أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبدالله مطلق القحطاني - سَامِي لَبِيبْ وَرَشِيدْ وَبَلَحَهْ وَالْحُكُومَةْ !





المزيد.....

سَامِي لَبِيبْ وَرَشِيدْ وَبَلَحَهْ وَالْحُكُومَةْ !


عبدالله مطلق القحطاني

الحوار المتمدن-العدد: 7085 - 2021 / 11 / 23 - 23:53
المحور: العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية
    


أستاذ عبدالله في البداية وقبل طرح السؤال عليك ممكن تقرأ حواري مع الاستاذ سامي لبيب بس لازم انتبه
هو يعتقد أني مسلم مو كاثوليك

33 - الصهاينة وفتاوى الحاخامات الجنسية والارهابية
بلحه بلحاوي ( 2021 / 11 / 23 - 09:51 )
ايش اخبارها معاك يا أستاذ سامي لبيب
العرب المسلمين مدعوس عليهم من حكام فجرة قتلة سراق اولاد زنى
وعملاء
يا سامي مش الجنرالات العسكر بواجهة بلحه هم من يحكم بلدك مصر
فيه قاضي ذكر أصلاً يحكم بدون ما يجيه الأمر من امن الدولة أو المخابرات
مدبولي ماسك البردعه وسايب الحمار السيسي
مدبولي يتناسى اعترافات رموز نظام مبارك الساقط بخصوص تفجير الكنائس عشان يشغلوا المصريين ببعض زي ما بيعمل خوالات الخليج
نفس المخرج

34 - أطفال الصهاينة والتدريب على السلاح
بلحه بلحاوي ( 2021 / 11 / 23 - 10:04 )
سامي لبيب
اتحداك تجيب لي صورة وحدة من أي بلد عربي مسلم يظهر فيها طفل يتدرب على حمل وكيفية إطلاق النار

استخدام

بس الصهاينة اعلامهم يفتخر
بالله مين اللي يزرع الارهاب ويفرخ الإرهابيين

35 - سامي والجامعة الاسلامية الموسادية
بلحه بلحاوي ( 2021 / 11 / 23 - 10:07 )
سامي هل تعرف شي عن تاسيس الصهاينة لجامعة اسلامية لا يداخلها طالب ألا فقط من جهاز الموساد
تم إنشاء الجامعة قبل سبعين سنة

تعرف ليش ؟
36 - النظام العربي المجرم والقضاء
بلحه بلحاوي ( 2021 / 11 / 23 - 10:13 )
سامي
المسلم حتى في القضاء ماشي حسب تعليمات النظام الحاكم اللي خاضع للصهاينة والغرب

مشكلتك مو مع المسلم والنصوص
مشكلتك مع النظام المجرم اللي اصدر تشريعات وحكم عليه
القرآن تبع المسلمين واضح
من شاء يؤمن ومن شاء يكفر
تحياتي

37 - احمد سبيع المحترم لماذا لا تتضامن معه
جرجس شحاته ( 2021 / 11 / 23 - 11:25 )
أستاذ سامي لبيب
ويقول البعض الرجل كان نقده محترم علمي باسلوب محترم

