أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - حسن أحراث - هدية بنموسى للنقابات التعليمية














المزيد.....

هدية بنموسى للنقابات التعليمية


حسن أحراث

الحوار المتمدن-العدد: 7082 - 2021 / 11 / 20 - 22:50
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


في أوج الترحيب بجولتي حوار بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، قدم هذا الأخير هدية الفرح (السابق لأوانه) للنقابات التعليمية، والمتمثلة في "تسقيف" سن المترشحين لاجتياز مباراة "الأطر النظامية للأكاديميات" (التسمية الواردة في الإعلان عن المباراة)، أي " ألا يتجاوز عمرهم 30 سنة عند تاريخ إجراء المباراة". ويُلاحظ جيدا أن المعنيين بالمباراة هم "الأطر النظامية للأكاديميات"، وهي إشارة "جامعة ومانعة" لمن يُصدق "حكاية" الإدماج في الوظيفة العمومية باعتماد الحوار وبدون نضالات وتضحيات، بالإضافة طبعا الى قطع الطريق في وجه أبناء شعبنا من حقهم المكتسب في ولوج قطاع التعليم. والوزير بهذه الهدية/الصفعة يُعيد الأمور الى نصابها ويكشف عن نواياه الحقيقية المُستمدة من التعليمات كما دائما. فبدون نضالات مُستميتة ومُتواصلة يبقى أي حوار آلية للتدجين وربح الوقت وبالتالي تكريس الأمر الواقع. إن تغيير وزير بآخر ليس مؤشرا أو تعبيرا عن تغيير رؤية الوزارة وتوجهها. لأن المخططات الطبقية للنظام والمنسجمة مع إملاءات الأذناب المالية للإمبريالية تُنزل في تنوعها بهدوء في كل القطاعات، بما في ذلك قطاع التربية والتكوين، بغض النظر عن اسم هذه الوزير أو ذاك وعن انتمائه الحزبي أو حسه السياسي. والوزير بنموسى المُخلِص لن يخرج عن هذه القاعدة الثابتة لدى النظام.
يقول المثل السائر "رُب ضارة نافعة"، ولعل صدمة بنموسى للنقابات التعليمية توقظها من "حُسن نيتها" وتحثها على خوض المعارك النضالية المطلوبة الى جانب المعنيين لانتزاع الحقوق وفرض المكتسبات، علما أن المعركة سياسية بالدرجة الأولى وتتجاوز سقف هذه "الهدية"؛ واستهداف المدرسة العمومية لفائدة القطاع الخاص واحد من الأهداف التي يشتغل النظام على تحقيقها/حسمها. وتغييب هذه المعطيات الحاسمة سيُطيل عمر المُعاناة ويُسقطنا في دوامة المعارك الصغيرة. كما أن تغييب تواطؤ القيادات النقابية البيروقراطية وإعاقتها لخوض المعارك النضالية المطلوبة سيجعل منا "أضحوكة" ولعبة في أياديها القذرة ولقمة سائغة في فم النظام وأزلامه من القوى السياسية المتخاذلة.
كفانا حوارات مغشوشة..
كفانا الكثير من "التفاؤل" والتوقيع على بياض..
كفانا قبول الأمر الواقع أو الفتات وتسويق الأوهام..
فلا فائدة من حوار لم يأت تتويجا لمعركة/معارك نضالية مرعبة..
والمعركة الكبرى التي لا محيد عنها هي الانخراط النضالي في معارك شعبنا، وخاصة معارك الطبقة العاملة، من أبواب الصراع الطبقي الواسعة...



#حسن_أحراث (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- إننا نُكرر أخطاء الماضي ببشاعة..!!
- النقابات التعليمية تعانق الوهم..
- هل الشهداء -فرحانين- حقا؟
- نقد ذاتي
- معتقل سياسي سابق ومحنة التقاعد المُجحف..
- سوق الخميس بمراكش.. تُحف نادرة
- أمي (قيد حياتها) بين جناحين دافئين..
- رحلت -القديسة- أمي..
- هل يستوي الذين يقاطعون والذين لا يقاطعون؟
- في الذكرى 37 للشهيدين الدريدي وبلهواري
- في الذكرى 32 للشهيد عبد الحق شبادة..
- في الذكرى السابعة للشهيد مزياني: تانديت غاضبة..
- رحيل والدة الشهيد كرينة..
- لنُخلد ذكريات الشهداء، يا رفاقي..
- تونس المعاناة: من بنعلي الى قيس..
- كيف نقهر السجن والسجان..؟
- نكبة الفدرالية..
- دروس سياسية مغربية بالجُملة..
- إسماعيل هنية يبارك التطبيع مع الكيان الصهيوني..
- انقذوا حياة الريسوني.. كيف؟


المزيد.....




- زيلينسكي يفرض عقوبات على 185 كيانا وشخصية يتعاملون مع روسيا ...
- الجامعة الوطنية للماء الصالح للشرب: بيان للرأي العام الوطني ...
- نقابة القضاة التونسيين تحذر من ازدياد الجرائم الإلكترونية في ...
- وقفة احتجاجية في باريس للمطالبة بإطلاق سراح سبعة مواطنين فرن ...
- الذكاء الاصطناعي يقتحم سوق العمل وينافس البشر.. هل أوروبا مس ...
- بعد مقتل خادمة وإلقاء جثتها في الصحراء.. الفلبين تحقق بانتها ...
- إضراب عن الإنجاب.. كوريا الجنوبية تخشى المنعطف القاتل
- بالتعاون مع المركز الديمجرافي التابع لوزارة التخطيط..«وطن في ...
- اعتصامات بالبحرين احتجاجا على حرق القران الكريم بالسويد+ فيد ...
- آلاف الأفغان يتظاهرون احتجاجا على واقعة حرق المصحف في ستوكهو ...


المزيد.....

- نظرية الطبقة في عصرنا / دلير زنكنة
- ماذا يختار العمال وباقي الأجراء وسائر الكادحين؟ / محمد الحنفي
- نضالات مناجم جبل عوام في أواخر القرن العشرين / عذري مازغ
- نهاية الطبقة العاملة؟ / دلير زنكنة
- الكلمة الافتتاحية للأمين العام للاتحاد الدولي للنقابات جورج ... / جورج مافريكوس
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / إبراهيم العثماني
- "المخاض النقابي و السياسي العسير، 1999 - 2013، ورزازات تتحدث ... / حميد مجدي
- تطوّر مصر الاقتصادي وأهداف الحركة النّقابيّة المصريّة (معرّب ... / إبراهيم العثماني
- حول المسألة النّقابيّة (مقرّر المؤتمر الخامس للأمميّة الشيوع ... / ابراهيم العثماني
- قانون سلامة اماكن العمل! / كاوه كريم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - حسن أحراث - هدية بنموسى للنقابات التعليمية