أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - قصيدة - قوىً خائرة أمام وقحَةٍ قاهرة -














المزيد.....

قصيدة - قوىً خائرة أمام وقحَةٍ قاهرة -


جواد كاظم غلوم

الحوار المتمدن-العدد: 7084 - 2021 / 11 / 22 - 14:13
المحور: الادب والفن
    


أراكِ جئتِ أيتها الوقحة !!
وعيناك تقدحانِ شرَرا
وقْعُ خطاكِ تخيفني
تزلزلُ كياني المنهك
عودي من حيثُ أتيتِ
فأنا خائفٌ أرتعدُ هلعاً منك
لا أحدَ يقرضني شجاعة ولو لبرهةٍ
ترتجفُ أساريري حين أراك
يداي لا تطاوعاني على عصيانكِ
لماذا تدعينني أتصببُ عرَقا حين ألقاكِ
أيتها الصلفة الجريئة المتمردة
على مناسك العشق
مهلكِ ، فأنا ضائعُ الخطى
عاثرُ المسلك والمرأى
لا أتظاهر بالبطولة المزيفة مثل طغاة بلادي
أنا الخائف حتى من ظِلّك وفيئك
فكيف أستكين الى شمسك اللاهبة ؟
أعرف نفسي مترددا ، مستكيناً
فاتراً ، بارد الدم
كم توسّلتُ أن تمنحيني جذوتكِ الحارّة
لتشتعلَ في شريانِ دمي
لكنّكِ العاقّة العصيّة المعاندة
تريدينني هكذا طيِّعاً ، مستسلما
خائر القوى
لِمَ تطاردينني ؟
ما الذي أحببتِه فيَّ ؟
عهدي بك أنك صلبة العودِ
صعبة المراس
وأنا الغضّ الغرير
مثل عشبةٍ منفردة واهنة في مهب الريح
كيف سمحتِ لينبوعي أن يتدفقَ خوفاً
ويخترق صخورك
يا لَهذا التعلّقُ الغريب الأطوار
يخرج الرائق من الحجر الأصمّ الخانق
كيف أذنتِ لحرير يدي أن يتسلقَ
جبالَ أنوثتك العالية !!
ويلامسَ جسدك المثقل بالجبروت
أيتها العنيدةُ القياد
ما الذي ذوّبكِ فيّ أيتها الحرباء
تتمثلين بدَورِ الفحلة السلطانة بطغيانها
يا لَحذلقتكِ وأنتِ تعشقين
استرسلْتِ هائمةً في رجولتي الكسيرة
دعيني أصرخْ بملء فمي :
آه يا إلهي متى أفهمكِ أيتها المرأة اللغز " "

جواد غلوم



#جواد_كاظم_غلوم (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- عندما تنزفُ شعرا
- قواعد الفساد الستُ عشرة في عراق الموبقات
- سيرتي الذاتية في أذيال العمر الأخيرة
- القواعد العشرون للظفر برفيق العمر الحنون
- وإذا الأنيسة توحّشتْ
- أين الطاقة الكهربائية أيها الواهنون ؟؟
- سفاسف شهادات التقدير والدروع والدكتوراه الفخرية
- مراثٍ لخيبة وأحزان انتفاضة تشرين
- تعيسٌ في بلاد العجائب
- هموم المرضى في عراق الأسقام
- أولادنا وأحفادنا والإفراط في استخدام الألواح الإلكترونية
- شذرات من قصائد الشاعر طاغور القصيرة
- زيارة جميلة لصديقي سائق دراجتهِ الهوائية
- هروبٌ الى الجحيم البارد
- الطريق مغلقةٌ الى توباد الهوى
- تذكرون شارلي شابلن وتنسون رفيقه الممثل الطفل - كوجان - !!
- انتظار واستبشار
- وكما أسلفْنا
- خيبة الطالع الشؤم
- فلتكبر سعادتنا ولو بانت شيخوختنا


المزيد.....




- بحضور حميدة وفواز وسيسيه ووفد سنغالي كبير : افتتاح معرضين عل ...
- متى يخرج بلد الحضارة والثقافة والعلم عن مأزق الصراع على السل ...
- نقابة الفنانين السورية تتبرع بـ75 مليون ليرة لدعم المتضررين ...
- شاهد: جمال حمو آخر مصلحي أجهزة الاسطوانات القديمة في نابلس
- وفاة المخرج التونسي عبد اللطيف بن عمار عن 80 عاما
- مسجد أثري في ملاطية وقلعتا حلب وعنتاب.. معالم تاريخية وأثرية ...
- وفاة فنانة مصرية كبيرة بعد صراع مع المرض
- صدور طبعة ثانية مزيدة ومنقحة من الترجمة الشعرية لمختارات من ...
- الانتخابات الرئاسية التونسية 2024: قيس سعيد ومغني الراب كادو ...
- انطلاق المعرض الوطني للكتاب التونسي


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - جواد كاظم غلوم - قصيدة - قوىً خائرة أمام وقحَةٍ قاهرة -