40 - بُص فى ورقتك وبلاش قصة ياعزيزي كلنا لصوص
سامى لبيب ( 2021 / 11 / 23 - 13:59 )
أهلا أخ بلحه ورفاقه عقرباوي وكاشفهم وجرجس
كنت أظن أن مداخلتكم تلك قد إنقرضت ولم يعد لها وجود.
لقد تقابلت فى بداية عهدي بالحوار المتمدن بمثل هذه المداخلات التى تتناول البشاعة واللا معقولية فى الكتاب المقدس عندما نتناول نقد الإسلام لأذكر حينها قول : ياعزيزي كلنا لصوص وبشعون إقتباسا من عنوان لفيلم مصري .
لن ينقذ القرآن والإسلام البشاعة والإرهاب فى اليهودية والكتاب المقدس ولن تتخلص النصوص القرآنية من بشاعتها فمازال النقد قائما ليكون هدفكم من هذا هو التمييع وصرف الإنتباه عن نقد الإسلام , وأننا كلنا فى الهو سوا وكلنا لصوص وبشعون وهمجيون , ولكن هذا لم يحل الإشكاليات.
أقتبس تعبير آخر من معلق رياضي بقوله : بُص فى ورقتك أى إعتني بالإجابة على الأسئلة التي فى ورفت بدلا من النظر فى ورق الآخرين أى فلتعتني بالرد على النقد الموجه للإسلام بدلا من التنقيب عن أخطاء الآخرين.
لي كتابات كثيرة فى نقد الكتاب المقدس وقد ذكرت مرارا أن البشاعة والهمجية فى الكتاب المقدس تفوق القرآن ولكن سأظل أكرر فلتنظر فى ورقتك لأنتظر منك أو منكم تبرير النقد الموجه للإسلام.
لا داعي لإزدراء الزملاء فهم يقدمون فكر فلترد عليه.

41 - المسيحية في العصور الوسطى وجرائمها
بلحه بلحاوي ( 2021 / 11 / 23 - 14:42 )
منين يا باشا

42 - الارهاب الصهيوني الحالي التلمودي
بلحه بلحاوي ( 2021 / 11 / 23 - 14:45 )
وحاخامات التلمود وفتاوى الارهاب الحالية
اخبارها معاك يا باشا
هات لي حاكم عربي واحد أو شيخ مسلم رسمي يقول ربع عشر فتاوى الارهاب الحاخامية الحالية

مش معاي يا باشا

43 - مبس المختل عقليا
بلحه بلحاوي ( 2021 / 11 / 23 - 14:50 )
مش اعترف صراحة انهم صنعوا الوهابية والقاعدة خدمة الغرب
طيب مش مخابرات حسني مبارك كانت باوقات معينة تفتعل عمل ارهابي هنا وهناك
مش وزير الداخلية نايف النافق كان يعمل كذا
و
اللي صنع القاعدة بأمر الغرب مو ممكن مثله أيضاً اللي صنع جامعة اسلامية في تل أبيب صنع داعش والحشد
حرب طائفية
خاصة أنه أصلاً كيان قائم على خرافة دينية

44 - قليل من الذكاء والإحساس والخجل لن يضر
سامى لبيب ( 2021 / 11 / 23 - 15:44 )
الأخ بلحه بلحاوي
هل فهمت مداخلتي 41 فهي لن تحتاج لمجهود كبير فى الفهم.
طب أبسطها أكتر .. واحد بيقولك بيتك معفن وزبالة فبدلا من أن ترد عليه وتنفي العفن والزبالة فى بيتك تقول له : البيوت اللي جنبي معفنه وزبالة برضه ! فهمت ولا أشرح كمان.
أتفق معك أن هناك تطرف وإرهاب لدي الحاخامات بل أزيد أن النص التوراتي إرهابي عنصري بإمتياز وقد ذكرت ذلك مرارا بل أقول أيضا أن النص القرآني هو إستنساخ للنص التوراتي التلمودي ولكن أقول لك فى النهاية : بُص فى ورقتك .
أتفق معك أن الغرب هو الذي صنع الإخوان والقاعدة وداعش ودعمهم وأن إسرائيل صنعت حماس ولكن أليس هؤلاء مسلمين أم صهاينه , وأليست أيدلوجيتهم ونصوصهم إسلامية أم ماذا .. واحد فتح لك الباب على أرض عفنه بها أوساخ وخره فليه تمشي فيها طالما هي ليست أرضك .. الحقيقة أنها أرضك ولا عزاء للمغفلين وأصحاب نظرية المؤامرة فالقاعدة والداعش نتاج أرضنا وهناك من دعمها وهناك بهايم مشيوا فى الأرض.

