أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - رواية جان فالجان البغدادي ح المتحف البغدادي 2














المزيد.....

رواية جان فالجان البغدادي ح المتحف البغدادي 2


عباس علي العلي
(Abbas Ali Al Ali)


الحوار المتمدن-العدد: 7059 - 2021 / 10 / 27 - 20:42
المحور: الادب والفن
    


لم تكن زيارة المتحف فرصة للتسلية على الاقل لي شخصيا فقد عرفت من صديقي أشياء لم ينطقها حكيم ولم ندرسها على مقاعد الدراسة، هوية أي مجتمع تنبع من طريقة فهمه للوجود، كلما فهمنا أكثر كلما دوننا من نطاق الحرية، صارحته ونحن نجول في سوق السراي حيث باعة الكتب أتمنى أن أستطيع جمع هذه الأكداس المتكدسة من الكتب في ساحة عامة وأوزع منها للناس على مقدار ما يفهمون من قيمتها لنكون مجتمع معياره كم قرأت إذا أنت موجود...
ضحك مني ومن فكرتي الساذجة هذه وقال:
_ لو كنا نعطي للكتاب قيمة الحذاء الذي نتفاخر به لما عرضت الكتب على الأرصفة وتحت غبار المارة ورحمة الشمس والمطر في الوقت التي تعرض الأحذية خلف معارض الزجاج خوفا عليها وإكراما لما تجود به من ربح..
_ لا يضر أن نفعل بالبضاعة ما يتلاءم مع ذوق الناس ولكن يبقى الكتاب مصدر وعينا ومنه نعيش.
_ السوق بزبائنه وسوق الكتاب ممتلئ بالألغام البشرية.
_ تعرف يا صديقي الحالم بأفلاطونية طفولية حينما تسير عكس الاتجاه الصحيح التي يقوله عقلك وأنت مصر على قرارك سوف يزعل العقل ويرميك في مستنقع لا خلاص منه إلا بالعودة من حيث أتيت ثم أطع ولا تناقش....
_ من يسمعك يقول أنك في محضر أجتماع حزبي.
_ أنا من حزب الجمال والجمال ليس وجه امرأة ولا جسد متناسق إنه أنت حين ترى الوجود بعين فاحصة حتى لو كانت وقحة معك... أحيانا وقاحة العيون تلزمك أن تعبث بما هو وهم أو ربما خطأ في تحديد الزوايا.
_ جميل أكمل..
_ وجميل أن نفهم أن ليس كل كلمة حادة ممكن أن تكون قبيحة..
_ نعم ... نعم.... كيف ذلك؟.
في ظل الزحمة تقاطعت كلماتنا وتشتت أفكارنا بين المتسوقين ومن يشق الطريق مستعجلا أو حاملا بضاعة، الكل هنا مشغول بشيء ما.. حتى أخواني الصغار صار هوسهم في البحث عن بضاعة يتمنون لو يحملوا منها أكياس فلم يتسنى لهم أن يروا كل هذا الكم من العرض الجميل .. دفاتر قرطاسية صور أشياء تذكارية نادرا ما نحصل عليها حتى نحن الكبار...
لم ألحظ أن صديقي الذي يتابع رغباتهم ويشتري البعض منها في غفلة منا حتى أنهينا الجولة وصار موعد الذهاب وإذا هو ينوء بحمل كيس فيه ما فيه.... تعجب كيف له غافلنا وتسوق كل هذا الكم دون أن نرى ما يفعل.
كنت أخمن في نفسي أن تصرف صديقي نابع من حرمانه من الأولاد فهو يمارس أبوة أفتراضية تعويضية، لذا قررت أن اسأله أثناء فترة تناولنا الغداء بعد قليل، كنت أظن أن سؤالي من النوع اللا مؤدب لو تم بشكل مباشر... حاولت أن أصرف النظر عنه... لكن هناك صوت داخلي يكبر في كل لحظة ... لماذا؟ كل هذا لأنه صديقي أو المبرر أكبر من ظنوني؟.
على طاولة مطعم شعبي في بداية شارع الرشيد من جهة الميدان جلسنا على طاولة رباعية... كان الأولاد فرحين جدا بما حصدوا اليوم من هدايا، والفرحة الأكبر أنهم ألتقوا بصديقي الذي سرق منهم حتى الإحساس بالزمن وقدم لهم نموذج للصديق حين يكون صادقا مه محيطه.
همس في أذني لئلا يسمع الأولاد حديثه... كانت لي بنت من زوجة أسبانية فقدتهما معا في حادث سير.... لا يعرف أحد هذه الحكاية ولا أريد أن يعلم بها أحد... حتى المسيو طارق... اليوم عدت سنسن للوراء وتذكرت شعباد أبنتي التي غيبها القدر ليعاقبني لأنني كنت سعيدا بها... كنت أسعد المخلوقات كلها... لا حدود لسعادتي مع تلك الأندلسية التي خرجت لي من بطن التأريخ لتحي في ذاتي كأسطورة من أساطير الوجود.... لا أعرف ماذا اقول ولكن قبلت التحدي مع القدر وسأهزمه عندما أرحل قريبا للقائهما....
_ سادت جو من الوجوم والصمت ولم أعد أطيق تناول الطعام... عرفت أن خلف هذا الكم من الهزار واللا جدية كم هائل أكبر من الحزن الكاتم على روح صديقي... عرفت أيضا أن كل ما تراه العين ليس بالضرورة هو الواقع... تحسست دمعات قلبه المتفطر ألما وأسى... وددت لو أني لم أفكر حتى في اللقاء به هذا اليوم فقد حطمت بيدي ذلك الخيال الجميل حينما أرى هاشم صديقي الذي لم أعرف رغم الشهور القصيرة الفائتة...
عاد مرة أخرى لطقوسه مفضلا أن يمسح جزء من إحساسي بالألم فقد أضحكه مشهد غريب لرجل مر من أمامنا بحمل خبزا بأكل ويغني المقام البغدادي... لم يكن الرجل مخبولا ولا جائعا لكنه يريد أن يقول للناس كلوا وأفرحوا فليس لنا في النهاية إلا الفراق.
تكلم معه ودس بجيبه مبلغ من المال... فزع الرجل الغريب من وضع المال وأخرجها ووضعها بكل أدب على الطاولة.. وأنصرف بهدوء..
قال للمرة الثانية أرى هذا الرجل ولا أعرف سره قد يكون ممن أدماه الزمن فحرمه من لذة العيش أن يكون كما يريد... سألت أحدا عنه قال لي هذا الرجل كان في يوم من الأيام "بيك" ....
_ وكفى؟؟
_ قال ذلك وكفى... إنه بقايا من عائلة بغدادية خدمت الناس فلاقت البأس منا.
_ عجيب...
_ ولم العجب فبغداد بين الجد والهزل تلعب بها بعض الأحيان مخلوقات تخرج من تحت الخرائب لتدمي قلوب وعقول أهلها..
_ فهمت لاحقا قصة هذا الرجل لم يكن إلا ضحية قرار سياسي من وضع لا سياسي أطاح بكبريائه فرض الإنصياع وها هو هائم بين أزقة شارع الرشيد يحمل خبزا ويغني.
لو كان لي مكان... لو نطق الزمان ... لو شرح الألم معناه ما بقي للظالمين صوت... ولا أمتلك أصحاب القوة مبرر لقتل الإنسان.. ما كان الزمان زماني ولا الأحلام تداعب أجفاني.... هكذا هي الحياة تمضي ولا يحتفل أحد بالنتيجة إلا من أمتلك روح صديقي وقلب يستبدل الدم بالحب ليحيا معذب من أجلهم.



