أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سالم عاقل - قالَها مُحَمَّد صَلعَم - يُحشَرُ الناسُ يَومَ القِيامَةِ حُفاةٌ عُراة













المزيد.....

قالَها مُحَمَّد صَلعَم - يُحشَرُ الناسُ يَومَ القِيامَةِ حُفاةٌ عُراة


سالم عاقل

الحوار المتمدن-العدد: 7141 - 2022 / 1 / 20 - 09:49
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


كتب الكثير من الباحثين المعروفين بنقدهم للأديان عن عدد من الأنبياء وتشريعاتهم واقوالهم، وكانت هنالك فصول وبحور لتحليل ونقد بعض الأفكار والممارسات، ومحاولة الوصول إلى أصول البعض منها وما جاء بها من شرائع وطقوس، والخوض في افتراضات ومحاولة تجميع الشواهد للتدليل على صحة افتراضاتهم، وأنا هنا في هذا المقال أحاول أن ألقي الضوء على أحد أجزاء التصورات المحمدية التي تتحدث عن يوم الحشر العظيم، يوم القيامة والصراط المستقيم، يوم العراة الحفاة، قالت عائشة: قلت يا رسول الله كيف يحشر الناس يوم القيامة قال: حفاة عراة!!
ولمعرفة أصول وجذور هذا التصريح لكاهن الشعوذة وكيف استنبطها وعلى ماذا ارتكز او اعتمد في تصريحه هذا، علينا ان نعود الى كتب التاريخ الإسلامي وخاصة التي تتحدث عن الحج في الجاهلية والإسلام لحد السنة التاسعة للهجرة (يعني بعد 22 سنة من أدعاء الكاهن للنبوة)، وكيف كانوا يطوفون عراة (وهذا ما بيناه في المقالة السابقة "مَناسِكُ الحَج والعَراء فِي الجاهِلِيَةِ كَما فِي الإسلام" https://www.ssrcaw.org/ar/show.art.asp?t=2&aid=743878
والتي تتضمن طبعا عدداً من الروايات وبعضاً من الآيات القرآنية، ولكي أدخل في صلب الموضوع مباشرة بعيدا عن ان كان الحج الهيا ام وثنيا، وأمام منظر التعري هذا والمتكرر سنويا مرتان على الأقل أمام ناظري الكاهن صلعم والذي كان يعبد الاصنام لمدة أربعين عاما، و23 عاما عبد هبل الله أكبر الذي اخترعه من مخيلته المريضة، وظل 40 عاما يقدم المعزة اضحية للإله المناة الثالثة ، وأمام طوابير العراة الذي كان نفسه جزءا منها ويمارسها مع بَنَاتِ عَمِّهِ وَبَنَاتِ عَمَّاتِهِ وَبَنَاتِ خَالِهِ وَبَنَاتِ خَالَاتِهِ وبَنَاتِ جِيرانهِ وأمه آمنة وزوجة خديجة، ترسخت بعض الصور والتخيلات في ذهنه، والتي لم يتمكن من التخلص منها حتى مقتله مسموما، فاستعان بها صلوات الاله وسلامه عليه، ليدخلها ضمن الأحداث الدراماتيكية في يوم القيامة والحساب، لذلك فلا يحق لنا أن نعجب بأن يتخيل الذي كان لا ينطق عن الهوى، أن هذا التجمع العاري الذليل امام بيت ربه الأرضي، مناسب أيضا لأن يكون أحد فصول يوم الحشر امام ربه في عرشه السماوي الذي يئط من ثقله، حيث قالت عائشة: {قلت يا رسول الله كيف يحشر الناس يوم القيامة قال: حفاة عراة}، وان اول من سيكسوه الله هو إبراهيم، حيث قال صلعم :{ألا وإن أول الخلائق يكسى يوم القيامة إبراهيم}، يعني حتى إبراهيم سيكون كما خلقني ربي، قبل ان يعطيه ربه الدشداشة ليستر نفسه بها، ولكن المحير هو: كيف وجد الكاهن الحشاش المسطول صلعم الحاج إبراهيم الخليل وغيره من الأنبياء بكامل ملابسهم في طبقات السموات السبعة، اثناء رحلته المكوكية على ظهر البغل المقدس، وكيف وجد النساء معلقات من شعورهن واثدائهن، علما ان القيامة لا زالت لحد يومنا هذا لم تقم بعد!!