45 - يا عمي معفن وابن سبعين في ستين
بلحه بلحاوي ( 2021 / 11 / 23 - 17:05 )
وكمان بيتي الكاثوليكي معفن واليهودية والارثوذكسية حلوين

جاوب وبطل شخصنة ولف ودوران عن واقع اليوم
الارهاب الصهيوني قدامك فوق القانون الدولي وطال حتى الكنائس والمسيحيين
ما تريد تجاوب خلاص أنت حر

47 - خذ سؤال واضح لا تريد الجواب
بلحه بلحاوي ( 2021 / 11 / 23 - 17:52 )
منقول
هل من صنع أنظمة عربية تحكم !
ورسم حدود دول بل وصنع لها رايات وأعلام دول لها قبل قرن من الزمن؟
وصنع تنظيمات متشددة إسلامية!
وجامعة موسادية إسلامية يعجز عن صنع أحزاب شيوعية تتبعه بديل اعتراف أول ثورة شيوعية مزعومة في روسيا بالكيان المصطنع؟
ولا تنسوا فيلم إيران اليوم مع روسيا نسخة فيلم كوبا القديم مع الاتحاد السوفيتي الساقط
خاصة أن الموساد يفخر علينا بدعم الشيوعيين منذ الخمسينات والأسباب معروفة

48 - خذ كمان سؤال
بلحه بلحاوي ( 2021 / 11 / 23 - 17:57 )
هل الأنظمة العربية المجرم حرة مستقلة أو تابعة خانعة لمن وظفها و صنعها واقامها
هل أنكرت تل أبيب أن قيامها في الشرق اعظم خدمة للغرب
هل يوجد تيار معارض بحق في الدول العربية ومش معارض المخابرات
اسلامي ليبرالي علماني
ما مصير من دعا ويدعو لمدنية الدولة من التيارات الاسلامية السياسية
شكرا لشخصك أنت الكريم
ولاحظ سعادتك أنك ما تجاوب عن الأسئلة وهي مباشرة وصريحة

49 - أين أنتم من مخططات الغرب فلما لا تفسدوها
سامى لبيب ( 2021 / 11 / 23 - 19:34 )
الأخ بلحه بلحاوى
لن أمل من الحوار معك.
أتصور أنك تفهمت وجهة نظري لتنصرف إلى موضوع شيطنة الغرب وتحميله كل مصائبنا وبلاوينا.
لن أبرر الغرب من تدخله ولكن أين أنتم من هذه التدخلات والمخططات؟
الغرب يبحث عن مصالحه فلماذا لا تقفون ضد مصالحه ومخططاته فأين ذهب مليار ونصف مسلم!
شوف يا إبني..الغرب يخطط ويأمل فى مشاريع ليكون من الأهمية أن تفسد مخططاته لا أن تستجيب لها.
أعطيك مثال فأمريكا خططت لتقسيم العراق ودرست جيدا مكونات الشعب العراقي لتأمل من خلال دراستهم فى تصاعد التناحر السني الشيعي لتفتح الباب فقط من خلال الدعوة للديمقراطية وإتركهم يتناحرون ,فهل لو لم تكن هناك ثقافة لدي السنه والشيعة ترفض وتقصي الآخر كان فلح هذا المخطط..أقولك ولو مائة أمريكا ما فلحت.
هل أمريكا نظرت وأدلجت التيارات الإسلامية الإرهابية أم هي تواجدت فوجدت الدعم من أمريكا لتحقيق مخططاتها كمثال أفغانستان لمناهضة روسيا.
هل فرضت أمريكا أنظمة أم تواجدت هذه الأنظمة فى غياب وعي الشعوب وقدرتها على إختيار قادتها فإحتضنت أمريكا هذه الأنظمة.
إبحث عن دور الشعوب الإسلامية الفاقد للوعي أولا قبل أن تشيطن الغرب وتتصوره الفاعل من الألف للياء.

-_-_-_-_-_-_-_-_-_-

أستاذ عبدالله فين الخلل العلمي والمهني في حوار الطرشان مع زميلك الاستاذ سامي لبيب ?