#عباس_علي_العلي (هاشتاغ)       Abbas_Ali_Al_Ali#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
إلهامي الميرغني كاتب وباحث يساري في حوار حول الوضع المصري ودور وافاق الحركة اليسارية والعمالية
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رواية جان فالجان البغدادي ح المتحف البغدادي 1
- رواية جان فالجان البغدادي ح الطوبجي
- رواية جان فالجان البغدادي ح البيروتي
- الظاهرة السارترية ح9
- الظاهرة السارترية ح 7
- الظاهرة السارترية ح 8
- الطاهرة السارترية ح 6
- الظاهرة السارترية ح5
- الظاهرة السارترية ح3
- الظاهرة السارتية ح4
- الظاهرة السارترية ح2
- الظاهرة السارترية ح1
- مسك الختام
- وجودية أم طبيعية
- عبد الله
- خريف وربيع... الله والإنسان
- نظرية الشيطان ج2
- نظرية الشيطان
- أصطناع العدو .... نظريات وتأريخ
- العنف والإيمان


المزيد.....




- وزيرة الثقافة الأردنية: 11 يونيو المقبل.. احتفالية «إربد عاص ...
- مهرجان كان السينمائي.. السعفة الذهبية أمام احتمالات مفتوحة
- ريما الرحباني بعد تصدر اسمها تريند مواقع التواصل تعلن عن مفا ...
- إغتيال فنان ليبي مشهور أمام منزله
- بشكل مضحك.. هاري ستايلز يصور فيديو موسيقي بـ300 دولار مع جيم ...
- اتهام رئيس متحف اللوفر السابق في قضية تهريب قطع أثرية مصرية ...
- اغتيال فنان مشهور أمام منزله في ليبيا
- فنان مصري شهير يكشف عن تسمية ابنته تيمنا بالممثل القدير الرا ...
- فيلم - فورست غامب-.. الذكاء وحده لا يكفي
- مرافق سمير صبري يروي اللحظات الأخيرة في حياة الفنان الراحل


المزيد.....

- رواية راحلون رغما عن انوفهم - الجزاء الاول / صبيحة شبر
- من الشعر نفحات / عيسى بن ضيف الله حداد
- - شعر - قطوف من خارج المالوف / عيسى بن ضيف الله حداد
- المجموعة الشعرية الكاملة في الشعر السياسي / عيسى بن ضيف الله حداد
- المُلحد / عبد الباقي يوسف
- أمريكا كاكا / عبد الباقي يوسف
- حنين احلام مصادرة / رواية خماسية - رواية الجزء الاول ( هرو ... / أمين احمد ثابت
- ديوان شعر ( مترائي . . الثورة المفقودة ) / أمين احمد ثابت
- حزن الشرق / السعيد عبد الغني
- حتى أكون / رحمة شاذلي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عباس علي العلي - رواية جان فالجان البغدادي ح المتحف البغدادي 2