أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - الكوكب المراكشي..














المزيد.....

الكوكب المراكشي..


حسن أحراث

الحوار المتمدن-العدد: 7128 - 2022 / 1 / 6 - 08:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تأسس نادي الكوكب المراكشي لكرة القدم سنة 1947. ويُعتبر من الفرق الرياضية المغربية ذات سُمعة وشُهرة كُرويتين كبيرتين. كان له جمهور عريض، خاصة بمدينة مراكش. عرف فترات قوة وفترات ضعف.
لا أسعى من خلال هذا العمل الى تناول تاريخ الفريق المراكشي أو تقييمه، بل يهمني الوقوف عند فترة مُحددة من مساره الرياضي (المُسيس)؛ وهي فترة بداية الثمانينات من القرن الماضي حتى سنة 1984.
لماذا؟
كان الفريق حينذاك منسيا بالقسم الثاني. وكانت رياضة كرة القدم مُهملة بالمدينة، خاصة بعد مُغادرة فريق مولودية مراكش (الميلودية) للقسم الأول.
مباشرة بعد اندلاع انتفاضة يناير 1984 المجيدة، وبعد القمع الشرس الذي وُوجهت به والاعتقالات الهستيرية والأحكام الجائرة وأثر ذلك على الساكنة المراكشية مع استشهاد المناضلين بوبكر الدريدي ومصطفى بلهواري في غشت من نفس السنة، تفتقت عبقرية النظام على خلق آلية "سحرية" للإلهاء وامتصاص السخط والتذمر الشعبيين، وتجاوبا مع خطاب رئيس الدولة الغاضب عن المراكشيين (يمكن الرجوع الى الخطاب المعني المُوثق بالصوت والصورة).
وكان الحدث هو انتشال نادي الكوكب المراكشي من براثن الضياع وزرع الروح في "عضلاته"، وبالتالي استحضار "أمجاده" و"بطولاته". وقد أوكلت هذه المهمة "اللارياضية" الى محمد المديوري، رئيس الأمن الشخصي للحسن الثاني.
كان الهدف في أجواء الانزعاج من الانتفاضة الشعبية المُعبرة عن مدى تردي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية آنذاك ومن تأثيرها، هو إحياء فريق وقتل أمل، الأمل في نهوض شعب وخلاصه..
واليوم في ذكرى الانتفاضة المزعجة الثامنة والثلاثين (38)، وفي ظل "الهدوء" السياسي القاتل بالمغرب عموما، وبمدينة مراكش خصوصا، يشهد نادي الكوكب المراكشي لكرة القدم أسوأ أيامه وتحت أنظار الأعداء والأصدقاء والقريب والبعيد.
فلا من مُنقد ولا من غيور (لا ولي ولا نصير)، حيث لم يعُد النظام في حاجة الى خدماته و"أمجاده" و"بطولاته".. وحتى "أبناء" النادي المشهورين تنكروا له و"أولوا الأدبار".. أما الجمهور أو الأنصار (المنخرطون أو غير المنخرطين)، ففي غيبوبة الى حين..
لقد تُرك بخلفية تآمرية فريسة لجشع "قوم" لا يعرف غير مصالحه الخاصة. ومن اقترب من مطبخه المحروس أو من حديقته الخلفية سيدرك الغاية من الإغراق المقصود الذي يستهدفه.
هناك أسئلة فاضحة، لكن لا أحد يرغب في طرحها في المكان والزمن المناسبين!!
عدم تأهيل لاعبين وتسريح آخرين وعدم فتح ملعب الحارثي وعدم تقديم الدعم المالي و(...) واجهة فقط لتفسير الاندحار الراهن، أما ما خفي أعظم.. إن الأجوبة الصريحة تفقأ الأعين..
إنه التواطؤ المتعدد، بما في ذلك تواطؤ الإعلام..
إنها حسابات وأخرى من أجل التحكم بأي طريقة، ولو تكن قذرة، في مصير النادي الذي يبيض "ذهبا"...
وخُلاصة القول، قد يموت الكوكب؛ لكن لن تموت الانتفاضة الشعبية والشهداء، ومن بينهم رفيقينا بوبكر ومصطفى...
لن تموت ذاكرتُنا أيضا..
ولن يموت حُبنا لشعبنا المُكافح...



#حسن_أحراث (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- تأمل البحر جيدا..
- -الرفاق- تائهون..
- شعارات ضعيفة في محطة قوية.. هل نُناهض التطبيع حقا؟
- الشهيدة سعيدة: هل بقي ما نقول للشهداء أو عنهم..؟
- شكر على التكريم والاحتفاء..
- هدية بنموسى للنقابات التعليمية
- إننا نُكرر أخطاء الماضي ببشاعة..!!
- النقابات التعليمية تعانق الوهم..
- هل الشهداء -فرحانين- حقا؟
- نقد ذاتي
- معتقل سياسي سابق ومحنة التقاعد المُجحف..
- سوق الخميس بمراكش.. تُحف نادرة
- أمي (قيد حياتها) بين جناحين دافئين..
- رحلت -القديسة- أمي..
- هل يستوي الذين يقاطعون والذين لا يقاطعون؟
- في الذكرى 37 للشهيدين الدريدي وبلهواري
- في الذكرى 32 للشهيد عبد الحق شبادة..
- في الذكرى السابعة للشهيد مزياني: تانديت غاضبة..
- رحيل والدة الشهيد كرينة..
- لنُخلد ذكريات الشهداء، يا رفاقي..


المزيد.....




- وزير الدفاع الروسي: الغرب يطيل أمد الحرب بتسليح أوكرانيا ويد ...
- لجنة الإنقاذ الدولية تدعو لتقديم الدعم اللازم لسوريا وتركيا ...
- جسور جوية ومساعدات دولية وعربية تواصل تدفقها على تركيا وسوري ...
- لجنة الإنقاذ الدولية تدعو لتقديم الدعم اللازم لسوريا وتركيا ...
- تشديد أحكام بالسجن في حق مهاجرين بالمغرب على خلفية مأساة ملي ...
- السوداني يوجه نصيحة للعراقيين حول الدولار ويجدد التأكيد: الد ...
- المركزي العراقي يحدد موعد بيع الدولار بسعره الجديد
- قرارات مجلس الوزراء بجلسة اليوم
- السعودية تعلن عن إنشاء جسر جوي إلى تركيا وسوريا لنقل المساعد ...
- مصر ترسل 5 طائرات عسكرية محملة بالمساعدات إلى سوريا وتركيا


المزيد.....

- تهافت الأصوليات الإمبراطورية / حسن خليل غريب
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - الكوكب المراكشي..