أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سعيد هادف - في سياق الاحتفال بعامنا المغاربي














المزيد.....

في سياق الاحتفال بعامنا المغاربي


سعيد هادف
(Said Hadef)


الحوار المتمدن-العدد: 7134 - 2022 / 1 / 12 - 16:14
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


في عصرنا، عصر العولمة الذي دشنت خلاله الأمم اتحادها في منظمة حملت اسم "الأمم المتحدة"، وتفرعت عنها هيئات أممية أخرى انخرطت فيها الأمم وشرعت في التمرن على الانتماء المتعدد الذي لا يفسد للود قضية، فانتمت إلى المشترك الأممي من جهة وبقيت مخلصة إلى ما هو محلي من جهة ثانية؛ في هذا العصر اتسعت العولمة لتشمل كل فضاءات الحياة البشرية في إيقاعها اليومي كوحدة الزمن والقياس والوزن والكيل..، وحقوق الإنسان والقوانين الأممية ولغة المرور وما شابه. في هذا السياق اندمجت كل الأمم في التقويم الغربي المنحدر بدوره من تجارب بشرية تفاعلت عبر العصور وعبر الجغرافيات، من حيث أن هذا التقويم العالمي ليس سوى خلاصة انتهى إليها البشر عبر سلسلة من التجارب. وهناك دعوة إلى تعديل هذا التقويم من حيث عدد الشهور، واعتماد ثلاثة عشر شهرا بدل اثنتي عشر شهرا، وتوزيع عدد أيام العام بالتساوي على الشهور، كل شهر يتشكل من أربعة أسابيع (ما يعادل 28 يوما)، ويبدأ كل شهر بيوم الأحد وينتهي بيوم السبت (هذا الاجتهاد ليس جديدا، ومع ذلك مازال قيد اهتمام عدد من المتخصصين، انظر كتاب "عجائب وغرائب التقاويم وتقويم المستقبل").

لا علينا...، نحتفل بعامنا المغاربي، الموافق ليوم 12 يناير. هناك من يسميه بالعام الأمازيغي وهناك من يسميه بالعام الفلاحي، وهناك من يربطه بشيشناق الليبي أحد ملوك الأقباط وهناك من يعتبر الأمر مجرد أسطورة.

لا تهم هذه الخلافات والملاسنات التي غالبا ما أستمتع بها لما تحمله من فرجة تختلط فيها الملهاة بالمأساة (الملهاة والمأساة هنا بمعناهما الإيجابي، أي بمعناهما الدرامي الفني). وشخصيا لا أؤمن بتصنيف المغاربيين إلى عرب وأمازيغ، فليس هناك أي جهة أو قبيلة تحمل اسم "العرب" أو "الأمازيغ"، وليس هناك مجال ترابي مخصوص للعرب وآخر للأمازيغ كما هو حال الأكراد مع العرب والفرس والأتراك، وبالتالي فإن تصنيف المغاربيين إلى عرب وأمازيغ تصنيف تعسفي وغير واقعي. هناك مغاربيون لأن هناك منطقة تسمى المنطقة المغاربية، هناك ليبيون لأن هناك دولة ليبية وقس على ذلك في باقي البلدان المغاربية، وهناك ريفيون لأن هناك منطقة الريف وهناك نايليون لأن هاك أولاد نايل، وهناك ميزابيون ، سواسة، قبايل، توارق، شاوية، التبو، جبالة، حميان، حسانيون ..... إلخ؛ وهذه الجماعات البشرية انحدرت من أصول أمازيغية وعربية وأصول أخرى، وهي تحتفظ اليوم بثقافاتها المتنوعة ولاسيما الأمازيغية والعربية الإسلامية، وامتزجت تلك الثقافات وانصهرت في ثقافة واحدة هي ما يمكن أن نسميه بالثقافة المغاربية.

انفتحت طفولتي على هذا الاحتفال قبل أن يصبح موضوع جدل بين التيارات الهوياتية، وقبل أن تهتم الجامعة والإعلام بثقافتنا الشعبية.

