أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد أبو قمر - هكذا يُولد الحُب














المزيد.....

هكذا يُولد الحُب


محمد أبو قمر

الحوار المتمدن-العدد: 7102 - 2021 / 12 / 10 - 07:40
المحور: الادب والفن
    


تعثر الفتي أثناء سيره في الطريق وانكفأ علي وجهه، قبل أن يسرع أحد من المارة لإنهاضه كانت فتاة يافعة قد أنهضته ، وراحت تنفض عن ملابسه التراب ، حين نظرت في وجهه شهقت ، في خده الأيمن شق غائر ، وانفه معووج ، وفوق عينه اليمني جرح ينزف ، أخرجت منديلا وبدأت في تنظيف الجرح وهي تقول له : أخشي أن تكون عينك هذه قد تضرّرت ، تناول المنديل من يدها ورسم علي وجهه ابتسامة كي يخفف من انزعاجها وقال : أنا لا أري بعيني اليمني منذ ولادتي ، ثم لكي تطمئني أكثر فإن هذا الشق في خدي قديم من أيام الطفولة فقد اصطدمت بحافة الطاولة وأنا أتنطط في البيت كعادة الأطفال ، وهو يندمل ، لكنه حين أتعثر يظهر من جديد ، أما أنفي فأنا مولود بها معووجه .
كانت الفتاة تتأمل في عينيه وهو يحدثها عن فقدانه للرؤية بواحدة منهما واعوجاج أنفه الطبيعي بكل هذه البراءة ، قالت له : هل تصارح أي فتاة تصادفها بكل عيوبك هكذا؟! ، قال : لم تُتح لي هذه الفرصة من قبل وها قد تحققت أمنيتي في أن تكون أول فتاة أصارحها جميلة مفعمة بالإنسانية مثلك ، ثم أراد أن ينهي الحديث فجروحه تؤلمه ، والوقت يمر وربما يفوته موعد الاختبار في الشركة التي تقدم للعمل فيها ، فقال لها : جميعهن يسخرن من شكل أنفي ، ثم أثني علي اهتمامها ببعض الكلمات السريعة وانصرف.
في اليوم التالي صادفته خارجا من باب شركة عابدين لصناعة الأدوات المنزلية ، سألته عما إذا كان يعمل بهذه الشركة ، أخبرها أنه سيكون موظفا بها بدءا من الغد لأنه نجح في الاختبار وكان ترتيبه الأول علي مائة متقدم للوظيفة ، رجته أن يدلها علي محل لبيع الخردوات لأنها لا تعرف هذه المنطقة ، في الطريق إلي المحل حاول أن يقول لها شيئا ، وضع كف يده علي أنفه وقال لها : أنت فتاة جميلة وبريئة ، ضحكت هي وقالت له مازحة : وأنت نصف أعمي وأنفك معووجه .
وصلا إلي محل الخردوات ، وأصرت هي علي بقائه معها إلي أن تنجز عملية الشراء ، حين عرض عليها التاجر ما طلبته وأبلغها بالسعر اعترض هو وقال للتاجر : أنت تغالي كثيرا في السعر يا سيدي ، رد التاجر علي الفور : لا تدس أنفك المعووجة هذه في الموضوع ، صرخت هي في وجه التاجر قائلة : صحيح أنفه معووجة لكن قلبه سليم بينما أنت بلا ضمير ، ورفضت أن تتم عملية الشراء ، ثم ودعته عند باب المحل بعد أن شكرته وانصرفت.
في اليوم الثالث وقفت أمام شركة عابدين في موعد انصراف الموظفين ، كانت تنتظره ، لكنها لم تقل له ذلك ، وإنما افتعلت الاندهاش لهذه الصدفة التي جعلتها تراه للمرة الثالثة ، وطلبت منه أن يوصلها إلي البيت لخوفها من أن يتحرش بها أحد في الطريق ، تردد هو في تنفيذ طلبها بحجة أن أمه قد تقلق عليه في حال تأخره ، انتابها إحساس جارف بالمهانة ، واستدارت من فورها دون أن تودعه وانصرفت.
في صباح يوم الجمعة استيقظت هي من نومها متعبة علي إثر حُلم رأت فيه نفسها وقد تعثرت فسقطت في بالوعة ، وتصادف أنه هو الوحيد الذي كان يحاول إنقاذها ، ولأن البالوعة مظلمة وهو لا يري جيدا فقد كان يمد يده إليها في الاتجاه الخاطيء إلي أن سقط هو الآخر ، ظل يتخبط داخل البالوعة وهو يصرخ بحثا عنها ، غير أنها احتضنته وهي تقول له : عندما نخرج من هنا سأمنحك عيني كي لا تتعثر في الطريق بعد اليوم ، لكنه دفعها إلي خارج البالوعة وهو يقول لها : وماذا ستفعلين بشأن أنفي؟.
نهضت من فراشها متثاقلة وهي تقول : يا إلهي!! ، أنا أحب هذا الرجل الأعمي
حين فتحت النافذة كي تجدد هواء الغرفة فوجئت به مستندا علي الحائط في الجهة المقابلة للبيت ، كان الشارع مكتظا بالمارة ، لكنها لم تعبأ ، وصاحت به عبر نافذتها من الطابق الخامس قائلة : ولكنك رفضت توصيلي بالأمس ، فزعق هو الآخر دون أن ينتبه لدهشة الناس : اخترت أن أسير خلفك كي أستمتع برؤيتك وأنت تحلقين في فضاء الطريق مثل يمامة ، قالت له : لقد حلمت الليلة بأنني سقطت في بالوعة ، قال لها : سوف أمنحك عيني السليمة كي لا تتعثرين مرة أخري .
ظلا يتبادلان الصياح بهذه الطريقة غير عابئين بما يجول في خاطر المارة عنهما ، قالت له : منذ اليوم سوف تري بعينيّ ، لكنه ضحك عاليا وهو يقول لها : وماذا ستفعلين بشأن أنفي ، فردت ذراعيها كأنها تريد أن تحتضنه وهي تقول : كثيرون يا حبيبي أنوفهم مستقيمة لكنهم لا يشمون بها غير رائحة التراب.
ارتدت ملابسها بسرعة ، ودون أن تصفف شعرها هبطت درجات السلم في عدة قفزات وألقت نفسها بين ذراعيه وهي تقول له : أنفك معووجة لكن روحك باتساع هذا العالم.



