أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حمد - احدودب ظهري من ثقل الكلمات














المزيد.....

احدودب ظهري من ثقل الكلمات


محمد حمد

الحوار المتمدن-العدد: 7019 - 2021 / 9 / 14 - 23:11
المحور: الادب والفن
    


ملامحُ وجهي
تبحث عنّي بلا جدوى في قعر المرآة
وانا ابحث عن قسمات تشبهني
في فوضى الأسواق
وصُخب الحاناتْ
اتداخل في كلّ الأشياء كشيء
منسيّ
إلى حد ما !
واسال نفسي حين يداهمني الشك
أو الهذيان:
يا هذا خبّرني إن شئت عمّا هو آت...

من بين ركام الاحلام وحطام السنوات
اجمع اجزائي وشظايا قلبي
بيدي العاريتين
احدودب ظهري من ثقل الكلمات
صوتي جفّ على شفتيّ
وانا اصرخ
اوانبح احيانا (وما الفرق؟) في الطرقات
خلف قوافل من هجروا قهرا
أو فقدوا قسرا
أو لفظتهم أرصفة النسيان بلا اسماء
أو باقة ورد من بعض النكرات..

شاخوا ببن الشوق المتمترس
في الاعماق
وببن سيوف الشك وسهام الشبهات؛
نظرات حاقدة يعقبها
من ذات النوع
جيش من نظرات تحمل (ما شاء الله)
من التلميحات
يا امّ "فلان" ما ذقنا طعم البهجة
في المنفى
الّا لسويعات معدودات
وعلى عجل !
















.








يا






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
فهد سليمان نائب الامين العام للجبهة الديمقراطية في حوار حول القضية الفلسطينية وافاق و دور اليسار
لقاء خاص عن حياته - الجزء الاول، مؤسسة الحوار المتمدن تنعي المناضل والكاتب اليساري الكبير كاظم حبيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الساعة الواحدة بعد منتصف العمر
- أنتِ...عاصمةُ الشوقِ وكينونة صمتي
- يقهقهون باصوات مسيلة للدموع
- لا أجيد الرقص على حبال الآخرين...
- ملائكة الحرمان سرقوا حقيبة احلامي..
- حتى المجانين رفضوا أوراق اعتمادي !
- قِفا....نكفّ عن البكاء !
- عشوائيات عاطفية !
- شاهد عيان معصوب العينين !
- إقتادوني مسربلا بالقصائد والأوهام...
- علامات استفهام ناطقة بالضاد
- صوتي يتنكّر في أسمال صداه...
- ابتسامة على هامش اللقاء...
- إبتسامة على هامش اللقاء..
- الضرورات تبيحُ المحظورات...الغير ضرورية !
- كلّ نجم مُطالب بالافول
- العاطلون عن الحب دائما سعداء !
- نعم ! انا مُشتاق وعندي لوعة أيضا...
- لن اتخلى عن اوهامي ابدا...
- ذاكرتي محاطة بضباب كثيف الطبقات


المزيد.....




- الاستقلالي عبد العالي العلوي رئيسا لجماعة سيدي رحال
- الحوز.. إعادة انتخاب التجمعي عبد الجليل قربال رئيسا لجماعة ت ...
- رئيسي: نشهد هجوما غربيا مواسعا على حقوق الانسان والهوية الثق ...
- التجمعي كريم أشنكلي رئيسا لمجلس جهة سوس ماسة
- ميركل بعيون شخصيات عالمية نافذة .. في فيلم وثائقي لـDW
- دنيا سمير غانم تزور قبر والدتها في أول جمعة بعد الأربعين
- أول صورة للفنان المصري كريم فهمي بعد إصابته بجلطتين في الرئة ...
- فان دام ينشر صورة قديمة تجمعه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ...
- الاستقلالي كموش رئيسا لجماعة آسفي
- بالصور: الإعلان عن الفائز بجائزة مصور المحيطات لعام 2021


المزيد.....

- أخْفِ الأجراس في الأعشاش - مئة مِن قصائدي / مبارك وساط
- رواية هدى والتينة: الفاتحة / حسن ميّ النوراني
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها / فاضل خليل
- مسْرحة دوستويفسكي - المسرح بين السحر والمشهدية / علي ماجد شبو
- عشاق أفنيون - إلزا تريوليه ( النص كاملا ) / سعيد العليمى
- الثورة على العالم / السعيد عبدالغني
- القدال ما مات، عايش مع الثوار... / جابر حسين
- في ( المونودراما ) و ما تيسر من تاريخها ... / فاضل خليل
- علي السوريّ-الحب بالأزرق- / لمى محمد
- أهمية الثقافة و الديمقراطية في تطوير وعي الإنسان العراقي [ال ... / فاضل خليل


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمد حمد - احدودب ظهري من ثقل الكلمات