جَوَابِي لِلْأُسْتَاذِ بَلَحَهْ :

شُكْرًا لَك لِثِقَتِكَ بِي وَأُثَمِّنُ لَك هَذِهِ الثِّقَة بِحَقّ
الْأَمْرُ الْآخَرُ قَوْلُكَ هَذَا يَكْفِي لِيُثْبِتَ إِنَّك فِعْلًا لَسْت مُسْلِمًا فَقَدْ قُلْتَ أَنْتَ
(الْقُرَآنْ تَبَعْ الْمُسْلِمِينْ وَاضِحْ )

وَبِغَضِّ النَّظَرِ عَنْ هَذِهِ
الْمَسْأَلَةُ وَالْجَوَابُ وَخَلْفِيَّةُ السَّائِلِ الدِّينِيَّةِ لَا شَأْنَ لَهَا بِالْحِوَارِ أَوْ النِّقَاشِ لَا سِيَّمَا وَهُوَ مُجَرَّدُ أَسْئِلَةٍ عَقْلانِيَّةٍ وَمَوْضِوعِيَّةٍ مِنْ أَرْضِ الْوَاقِع الْمُشَاهَدِ الْيَوْمْ
وَلَيْسَ عَنْ نُصُوصٍ مُقَدَّسَةٍ عِنْدَ هَذَا الطَّرَفِ أَوْ ذَاكَ
وَبِاِسْتِثْنَاءِ سُؤَالِكَ الْمُتَعَلِّقِ بِالكَنِيسَةِ وَاسْتِنَادهَا عَلَى نُصُوصِ الْكِتَابِ الْمُقَدَّسِ فِي فَظَائِعَ وَحُدُودٍ وَحَرْقٍ وَقَتْلٍ اِرْتَكَبَتْهُ فِي عُصُورِ ظَلَامِهَا الْوُسْطَى

وَمَا عَادَ هَذَا فَأَسْئِلَتُكَ لَا شَأْنَ لَهَا بِالنُّصُوص لِيُعِيدَ الْأُسْتَاذُ سامِي ذَاتَ دِيبَاجَتِهِ الْمُكَرَّرَةِ بِخُصُوصِ يَا عَزِيزِي كُلُّنَا لُصُوصْ ؟

أسْئِلَتُكَ يَا أُسْتَاذُ بَلَحُهْ
سِيَاسِيَّةٌ
وَالسِّيَاسَةُ فِي بَلَدِي كَمَا هُوَ حَالُ وَاقِعِ الْعَرَبِ جَمِيعًا تُؤَدِّي بِصَاحِبِهَا لِلْهَلَاكِ الْحَقِيقِيّ وَالرُّوحِيِّ وَالْمُعْتَقَلْ !

الْأُسْتَاذُ سامِي لَيْسَ مِثْلِي يَكْتُبُ بِاسْمِهِ الصَّرِيحِ لِيَخْشَى الْجَوَابْ
وَلَا يُقِيمُ فِي بَلَدِهِ مِثْلِي أَيْضًا حَيْثُ يَسْهَلُ اِعْتِقَالُهُ لَوْ عَبَّرَ عَنْ رَأْيِهْ ؟

تَعْرِفْ أُسْتَاذُ بَلَحَهْ
الْيَوْم قَرَأْتُ الْمَنْشُورَ التَّالِي لِصِدِّيقٍ عَزِيزِي عَلِيٍّ عَلَى مُسْتَوَى الحِوَارِ الْاكَادِيمِيِّ الْعِلْمِيِّ مِنْ سَنَوَاتٍ طَوِيلَةٍ وَقَطْعًا لاَ عَلاَقَةَ شَخْصِيَّةً بَيْنِي وَبَيْنَهْ

يَقُولُ فِي صَفْحَتِهِ عَلَى الْفِيس بُوكْ :

الإسْلاَمُ دِينٌ غَيْرُ قَابِلٍ لِلْإِصْلَاحِ وَالدَّلِيلُ أَنَّ كُلَّ مَنْ حَاوَلَ ذَلِكَ يَكُونُ ضَحِيَّةً لِهَذَا الدَّيْنِ وَحُرَّاسِهْ .

