أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزيز سمعان دعيم - لنعلن في ذكرى الميلاد ميلادًا جديدًا لحياة أفضل














المزيد.....

لنعلن في ذكرى الميلاد ميلادًا جديدًا لحياة أفضل


عزيز سمعان دعيم

الحوار المتمدن-العدد: 7129 - 2022 / 1 / 7 - 15:35
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


رغم الليل الحالك الظلام وبرده القارس والثلوج المتساقطة، أمسكت المرأة بيدي طفليها الصغيرين، وساروا في طريقهم للكنيسة لحضور حفلة عيد الميلاد. أما زوجها فبقي في البيت، إذ لم يكن يؤمن قط إلا بما تراه عيناه ويقره المنطق... وبينما هو يعزي نفسه بالدفء ويراقب العواصف والبساط الأبيض في الخارج... أخذ يفكر بسخافة أولئك الذين يترددون على الكنيسة للاحتفال بميلاد طفل وديع يدعونه الله المتجسد.
وإذ به يسمع ضربات اصطدام شيء ما بباب بيته، فاهتم بالأمر وفتح الباب، فوجد عصفورا يصارع الموت عند عتبة البيت... أمسك به ونظر حوله فرأى سربا من الطيور الشقية تبحث عن خلاص من البرد القارس وعن ملجأ من قسوة الثلج، فأخذ العصفور المسكين وأشار بيديه لسرب الطيور أن يتبعه إلى حظيرة الحيوانات التي بجوار البيت. ولكن ما من جدوى، فهي لا تفهم إشاراته ولا تعرف لغته، فدخل إلى البيت وأتى ببعض الطعام ووزعه في الطريق إلى الحظيرة، ولكن جهوده ذهبت عبثا، هذا وبعد أن استنفذ كل ما بوسعه عمله ولم يفلح، التفت إلى سرب الطيور وقال: "ليتني كنت واحدا منكم لأرشدكم للملجأ وأخلصكم". وهنا افتكر كلمات زوجته المحبوبة، كيف أن الله صار كواحد منا لكي يخلصنا ويكون لنا الملجأ، فلم تكن هناك أية طريقة أخرى للخلاص، إلا أن يتجسد الله في وسطنا بشخص عمانوئيل، ربنا يسوع المسيح، ويعيش بيننا، مجربا في كل شيء مثلنا ولكن بلا خطية.
وقبل أن تنتهي احتفالات الميلاد في الليلة ذاتها ترك بيته مسرعا في اتجاه الكنيسة، وعندما دخلها جلس بجانب زوجته ممسكا بيدها وقائلا: "كان لزاما أن يصير الله كواحد منا ليخلصنا".
وسمع الواعظ يختم كلمته بقوله: "لقد بشر ملاك الرب الرعاة بفرح عظيم، قائلا: "انه ولد لكم اليوم في مدينة داود مخلص هو المسيح الرب" لوقا 2: 11
لقد اعتقد اليهود أن المسيا سيأتي ليخلصهم من عبودية الرومان أما طفل المغارة، الرب يسوع، فقد جاء ليخلصنا من عبودية ذواتنا، من سلطة الخطية ونتائجها، أتى لكي يحررنا من عقاب خطايانا ويعطينا بالإيمان به حياة أبدية، جاء لينزع البؤس والشقاء، الخوف والقلق.
لقد ولد الرب يسوع في مغارة حقيرة تاركا أمجاد السماء. رضي وهو الإله أن يأخذ صورة عبد ويعيش بيننا ولأجلنا. ليحررنا من الخطية وعبودية إبليس اللعين، ويعطينا الحياة الأفضل، الحياة الأبدية. وقد تمم ذلك بميلاده العجيب ومن ثمّ بموته الكفاريّ على الصليب لأجلنا، لنؤمن به وننال الحياة الأبدية العتيدة.
المسيح ولد بيننا لكي يموت لأجلنا ويخلصنا، أفلا تُقبِل لمن رنمت لميلاده ملائكة السماء قائلة: المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وبالناس المسرة". أولا تَقبَل من قال عنه الآب أنه الابن الحبيب، الذي به سررت... ألا تسرع ليسوع الوديع الذي يدعو قائلا: "تعالوا إليّ يا جميع المتعبين والثقيلي الأحمال وأنا أريحكم. إحملوا نيري عليكم وتعلموا مني. لأني وديع ومتواضع القلب. فتجدوا راحة لنفوسكم، لأن نيري هيّن وحملي خفيف." متى 11: 28-30
الرب يسوع ينتظرك لتصمم بشأنه في حياتك فهو يقول: "هأنذا واقف على الباب وأقرع إن سمع أحد صوتي وفتح الباب أدخل إليه وأتعشى معه وهو معي" رؤيا 3: 20
فليتك أيها الأخ ترفع صلاة صادقة إلى طفل المغارة الوديع، الإله المتجسد، وتسلم ذاتك لعنايته المباركة، قائلا: "أيها الرب يسوع إني آتي إليك معترفا بخطاياي، وبعدم استحقاقي، ولكني ألقي بذاتي على رحمتك الكبيرة، ومحبتك العجيبة، أطرح نفسي عند أقدام صليبك مؤمنا بك ربا وفاديا ومخلصا شخصيا لي وواثقا بوعدك، فاني أدعوك يا طفل المغارة أن تسكن قلبي الحقير، وتجعل منه عرشا لك وتكون ملكا وربا والها لحياتي. آمين."
تعال بيننا أقم عندنا، وخذ من قلوبنا، لك مسكنا



