أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رابح عبد القادر فطيمي - صديقي مالك بن نبي














المزيد.....

صديقي مالك بن نبي


رابح عبد القادر فطيمي
كاتب وشاعر

(Rabah Fatimi)


الحوار المتمدن-العدد: 7188 - 2022 / 3 / 12 - 02:36
المحور: الصحافة والاعلام
    


المفكر العربي" مالك بن نبي " عاش في فرنسا ودرس هناك والرجل شَغُفَ با للاطلاع مما دفعه لتعمق في الثقافة الغربية فاطلع على الفلسفة والتاريخ وعلم لاجتماع .نستطيع أن نطلق عليه صفة الرجل العصامي الذي كون ذاته الثقافية فتحولت إلى شخصية استثنائية في عالم الثقافة ومايزيده روسخا أنّ ذلك الغرب لم يستطع بلعه ..بل أنّ الرجل اشترط شرطا جازما طبق عليه المنطق الرياضي الصارم أي تغير نبتغيه في مايخص لإقلاع الحضاري علينا بالعودة إلى أصولنا ، واستطاع في مايشبه الطبيب البارع أن يُفصِّل ذلك في مجموع كتبه التي تجاوزت لأربعين مؤلف جميعها تعالج مفهوم الحضارة لم يكن من النوع لمنبهر با لغرب كما هو السائد وقتها ، فبنبي فقه أنّ الحضارة لها شروط ومن شروطها لإنسجام والتوافق مع لأصول والتقاليد والثقافة للمجتمع ولذلك لم يفعل كما بعض المثقفين الذين دعو الى اتباع الحضارة الغربية لتأثرهم مما شهدوه ودرسوه هناك . وتتكرر التجربة في عصرنا بين الكثير من المهاجرين أو الطلبة تجد أنّ المجتمع الغربي بلعهم ،لم يتركوا مساحة يتنفسون من خلالها ثقافتهم ويكسبون ذواتهم رحلوا بعيدا في الذوبان الثقافي فذهب البعض في التبجح والعصيان والتبذل والهروب من الذات والوطنية والعشيرة ولقبيلة بحيث يطلق على نفسه أمريكي أو فرنسي مالك يأخي قليل من التعقل لماذا لا نحسن المغامرة ونجعلها في صالحنا كما فعل بنبي وفعل مثله طه حسين هذا الرجل زاد تمسكا بلغته حينما عاد من فرنسا يحمل شهادة عليا كتب كتابه المسمى "حديث لأربعاء" ذهب فيه بعيدا في الغوص في جذور العربية ورجالتها وشعرائها وأدباءها فهؤلاء استفادوا من الحضارة الغربية ولم يفنوا فيها درسوا الغرب وفهموه كونهم يحملون عقول كبيرة محصوا ما أتقنوه كي لا يسيئوا لمجتمعاتهم ولذلك سادو وحجزوا لهم أمكنة في التاريخ من بين الكبار وفي قلوب شعوبهم وأمتهم ،وكذلك الغربين بدورهم عملو ا على لاستفادة من ثقافتنا وعلومنا وديننا وكذلك علينا أن نفعل ولأيام دول ..كيف لمجتمعنا يجهل أنّ الغرب قرأ الغزالي المعري الفرابي وبن سينا والمتنبي وابن عربي وكثير من كتب التراث في الفكر الفلسفي والأدبي والديني وا إستفاد حتى من عادتنا وتقاليدنا التي يرونها بسيطة وتنسجم مع الفطرة ..الإّ أننا في الحقيقة نعيش سكرة الغرب المتفوق والسوبرمان الذي لا يقهر كم الغرب في حاجة إلينا لكن لنكن رجال .. لكنني حينما أضيف جازما وبنفس المنطق الذي تحدث به لأستاذ مالك بن نبي لا نعيش الحضارة والرفاهية التي شهدها الغرب الاّ بالعودة إلى أصولنا وإلى منبع معرفتنا ثم لا يضرنا حينما نتفتح على جميع الحضارات واللغات فكنا قد استفدنا سابقا من الحضارات اليونانية والرومانية ولم يكن يضرنا ذلك كوننا صنعنا حضارتنا ونحن حينها في أوج قوتنا ،لذلك ليس خطأ أن نعيد التاريخ ونعتز بلغتنا وديننا وثقافتنا ونعالج ورم النقص الذي أنهكنا وأصبحنا قوم يشبه قول الشاعر :" كالعيس في البيداء يقتلها الظما ءوالماء فوق ظهورها محمول"



#رابح_عبد_القادر_فطيمي (هاشتاغ)       Rabah_Fatimi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضرورة التغيير
- تصحيح المسار ضروري
- هل يعود الروسي خائبا؟ ربما
- حرية لإبداع مقدسة وتحترم
- صناع التمائم
- رب عذر أقبح من ذنب
- كلما هممنا رجعنا بخفي حنين
- عقوق الوطن من الكبائر
- التاريخ هو المستقبل
- الممثل السوري عباس النوري
- ((الفشخرة )) مرض الصر
- ((الفشخرة)) مرض العصر
- يجب علينا أن نقفز
- التطبيع مرحلة تاريخية نمر بها
- الشطحات تبقى شطحات
- يداك أوكتا وفوك نفخ
- تونس
- خروج النهضة من الحياة السياسية..لماذا؟
- ((رزق الهبل على المجانين ))إيران ..وتركيا..
- الإقامة الذهبية


المزيد.....




- تعلقت بسيارة هربًا.. شاهد لحظة إنقاذ قطة عالقة وسط مياه الأم ...
- مسؤول صحي: إصابة 18 في هجمات لحزب الله.. وإسرائيل تعلن قصف م ...
- بايدن يدعو الكونغرس إلى الموافقة على طلبه مساعدة إسرائيل وأو ...
- شاهد: فيضانات كارثية هائلة تجبر آلاف السكان على إخلاء بيوتهم ...
- ما تفاصيل طعن أسقف عراقي الأصل على يد عربي في كنيسة بأسترالي ...
- هل ترتفع تذاكر الطيران بسبب التوترات بين إيران وإسرائيل؟
- المؤتمر الأوروبي لليمين المتطرف يستأنف أعماله في بروكسل غداة ...
- ستولتنبرغ: دول -الناتو- يمكنها إرسال أنظمة دفاع جوي إضافية إ ...
- رئيس الوزراء الهنغاري يصف أوكرانيا بأنها محمية غربية
- الجيش الإسرائيلي يؤكد إصابة 14 جنديا بينهم 6 بحالة خطيرة في ...


المزيد.....

- السوق المريضة: الصحافة في العصر الرقمي / كرم نعمة
- سلاح غير مرخص: دونالد ترامب قوة إعلامية بلا مسؤولية / كرم نعمة
- مجلة سماء الأمير / أسماء محمد مصطفى
- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رابح عبد القادر فطيمي - صديقي مالك بن نبي