ولنتخيل هذا الموقف، أي اننا عراة حفاة امام رب العباد، فهل لي ان أوجه خطابي لهذا الإله المعتوه الفصامي: ما هذا يا الهي، لماذا يراني الناس عريانا كما يوم ولدتني امي، ولماذا أرى الناس عرايا مثلي، تصوروا يا سادة يا كرام نحن واقفين الوف السنين، هذا ينظر لتلك وتلك تنظر لهذا، طبعا الجماعة إياهم وانا معهم بعد ان تبعثرت القبور واحييت النفوس، بعدما كنا ننتظر يوم القيامة بفارغ الصبر وخاصة للمؤمنين، لماذا؟؟ لكي يروا جميلات العالم امامهم عاريات والاله المعتوه يقوم بفضحهن على الملا، يقول لفلانه: لقد جاء في الاخبار التي تناقلها عنك افراد مخابراتنا رقيب وعتيد، بأنك فعلتِ كذا في الساعة الفلانية، ونكحكِ فلان وفلان في اليوم الفلان وفرجك يشهد عليكِ، ويقول لعلان لقد فعلت كذا وكذا، واحليلك او دبرك يشهد عليك، ماذا يعني هذا، ولماذا، لماذا هذه الفضائح وهذا العري يا الله، وقد حدث الكاهن المسطول صلعم، والذي ما كان ينطق الا تحت تأثير الحشيش والهلوسة بهذا الحديث لام المؤمنين الطفلة عائشة، وقد تعجبتَ منه لَمَّا سمعتْ الكاهن صلعم يقول: {((يُحشر الناس يوم القيامة حُفاة عُراة غُرلًا))، قالتْ: يا رسول الله، النساء والرجال جميعًا يَنْظُر بعضهم إلى بعض، قال: يا عيوش (اسم الدلع) ، الأمرُ أشد مِن أن ينظرَ بعضهم إلى بعض ، وفي رواية فقالتْ: واسوءتاه! الرجال والنساء يُحشرون جميعًا ينظر بعضهم إلى سوءة بعض، فقال: لكلِّ امرئ شأنٌ يغنيه، وزاد: لا يَنظُر الرجال إلى النساء، ولا النساء إلى الرجال (((وهذا صحيح فهو الذي قال في احدى هلاوسه: "ان الناس يحشرون عميان"، فكيف للعميان ان يروا بعضهم البعض))) ، وفي أخرى قال: {يا عائش، الأمر أشد مِن أن ينظر بعضهم إلى بعض}، وفي رواية أبي بكر بن أبي شيبة نقلا عن عيوشة قلتُ: يا رسول الله، فما نستحي؟! قال: ((يا عائشة، الأمر أهم مِن أن ينظرَ بعضهم إلى بعض))، وقال ابن أبي الدنيا: {ان كاهن الإله قال: ((ومِن أي شيء عجبتِ يا بنت أبي بكر؟))، فقالتْ: عجبتُ مِن حديثك ((يحشر الرجال والنساء حفاة عراة غرلًا، ينظر بعضهم إلى بعض)) ، قال: فضرب على منكبها، وقال: يا بنت ابن أبي قحافة، شغل الناس يومئذ عن النظر، وسموا بأبصارهم إلى ((السماء))، موقوفون أربعين سنة لا يأكلون ولا يشربون، شاخصين بأبصارهم ((إلى السماء أربعين سنة))}(ما هذا أيها الكاهن الحشاش صلعم هل نسيت انهم الان في السماء عرايا بانتظار الحساب- وعلى ما يبدو ان الذاكرة خانتك من كثرة الأكاذيب التي كنت تنطق بها)، فقالت عائشة: يا صلعم الرجال والنساء جميعاً ينظر بعضهم إلى بعض؟ فقال صلعم: يا عائشة الأمر أشد من أن ينظر بعضهم إلى بعض!!
انا لا اللوم عيوش، فالطفلة المسكينة تستفسر، فيقول لها ان الامر كبير، وهل هناك هلوسة وهرطقة وتحشيش اكبر من هذا الامر يا صلعم، بحيث انه حتى الطفلة عيوش ادركت انه مجرد هلوسة تحت تأثير الحشيش، ثم لماذا لا يتركهم ربك بكفنهم، ام لان لربك مآرب من التعرية وخاصة الرجال، وهي لترك عاهراته في جنته حق التمعن والاختيار من الرجال المؤمنين المتأهلين لنكاحهن، بحسب الاطوال والاحجام للاحاليل وحسب قدرتهن للتحمل والاستمتاع، وهنا يجب ان ندرك ان الدجال الكاهن صلعم كان مؤمنا بان الأموات ستتمثل امام ربه بكامل اجسادها، وليس ارواحهم فقط، لا والمصيبة ان الكاهن الحشاش المسطول يقول:{ 7/402- روى مسلم عن المِقْدَاد قَالَ: سَمِعْتُ رسولَ الله صلعم يَقُولُ: تُدْنَى الشَّمْسُ يَومَ القِيَامَةِ مِنَ الخَلْقِ حتَّى تَكُونَ مِنْهُمْ كَمِقْدَارِ مِيل، قَالَ سُلَيمُ بْنُ عَامرٍ الرَّاوي عَن المِقْدَاد: فَوَاللَّهِ مَا أَدْرِي مَا يَعْني بِالمِيلِ، أَمَسَافَةَ الأَرضِ أَمِ الميل الَّذي تُكْتَحَلُ بِهِ العَيْنُ؟ فَيَكُونُ النَّاسُ عَلَى قَدْرِ أَعْمَالِهمْ في العَرَقِ، فَمِنْهُمْ مَنْ يَكُونُ إِلى كَعْبَيْهِ، وَمِنْهُمْ مَنْ يَكُونُ إِلى رُكْبَتَيْهِ، ومِنْهُمْ مَنْ يَكون إِلى حِقْوَيْهِ، ومِنْهُمْ مَنْ يُلْجِمُهُ العَرَقُ إِلجامًا، قال: وَأَشَارَ رَسُولُ اللَّه صلعم إِلى فِيه. (رواه مسلم)
