أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=745558

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صبحي مبارك مال الله - المجد للذكرى الرابعة والسبعين لوثبة كانون الثاني 1948!! وثبة الشعب العراقي المجيدة














المزيد.....

المجد للذكرى الرابعة والسبعين لوثبة كانون الثاني 1948!! وثبة الشعب العراقي المجيدة


صبحي مبارك مال الله

الحوار المتمدن-العدد: 7151 - 2022 / 2 / 1 - 12:23
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في السابع والعشرين من شهر كانون الثاني -يناير / 2022 الجاري، مرت الذكرى السابعة و السبعين على وثبة الشعب العراقي الكبيرة التي أدت إلى إفشال المخططات الإستعمارية والرجعية والإقطاع سواء في داخل العراق أو في عموم الشرق الأوسط ومنها الدول العربية هذه المخططات والمشاريع ومنها مشروع الشرق الأوسط، الذي كان يكرّس التدخل في شؤون شعوب المنطقة، وربطها بالمعاهدات العسكرية، فكانت طفرة نوعية في تنظيم وتلاحم القوى الوطنية والديمقراطية ومقاومة شعبية ضد ماكان يرسم في الظلام من إنتهاك لحقوق الشعب المطالب بالإستقلال الناجز والحرية والديمقراطية. تناول العديد من الباحثين والدارسين والكتاب، موضوع الوثبة والخلفية والمنطلقات التي أدت إلى إندلاعها، وذلك لأهمية هذا الحدث في تأريخ الشعب العراقي بكل مكوناته. لقد مهدت الوثبة إلى الحراك الجماهيري التالي في سنوات مابعد الوثبة، حيث ألهمت المناضلين الدروس والعبر، للإستمرار في النضال من أجل التغيير الجذري والديمقراطية. لم تنطلق الوثبة أوائل كانون الثاني 1948 من فراغ، وإنما كانت هناك ممهدات ووضع سياسي وإجتماعي معقد يتسم، بالتدهور الإقتصادي وغلاء المعيشة ومضاعفة أسعار الخبز وحرمان الشعب من حرياته ومن حق التعبير وحرية حركة الأحزاب سواء العلنية أو السرية، حيث كان الشعب يئن تحت ثقل معاهدة 1930 الإسترقاقية بين العراق وبريطانيا، فالطبقة السياسية التي كانت سائدة في العهد الملكي تشابكت مصالحها مع مصالح النظام الرأسمالي البريطاني فكانت تدافع عن مصالحها من خلال بقاء الإرتباط ومن أجل حمايتها والحفاظ على مصالحها ولهذا سخط الشعب على إستمرار الإرتباط ببريطانيا، كما كانت بريطانيا مستعدة لوضع معاهدة جديدة بدلاً من معاهدة 1930 والتي كان من المفترض أن تنتهي في 1957. لقد أصبح من الضروري تجديد المعاهدة بمعاهدة جديدة تضمن تنفيذ المخططات، فلابدّ من وضع وزارة جديدة تكون اداة للتنفيذ، وتهيئة عقد معاهدة بين العراق والأردن بهدف تنفيذ المخطط البريطاني حول تقسيم فلسطين، ومن ثم تهيئة معاهدات أبعد وأكبر مع دول إقليمية وعربية ودولية فضلاً عن زج الآلاف من الوطنيين الأحرار في السجون . قد كان الحراك يتصاعد منذُ عام 1946 بالرغم من القمع وإستخدام سياسة الحديد والنار من قبل الحكومات السابقة ومنها حكومة أرشد العمري ، تخلى نوري السعيد عن رئاسة الوزارة لصالح جبر ليلعب بالورقة الطائفية بإعتبار صالح جبر شيعي ومقرب من البريطانيين، ومن إرتباطه بالشيوخ أشباه الإقطاعيين
قامت حكومة صالح جبر حيث كانت بالضد منها معارضة اجتماعية وسياسية، بإضعاف مقاومة الحركة الوطنية. وبدأت حكومة صالح جبر بإجراءات تعسفية ضمن إجندتها ومنها غلق الصحف وتعطيل الحركة الحزبية السياسية العلنية في 28 كانون الأول -ديسمبر 1947 دعا الوصي إلى إجتماع في القصر الملكي، بناء على إقتراح نوري السعيد ولم يتم دعوة رؤساء الأحزاب إلى هذا الإجتماع للبحث في تجديد المعاهدة 1930حسب طلب بريطانيا . في الثاني من كانون الثاني 1948 صرّح فاضل الجمالي ضد رؤساء الأحزاب وأتهمهم بتحريض الشعب، وبعد هذا التصريح تصاعد الحراك الجماهيري الظلابي والعمالي وخرجت التظاهرات حيث رفعت لافتات تشجب تصريح الجمالي وشارك في هذا الحراك الأحزاب اليسارية والحزب الشيوعي وتم توسيع لجنة التعاون الوطني وفي الفترة بين 8-15/كانون الثاني ذهب الوفد العراقي برئاسة صالح جبر وعضوية فاضل لجمالي ونوري السعيد إلى لندن للتفاوض وتوقيع المعاهدة الجديدة والتي سميت بمعاهدة بورت سموث على أسم ميناء بورت سموث وبتأريخ 16/01/1948 أعلنت شروط المعاهدة وهي 1- يلتزم العراق بتحالف وثيق مع بريطانيا 2- الإعتراف بالقواعد الجوية العراقية كوسائل ربط لمواصلاتها الأساسية 3- تعهد العراق بدعوة القوات البريطانية إلى أراضيه زمن الحرب أو التهديد بالحرب وأن يمدها العراق بالمساعدة والمرافق الأخرى 4 – إستمرار إستخدام القاعدتين الجويتين(الشعيبة والحبانية ) من قبل القوات البريطانية .
لقد حضر حفل التوقيع على المعاهدة الجديدة صالح جبر من جهة العراق وأرنست بيفن وزير خارجية بريطانيا . عند وصول خبر التوقيع إندلعت المظاهرات مع إضراب إستمر ثلاثة أياموخرجت تظاهرات طلابية في الأيام 16،17، 18، /1948 ثم خرجت مسيرة 20 كانون الثاني إشترك فيها العمال والفقراء والطلاب في العاصمة بغداد وتصدت لها الأجهزة القمعية من الشرطة والدوائر الأمنية وإطلقت النار على المتظاهرين مما إستشهد عدد من المتظاهرين وجرح سبعة عشر وتصاعد الموقف نحو العنف كما تصاعدت الحركة الإحتجاجية وخرجت الجماهير بكثافة إمتدت إلى المحافظات ، ومناظق الجنوب والشمال والفرات الأوسط وإرتبكت الحكومة والطبقة السياسية وإزداد خوفهما من الشعب ولهذا أعلن الوصي برائته من المعاهدة ودعوة الأحزاب العلنية في 21/01/1948 وفي 22/01 صرّح صالح جبر ضد الشعب ووضع حل إستخدام القوة ضد الجماهير، الوصي يتراجع ، وإنطلقت تظاهرات كبيرة وبحشود قوية وإرتفعت الهتافات تسقط حكومة صالح جبر، يسقط نوري السعيد، نحن مع الثورة الشعبية عاشت وحدة العمال والطلاب .وبعد عودة الوفد تصاعد الموقف أكثر فأكثر وكانت الذروة في السابع والعشرين من كانون الثاني 48 وهو يوم الإنتفاضة الأكبر ويوم الوثبة الأغر فكانت معركة الجسر الذي سُمي باسم جسر الشهداء لاحقاً وإستشهد المئات من الشهداء وبعد سيطرة التظاهرات على الموقف في جميع أنحاء العراق . قدّم صالح جبر إستقالته وسقطت الحكومة وقُبرت المعاهدة. لقد كانت الوثبة ملحمة للشعب العراقي وكانت عنوان لوحدة الشعب والتحدي والإصرار . لقد أعطت الوثبة شحنة للمعارك الوطنية اللاحقة حيث لازالت جذوتها قائمة بالرغم من مرور أربعة وسبعين عاماً على إندلاعها . لقد سجلت الوثبة العراقية الثورية في تأريخ العراق الدروس والعبر ومنها الطغاة لايمكنهم تحدي الشعب أو تمرير مايريدون . ستبقى ذكرى وثبة كانون خالدة إلى الأبد .عاشت الذكرى الرابعة والسبعين لوثبة الشعب.



