أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - شكر على التكريم والاحتفاء..














المزيد.....

شكر على التكريم والاحتفاء..


حسن أحراث

الحوار المتمدن-العدد: 7096 - 2021 / 12 / 4 - 02:52
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تشرفت بتكريم آخر بعد الإحالة على شرف المهنة (التقاعد، بالمعنى القدحي)، اليوم 03 دجنبر 2021، من طرف أطر التوجيه التربوي بالمديرية الإقليمية الصخيرات تمارة، بعد محطات تكريم سابقة من طرف ثلاث مؤسسات تعليمية ثانوية. وإذ أعتز بهذه الالتفاتة المُعبرة والدافئة كما سابقاتها، أحيي كافة أطر التوجيه التربوي بالمديرية الإقليمية الحاليين والسابقين والأطر العاملة بمصلحة تأطير المؤسسات التعليمية والتوجيه والسيدة رئيسة المصلحة والسيد رئيس مصلحة التخطيط والخريطة المدرسية ومكونات المؤسسة الثانوية المُحتضنة (18 نونبر) في شخص السيد رئيسها؛ وأشكر كُل الأيادي الطيبة والقلوب البيضاء التي تجشمت عناء التنظيم والتحضير وسهرت على توفير كافة شروط نجاح هذه المناسبة الراقية..
بالفعل، محطة راقية بكل معاني الكلمة، عشت من خلالها رفقة زملائي المُكرمين لحظات فرح وأمل، بل لحظات عشق للفرح والأمل.. ومن يعشق الفرح والأمل، فإنه يعشق الحياة الكريمة بواجباتها وحقوقها وحيويتها وتفاعلانها المُقاومة...
ليس سهلا أن تصنع الفرح وأن تنحت الأمل على صخرة الواقع الصلدة وعلى صدر الحياة الحديدي.. وأنتم/تن زميلاتي العزيزات وزملائي الأعزاء رفعتم/تن التحدي وأبدعتم/تن لوحات ساحرة ستبقى راسخة في قلوبنا وخالدة في أفئدتنا ما دامت لنا الحياة..
سمعنا منكم/كن كلمات جميلة وشهادات مُبهرة ورسائل مُشفرة.. لقد أهديتمونا من ماء قلوبكم/كن إكسير الحياة.. لقد أشّرتُم بحب وصدق على ميلادنا الجديد والمتجدد.. لقد وضعتم/تن المشعل بأيدينا تواضعا منكم/كن، لنضعه عن اقتناع في أيديكم/كن المُنتصرة..
إن التكريم والاحتفاء ليسا لحظة استفادة شخصية أو انتهازية أو مُتعة عابرة، إنهما مسؤولية أيضا، مع ربط المسؤولية بالمحاسبة. لقد وضعتم/تن على كاهلنا، بحق، مسؤولية الاستمرار في درب الوفاء والاعتراف والعطاء وتقاسم الخبرات وتجارب النجاح والفشل أيضا..
وتأكدوا/تأكدن، الزميلات العزيزات والزملاء الأعزاء، أننا لن نخذلكم/كن أو أن نتخلى عن واجبنا نحو أداء رسالة نبيلة ومهمة تربوية عظيمة من حجم خدمة بنات وأبناء شعبنا..
لا تنسوا أنكم/كن غذيتم/تن فينا قيم الوفاء والنبل والإخلاص للمبادئ الرفيعة التي تنهل من العمق الإنساني الغني ومن منابع التاريخ المجيد للأبطال المجيدة..
إن التكريم والاحتفاء بجنود الخفاء أو "المنسيين" من أطرنا المُبدعين/ات في زمن الجحود والنكوص يعني بالنسبة الينا وسام الحياة والمستقبل. ومن يُقدم هذا الوسام الذهبي الحارق لأهل الحياة والمستقبل والإبداع، في غفلة من "كهنة المعبد" والحاقدين المتخلفين، فهو رمز الشهامة والتضحية والإيثار والحب الخالص..
هل تعلمون/من الزميلات العزيزات والزملاء الأعزاء أنكم/كن أيقظتم/تن في لواعجنا عبارات الشباب والصمود الأزلي ونار العشق الأبدي، ليس فقط للفعل التربوي أو للتوجيه التربوي، بل للجمال وللحياة الجميلة ضدا على القُبح والتردي والهشاشة..
دامت لكم/لكن الحياة الجميلة..
ودمنا جميعا للجمال..
أحبكم/كن جميعا...



#حسن_أحراث (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هدية بنموسى للنقابات التعليمية
- إننا نُكرر أخطاء الماضي ببشاعة..!!
- النقابات التعليمية تعانق الوهم..
- هل الشهداء -فرحانين- حقا؟
- نقد ذاتي
- معتقل سياسي سابق ومحنة التقاعد المُجحف..
- سوق الخميس بمراكش.. تُحف نادرة
- أمي (قيد حياتها) بين جناحين دافئين..
- رحلت -القديسة- أمي..
- هل يستوي الذين يقاطعون والذين لا يقاطعون؟
- في الذكرى 37 للشهيدين الدريدي وبلهواري
- في الذكرى 32 للشهيد عبد الحق شبادة..
- في الذكرى السابعة للشهيد مزياني: تانديت غاضبة..
- رحيل والدة الشهيد كرينة..
- لنُخلد ذكريات الشهداء، يا رفاقي..
- تونس المعاناة: من بنعلي الى قيس..
- كيف نقهر السجن والسجان..؟
- نكبة الفدرالية..
- دروس سياسية مغربية بالجُملة..
- إسماعيل هنية يبارك التطبيع مع الكيان الصهيوني..


المزيد.....




- حمم ملتهبة وصواعق برق اخترقت سحبا سوداء.. شاهد لحظة ثوران بر ...
- باريس تعلق على طرد بوركينا فاسو لـ3 دبلوماسيين فرنسيين
- أولمبياد باريس 2024: كيف غيرت مدينة الأضواء الأولمبياد بعد 1 ...
- لم يخلف خسائر بشرية.. زلزال بقوة 6.6 درجة يضرب جزيرة شيكوكو ...
- -اليونيفيل-: نقل عائلاتنا تدبير احترازي ولا انسحاب من مراكزن ...
- الأسباب الرئيسية لطنين الأذن
- السلطات الألمانية تفضح كذب نظام كييف حول الأطفال الذين زعم - ...
- بن غفير في تصريح غامض: الهجوم الإيراني دمر قاعدتين عسكريتين ...
- الجيش الروسي يعلن تقدمه على محاور رئيسية وتكبيده القوات الأو ...
- السلطة وركب غزة


المزيد.....

- الفصل الثالث: في باطن الأرض من كتاب “الذاكرة المصادرة، محنة ... / ماري سيغارا
- الموجود والمفقود من عوامل الثورة في الربيع العربي / رسلان جادالله عامر
- 7 تشرين الأول وحرب الإبادة الصهيونية على مستعمًرة قطاع غزة / زهير الصباغ
- العراق وإيران: من العصر الإخميني إلى العصر الخميني / حميد الكفائي
- جريدة طريق الثورة، العدد 72، سبتمبر-أكتوبر 2022 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 73، أفريل-ماي 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 74، جوان-جويلية 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 75، أوت-سبتمبر 2023 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 76، أكتوبر-نوفمبر 2023 / حزب الكادحين
- قصة اهل الكهف بين مصدرها الاصلي والقرآن والسردية الاسلامية / جدو جبريل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - حسن أحراث - شكر على التكريم والاحتفاء..