أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صوت الانتفاضة - الجيش والميليشيات يد واحدة (في ذكرى مجزرة الزيتون)














المزيد.....

الجيش والميليشيات يد واحدة (في ذكرى مجزرة الزيتون)


صوت الانتفاضة

الحوار المتمدن-العدد: 7090 - 2021 / 11 / 28 - 19:00
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


في ليلة من ليالي حكم الإسلام السياسي البغيض-وكل لياليه مظلمة ومكروهة-، وتحديدا في ليلة السابع والعشرين من تشرين الثاني عام 2019، هجمت قوات الجيش العراقي، بقيادة المجرم السفاح جميل الشمري، مسنودة ومدعومة بجحافل الميليشيات، ومؤيدة بفتاوى دينية وقرارات برلمانية، لترتكب أكبر جريمة بحق المنتفضين، في مدينة الناصرية، عند جسر الزيتون، أكثر من سبعين ضحية، والمئات من الجرحى.

لم تكن تلك الجريمة المروعة الوحيدة التي ارتكبتها قوى الإسلام السياسي بحق المنتفضين، لكنها كشفت بشكل واضح جداً عن وجه السلطة القبيح، رغم انها قبيحة أصلا؛ فالجيش كان ينظر له على انه قوة امان، خصوصا من بعض المنتفضين المخدوعين، لم يدركوا انه الالة التنفيذية للسلطة وقوة حمايتها الأساسية.

على مدى أيام الانتفاضة كان هناك تبادلا للأدوار بين القوى الأمنية الرسمية "جيش، شرطة"، وبين الميليشيات؛ فمثلا في مجزرة السنك والخلاني كان الجيش هو الحارس، الذي سهل للميليشيات الدخول وقتل المتظاهرين، لكن في الناصرية كان الجيش هو القاتل الفعلي، وقادة الميليشيات طالبوا بإقالة قادة الجيش؛ بل ان الأدوار تتعقد اكثر، فحتى الميليشيات ذاتها مقسم عملها، فمثلا كل ميليشيا اختصت بمدينة معينة، هي التي تقتل المتظاهرين فيها "مجزرة النجف"، او ان ميليشيات معينة "تحميك" وأخرى تغتالك او تختطفك؛ وفي بعض المجازر كانت الشرطة هي القاتلة "مجزرة محمد القاسم" والجيش والميليشيات يتفرجون.

هكذا مر عامان على تلك الجريمة البشعة، ذكرى مقتل شبيبة بعمر الورد، مسالمون ومدنيون بدرجة عالية، لم يكونوا يريدون غير حياة كريمة، أرادوا ان يكون لهم مستقبل يتطلعون له؛ عاطلون عن العمل، كادحين، شغيلة، طلبة؛ قتلهم الفقر قبل ان تقتلهم الة السلطة الوحشية، قتلتهم ذلة الحياة قبل ان يقتلهم جميل الشمري وجيشه، فلهم منا كل تحية وذكرى طيبة، سيبقون خالدين في ذاكرة هذا البلد، ولقتلتهم الخزي والعار، وحتما سيأتي اليوم الذي يساق فيه هؤلاء القتلة الى محاكم الجماهير، وسينالون عقابهم العادل.



#صوت_الانتفاضة (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتبة اللبنانية د. عايدة الجوهري حول مشروع الدولة المدنية العلمانية وأوضاع المرأة في لبنان
حوار مع د.سامي الذيب حول الأديان ومعتقداته الدينية وطبعته العربية وترجماته للقرآن والقضية الفلسطينية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- طلبة السليمانية ينتفضون
- الوجه الاخر لأزمة قوى الاسلام السياسي (عاصفة منتصف الليل)
- الخطف والتغييب عند سلطة الإسلام السياسي باسم الزعاك أنموذجا
- صراعات المنطقة الخضراء
- الكاظمي في مدينة الثورة
- عادل عبد المهدي بين الحرس القومي والحرس الثوري
- هل سكنت زوبعة قوى الإسلام السياسي؟
- سؤال سخيف جدا من وراء جريمة...؟
- الاحكام الأخيرة ضد قتلة المتظاهرين هل هي تقديم قرابين لإنقاذ ...
- النظام الطائفي والقوى الأمنية
- محافظ بابل...بين قداسة المدينة و دناسة العقل
- جريمة المقدادية تصريف ازمة ام تلويح بالطائفية؟
- ذكرى الانتفاضة ونتائج الانتخابات
- كالعادة.. المرجعية تتدخل
- -مفوضية مستقلة-... يا للسخافة
- محاكمة قتلة المتظاهرين...تفجير ميناء بيروت والسلم الأهلي
- انتخابات.... صراع ناعم...حرب اهليه
- الديوانية وعرس الدم وداعا حيدر محمد
- الانتخابات وتجديد العقد مع الإسلاميين
- فنانون ام صعاليك


المزيد.....




- حسن أحراث // ربما الخطأ أننا فوق الأرض والشهداء تحتها..!!
- زياد رحال // تقرير عن معركة الفلاحين بزاوية سيدي بنعيسى الو ...
- بيان المؤتمر القومي العربي في دورته ال31 المنعقدة ببيروت
- كلمة الميدان: الثورة مستمرة بالسودان
- ندوة صحفية للتنسيقية الوطنية للدفاع عن الحق في التنظيم والتج ...
- حوار مع الرفيق عبد الله الحريف
- تيسير خالد : طارت حقوق الانسان حتى في السويد وفنلندا
- -فورين بوليسي- توضح سبب خطورة حصار كالينينغراد على الاتحاد ا ...
- القائم بالأعمال الروسي في ليتوانيا: المفوضية الأوروبية لا تر ...
- بيان: فنلندا والسويد باعتبارهما حليفين في المستقبل في الناتو ...


المزيد.....

- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 47، جوان-جويلية2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 48، سبتمبر-أكتوبر 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 50، جانفي-فيفري 2019 / حزب الكادحين
- فلسفة الثورة بين سؤال الجدة وضرورة الاستكمال / زهير الخويلدي
- ما الذي يجعل من مشكلة الاغتراب غير قابلة للحل فلسفيا؟ / زهير الخويلدي
- -عبث- البير كامو و-الثورة المھانة- في محركات الربيع العربي ! / علي ماجد شبو
- دراسة ظاهرة الحراك الشعبي في مرحلة ما قبل (ربيع الشباب العرب ... / حسن خليل غريب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - صوت الانتفاضة - الجيش والميليشيات يد واحدة (في ذكرى مجزرة الزيتون)