صَدِيقِي الْقَدِيمُ الْعَزِيزُ لَمْ يُشِرْ لَا مِنْ قَرِيبٍ وَلَا مِنْ بَعِيدٍ عَنْ أَيِّ صَلَاحٍ قَصَدَ وَيَقْصِدْ !
وَبِذَاتِ الْوَقْتِ يُؤَكِّدُ أَنَّ كُلَّ مَنْ سَعَى لِإِصْلَاحِ الْإِسْلَامِ ذَهَبَ ضَحِيَتَهُ وَضَحِيَّةَ حُرَّاسِهِ!

وَأَنَا أَسْأَلُهُ مَنْ هُمْ حُرَّاسُ الْإِسْلَامِ الَّذِينَ قَصَدَهُم
أَكِيدْ الْحُكَّامْ ؟ !

فَلِمَاذَا لَا يَسْأَلُ نَفْسَهُ
هُوَ وَالْأُسْتَاذُ سامِي لَبِيب

طَالَمَا أَنَّ الأنْظِمَةَ الْعَرَبِيَّةَ كُلَّهَا تَتْبَعُ الْغَرْبَ وَأَنَّهُم مُجَرَّدُ وُكَلَاءٍ لَهُ فِي الاِسْتِعْمارِ الْقَدِيمِ الْمُبَاشِرِ
لِاِسْتِعْمَارٍ غَيْرِ مُبَاشِرْ
فَلِمَاذَا الْغَرْبُ لَا يَطْلُبُ مِنْ أَدَواَتِهِ إصْلَاحَ الْإِسْلَامِ حَسَبَ طَلَبِهِ أُسْوَةً بِتَعْدِيلِ وَحَذْفِ بَعْضِ النُّصُوصِ وَكَثِيرٍ مِنْ مَنَاهِجِ التَّعْلِيمِ الدِّينِيّ ؟
وَلِمَاذَا لَا نَرَى أصلاً شُيُوخَ الْإِسْلَامِ الرَّسْمِيِّينَ التَّابِعِينَ لِلْحُكُومَةِ فِي الْمُؤَسَّسَةِ الدِّينِيَّةِ الرَّسْمِيَّةِ لَا تَتَوَلَّى الْإِصْلَاحَ الْمَزْعُومَ الَّذِي يَطْلُبُهْ ؟
أَمْ أَنَّ مَنْ صَنَعَ التَّنْظِيمَاتِ الْإِسْلَامِيَّةِ الْجِهَادِيَّةِ وَالْمُسَلَّحَةِ كَمَا يُقَالُ لِغَرَضِ تَوْظِيفِهَا سَمَحَ أَوْ أَمَرَ الْحُكُومَاتِ بِتَوْظِيفِ الْإِسْلَامِ لِصَالِحِ أَجَنْدَةٍ تَخْدُمُهُ خَاصَّةً وَأَنَّ دَوْلَتَهُ أَيْضًا دِينِيَّةٌ قَوْمِيَّةٌ صِرْفَةْ فِي الْمِنْطَقَةْ ؟
وَلَا بُدَّ مِنْ التَّوْظِيفِ حَتَّى لَا يَكُونَ نَشازًا بِقَوْمِيَّتِهِ الدِّينِيَّةْ ؟ !

مَنْ الَّذِي يُفْتِي بِالْإِرْهَاب ؟

شُيُوخُ الْحُكُومَاتْ

أَمْ شُيُوخُ وَمُنَظِّرُو التَّنْظِيمَاتِ الْإِسْلَامِيَّةِ الْمَزْعُومَةْ ؟

لَنْ يُجِيبْ الْأُسْتَاذُ سَامِي وَاَلَّذِي تَجَاهَل تَمَامًا أَسْئلِتَكَ بِالْكُلِّيَّةِ وَهِيَ وَاضِحَةٌ