يعني الكاهن الحشاش المسطول، بدلا من ان يقول يتبخرون بما فيهم الله نفسه اذا اقتربت الشمس ميلا، يقول {403/8- وعن أَبي هريرة أنَّ رسولَ اللَّهِ صلعم قَالَ: يَعْرَقُ النَّاسُ يَوْمَ القِيامَةِ حَتَّى يَذْهَب عَرَقُهُمْ في الأَرْضِ سَبْعِينَ ذِراعًا، ويُلْجِمُهُمْ حَتَّى يَبْلُغَ آذَانَهُمْ متفقٌ عَلَيهِ}، وسلامي على أصحاب العقول، ثم بعد ذلك يأتي الضراط عفوا الصراط ارفع من السيف، ثم تأخذك الكلبشات للجحيم.. حيث الصراخ والعويل الى ما لا نهاية، لكن المضحك هو هذا الحديث الصحيح للكاهن المسطول الذي كان لا ينطق الا تحت تأثير الحشيش والخرافات، فقد أخرج البخاري ومسلم عن أسامة بن زيد قال: سمعت رسول الله صلعم يقول:
{يؤتى بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار فتندلق أقتاب بطنه (يعني تطلع مصارينه) فيدور بها كما يدور الحمار في الرحا، ((فيجتمع إليه أهل النار)) فيقولون يا فلان مالك ألم تكن تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر؟ فيقول بلى كنت آمر بالمعروف ولا آتيه وأنهى عن المنكر وآتيه}، يعني السادة اهل النار امثالنا تركوا السلاسل والنار وشجرة الزقوم، وراحوا في زيارة لهذا الشخص الذي يحمل مصارينه بكلتا يديه ويستطلع اقسام جهنم ليسالوه، فاين الصراخ والعويل وسلسلة الزناجيل، ما هذه الهلاوس والخرافات يا صلعم، والاضبط من كل هذا، يحكي لنا كتاب سجع الكهان القرعان، قصة خصام عنيف بين أهل النار، يعني الشجار والمناوشات في جهنم عالكة لأبو موزة: {هَذَا فَوْجٌ مُقْتَحِمٌ مَعَكُمْ لَا مَرْحَبًا بِهِمْ إِنَّهُمْ صَالُوا النَّارِ، قَالُوا بَلْ أَنْتُمْ لَا مَرْحَبًا بِكُمْ أَنْتُمْ قَدَّمْتُمُوهُ لَنَا فَبِئْسَ الْقَرَارُ، قَالُوا رَبَّنَا مَنْ قَدَّمَ لَنَا هَذَا فَزِدْهُ عَذَابًا ضِعْفًا فِي النَّارِ}، فكما ترون فان كل هذه الأمم الكافرة ستتنافس على ورود النار، وبعضهم يقتحمها اقتحاما من شدة شوقهم لها، ويقول لهم الفريق الآخر أي الذي سكن جهنم قبلا: لا مرحباً بكم في النار، فيرد الفريق الجديد: بل أنتم لا مرحباً بكم فهي نارنا، أنهم يتخاصمون على من له الأحقية بالسكن في جهنم، وكأنما النار منتجع صيفي في أكابولكو او هاواي، وبدل أن يطلبوا من الاله أن يعفيهم من النار ويسامحهم، نرى ان كل فريق يطلب من الاله أن يضاعف العذاب للفريق الآخر، ولأن هذا الإله المعتوه كان يعرف بأننا سوف نشكك في هذا الحوار والهراء والخصام، قال لنا {إِنَّ ذَلِكَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ}، أي ان المعركة بين اهل النار شيء حتمي الوقوع، يعني يا جماعة المسألة ليست من باب السخرية وانا جاد بتنفيذها، وعليه فلن تنفع أي وساطة عربية لإنهاء هذا التخاصم لأنه حقٌ، فهيا اذا لندعو هذا الدعاء كما يفعل المشعوذون أصحاب الكشيدة والعمامة كمحمد العريفي بطل فتوى جهاد النكاح على سبيل المثال، ولا سيما في رمضان: اللهم اعتق رقابنا من النار اللهم اعتق رقابنا من النار واقنا يوم العراء في هذه الليلة الكريمة يا رب يا جبار عكار وجبار أبو الشربت، ويجب ان يكون الدعاء مصحوبا مع شيء من البكاء ولو كان مزيفا، المهم ان الاله المعتوه يرى دمعة او دمعتين في عينك، اللهم اعتقنا من النار والعراء، قولوا معي امين يرحمكم محمد عبد الرحيم، والحقيقة لو كان الكاهن الدجال المسطول قثم بن ابي كبشة كاتب قصص الاساطير والخرافات او مخرج أفلام، لكان شقّ الأرض ونال عدة جوائز اوسكار بدل أفلام هاري بوتر، بس للأسف جعل من نفسه نبي، وليس باليد شيئا لنعمله، فكل شيء قسمة ونصيب وهي افضل من الضرب، أي قضاء وقدر، ولا يسعنا الا ان نقول: اين عقولكم يا سادة لتدركوا كمية هلاوس كاهنكم الحشاش المسطول، والسلام عليكم.



