أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - من اجل اقتلاع الفساد من جذوره....توقيفات بالجملة في تونس














المزيد.....

من اجل اقتلاع الفساد من جذوره....توقيفات بالجملة في تونس


ميلاد عمر المزوغي
(Milad Omer Mezoghi)


الحوار المتمدن-العدد: 7135 - 2022 / 1 / 13 - 12:28
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قيس سعيد يستخدم سياسة الموت البطيء ضد خصومه, بين الفينة والاخرى يتلقون جرعات, تجعلهم يتخبطون في تصرفاتهم وتصريحاتهم الشعبوية,وصفوا ما قام به سعيد بالانقلاب ,استعان بعضهم بالخارج للتآمر على الدولة, لم تنفع مكائدهم, فالجمهور التونسي يدرك مدى وحشية من توالوا على حكمه منذ التغيير, لكنه وللأسف تغيير نحو الاسوأ,فهؤلاء المجرمين, استحدثوا دستورا يتماشى مع رغباتهم, بعض نقاطه مبهمة, ليقوموا هم بتفسيرها وفق اهوائهم,حكموا بالتوافق لئلا ينغصوا على انفسهم العيش الرغد, أما من تبقى معارضا فهو لا يقو على شيء.
استدعاء بعض المفسدين من رموز الدولة التي سببوا في انهيارها, بشان تمويل الحملات الانتخابية, الجرعة اغشت 19 مفسدا, بينهم نائب حركة النهضة الاخوانية يعتبره البعض صندوقها الاسود,والذي شغل في فترة ما وزارة العدل,واخونة القضاء, وعما اذا كان هناك جهاز سري لحركة النهضة ودور الجهاز السري في اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي وعدم اماطة اللثام عن الجريمة ومنفذيها رغم مرور ثمان سنوات.
تسعى حركة النهضة ومن يدور في فلكها, الى تحشيد جمهورها للتظاهر في ذكرى الثورة التي امتطوا ظهرها, وجيروها لصالحهم, أيا تكن الحشود, فهي لجماهير مغلوبة على امرها او مغرر بها, سترفع شعارات زائفة تعود الشعب على سماعها, ستنفض الحشود, وستسمر محاكمات الفاسدين وعباد الكراسي.
ستكشف لنا التحقيقات الاسماء المتورطة بتجنيد الاف الشباب التونسيين وارسالهم الى تركيا والزج بهم في الحرب على سوريا وليبيا, وملف تورط الترويكا في تسليم اخر وزراء ليبي في النظام السابق للسلطات الليبية مقابل مبلغ مالي, حيث تعرض للتعذيب.
الرئيس سعيد لم يعد يؤمن بالمنظومة السياسية المتمثلة في الاحزاب, لأنها هي من قامت بصياغة الدستور الحالي ونظام الحكم الذي فصلته الترويكا على مقاساتها لتستمر اعمال الفساد والنهب وافقار الشعب الذي لم يعد قادرا على الايفاء بمتطلبات العيش الضرورية, لقد اراد الرئيس ان يتواصل مباشرة مع الشعب عبر المنصحة الالكترونية لمعرفة اراء الجمهور حول رؤيته بشان المرحلة المقبلة حول القانون الانتخابي والدستور ونظام الحكم ومحاولة التوفيق بين مقترحات رواد المنصة وصياغتها ووضعها على هيئة مشاريع قوانين لاستفتاء الجمهور عليها.
فرصة ذهبية منحها رئيس الدولة للشعب التونسي لأجل المساهمة في صنع القوانين المصيرية, على الجماهير ان تغتنم الفرصة تشارك في صنع دستورها وقوانين الانتخابات التي من شانها تحسين الاداء الانتاجي والخدمي ورفع مستوى معيشة الفرد وضمان التداول السلمي على السلطة ومحاسبة المقصرين, وليس ان يستفتى المواطن ب(نعم) او لا, فتلك اعتى انواع الديمقراطية عندما يجبر الانسان على البصم لأمور لم يشارك في صنعها ولا يرتضيها, فنجده يعزف عن المشاركة, وتقوم السلطة بتمرير القوانين التي تريدها.
لقد منح الجمهور التونسي الفرصة لمن تبجحوا بانهم اسقطوا النظام الديكتاتوري ويريدون دولة مدنية ,لكنهم وللأسف, تداولوا السلطة منذ عقد ويزيد, فاغرقوا البلاد في الديون واستجدوا الغير لتحقيق مصالحهم واصبح جل الشعب التونسي يعيش تحت خط الفقر.



