أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - بنت عسولة














المزيد.....

بنت عسولة


خالد محمد جوشن

الحوار المتمدن-العدد: 7068 - 2021 / 11 / 5 - 01:51
المحور: الادب والفن
    


كانت بنت عسولة ، ليست جميلة وليست عادية ، لها قصة شعر جميلة تنسدل على

جبينها ، ولكن من قال ان الجمال الصارخ كان من شرائطى ، فان غرامى

بالفتيات ليس معلقا على مستوى جمالهم .

فتاتى لم تكن متعلمة لا اعرف لماذا ، رغم ان اسرتها لم تكن فقيرة واشقائها فتيان

وفتيات ، كانوا فى مراحل دراسية مختلفة وراقية ، ويشار اليها بالبنان .وبعضهم انتهى من الدراسة .

كانت فتاتى جارة لنا ، ودائما أسمع صياح والدتها عليها ، ومناداتها لها بطريقة

مميزة " يا نوران " ، لا أعلم كيف تعلقت بها ، ربما لأن شباك غرفتى يفتح على

المطبخ ، الذى تقريبا كانت لا تغادره الا قليلا .

كنت أغلق باب غرفتى وأتحدث اليها بالأاشارات ونستطيع بسهولة ان نقراء سويا

حركة الشفايف ، وبين الحين واللأخر كانت ترسل لى عبر شباك المطبخ قطع من

البسبوسة الجميلة التى تصنعها ، او قطع من الكيك الساخن .

وتواعدنا اكثر من مرة على اللقاء وكان من الصعب ،ن نلتقى فى بلدتنا الصغيرة

فأنا معروف وهى أيضا .

وهكذا رتبنا كى نلتقى فى القاهرة وكنا نجوب شوارعها متسلقين المواصلات العامة

، وأستقر رأينا على الذهاب لمنطقة الاهرامات الساحرة ، وامضينا يوما جميلا.

فى هذا اليوم استلقت عليا واصبح وجهها مقابلا لى ، وانحنيت عليها اقبلها فلم تمانع

قبلتها وابتسمت ، وانحنيت عليها مرة اخرى وقبلتها ، وانفرجت شفتاها قليلا ،

فحاولت ان اقبلها بعمق وألوك لسانى فى فمها ، ولكنها أغلقت فمها ولم تمكنى،

والتفتت الى قائلة مينفعش ؟

سألتها لماذا ؟ لاننى اعانى من مرض مزمن ولا أريد ان اضرك " قالتها لى بنبرة

حنان " ، لم أفهم وقتها وحتى الأن ، وما هو هذا المرض المزمن الذى يمنعها من

تقبيلى بعمق ؟

واستمرت علاقتنا وإكتفيت منها بالأحضان الدافئة ، ولكن علاقتى بها بدأت تفتر

قليلا قليلا بعد انغماسى فى علاقة أخرى .

ولكننى كنت اتتبع اخبارها من أن لأخر ، حتى علمت من صديق أنها تزوجت من

شخص يعرفه يكبرها بعشر سنوات تقريبا ، كانت مفاجئة لى ، لأعتقادى أنها لن

تتزوج لظروفها التى المحت لى عنها .

وبعد سنة تقريبا عرفت عرضا من صديقى أن زواجها أنتهى بالطلاق ، ولم يستمر

سوى اقل من الشهر ، وأن اهلها كانوا سببا رئيسيا فى افساد زواجها ، وعادت

الفتاة الشقية الى بيت اهلها مرة اخرى ، ، مكتسبة لقب مطلقة .

عادت الى المطبخ متفانية لخدمه اهلها ، الذين ربما سعوا فى طلاقها ، لتخدمهم
باقى حياتها .

طفت الى ذاكرتى ما قرأته للكاتب العظيم: عبد الوهاب مطاوع فى كتاب

" أندهش يا صديقى " عن كلمة قرأها للشاعر الأمريكى جيم اٌجى :

ترى ماذا يكون إحساس الأنسان حين يكون قد أثرى الحياة من حوله بكل هذا الحب

للاخرين ، ثم لا ينال منها ، أو منهم إلا قليلا ، أو اقل القليل .



#خالد_محمد_جوشن (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أخلاق الضباع
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة الرابعة والعشرون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الثالثة والعشرون
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة الثانية والعشرون
- # أشجار _ مصر من ينقذها
- أدوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الواحد والعشرون
- أدوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة العشرون
- أدوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة التاسعة عشرة
- أدوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة الثامنة عشرة
- كتابة وجنس
- أدوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الأداة السابعة عشرة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة السادسة عشرة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة الخامسة عشرة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة الرابعة عشرة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة الثالثة عشرة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة الثانية عشرة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الأداة الحادية عشرة
- وعكة صحية
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك - الاداة العاشرة
- ادوات الكتابة - روى بيتر كلارك -الاداة التاسعة


المزيد.....




- الملك لير: تحفة شكسبير التي تشكّلت في عشرات اللوحات التشكيلي ...
- فنان شهير يظهر بحذاء أصفر فاقع خلال مأدبة غداء مع الملك تشار ...
- إعلام: الفنانة أصالة تتعرض لنفس أزمة هيفاء والجمهور يعلق
- منة شلبي ليست الأولى.. فنانون واجهوا الاتهامات والسجن بسبب ا ...
- توت عنخ آمون: كيف أصبح مصدر إلهام عن الحياة ما بعد الموت في ...
- أغنية إتغيَّرِت فينا
- موسيقى الاحد: أبو الموسيقى الألمانية
- شفرات الجسد الانثوي في العرض المسرحي
- دهوك تستعد لإطلاق النسخة التاسعة من مهرجانها السينمائي الدول ...
- مهرجان شرم الشيخ يحتفي بالإنجاز المسرحي العراقي


المزيد.....

- - السيد حافظ في عيون نقاد وأدباء فلسطين- دراسات عن السيد ح ... / مجموعة مؤلفين عن أعمال السيد حافظ
- البناء الفني للحكاية الشعبية على بابا والأربعين حرامي (بين ... / يوسف عبد الرحمن إسماعيل السيد
- شخصية مصر العظيمة ومصر العبيطة / السيد حافظ
- رواية سيامند وخجي مترجمة للغة الكردية / عبد الباقي يوسف
- كتاب (كحل الفراشة) - ايقاعات نثريَّة - الصادر في عام 2019 عن ... / نمر سعدي
- رواية تأشيرة السعادة : الجزء الثاني / صبيحة شبر
- مسرحية حكاية الفلاح عبدالمطيع ممنوع أن تضحك ممنوع أن تبكي / السيد حافظ
- مسرحية حلاوة زمان أو عاشق القاهرة الـحـاكم بأمـــــر اللـه / السيد حافظ
- المسرحية الكوميدية خطفونى ولاد الإيه ؟ / السيد حافظ
- - الدولاب- قصة ورواية ومسرحية / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - خالد محمد جوشن - بنت عسولة