#سالم_عاقل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مَناسِكُ الحَج والعَراء فِي الجاهِلِيَةِ كَما فِي الإسلام
- قالَها مًحَمَّد صَلعَم: أنَهُ أُذِنَ لَهُ أن يُحَدِثنا عَنْ ...
- مُحَمَّد صَلعَم - بَينَ قَثَم وَمَسرُود بِن عَبدُ اللات
- إِبْرَاهِيمَ الخَلِيل لا يَحِبُّ الآفِلِين
- مُحَمَّد بَينَ خِيانَة بَني هاشِم وقُرَيش وَقَرار الهِجرَة
- بِلا قِيود - بِلا تَعَصُب - وَبِصَراحَة
- المَدرَسَةُ النَبَوِيَة لِتَألِيف الشِعر - وَمَا هُوَ بِقَوْ ...
- أحْلى هَدِيَة وبِأسعار مُغرِيَة - َقصُورٌ لِلبَيعِ فِي الجَن ...
- نَخلَةُ السَيِدة أمُ عِيسى
- قُربانُ الخِلافَةِ الراشدِيَة - والضَحِيَةُ طِفلَةٌ عَرَبِيَ ...
- القُرآنِيون (المُرَقِعُون الجُدد) وَالسَفَر داخِلَ العَقل ال ...
- الدِينُ أفيون الشعُوب - وإلا ما السَبَب فِي عَبَثِهم
- قالَها مُحَمَّد صَلعَم: يَنْزِلُ رَبُّنَا كُلَّ لَيْلَةٍ لِل ...
- الدَجاج لا يَجِيد إلا النَقر والنَبش فِي التُراب- لا لِلمُقا ...
- قالَها مُحَمَّد صَلعَم: أَلا تَخَاف أَنْ يُسَلِّطَ اللَّه عَ ...
- أنتَ تَسأل و Google الكافِر يُجِيب
- سُورَة الكَهَف والأساطِير 1
- مُحَمَّد صَلعَم وغارَهُ السرِي
- القدِيسُ الجَديد.... ألف مَبروك لِلعِراقِيين خَلي يشبعُون لَ ...
- قالَها مُحَمَّد صَلعَم: حُبّيبَ إليَّ مِنْ دُنياكُم النِساءَ ...


المزيد.....




- مسئول فلسطيني: القوات الإسرائيلية تغلق الحرم الإبراهيمي بحجة ...
- بينهم طلاب يهود.. احتجاجات مؤيدة للفلسطينيين تهز جامعات أمري ...
- أسعدي ودلعي طفلك بأغاني البيبي..تردد قناة طيور الجنة بيبي عل ...
- -تصريح الدخول إلى الجنة-.. سائق التاكسي السابق والقتل المغلف ...
- سيون أسيدون.. يهودي مغربي حلم بالانضمام للمقاومة ووهب حياته ...
- مستوطنون يقتحمون المسجد الأقصى في ثاني أيام الفصح اليهودي
- المقاومة الإسلامية في لبنان .. 200 يوم من الصمود والبطولة إس ...
- الأرجنتين تطالب الإنتربول بتوقيف وزير إيراني بتهمة ضلوعه بتف ...
- الأرجنتين تطلب توقيف وزير الداخلية الإيراني بتهمة ضلوعه بتفج ...
- هل أصبحت أميركا أكثر علمانية؟


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - سالم عاقل - قالَها مُحَمَّد صَلعَم - يُحشَرُ الناسُ يَومَ القِيامَةِ حُفاةٌ عُراة