أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الحاج - تحذير الأنام من أكاذيب المنجمين وتنبؤات كل عام ...















المزيد.....

تحذير الأنام من أكاذيب المنجمين وتنبؤات كل عام ...


احمد الحاج

الحوار المتمدن-العدد: 7124 - 2022 / 1 / 2 - 10:59
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


" قبل ان يضحك على ذقنك ابو علي الشيباني وجاكلين عقيقي وميشال حايك وأمثالهم بمناسبة حلول العام الجديد 2022 ...الفلكيون العلميون يردون على المشعوذين والمنجمين : انتم تسخرون من عقول الناس لأن مواقع الأبراج تغيرت !" .
((قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ ۚ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ )).
دعوني استهل الموضوع بما قاله الدكتور عصام حجي ،بصرف النظر عن تأييدك او معارضتك له ، حبك او بغضك له ،وقد عمل الرجل باحثا بمركز الفضاء الفرنسي CNES ومن ثم أستاذاً مساعداً بجامعة باريس قبل انتقاله للعمل في وكالة ناسا لأبحاث الفضاء الاميركية يقول عن التصديق بالابراج الفلكية وقراءة الحظ والطالع بناءا على مواقع النجوم والتي يكثر تداولها بداية كل عام ميلادي : " كباحث متخصص في مجال علوم الفضاء والفلك منذ 25 عام، لايوجد اي شيء اسمه ابراج ولا علاقة للكواكب و النجوم والمجرات البعيدة بحياتك اليومية المملة وقراراتك الشخصية المترددة واخطائك العاطفية المتكررة. حظك في 2022 هو الدروس التي تعلمتها في 2021 وليس أي شيء أخر" .
ليس هذا فحسب بل وقد كان المنجم التركي الشهير ، دينسر جونر ، والذي يعد أعمدة عن الأبراج في صحيفة تركية يومية منذ عام 2015.وفي تصريح سابق صدم متابعيه لمحطة CNN Türk الخاصة اواخر 2020 قد اكد ، بإن " الأبراج اليومية كانت مجموعة من الأكاذيب !!” .
وبدوره يؤكد رئيس قسم الفلك بالمعهد القومي للبحوث الفلكية والچيوفيزيقية المصري الدكتور أشرف تادرس،في تصريح سابق ، بأن" التنجيم لا علاقة له بالعلم إطلاقا وإنما هي مسألة متروكة للصدفة، فقد تحدث أو لا تحدث من الأصل، وهذا ما يتعارض بالضرورة مع العلم الذي لا يقبل بأمور تحتمل التأويل والتخمين بهذا الشكل" .
نعم لقد دأب الفلكيون العلميون او Astronomy Teacher ممن يناصبون ” المنجمين ” او الأسترولوجيين ” العداء بعد افتراق العلمين عن بعضهما منذ امد بعيد ، على التحذير من مغبة الاعتقاد بالعرّافين والمنجمين وتصديقهم وبالأخص مع بداية كل عام ميلادي حيث تكثر التنبؤات بأحداث السنة الجديدة ، ومعظمها مبني على التخمين والظن والأستقراء الأقتصادي والصحي والسياسي والعسكري لأستشراف احداث مستقبلية اكثر من كونها تنبؤات بالمعنى الحرفي للمصطلح ، ولأسباب عدة لعل من ابرزها واهمها على الأطلاق ، ان” مواقع الأبراج تتغير باستمرار بسبب ترنح الاعتدالين ولذا فإن المنجمين يعتمدون على جداول لا تتوافق مع تاريخ ميلاد الأشخاص لأنهم ابقوا الزودياك (مواقع الأبراج) كما هي منذ 19 قرنا من دون تغيير ، مع ان الأبراج تتغير مواقعها باستمرار كل 2148 سنة وتعود الى مواقعها كل 25778 لذا فإن الابراج التي يعتمدها المنجمون وببساطة شديدة خاطئة” .
ويقول نائب رئيس الجمعية الكونية السورية ، موسى ديب الخوري” لا تزال النجامة ترتكز على المبدأ البطليموسي القديم الذي يجعل من الأرض مركزا للكون وهذا واحد من أفدح مشاكلها، ولا يزال المنجمون يعتمدون على هذه الاسس الخاطئة علميا في فهم العالم وقراءة الطالع″
وبناء على ذلك فإن فريقا من علماء ، جامعة ستانفورد، الأمريكية اقترحوا نشر تحذير في زاوية الأبراج اشبه ما يكون بالتحذير الذي أصدرته منظمة الصحة العالمية على علب السجائر، ارتأت ان ينص على، ان ” الأبراج هي للتسلية فقط وللمتعة وأنها محض كلام لا يستند الى اية حقائق علمية”.
جاكلين عقيقي ، الشيباني ، البكري ، الأزري، الآلوسي، ماغي فرح ، أحمد شاهين او (حانوتي النجوم ) كما يطلق عليه ، اللبنانية المصرية ليلى عبد اللطيف الملقبة بـ" سيدة التوقعات " ، ميشال حايك، عبد العزيز الخطابي ، الفلكي عبد المجيد إبراهيم وغيرهم كثير ، قائمة طويلة من العرافين والمنجمين والدجالين والكذبة ممن يلهث خلف أكاذيبهم الملايين وهم كالمنومين مغناطيسيا فضلا عن حرص وسائل الاعلام وبهدف زيادة اعداد قرائها ومتابعيها على نشر رباعيات المنجم الفرنسي نوستراداموس، والتي كان ضمنها كتابه النبوءات قبل 450 عاما وتتضمن 932 رباعية شعرية كل واحدة منها مؤلفة من أربعة أسطر ...كذلك الاستشهاد بأكاذيب العرافة البلغارية الكفيفة الشهيرة بابا فانجا ، وغيرهم الكثير فكل هؤلاء انما يبيعون وهما لمن يشتريه لمناسبة العام الميلادي الجديد 2022 والاعوام التي سبقته جريا على عادتهم في كل عام على خطى من سبقهم حذو النعل بالنعل ، وعلى هؤلاء ومن باب ” من فمك ادينك ” يرد بعض المنجمين التائبين ممن سئموا خداع الناس وسرقة اموالهم باالباطل ومنهم المنجمة البريطانية، بيتابيشوب ، التي قالت وبالحرف ” أنني اعلم ان الكثير من الناس يتمتعون بقراءة الطالع وزاوية الأبراج كل صباح ولكن هذا لا يعدو ان يكون مجرد نوع من الهذيان والهراء، لأننا لا نستطيع ان نقول لأحد ما ان شيئا سيحدث في المستقبل اعتمادا على تأثير كوكب معين في حياته وتصرفاته”.
وتضيف المنجمة المعتزلة ، جوليا باركر ، ” ليس بامكان المنجم التنبؤ بالمستقبل لانه لا يستطيع ذلك، ولكننا نخبر الزبون بما يريده هو ان نخبره به، نعرف ذلك من وجهه او صوته او كلامه، فليس بوسع احد ان يخبر عن شيء سيقع مستقبلا لانه في ضمير الغيب”.
