أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - وجه الملك رواية كاظم الأحمدي في معرض البصرة الدولي














المزيد.....

وجه الملك رواية كاظم الأحمدي في معرض البصرة الدولي


مقداد مسعود

الحوار المتمدن-العدد: 7054 - 2021 / 10 / 22 - 10:37
المحور: الادب والفن
    


وجه الملك وخيط اللابرنث
بعد رحيله تكفّل نجله ُ الدكتور صلاح كاظم الأحمدي، بتحويل المخطوطات إلى مطبوعات. وهي النقلة الضرورية جدا. فالمخطوط يكون تداوليا ضمن حيز من القراء، أما المطبوع فله الفضاء الرحب. على نفقته طبع دكتور صلاح: المجموعة القصصية(أرض القهرمان) ثم طبع رواية (قصر الأزلزماني) و(حلم عين) وها هي مخطوطة (وجه الملك) تتحول مطبوعة ً روائية ً: وهكذا تكتمل السلسلة الذهبية الكاملة لروايات القاص والروائي كاظم الأحمدي – طيّب الله ثراه –
*أمس كان غدا
*نجيمات الظهيرة
*تجاه القلب
*قصر الأزلزماني
*حلم عين
*وجه الملك

(*)
تتجاور الروايتان(أمس كان غدا) و(حلم عين) ضمن سياق فكروي ولحظة تاريخية عراقية . محتدمة ومتحدة في مناصرة المسحوقين. والنسيج اللغوي فيهما شفيف وآسر ومنفتح على الكافة والخاصة مع توفر شروط التشويق والحرص على الاقتصاد الأسلوبي .
(*)
في (نجيمات الظهيرة) و(تجاه القلب) النسيج مازال يحافظ على شفافيته متماوجا بين منخفض ومرتفع، مع الحفاظ على الفضاء الروائي البصري، والاحتدام الوطني من التفاهم إلى التقاتل بين أطراف الحركة الوطنية العراقية. فالروائي الأحمدي تسطع مهارته في التحرك السردي بين الخاص والعام بطريقة روائية مشوّقة
(*)
تنسب (وجه الملك) و(قصر الأزلزماني) إلى نسيج أسلوبي لغوي واحد. وهذا النسيج ينتخب قارئا نوعيا صبوراً، يتوفر فيه عمق الإصغاء وعشقه للغرائبيات الحداثية، الأسلوب اللغوي في الروايتين ينسج ُ متاهاته السردية بتمهل وهدوء ويحيلك بين الحين والآخر إلى نصوص قصصية للروائي منها أرض القهرمان وغير ها من النصوص. .المهيمنة الأسلوبية لها سطوتها على المهيمنة الروائية. سأكون كقارىء منشغلا باللغة الروائية بأ نثيالاتها المتحررة من كل القيود
وسيكون فعل قراءتي متأنياً ومربوطا من رسغه مع خيط اللابرنث . حتى حين أصل الى نهاية المتاهة الاخيرة. أعرف طريق العودة من خلال دليلي الخيط وسيكون خيط قراءتي ضروريا أيضا في قراءتي الثانية . للروائي الأحمدي حريته في تنويعات الموضوعات والأسلوب وهو في الروايتين يحاول منافسة ً أسلوبية ً جريئة ً. وهكذا يتجاور الروائي كاظم الاحمدي أسلوبيا مع جميس جويس، وفرجينيا ولف ..ناتالي ساروت .. ميشيل بوتر.. آلان روب غرييه.. كلود سيمون..
والمنافسة حق مشروع لروائي مبدع مثل كاظم الأحمدي. تشجعه على ذلك تجربته الروائية وتجربته اللغوية كأستاذ في اللغة العربية وكذلك جهده اللغوي الثر الذي مازال مخطوطا (فاعول) وهو معجم في اللغة العربية .
أشهد ُ أن الروايتين : تكتنزان بخطوةٍ لغوية ٍ حديدة ٍ في الرواية العراقية والعربية
وهذه الخطوة تطالب النقد العراقي بالتوقف عندها عميقا وبحرية غير مشروطة لفهما..
(*)
بعد عنوان الرواية، يستقبلنا النص بصفحة عنوانها (دليل الرواية) وينقسم الدليل إلى أربع مرقمات
فاتحة
فضاء
علامات : وتنفتح العلامات على ثمان منجمات
*الظن
* الفعل
*النزوة
*اليقين
*الضمير
*النشور
* الفتح
يلي ذلك المرقمة الرابعة
(4) مقام الخاتمة
(*)
هل ستشكل الروايتان خطوة ً جديدة ً في السرد العراقي..؟ الجواب ينتظر تفعيل قراءات ٍ متأنية ً للروايتين الهامتين في تاريخ الرواية العراقية
3/3/ 2021
مقدمة رواية (وجه الملك) للروائي كاظم الأحمدي / وهي من مطبوعات المكتبة الأهلية في البصرة/ ط1/ 2021 والرواية متوفرة الآن من خلال مشاركة المكتبة الأهلية في معرض البصرة الدولي للكتاب وكذلك رواية الأحمدي (حلم عين)