#محمد_أبو_قمر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قميصي الأزرق
- البهجة
- لكمة واحدة نكفي
- الدوران حول السلطة
- في التنوير
- الامتحان الصعب
- أكذوبة التخصص
- من يبكي معي؟
- أول مرة أحب
- متخلفون أم مختلفون؟!
- شقة في مدينة نور
- أصل الحكاية
- امتحان
- ليس ممكنا
- شيه دولة
- شكل تاني
- الخط الساخن
- القانون والفتوي
- أيوه أنا حبتها
- أهم حدث في زنزبار السنة إللي فاتت


المزيد.....




- بحيرة البايكال الروسية تحتضن مهرجان التماثيل الجليدية
- -طائرة-.. هل تضمن الفيلم رسائل عنصرية ضد السود؟
- خبراء اليونيسكو يقيمون الأضرار التي لحقت بمواقع التراث الترك ...
- المخرج على بدرخان بأوبرا دمنهور :المخرجون الآن أفضل من جيلنا ...
- بحضور حميدة وفواز وسيسيه ووفد سنغالي كبير : افتتاح معرضين عل ...
- متى يخرج بلد الحضارة والثقافة والعلم عن مأزق الصراع على السل ...
- نقابة الفنانين السورية تتبرع بـ75 مليون ليرة لدعم المتضررين ...
- شاهد: جمال حمو آخر مصلحي أجهزة الاسطوانات القديمة في نابلس
- وفاة المخرج التونسي عبد اللطيف بن عمار عن 80 عاما
- مسجد أثري في ملاطية وقلعتا حلب وعنتاب.. معالم تاريخية وأثرية ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد أبو قمر - هكذا يُولد الحُب