واقول لمن يصدق هؤلاء ،انه وقبل سنين خلت قامت الجمعية البريطانية للبحوث الروحانية Society for psychical research بأجراء اختبار علمي للتأكد من حقيقة التنبؤات المستقبلية وبأشراف العالم البريطاني ويست فانتهت الى نتيجة مفادها ان ادعياء التنبؤ لم يتمكنوا من معرفة المستقبل ولم يوفقوا في معرفة الحظ والطالع ولو على سبيل التخمين.
وفي عام 1985 قام العالم ، شون كارلسون ، من جامعة باركلي الأمريكية وبالتنسيق مع الجمعية الرئيسة للمنجمين في امريكا national council for acosmic research باختبار التنجيم علميا فخلص الى ان المنجم انما يتوصل الى ما يتوصل اليه بالحظ المجرد ليس الاّ، ولا يوجد فن تنجيمي على الإطلاق، ولم يتمكن المنجمون من الاعتراض على نتائج البحث على الرغم من نشر نتائجه في المجلة العلمية الشهيرة (نايتشر).
بعدها قامت مجلة (ناشيونال انكوايرر) الأمريكية برصد مجموعة كبيرة من التنبؤات لدراستها واختبار مصداقيتها فخرجت بنتيجة قاطعة مفادها ان التنجيم محض افتراء لا يصمد أمام الحقائق العلمية حيث لم تنجح سوى اربع توقعات فقط من اصل مئات منها وهذا احتمال ضئيل جدا لا يمكننا ان نثبته كمنهج علمي وهذه الاختبارات العلمية الثلاثة وضّحت لنا وبما لا يدع مجالا للشك ان التنجيم مجرد أكاذيب ليس الاّ.
اما في ايطاليا فقد أعلنت لجنة برلمانية عن وجود اكثر من 100 محفل لعبدة الشيطان في البلاد يمارس اعضاؤها التنجيم والعرافة، الأمر الذي دفع ( جامعة الفاتيكان ) الى تنظيم دورات منذ عام 2005 لتأهيل طلبة اللاهوت نفسيا وعلميا للحد من ظاهرة العرافة والتنجيم وما يتبعها من فرق منحرفة فكريا ونفسيا واخلاقيا .
ولهذا قام العالم الانتروبولوجي فرانسس هكسلي بدراسة بشأن التنجيم وقراءة الطالع في عدد من المدارس الاوربية الثانوية خلصت الى، ان” التنجيم مجرد هراء ولا بد من تحذير الطلبة من خطر الوقوع في شراك المنجمين وحبائلهم” .
وهذه مجلة نيوزويك الامريكية تؤكد في احدى اعدادها ، ان” الشباب في ألمانيا باتوا يلجأون الى العرّافين لفحص الأراضي التي ينوون بناء مساكنهم عليها، وان 70% من الطلبة في غانا يعتقدون ان المستقبل يتكشف أمام العرافين وأنهم قادرون على قتل البشر بما يعرف بالسحر الودوني، وفي استفتاء اجري في الولايات المتحدة اظهر ان 55% من الشباب والمراهقين يؤمنون بالتنجيم الى حد يصل ببعضهم الى اختيار الزوجة والوظيفة بناء على ما يقوله العرافون” .
ناهيك عن ان الحركات الهدامة كلها تتخذ من التنجيم وقراءة الطالع منطلقا لها لتضليل الشباب وخداعهم بدأ بالويكا، والجوثيك ، وشهود يهوه ، والرائيلية، وطائفة اوم، وما يسمى بعبدة الشيطان، وبوابة السماء، وهاركريشنا، والبابية والبهائية والقاديانية وغيرهم.
الأمر الذي يفتح الأبواب على مصاريعها لاشتغال الناس بالسحر والنجوم وظهور الأدعياء ومن لف لفهم ما لم يتنبه التربيون لهذا الخطر الداهم ويحذرون منه.
فلك علمي وتنجيم غيبي
يتساءل الكثير من القراء عن الكيفية التي تمكنهم من التفريق بين علم التنجيم وعلم الفلك الذي يعنى بدراسة الكواكب والنجوم وطبيعة المذنبات والمجرات والثقوب السوداء والأنواء الجوية وما الى ذلك ونقول بداية يجب ان نفرق بين علم الفلك Astronomy وبين علم التنجيم Astrology صحيح ان العلمين كانا مرتبطين بعضهما ببعض في الأمم الفرعونية والبابلية والهندية والصينية لتحديد مواعيد الزراعة والفيضان والاستدلال بالنجوم في حركة القوافل البرية والبحرية بالإضافة الى أعمال السحر والشعوذة التي مارسها كهّان المعابد في ذلك الوقت، الا ان العلمين ما لبثا ان افترقا كليا بعد ان تخصص علم الفلك بدراسة الكون دراسة علمية جادة وأصبحت له فروع تدرّس في أرقى الجامعات العالمية، ظل التنجيم قاصرا على قراءة الحظ والطالع انطلاقا من فكرة (مظللة) مفادها ان النجوم ذات تأثير في الناس وفي شؤونهم الحياتية اليومية.
وهناك أثر يظن الناس خطأ انه حديث نبوي حيث يقولون (كذب المنجمون ولو صدقوا ) او (كذب المنجمون ولو صدفوا – بالفاء)، بمعنى ان توقعاتهم جاءت موافقة مصادفة للواقع ، وحسبنا ان نذكر بواقعة عمورية حين قرر الخليفة المعتصم ان يفتحها عنوة ليطلق سراح الاسيرة المسلمة التي صاحت (وامعتصماه) فنصحه بعض المنجمين بعدم الخروج الا بعد نضج التين والعنب لعدم موافقة الطالع، فضرب كلامهم عرض الحائط وخرج فقتل وأسر 90 الفا من الروم وحرر المرأة وعاد ظافرا فأنشد ابو تمام رائعته البائية:
السيف اصدق إنباء من الكتب …. في حده الحد بين الجد واللعب
وللباحث الموسوعي ” كاميل صبري ” تعقيب على الانباء التي تتحدث عن لجوء بعض السياسيين الى العرافين لقراءة حظهم وطالعهم بالقول ” ليس بإمكاني تأكيدها او نفيها ولكنني اقطع جازما وفي حال صحتها ان بعضهم قد مارس هذه الأباطيل استنادا الى بعض الممارسات المعروفة فلكلورياً أبرزها ما يسمى بالاستخارة بالقران وهي بدعة لا أصل لها شرعا خلاصتها ان يفتح احدهم المصحف لا على التعيين ثم يترك سبعة اسطر من الصفحة اليمنى ويتلو الآية التي تليها ثم يفسرها ثم يقدم على العمل الذي نوى الاستخارة من اجله، والاستخارة بالمسبحة وهذه بدعة أخرى حيث يأخذ عدة حبات لا على التعيين ثم يقرأ عليها (الله محمد علي.. ابو جهل) فإذا انتهت الحبة الأخيرة بابي جهل كانت دليلا على فساد خيرة المستخير، وهناك ما يعرف بطشت الغجرية للكشف عن المستقبل، والاستخارة بفنجان القهوة وقراءة الكف والضرب بالرمل وما شاكل من الأمور المستهجنة شرعا وعرفا وقانوناً” .



