أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر على الرابط البديل
https://www.ahewar.net/debat/show.art.asp?aid=739856

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جواد كاظم غلوم - شيء من صفات ( الأحمق المفيد )














المزيد.....

شيء من صفات ( الأحمق المفيد )


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 7097 - 2021 / 12 / 5 - 05:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


هناك مصطلح أطلقه فلاديمير لينين مع بواكير الثورة البلشفية وما بعدها ، واشتهر أيضا في أيام هتلر عندما استخدمه وقتها جوزيف غوبلز وزير البروباغندا أيام النازية وهو ( الأحمق المفيد ) ويطلق عليه في الانجليزية اصطلاحا "Useful Idiot" .
الأحمق المفيد هو مواطن عادي في الغالب يكون جاهلاً وملّقنا ببغاويا و تعليمه محدود للغاية وثقافته ضحلة لا يملك عقلية نقدية ولكنه يعتقد جهلاً وعنجهية فارغة أنه يمتلك الحقيقة المطلقة وأحتوى كل أشكال الكمال في كل ما يظنّ ؛ وفي فكره وعقيدته وقوميته ودينه ومذهبه وقناعاته غير القابلة للنقاش التي ملأوا رأسه خطلاً يصعب إزالته مما يسهل عملية التحكّم فيه. فمثل هذا العقل محالٌ تنويره وتبصيره بالحقائق او إفادته لأنه جامد عقائديا ، فهو لا يفقه أبجديات التحليل المنطقى العلمي للأشياء والأشخاص والأحداث، وبالتالى من السهل التأثير عليه عاطفيا و روحيا وتجنيده من قبل المتحكمين الراديكاليين .
و بمجرد تلويح الراية الذي يعتقد بها انبهاراً او صورة ( المقدس ) أو رفع شعار أهوج تراه يتحول الى وحش هائج وقاتل فى اغلب الاحيان بدون ضمير لمن لايجاري وجهة نظره , حتى وان كان اقرب الناس اليه لأنه يظن ان ما يفعله هو فى صالح الوطن او العقيدة أو المذهب أو القومية، دون الألتفات الى الحقيقة الجلية .
انه قد اصبح اداة قتل مجاني بيد الآخر الذي أستعبده واستخدمه لفرط غبائه، وهو الوحيد الذي يمنعه من الخروج الى النور. لذلك فهو احمق غبى وعنيد لا يعرف قواعد الحوار، يعادي حتى نفسه, مفيد فقط لجلاديه ولتجار ( العقول البائسة ) مما نسميهم الغوغاء والدهماء ويصل الامر به الى الافراط بحياته ومستقبله ومستقبل بلاده من اجل فكرة خرافية بائسة ترسخت في مخيلته وشماً محال ان يزول .
هنا عليك ان تدعه في غيّه ولا تحاول ان تناقشه فهو لن يعي ما تقول , فلا تستطيع ان تؤثر فيه, مؤدلج للنخاع عقائديا وفكريا، فبمجرد ان تتركه سيعاد برمجته مرة اخرى .
هو عبد فكرة أو عقيدة أو طائفة أو قومية وصلت إليه في الغالب بالوراثة أو من مجتمعه أو من ملقّنيه ليس الأ ..
إياك ان تناقشه وتأمل منه تغييرا واتركه ولا تضيع وقتك معه وذلك معنى ما قاله الإمام علي عليه –كرّم الله وجهه -- : ( ما جادلت جاهلا الا وغلبني، وما جادلت عالما الا وغلبته )
الا ترون ان مثل هذا النمط من الرعايا والذي تستخدمه أحزابنا الضيقة الافق وبالأخص الأحزاب الاثنية والقومية ذات المنحى الشوفيني وهذه العينة البلهاء شائعة شيوع الخراب العائم في بلادنا ؟؟
أية عقبة كأداء عسيرة الزوال مثل هؤلاء الذين أصبحوا وبالاً علينا ضيّقوا علينا الخناق وكأنهم عثرات وهوىً سحيقة منعتنا من بيان وكشف طريق النهوض والتقدم والتنوير والانتقال من حالة التخلف الى حالة الصعود والنماء !!!

جواد غلوم



#جواد_كاظم_غلوم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع المفكر العراقي ضياء الشكرجي حول العلمانية والدين والاحزاب الاسلامية في العراق والشرق الاوسط
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قصيدة - قوىً خائرة أمام وقحَةٍ قاهرة -
- عندما تنزفُ شعرا
- قواعد الفساد الستُ عشرة في عراق الموبقات
- سيرتي الذاتية في أذيال العمر الأخيرة
- القواعد العشرون للظفر برفيق العمر الحنون
- وإذا الأنيسة توحّشتْ
- أين الطاقة الكهربائية أيها الواهنون ؟؟
- سفاسف شهادات التقدير والدروع والدكتوراه الفخرية
- مراثٍ لخيبة وأحزان انتفاضة تشرين
- تعيسٌ في بلاد العجائب
- هموم المرضى في عراق الأسقام
- أولادنا وأحفادنا والإفراط في استخدام الألواح الإلكترونية
- شذرات من قصائد الشاعر طاغور القصيرة
- زيارة جميلة لصديقي سائق دراجتهِ الهوائية
- هروبٌ الى الجحيم البارد
- الطريق مغلقةٌ الى توباد الهوى
- تذكرون شارلي شابلن وتنسون رفيقه الممثل الطفل - كوجان - !!
- انتظار واستبشار
- وكما أسلفْنا
- خيبة الطالع الشؤم


المزيد.....




- الاحزاب الدينية واللادولة
- رمز ديني يهودي.. الرئيس الإسرائيلي يقدم هدية خاصة للعاهل الب ...
- إسكات صوت الأذان في السعودية احتراماً للحفلات الماجنة
- هدية يهودية خاصة للعاهل البحريني من الرئيس الإسرائيلي (صورة) ...
- أميرعبداللهيان: الغرب يمارس حربا مركبة ضد الجمهورية الاسلامي ...
- دعوة إلى إضراب في إيران رغم حلّ شرطة الأخلاق.. ومؤيدو الجمهو ...
- عبد اللهيان: الغرب يمارس حربا مركبة ضد الجمهورية الاسلامية
- محللون روس يطالبون الكنيسة الأرثوذكسية بإعلان زيلينسكي -المس ...
- قائد الثورة الإسلامية يرد على رسالة لطالبات ايرانيات
- واشنطن تدرج مجموعة فاغنر وكوبا ونيكاراغوا على القائمة السودا ...


المزيد.....

- فلسفة الوجود المصرية / سيد القمني
- رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة / سيد القمني
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الأخير - كشكول قرآني / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني عشر - الناسخ والمنسوخ وال ... / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل العاشر - قصص القرآن / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثالث - الأخطاء العلمية / كامل النجار
- دراسة منهجية للقرآن - الفصل الثاني، منطق القرآن / كامل النجار
- جدل التنوير / هيثم مناع
- كتاب ألرائيلية محاولة للتزاوج بين ألدين وألعلم / كامل علي
- علي جمعة وفتواه التكفيرية / سيد القمني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - جواد كاظم غلوم - شيء من صفات ( الأحمق المفيد )