#ميلاد_عمر_المزوغي (هاشتاغ)       Milad_Omer__Mezoghi#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير
كيف يدار الاقتصاد بالعالم حوار مع الكاتب والباحث سمير علي الكندي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عودة المترشحين للرئاسة الى سابق اعمالهم....الافق المسدود
- الاطار التنسيقي...كفاكم مكابرة.. فالشعب اسقطكم
- فساد الوزراء... غطاء حكومي وغضب شعبي
- ستيفاني......واضحوكة تهيئة الظروف لإجراء الانتخابات
- ليبيا......وتأجلت الانتخابات
- مجلس النواب الليبي يحط الرحال في تركيا
- الانتخابات الليبية....المصير المجهول
- واستقال القرداحي....
- اخوان ليبيا ...مفوضية الانتخابات.. القضاء
- تركيا.... الإمارات واستثمار العشر مليارات
- من حنظله الى......
- الحكومة الليبية تتاجر بقوت الشعب
- القاهرة.... اللجنة العسكرية الليبية واخراج المرتزقة
- الدبيبة ......والدولة المدنية
- القرداحي....وحرية الراي في محمية الطوائف
- مؤتمر استقرار ليبيا!......عشر سنوات من الفوضى
- الانتخابات العراقية... انها تعكس رغبة الجماهير في التغيير
- يا امة المليار....كل شيء قد ينهار
- الدبيبة...السعي بين ميداني -دواري- الجزائر و الفرناج
- الدبيبة والنواب يرشقون الشعب بأمواله!


المزيد.....




- إزالة تمثال الرئيس الأمريكي ثيودور روزفلت لإثارته جدلًا كبير ...
- معاق جزئيًا ونجا من تسونامي تونغا بعدما سبح 27 ساعة إلى اليا ...
- عاصفة ثلجية تضرب مخيمات نازحين في شمال سوريا: -لقد انقطع هؤل ...
- روساتوم- تعرض مجموعة كاملة من منتجاتها ضمن -إكسبو دبي-
- غرق 4 مهاجرين والبحث جاري عن 7 مفقودين إثر غرق مركب قبالة ال ...
- اليمن ـ سقوط نحو 200 بين قتيل وجريح في قصف سجن في معقل الحوث ...
- وفاة نجم الروك الأمريكي ميت لوف عن 74 عاماً
- دراسة: الصدمة النفسية يمكن أن تكون موروثة!
- روسيا.. سائق يتعرض لنوبة ويفقد السيطرة على حافلته لتحطم 5 سي ...
- تقارير تكشف عن ارتفاع حالات الطلاق في السعودية.. 7 حالات كل ...


المزيد.....

- صبوات في سنوات الخمسينات - وطن في المرآة / عيسى بن ضيف الله حداد
- المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- الأوهام القاتلة ! الوهم الثالث : الديكتاتور العادل / نزار حمود
- سعید بارودو - حیاتي الحزبیة / ابو داستان
- التناثر الديمقراطي والاغتراب الرأسمالي . / مظهر محمد صالح
- الذاكرة مدينة لاتنام في العصر الرقمي. / مظهر محمد صالح
- السُّلْطَة السِّيَاسِيَة / عبد الرحمان النوضة
- .الربيع العربي والمخاتلة في الدين والسياسة / فريد العليبي .
- من هي ألكسندرا كولونتاي؟ / ساندرا بلودورث
- الديموقراطية التوافقية المحاصصة الطائفية القومية وخطرها على ... / زكي رضا


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ميلاد عمر المزوغي - من اجل اقتلاع الفساد من جذوره....توقيفات بالجملة في تونس