#احمد_الحاج (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الفارابي وساحة الوثبة وجهل الشباب المطبق بتأريخهم وتراثهم وأ ...
- دع البطانية واللحاف في عصر العطش والتصحر والجفاف !
- أنقذوا ليلى قبل فوات الأوان !!
- خفض العملة المحلية سلاح ذو حدين واجراء اقتصادي لهدفين خسيس و ...
- لاتسألوا لِمَ يهجر الشباب أوطانهم واسألوا أنفسكم ماذا فعلتم ...
- حدث معي ولابد من اعلامكم بالتفاصيل !!
- لاتتهموا الفلافل وعينكم على محاولات خائبة لإثارة الفتن والقل ...
- بعيدا عن السياسة ... صِدام الشاي والقهوة على موائد المثقفين ...
- (الى غير المعنيين بتاتا بالرياضة المدرسية والجامعية وتنمية ا ...
- -مشروع صدقات العريس-خطوة رحمانية لافتة تستحق كل الاحترام !
- وجهة نظر لإنقاذ العراق من الطسات والحفر !
- المكتبات الخيرية العامة مطلب يحتمه الواقع وحلم يتمنى تحقيقه ...
- الصمت المطبق على الشر والظلم الطويل = تطاول وغطرسة وعويل !
- ردا على بودكاست البي بي سي كفتة ...في زمن فيفي كبده!
- لا تغيير ولا إصلاح بتدوير الوجوه والأسماء والأحزاب والعناوين ...
- اقدم نافورة في العالم آشورية الاصل عراقية الحضارة
- هرول خلف بناة المستقبل وصناع الحياة ودع عنك مدمني بناء النُص ...
- الخرافات والاساطير ..كوكايين الشعوب وهيرويين الأمم !
- صرخة حلم
- الخلاص من ظلم وظلام ..جلبوع!!