في جهتنا (الغرب الجزائري) كنا ومازلنا نحتفل بهذا اليوم، لم نكن ننسبه لا إلى الأمازيغ ولا إلى العرب، لسبب بسيط هو أننا كنا نحتفل به بوصفه يومنا نحن وانتهى الأمر، كما كنا نحتفل بعيد الفطر والمولد النبوي وأعياد أخرى، الفرق هو أن المولد النبوي، مثلا، وعيد الفطر كانا ضمن مقررات المدرسة وبرامج الإعلام. ويبدو أن مهمة المدرسة والإعلام في الدول الفاشلة كانت ومازالت مهمة تفتقر إلى النضج والرشاد، حيث كلما تبنوا شيئا من أشيائنا الجميلة إلا وأفسدوه وجعلوا منه عامل كراهية وصراع بعد أن كان، على المستوى الشعبي، عامل محبة وتضامن. وقد بات ملحا أن يتوقف الإعلام والمدرسة عن التوظيف الأيديولوجي والعنصري لأيامنا القومية والدينية، وأن تبقى تلك الأيام مواعيد لنشر مظاهر الفرح ومشاعر التضامن بعيدا عن خطاب الكراهية والتبجح.

في سياق الجدل حول أسماء الشهور، بقي أن أشير أن أسماء الشهور المعتمدة في التقويم الفلاحي/الأمازيغي كغيرها في اللغات الأوروبية وحتى العربية (كما هو الحال في البلدان المغاربية ومصر مثلا) هي أسماء لاتينية تم تحويرها وفق اللسان المحلي، باستثناء بلاد الشام والعراق فالشهور لديهم تعود إلى الثقافة السريانية/العربية (كانون، تشرين، أيار، تموز.....)، وحتى إسرائيل تعتمد الشهور السريانية/العربية مع تعديل طفيف.

بمناسبة هذا اليوم، أتقدم إلى قراء الأسبوع المغاربي، وإلى كل المغاربيات والمغاربيين بأجمل الأماني وأطيب التهاني، وعام من السلام لشعوبنا وشعوب العالم أجمع،أسڨاس أمڨاس.



#سعيد_هادف (هاشتاغ)       Said_Hadef#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
محمد دوير كاتب وباحث ماركسي في حوار حول دور ومكانة الماركسية واليسار في مصر والعالم
المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب في لقاء خاص عن حياته - الجزء الأخير


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يناير وأشياء أخرى
- منطقتنا المغاربية في مرآة التنجيم
- النسق البيئي الأدبي الجزائري معقد وغير مفهوم في ذات الوقت (ا ...
- البلدان المغاربية في أفق 2025
- هل ثمة ما قد يجمع البلدان المغاربية حول مكافحة الفساد؟
- القمة العربية بالجزائر.. هل ستكون فرصة لإصلاح البيت العربي؟
- المدينة وثقافة التغيير
- مجتمعات المعرفة والمدن المستدامة
- الجسر المغاربي ومياه التغيير
- بين الإبداع والإفساد: مدن ذكية وأخرى غبية
- مُدن مغاربية: هل تنقذ الكتابة ما ضاع من جمال الأمكنة؟
- المؤرخ الجزائري: على من تقرأ زابورك يا...؟
- المدينة في يومها العالمي: متى تصبح الأيام العالمية من صميم ا ...
- على بعد شهرين من عام 2022
- قمة مونبيلييه: هل العلاقة الأفريقية الفرنسية نحو التطور أم ن ...
- الفساد في -الكون- المغاربي
- الأمم المتحدة: «الأمة المغاربية» ودولها
- اليوم العالمي للسلام
- أيام سبتمبر لو يتداولها الناس. .!
- لغز حالة الجفاء في العلاقة الجزائرية المغربية


المزيد.....




- -الهروب من السجن-.. استمرار الاشتباكات بين -سوريا الديمقراطي ...
- وزير خارجية الدنمارك: مستعدون لفرض عقوبات غير مسبوقة على روس ...
- -الهروب من السجن-.. استمرار الاشتباكات بين -سوريا الديمقراطي ...
- توقيف رئيس بوركينا فاسو على أيدي جنود متمردين في واغادوغو
- مقتل ثاني صحفية في المكسيك خلال أسبوع
- -الناتو- يرسل تعزيزات إلى شرق أوروبا وموسكو تتهم الغرب بالتص ...
- كأس أمم إفريقيا- تونس -قادرة على الذهاب بعيدا- والحلم بالفوز ...
- الكرملين: بوتين يتخذ الإجراءات اللازمة لضمان أمن روسيا ومصال ...
- سويسرا.. اكتشاف مسرح روماني قديم
- اعترافات نساء إسرائيليات وقعن في حبائل عميل للاستخبارات الإي ...


المزيد.....

- تصحيح مقياس القيمة / محمد عادل زكى
- التدخلات الأجنبية في اليمن القديم / هيثم ناجي
- الإنكليزية بالكلمات المتقاطعة English With Crosswords / محمد عبد الكريم يوسف
- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - سعيد هادف - في سياق الاحتفال بعامنا المغاربي