#عزيز_سمعان_دعيم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لقاء مميز وذكريات لخريجة الفوج الأول
- سبع عادات للمعلمين الجّيدين وللمعلمين المُلهمين
- سبعة أخطاء كبيرة للمربين
- الافتراض العظيم
- بناء الأجيال
- الناس والميلاد
- الآباء الجيّدون والآباء الرائعون
- إعلانات وتعاملات الله
- أولاد التحديات
- تأملات في الصلاة الربانية
- جزيرة الأشخاص الطِوال
- الشكر شفاء وحياة
- عيد الشكر
- في السجن أو في القبر
- مناصب ومراكز
- خريج عبليني في مدرسة نصراوية في سنوات الخمسينات
- كن بروعتك
- كُن في قمة روعتك وتألقك
- روح الرب مصدر كل موهبة
- قصةُ الحبّ العجيب


المزيد.....




- أستراليا: الشرطة تعتبر عملية طعن أسقف الكنيسة الأشورية -عملا ...
- لمتابعة أغاني البيبي لطفلك..استقبل حالاً تردد قناة طيور الجن ...
- المتطرف -بن غفير- يعد خطة لتغيير الوضع القائم بالمسجد الأقصى ...
- فيديو/المقاومة ‏الإسلامية تستهدف قاعدة ميرون -الاسرئيلية- با ...
- -شبيبة التلال- مجموعات شبابية يهودية تهاجم الفلسطينيين وتسلب ...
- المقاومة الإسلامية تستهدف مقر قيادة الفرقة 91 الصهيونية في ث ...
- الخطارات.. نظام ري قبل الإسلام لا يزال يقاوم الاندثار
- الشيخ قاسم: المقاومة الإسلامية فرضت قواعدها باستخدام الحد ال ...
- باراك: وزراء يدفعون نتنياهو لتصعيد الصراع لتعجيل ظهور المسي ...
- وفاة قيادي بارز في الحركة الإسلامية بالمغرب.. من هو؟!


المزيد.....

- الكراس كتاب ما بعد القرآن / محمد علي صاحبُ الكراس
- المسيحية بين الرومان والعرب / عيسى بن ضيف الله حداد
- ( ماهية الدولة الاسلامية ) الكتاب كاملا / أحمد صبحى منصور
- كتاب الحداثة و القرآن للباحث سعيد ناشيد / جدو دبريل
- الأبحاث الحديثة تحرج السردية والموروث الإسلاميين كراس 5 / جدو جبريل
- جمل أم حبل وثقب إبرة أم باب / جدو جبريل
- سورة الكهف كلب أم ملاك / جدو دبريل
- تقاطعات بين الأديان 26 إشكاليات الرسل والأنبياء 11 موسى الحل ... / عبد المجيد حمدان
- جيوسياسة الانقسامات الدينية / مرزوق الحلالي
- خطة الله / ضو ابو السعود


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عزيز سمعان دعيم - لنعلن في ذكرى الميلاد ميلادًا جديدًا لحياة أفضل