المزيد.....




- السعودية.. تفاعل على مقال مشترك لنجلي سعد الجبري وسلمان العو ...
- تفاعل على فيديو ردة فعل زوجة بايدن على تصرف من الرئيس وصف بـ ...
- السعودية.. المغامسي يثير تفاعلا بانتقاد -الاتكاء فقط على أصو ...
- السعودية.. تفاعل على مقال مشترك لنجلي سعد الجبري وسلمان العو ...
- السعودية.. المغامسي يثير تفاعلا بانتقاد -الاتكاء فقط على أصو ...
- على الغرب مساعدة أوكرانيا للانتصار في حرب المعلومات أيضا - ف ...
- شركات نفط عملاقة تخفي كميات هائلة من الانبعاثات الغازية السا ...
- أغلقت 23 مسجدا في عامين.. الداخلية الفرنسية بصدد إغلاق مسجد ...
- هاريس في كوريا الجنوبية لتأكيد التحالف وجارتها الشمالية تجري ...
- تحول إلى إعصار من الفئة الرابعة.. إيان يضرب ولاية فلوريدا ال ...


المزيد.....

- غرض الفلسفة السياسية المعاصرة بين الاستئناف والتوضيح / زهير الخويلدي
- العدد 56 من «كراسات ملف»: الاستيطان في قرارات مجلس الأمن / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- هيثم مناع: عميد المدرسة النقدية في حقوق الإنسان / ماجد حبو، مرام داؤد، هدى المصري، أسامة الرفاعي، صالح النبواني
- اسرائيل والتطبيع مع الدول العربية-المسار واّليات المواجهة 19 ... / سعيد جميل تمراز
- كتاب جداول ثقافية: فانتازيا الحقائق البديلة / أحمد جرادات
- غرامشي والسياسي، من الدولة كحدث ميتافيزيقي إلى الهيمنة باعتب ... / زهير الخويلدي
- خاتمة كتاب الحركة العمالية في لبنان / ليا بو خاطر
- على مفترق التحولات الكبرى / فهد سليمان
- رواية مسافرون بلاهوية / السيد حافظ
- شط إسكندرية ياشط الهوى / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - احمد الحاج - تحذير الأنام من أكاذيب المنجمين وتنبؤات كل عام ...