أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أبو قمر - الدوران حول السلطة














المزيد.....

الدوران حول السلطة


محمد أبو قمر

الحوار المتمدن-العدد: 7035 - 2021 / 10 / 1 - 09:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لما بسمع حد من النخبة السياسية بيتكلم عن ضيق المجال العام طبعا بصدقه ، لكن بسأل نفسي دايما : ما هو المجال العام الذي تريد النخبة توسيعه ؟ هل هو المجال الذي يسمح لهم بالدوران حول الوطن أم هو المجال الذي يتيح لهم فرصة الدوران حول السلطة؟؟!!.
إذا كان الوطن ومصالحه الأساسية ومستقبله هو الهدف من المطالبة بفتح المجال العام فإن النخبة السياسية لكي تثبت ذلك فإن أمامها مجموعة من المعضلات التي ينبغي عليها تركيز نضالها بشأنها لتخليص المجتمع من أزمته الحضارية ولكي يكون المجال السياسي مؤهلا لخلق حالة نقاش فكري وسياسي ونقدي متحرر من كافة القيود :
1- المادة الثانية من الدستور :
المجال السياسي الذي تصرخ دائما وتتألم من ضيقه لن يمنحك حرية الأداء وحرية الإبداع وحرية الحركة التي تتخيل أنك قادر علي إنتاجها إذا اتسع المجال ، ذلك أن هذه المادة تحدد لعمليات التشريع السياسي والاجتماعي والاقتصادي وحتي العلمي مصدرا واحدا هو مباديء الشريعة الاسلامية ، مما يطبع الحياة العامة بطابع واحد ويفقدها المرونة والقابلية للتغير أو التطور ، وأنت حين يتسع لك المجال الذي تصرخ من ضيقه لن تسطيع الحركة إلا داخل إطار مغلق لا يمكنك النفاذ منه ، فمشكلتك إذن في هذه المرحلة ليست في ضيق المجال وإنما مشكلتك الأساسية في نوعية المجال ، مشكلتك تكمن في السؤال التالي : هل التشريعات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وحتي العلمية والثقافية تصدر بناء علي حركة المجتمع وبناء علي التغيرات التي تطرأ علي حاجاته ومتغيرات حياته وبناء علي تطلعاته الحضارية أم أنها تصدر بناء علي مرجعية ثابتة لا تتعلق بالمصالح المتغيرة؟؟!
في ظني أن إصرارك علي ضيق المجال السياسي الذي لن يتيح لك سوي التحرك داخل صندوق مغلق إصرارك هذا يعود فقط إلي عملية نصب سياسي أو إلي غفلة بائسة أو إلي رغبة في الرقص الخليع فوق مصير هذا الوطن.
ألا تلاحظ أن أي تشريع يريد مجلس النواب أو الحكومة إصداره لابد أن يعود أولا إلي المؤسسة الدينية لكي تقول رأيها بشأنه ، الأمر الذي يجعل المؤسسة التشريعية ذاتها مؤسسة بلا أية قيمة حقيقية ، كما أن هذا الإجراء الباطل دستوريا يُفقد التشريعات صلتها بحركة المجتمع وتطور شئونه ومعاملاته ، فكيف يمكنك التحرك مهما اتسع المجال وأنت نفسك وأفكارك ومعتقدات السياسية محكومة بمرجعية لا يمكنك تجازوها؟
2- المادة السابعة في الدستور :
ما الذي يبقي لك لتمارس حريتك بشأنه بينما تنفصل بحكم الدستور مؤسسة ضخمة من مؤسسات الدولة عن النظام العام للدولة ويكون لها نظامها التعليمي الخاص ، ونظمها الوظيفية الخاصة ، ويكون لها الحق في إصدار الفتاوي التي تتعارض في غالب الأحيان مع القوانين العامة ، ويتمتع مسئولوها بسلطة فوق كل سلطة في الوطن ، وتؤثر معارفها علي وعيك أنت نفسك بحيث يمكنني القول أنك مجرد بوق لها والشواهد علي ذلك لا تحصي .
3- قانون إزدراء الأديان :
أعرف أن قانون الإزدراء هذا قد صدر بغرض وقف سلسلة التجاوزات الطائفية الكريهة ، لكن هذا القانون تحول علي يديك أحيانا وبصمتك أحيانا أخري علي استعماله لقطع ألسنة المفكرين تحول إلي قانون يجمد الحياة الفكرية في الوطن ويحول دون تطور وعي المواطن المصري ويفصله عن حركة التطور الفكري والثقافي في العالم ، ويضعنا في موقف حضاري شديد البؤس.
أمام هذه المعضلات التي تثقل روح الوطن وتقيد حركته أنت لم تفعل شيئا ، الأمر الذي يجعل صراخك عن ضيق المجال - رغم اعترافي بضيقه - مجرد دوران مرير حول السلطة لا حول الوطن ولا من أجل مصالحه أو مستقبله.



#محمد_أبو_قمر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- في التنوير
- الامتحان الصعب
- أكذوبة التخصص
- من يبكي معي؟
- أول مرة أحب
- متخلفون أم مختلفون؟!
- شقة في مدينة نور
- أصل الحكاية
- امتحان
- ليس ممكنا
- شيه دولة
- شكل تاني
- الخط الساخن
- القانون والفتوي
- أيوه أنا حبتها
- أهم حدث في زنزبار السنة إللي فاتت
- مجرد أسئلة
- المناصفة
- التفاحة
- الوطن الجمر


المزيد.....




- في الذكرى التسعين للـمجاعة...كييف تحصل على مزيد من الوعود با ...
- شولتس يقول إن بوتين تحدث بالألمانية في المكالمة الأخيرة: لهج ...
- ذي قار.. إحباط محاولة إدخال آلاف الأطنان من المواد الانشائية ...
- وزير الصناعة العراقي: لدينا 40 الف موظف فائض وسنغلق بعض المص ...
- تحت عنوان -سبت أسود للجامعة- طلاب طهران يهتفون: الموت لولاية ...
- بين الخوف والامتثال.. مشاعر مجندين روس تجاه -التعبية العسكري ...
- بلجيكا تعلن دعمها لانضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي وحلف ...
- رئيسة تايوان تستقيل من زعامة الحزب الحاكم بعد خسارة الانتخاب ...
- الحرس الثوري الإيراني يرسل تعزيزات للحدود الغربية المشتركة م ...
- ضابط مخابرات أميركي متقاعد يرى -معنى خفيا- في سلوك زيلينسكي ...


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد أبو قمر - الدوران حول السلطة