الوساطة، بين روسيا وأوكرانيا، فإنها إذا نجحت في هذا الملف ستتحول من دولة احتلال وقمع وعنصرية إلى (وسيطٍ دولي عادل)! يسعى لتجنيب العالم حربا نووية ثالثة، حينئذً فإن دول العالم ستكفُّ عن مطاردتها باعتبارها دولة أبارتهايد عنصرية، لتصبح رائدة دول (عدم الانحياز) في الألفية الثالثة، ما سيُفقدنا نُصرة كثير من دول العالم، وسيكون في الوقت نفسه سببا لتجاهل قضيتنا الفلسطينية، وإزاحتها عن جدول اهتمام العالم!



#توفيق_أبو_شومر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب التونسي د. هشام القروي حول تعدد الاحزاب والديمقراطية في تونس والعالم العربي بشكل عام
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل المرأة دُمية؟
- بكى على معلمه بالبصل!
- اعتذار للزوجة
- شخصية عنصرية في الكنيست!
- ماذا أعدوا لمنظمة العفو الدولية، أمنستي؟!
- جامعة بير زيت
- من هم غزاة النقب؟
- زعفران هضبة الجولان!
- الغاضب من احتفال الفلسطينيين بعيد الميلاد!
- خطط إسرائيلية في العام الجديد
- صحفيو الهواتف!
- حاخام غزة
- قصة من تراثنا الأدبي!
- قصتان من إسرائيل
- من الكنيست في إسرائيل
- جمعيات إسرائيلية عنصرية!
- ماكرون، والجزائر
- الملك ميداس، ونفتالي بينت!
- مساحة السعادة في فلسطين!
- الناصرة عاصمة فلسطين الثقافية!


المزيد.....




- منح السويدي سفانتي بابو جائزة نوبل للطب بعد إجراء تسلسل لجين ...
- بي بي سي تتحدث لشهود عيان في حادث تدافع بملعب كرة قدم في إند ...
- انقلاب بوركينا فاسو: القائد العسكري للبلاد يوافق على ترك الح ...
- شولتس في يوم الوحدة الألمانية: سنستمر في دعم وحدة أوكرانيا
- صورة تثير الجدل في أول يوم دراسي في مصر.. والحكومة تتحرك
- أردوغان يعاين حدود المسموح في المساومة مع الغرب
- الغرب يحدد الموضوع المستعد للتفاوض بشأنه مع روسيا
- جيرينوفسكي الغائب الحاضر يتنبأ بوحدة روسيا والعرب
- بيسكوف يعلق على موضوع العقوبات الغربية على أسرته
- صحيفة: الصواريخ الروسية تتفوق على صواريخ الناتو


المزيد.....

- روايات ما بعد الاستعمار وشتات جزر الكاريبي/ جزر الهند الغربي ... / أشرف إبراهيم زيدان
- روايات المهاجرين من جنوب آسيا إلي انجلترا في زمن ما بعد الاس ... / أشرف إبراهيم زيدان
- انتفاضة أفريل 1938 في تونس ضدّ الاحتلال الفرنسي / فاروق الصيّاحي
- بين التحرر من الاستعمار والتحرر من الاستبداد. بحث في المصطلح / محمد علي مقلد
- حرب التحرير في البانيا / محمد شيخو
- التدخل الأوربي بإفريقيا جنوب الصحراء / خالد الكزولي
- عن حدتو واليسار والحركة الوطنية بمصر / أحمد القصير
- الأممية الثانية و المستعمرات .هنري لوزراي ترجمة معز الراجحي / معز الراجحي
- البلشفية وقضايا الثورة الصينية / ستالين
- السودان - الاقتصاد والجغرافيا والتاريخ - / محمد عادل زكى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني - توفيق أبو شومر - إسرائيل وأزمة أوكرانيا