#صبحي_مبارك_مال_الله (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماذا حصل في الجلسة الأولى ؟ لكتل السياسية المتنفذة تعرقل عمل ...
- ماذا بعد المصادقة ؟!
- ليوم العالمي لمكافحة الفساد
- لماذا يريدون تغيير نتائج الانتخابات؟
- ضوء على نتائج التقرير النهائي حول الدورة الانتخابية الرابعة. ...
- ضوء على نتائج التقرير النهائي حول الدورة الانتخابية الرابعة ...
- في الذكرى الثانية لإنتفاضة تشرين المجيدة، بين التقدم والتراج ...
- تداعيات عودة طالبان والسيناريوهات المُحتملة والموقف الدولي
- طالبان تعود من جديد ...!! إفغانستان بين الفوضى والإرهاب
- الانتخابات العراقية بين المقاطعة الإيجابية أو السلبية وبين ا ...
- السياسيون والسياسة وعلم النفس السياسي ح(2)
- السياسيون والسياسة وعلم النفس السياسي ح(1)
- السياسي والسياسة صراع بين الرديْ والجيد!!
- إختلاف الرؤى السياسية حول النظام السياسي والسلطة والدولة !!
- قضية الشعب الفلسطيني تعود للصدارة من جديد !!
- إنهم يصادرون أصوات الخارج !!
- كارثة حريق مستشفى أبن الخطيب جريمة بحق المرضى والشعب العراقي
- ذكرى سقوط النظام الدكتاتوري والآمال المُحبطة !!
- مشروع قانون المحكمة الإتحادية وموقف القوى المدنية والديمقراط ...
- ليعم السلام والمحبة أرض العراق !


المزيد.....




- هل تتعرضين للعنف؟ إليك بعض الإرشادات حول كيفية العثور على ال ...
- هل تتحمل أوكرانيا مسؤولية ضرب القاعدة الروسية؟ رائد متقاعد ي ...
- الرئيس الصيني يصل السعودية في بداية زيارة تاريخية لحضور 3 قم ...
- هل تتعرضين للعنف؟ إليك بعض الإرشادات حول كيفية العثور على ال ...
- الرئيس الصيني يصل السعودية في بداية زيارة تاريخية لحضور 3 قم ...
- شاهد: محاولات حثيثة لبعث الحياة في الموصل بعد 5 سنوات على تح ...
- هل تنجح المحاولات الأوروبية والأمريكية في كبح سيطرة الذكاء ا ...
- التلسكوب جيمس ويب... إنجازات مذهلة تبعث آمالا في كشف ألغاز ا ...
- مجلة تايم تختار فولوديمير زيلينسكي شخصية العام 2022
- لافروف: هناك مقدمات تنضج لاستئناف الحوار بين تركيا وسوريا


المزيد.....

- أسرار الكلمات / محمد عبد الكريم يوسف
- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - صبحي مبارك مال الله - المجد للذكرى الرابعة والسبعين لوثبة كانون الثاني 1948!! وثبة الشعب العراقي المجيدة