وَلَمْ يُكَلَّفْ خَاطِرَهُ وَلَو تَصَنُّعًا بِالتَّضَامُنِ مَع الْمُعْتَقَل بِتُهْمَة اِزْدِرَاءِ الْمَسِيحِيَّةِ الْمُسْلِمِ الْأُسْتَاذِ أَحْمَدَ سُبَيْعٍ بِعُشْرِ تَضَامُنِ الْمَسِيحِيِّينَ الْبُرُوتِسْتَّانْتِ وَالْلِّيبْرَالِيِّينَ الْعَرَبِ مَعْ الْمُسْتَشَارِ أَحْمَدَ عَبْدُه مَاهِرْ ؟

أسْئِلَتُكَ وَاضِحَةٌ وَالْجَوَابُ أَوْضَحُ وَأَسْهَلْ

لَكِنْ لِلْأَسَفْ لَا يَسْتَطِيعُ مَنْ هُوَ مِثْلِيِّ وَبِوَضْعِيِّ وَيَعِيشُ فِي بَلَدِهِ وَيَكْتُبُ بِاسْمِهِ الصَّرِيحِ أَنْ يُجِيبَكَ
هَل نَسِيَتَ أَنَّنَا نَعِيشُ فِي ظِلِّ الدِّيمُقْراطِيَّةِ الْعَرَبِيَّةِ وَلَسْنَا حَتَّى جُمْهُورِيّةَ مَوْزْ ! . .

بِالْمُنَاسَبَةْ
الضَّرْبُ بِالْمَيِّتِ حَرَامٌ
وَالْعَرَبُ الْمُسْلِمُونَ الْمَحْكُومُونَ أمْوَاتٌ أَحْيَاءٌ فِي ظِلِّ دُيمُقْرَاطِيَّتِنَا وعَدْلِ وَحُرِّيَّةِ الْحَاكِمِ الْمُسْلِمْ . .

لَاحَظْ تَعْقِيبَهُ الْأَخِيرَ أُسْتَاذُ بَلَحَهْ
تَرَكَ الْأَسْئِلَةَ وَأَصْبَحَ يَتَشَفَّى وَيَتَشَمَّتْ
وَنَسِيَ مَا فَعَلَتهُ وَتَفْعَلُهُ الأنْظِمَةُ الْعَرَبِيَّةُ الْمُجْرِمَة ضِدّ شُعوبِهَا طِوَال الْعَشَرَةِ السَّنَوَاتِ الأَخِيرَةِ لِمُجَرَّدْ مُطَالَبَتِهَا بِعَدَالَةٍ اِجْتِمَاعِيَّةٍ وَكَرَامَةْ !
وَلَا تَعْقِيب . . .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
طارق حجي مفكر علماني تنويري في حوار حول الحداثة والاسلام السياسي والتنمية وحقوق المرأة في بلداننا
رشيد اسماعيل الناشط العمالي والشيوعي في حوار حول تجربة الحزب الشيوعي العراقي - القيادة المركزية


