أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رابح عبد القادر فطيمي - كلما هممنا رجعنا بخفي حنين














المزيد.....

كلما هممنا رجعنا بخفي حنين


رابح عبد القادر فطيمي
كاتب وشاعر

(Rabah Fatimi)


الحوار المتمدن-العدد: 7165 - 2022 / 2 / 17 - 11:18
المحور: الصحافة والاعلام
    


الخيبات تتواصل،لا تتوقف عند حد ،كأنها شلال يتدفق على رؤوسنا يأبى التوقف .نخزن رؤوسنا بين لأفكار القديمة والحديثة لعلنا نخرج بفكرة تنقذنا من الخيبة ،الاّ أنك تعود بخفي حنين .ليس لأنّ أفكار من سبقونا غير نافعة عكس ذلك تماما ماقيل كثير الفائدة يسيح بك في كثير من العوالم يحسنون القول في الفلسفة و الشعرولأدب والجغرافيا والتراجم في التفسير ولأصول في الفقه واللغة .القدماء لم يتركو فنا من الفنون إلاّ أتقنوه وأجدوه وتركو أثرهم بداخله .فتش في لأدب عند الدمشقي رهين المحبسين أبو العلا المعري ..وفي الشعر عند العراقي بابن الرومي..وفي التاريخ التونسي ابن خلدون والطبيري،وفي الفلسفة أبا حامد الغزالي ..ولا تنتهي عاومهم وأفكارهم ولا تنتهي المتعة معهم يصنعون حياة ثانية أسمى وأجل من حياة القرف التي نعيشها لا زلنا نقتات على علومهم وعلى حياتهم والكثرين لا زالو يعتاشون بحجة خدمة العلم على أفكارهم يختصرون مرة ويضيفون أخرى ويحذفون مرة فالكتاب الواحد يطبع مرات بحجة لإضافات والاختصارات والشروحات وكل مرة يعد بإسم مختلف .الاّ أن تلك لأفكار وتألقها عجزت ان تعالج واقعنا المعيوش المنكسر المنهك .إنه واقع منهار نعجز عن ترميمه ،كلما هممنا أن نبدأ ترمى امامك ألف حصى وعصى عند عجلة لانطلاق لتعود للمرة لألف بخفي حنين ..إنه نزيف يأبى التوقف .إلى متى ؟



#رابح_عبد_القادر_فطيمي (هاشتاغ)       Rabah_Fatimi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عقوق الوطن من الكبائر
- التاريخ هو المستقبل
- الممثل السوري عباس النوري
- ((الفشخرة )) مرض الصر
- ((الفشخرة)) مرض العصر
- يجب علينا أن نقفز
- التطبيع مرحلة تاريخية نمر بها
- الشطحات تبقى شطحات
- يداك أوكتا وفوك نفخ
- تونس
- خروج النهضة من الحياة السياسية..لماذا؟
- ((رزق الهبل على المجانين ))إيران ..وتركيا..
- الإقامة الذهبية
- حلم النهضة لا يزال بعيدا
- عدم وضوح الرؤية سبب
- أين الحل؟
- لنقف جميعا أمام الحقيقة
- وتوته توته إمتى تخلص الحتوته؟
- الحقيقة لا تخضع الإبتزاز
- دون ذلك خَرْطٌ القتاد


المزيد.....




- شاهد: الجيش البلجيكي يشارك في مناورات عسكرية للناتو هي الأكب ...
- أسرار -جزيرة الموت- البريطانية الغامضة خلال الحرب العالمية ا ...
- بسبب احتجاجات داعمة لغزة.. جامعة كولومبيا تلغي المحاضرات الم ...
- المفوضية الأوروبية تهدد تيك توك بغرامات بسبب تطبيقها الجديد ...
- تعاون فرنسي مغربي في مكافحة الإرهاب وتأمين أولمبياد باريس
- مباحثات باكستانية إيرانية في إسلام آباد
- بغداد وأنقرة توقعان اتفاق إطار استراتيجي
- بعد استقالة رئيس الاستخبارات العسكرية.. ما مصير الردع الإسرا ...
- بيلاروس تسجل زيادة في عدد طلعات طائرات استطلاع -الناتو- قرب ...
- سفير روسيا لدى برلين: الإدارات الألمانية تلقت تعليمات بتجنب ...


المزيد.....

- السوق المريضة: الصحافة في العصر الرقمي / كرم نعمة
- سلاح غير مرخص: دونالد ترامب قوة إعلامية بلا مسؤولية / كرم نعمة
- مجلة سماء الأمير / أسماء محمد مصطفى
- إنتخابات الكنيست 25 / محمد السهلي
- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - رابح عبد القادر فطيمي - كلما هممنا رجعنا بخفي حنين