#مقداد_مسعود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- يخزن ُ لسانه ُ
- لونا قصير : روائية بأمتياز
- محمود البريكان : من خلال حسن ناظم و علي حاكم صالح
- حياتُنا : خبز ٌ الزقوم
- ماء اليقين
- رايات الريحانة
- النص والنص المخبوء في(أراجيح الياسمين) للروائي زيد عمران
- البحر صغير يا إبراهيم
- عنه ُ
- لكم اليقظة
- غريب فاطمة
- غيبة الشهود والشعر سميع داوود
- ريحانة ُ الخاتم
- أضحاك الطيور
- أثقل ُ مِن ذنوبهم : خطاهم
- خطواتهم : أثقل ُ من الذنوب
- الحائط والخيط ..(أتبعك إلى العتمة ) الروائية فائقة قنفالي
- المناضل البطل سامي أحمد / الروائي عبد الرحمن منيف
- جندٌ حافّون
- رفيق شامي .. وأمنية الكتاب


المزيد.....




- انتهى قبل أن يبدأ.. كوينتن تارانتينو يتخلى عن فيلم -الناقد ا ...
- صورة فلسطينية تحتضن جثمان قريبتها في غزة تفوز بجائزة -مؤسسة ...
- الجزيرة للدراسات يخصص تقريره السنوي لرصد وتحليل تداعيات -طوف ...
- حصريا.. قائمة أفلام عيد الأضحى 2024 المبارك وجميع القنوات ال ...
- الجامعة الأمريكية بالقاهرة تطلق مهرجانها الثقافي الأول
- الأسبوع المقبل.. الجامعة العربية تستضيف الجلسة الافتتاحية لم ...
- أرقامًا قياسية.. فيلم شباب البومب يحقق أقوى إفتتاحية لـ فيلم ...
- -جوابي متوقع-.. -المنتدى- يسأل جمال سليمان رأيه في اللهجة ال ...
- عبر -المنتدى-.. جمال سليمان مشتاق للدراما السورية ويكشف عمّا ...
- أمية جحا تكتب: يوميات فنانة تشكيلية من غزة نزحت قسرا إلى عنب ...


المزيد.....

- صغار لكن.. / سليمان جبران
- لا ميّةُ العراق / نزار ماضي
- تمائم الحياة-من ملكوت الطب النفسي / لمى محمد
- علي السوري -الحب بالأزرق- / لمى محمد
- صلاح عمر العلي: تراويح المراجعة وامتحانات اليقين (7 حلقات وإ ... / عبد الحسين شعبان
- غابة ـ قصص قصيرة جدا / حسين جداونه
- اسبوع الآلام "عشر روايات قصار / محمود شاهين
- أهمية مرحلة الاكتشاف في عملية الاخراج المسرحي / بدري حسون فريد
- أعلام سيريالية: بانوراما وعرض للأعمال الرئيسية للفنان والكات ... / عبدالرؤوف بطيخ
- مسرحية الكراسي وجلجامش: العبث بين الجلالة والسخرية / علي ماجد شبو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مقداد مسعود - وجه الملك رواية كاظم الأحمدي في معرض البصرة الدولي