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أَسْئِلَةٌ مُحَرَّمَةٌ فِي السَّعُودِيَّةْ ! (( 2 ))
- إلَهُ الْإِسْلَامِ وَالْحُكُومَةُ وَشَرُّ الْبَرِّيَّةِ !
- الْفِكْرُ الْوَهَابِيُّ وَسَطِيٌّ أَمْ إِرْهَابِيٌّ ؟
- نِقَاشُ الْأَدَبِ وَالسِّيَاسَةِ بَيْنَ الْأُسْتَاذِ وَتَلَا ...
- تَغْرِيدَاتُ يَوْمِ الْجُمُعَةِ الْمَجْنُونَةُ ! 4
- الْحَرَمَانِ بَيْنَ الْفَتْكَنَةِ والتَّدْوِيلِ وَالسِّيَادَ ...
- مَنِ الصَّادِقُ قُرْآنُكَ أَوْ حُكُومَتُكَ يَا عَبْدَاللَّهِ ...
- نِقَاشُ الْأَدَبِ وَالسِّيَاسَةِ بَيْنَ الْأُسْتَاذِ وَتَلَا ...
- إلَهُ الْإِسْلَامِ الْعَارِيْ وَالْحُكُومَةُ الْحَنُونَةُ !
- نَعَمْ أَنَا كَافِرٌ بِالْإِسْلَام !!!
- الْإِلْحَادُ وَالْأَدَبُ فِي النَّقْدِ الدِّينِيِّ وَأَفْنَا ...
- تَنْبِيهٌ أَنَا مَعَاكِ يَا حُكُومَة يَا طَاهِرَةْ
- الحِوَارُ المُتَمَدِّنُ وَوَاشُنْطُنُ وَسِيَاسَةُ الْعَيْنِ ...
- يَا عَبْدَ الجَبّارِ أَنَا نَقَدْتُ الْإِسْلَامَ مِنْ تَحْتِ ...
- لَوْلَا الْمَرْأَةُ لَمْ تَقُمْ لِلْإِسْلَامِ قَائِمَةٌ وَلَ ...
- مَمْلَكَةُ رَايِةِ الصَّلِيبِ الْمُنَافِقَةُ عَنْ أَيِّ شَرِ ...
- دوَلِيَّاً تَجْرِيمُ تَطْبِيقِ الشَّرِيعَةِ الْإِسْلَامِيَّة ...
- أنا أفَكِّر إذنْ أنا إرهابيٌّ في السعودية !
- رِوَائِيَّاً أَفْنَانُ الْقَاسِمْ يُشَاغِبُ الْإِلَهَ وَالْح ...
- الْعَرَبُ وَالتَّنْوِيرُ ثُمَّ الْعَصْرُ الْإِسْلَامِيُّ الْ ...


المزيد.....




- «النديم» يرصد 195 انتهاكًا لحقوق الإنسان خلال نوفمبر بينهم 7 ...
- تواصل الإحتجاجات في السودان وتنديد أممي بعنف الجيش ضد المتظا ...
- فريق التقدم والاشتراكية يسائل الحكومة، حول وضعية أعوان السلط ...
- فريق التقدم والاشتراكية بمجلس النواب يسائل الحكومة، حول معاي ...
- فريق التقدم والاشتراكية يسائل الحكومة، حول المبادلة العقارية ...
- فريق التقدم والاشتراكية يسائل الحكومة، حول معايير إنجاز الطر ...
- فريق التقدم والاشتراكية يسائل الحكومة، حول اتفاقيات برامج تأ ...
- فضيحة بامتياز لجهاز القضاء: إدانة 20 عامل زراعي بالسجن والغ ...
- فريق التقدم والاشتراكية يسائل الحكومة، حول عدم احترام تصاميم ...
- فريق التقدم والاشتراكية يسائل الحكومة، حول معايير إحداث المن ...


المزيد.....

- عندما لا تعمل السلطات على محاصرة الفساد الانتخابي تساهم في إ ... / محمد الحنفي
- الماركسية والتحالفات - قراءة تاريخية / مصطفى الدروبي
- جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ودور الحزب الشيوعي اللبناني ... / محمد الخويلدي
- اليسار الجديد في تونس ومسألة الدولة بعد 1956 / خميس بن محمد عرفاوي
- من تجارب العمل الشيوعي في العراق 1963.......... / كريم الزكي
- مناقشة رفاقية للإعلان المشترك: -المقاومة العربية الشاملة- / حسان خالد شاتيلا
- التحالفات الطائفية ومخاطرها على الوحدة الوطنية / فلاح علي
- الانعطافة المفاجئة من “تحالف القوى الديمقراطية المدنية” الى ... / حسان عاكف
- ما هي مساهمات كوريا الشمالية في قضية الاستقلالية ضد الإمبريا ... / الصوت الشيوعي
- كيف ساعدت كوريا الشمالية الشعب الفيتنامي في حربه الثورية؟ / الصوت الشيوعي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العمل المشترك بين القوى اليسارية والعلمانية والديمقرطية - عبدالله مطلق القحطاني - سَامِي لَبِيبْ وَرَشِيدْ وَبَلَحَهْ وَالْحُكُومَةْ !