أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مجدى عبد الحميد السيد - التاريخ بين الملوك والعامة فى هجوم هيرودوت على مصر














المزيد.....

التاريخ بين الملوك والعامة فى هجوم هيرودوت على مصر


مجدى عبد الحميد السيد
كاتب متخصص فى شئون العولمة والتكنولوجيا

(Magdy Abdel Hamid Elsayed)


الحوار المتمدن-العدد: 6964 - 2021 / 7 / 20 - 23:49
المحور: دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات
    


يشكك الكثير من المؤرخين المصريين فى أقوال هيرودوت منذ 450 ق.م التى أخذها عن العامة شفاهة فى عدة مدن مصرية وعن آخر الكهنة الفراعنة قبل انقراضهم لإنه يشير إلى أن المصريين كانوا عكس البشر ( سكان شرق المتوسط ) ويتجلى ذلك فى التالى :
- يأكل المصريون خارج بيوتهم وفى الطرقات ويقضون حاجاتهم داخل البيوت ويعيشون مع حيواناتهم داخل البيوت على عكس العالم الذى يأكل بالداخل ويقضى حاجته بالخارج ويترك الحيوانات بالخارج .
- كهنتهم كانوا يحلقون كل شعر فى جسمهم يوميا خوفا من القمل على عكس ديانات الشرق التى يطلق فيها الكاهن الشعر واللحية ويطلق العامة من المصريين الشعر فى الحزن والحداد .
- كان لهم عادات غريبة فى عدم قتل الحيوانات المقدسة والتى تصل عقوبة من يفعل ذلك إلى القتل إن كان قد قتل الحيوان بإرادته ، وقتل طائر ابو منجل (شبيه ابو قردان) أو الصقر تحت أى ظرف سواء بإرادة الإنسان او بغير إرادته يستوجب القتل وهى حالة نادرة بأن يقتل الإنسان بحيوان.
- وكذلك يعجن المصريون العجين بأقدامهم والطين والروث بأيديهم .
- تذهب النساء للسوق وتتاجر ويجلس الرجال فى المنازل ينسجون .
- يختتن المصريون ولا تختتن الشعوب الأخرى ويعتبرون ذلك نوعا من النظافة للجسم .
- الأطباء عندهم متخصصون فى مرض معين فطبيب العيون غير طبيب الأسنان غير طبيب المعدة .
- المصريون متدينون بشكل مفرط ولهم عادات غريبة حسب كهانهم فهم لا يأكلون الفاصوليا أو يزرعونها ولا يذبحون أى ثور به شعرة سوداء ويلطخون وجوههم بالطين عند موت عزيز عليهم ويكشفون صدورهم ( رجالا ونساءً ) ويجرون جيئة وذهابا .
- تتوقف طبيعة التحنيط على الإمكانات المادية لعائلة المتوفى فالتحنيط الأغلى يكون بواسطة خبراء بعدة مراحل وبمواد مكلفة ويلف الجسد بالكتان ويوضع فى تابوت أما العامة فلهم تحنيط غير مكلف ، وعادة ما يتم تأجيل التحنيط لكبار القوم وللسيدات الجميلات لعدة أيام بعد الوفاة .
- أما الأصعب الذى أشار إليه هيرودوت فهو ذكره أن بناء الأهرامات كان شرا كبيرا لإن بناء خوفو لأكبر الأهرامات كان بالسخرة والقهر لمئات الآلاف من المصريين وأكلهم البصل والكرات وتقسيمهم إلى نوعية تقطع الأحجار وأخرى تنقلها وثالثة ترفعها حيث كان نقل الحجارة من الجبال شرق مصر إلى غرب النيل باستخدام مائة ألف لثلاثة أشهر متتالية لمدة عشر سنوات ، بل تصل شطحات هيرودوت إلى ذكره أن خوفو عجز عن استكمال الحجارة فجعل ابنته تتخذ خانا للدعارة وتشرف بنفسها عليه كوسيلة لجمع المال ولاستكمال الهرم الأكبر وجمعت الكثير من الأموال ووصلت إلى مرحلة أنها كانت تشترط أن يحضر من يريد الدعارة حجرا من أحجار الهرم .
إن تلك النظرة التى تعتبر أن التاريخ المأخوذ من النقوش والمعابد لا يمثل الشعوب انتقلت الى بعض المؤرخين الغربيين الذين يرون أن التاريخ القديم فى دول مثل مصر والصين هو تاريخ الملوك والأمراء والأغنياء أكثر منه تاريخ الشعوب ، فالاهرامات والمعابد وسور الصين العظيم وغير ذلك من المبانى المعجزة كانت صعبة البناء فى العصور القديمة إلا باستخدام سخرة من العامة فى تلك البلاد لسنوات طويلة أو استخدام عبيد وأسرى فى البلاد المحاربة مثل الرومان ، بل إن معظم المقابر والمعابد مخصصة لعلية القوم من تلك الحضارات فلا يستطيع العامة تدبير تكاليف التحنيط المميز وإنشاء مقابر أو توابيت ذهبية وبالتالى لا نستطيع الحكم بدقة عما كان يحدث لتلك الحضارات أو الوصول للثقافات والمعتقدات الشعبية لتلك الحضارات القديمة ، فامثال هيرودوت أقلية فى العصور القديمة والبعض منهم يكونون عنصريين ضد البلدان والقوميات الأخرى كما يصف بعض المؤرخين هيرودوت فى عنصريته ضد مصر . وعلى النقيض من النظرة إلى الملوك والأمراء والأهرامات والمعابد والمقابر تحاول معظم الأديان مخاطبة العامة فى كل العصور عبر حكايات دينية شعبية تمتد إلى تاريخ عميق قد لا يجد العلماء والباحثون أدلة تاريخية على حدوثها كما فى القصص التى وردت فى الديانة اليهودية وانتقلت من بعدها إلى المسيحية والإسلام والديانات الإبراهيمية ، وكذلك ما ورد فى ألواح الفيدا الهندية التى يعتقد المؤمنون بها أن أحداثها تمتد لعمق يصل إلى خمسين ألف سنة فى القدم وهو أمر يصعب تصديقه تاريخيا .
قد يرى البعض صحة النظرة الخاصة بالملوك والأمراء عندما يتحدث التاريخ الحديث عن حفر قناة السويس وعظمة المصريين فى حفر القناة ويتناسى ما فعله الخديوى سعيد – رغم وجود حسنات له- الذى وافق على إزهاق أرواح عشرات الآلاف من المصريين على مدار عشر سنوات لحفر قناة السويس رغم مناشدة ديليسبس له بإطعام المصريين طعاما جيدا وعلاجهم وهم يحفرون القناة ورفضه على اعتبار أنهم عبيد ، فهو الوالى الذى أغلق المدارس وقال كلمته المشهورة " أمة جاهلة أسلس قيادة من أمة متعلمة " .






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- هل تقلد الولايات المتحدة وغيرها الصين ؟
- هل ستعيد العولمة إحياء الاشتراكية والشيوعية
- الحرب الباردة الثانية Cold War II هل هى تكنولوجية ؟
- صدام الحضارات بين الكراهية للإسلام والكراهية للصين
- العالم الثالث بين ديموقراطية رجال الأعمال وديكتاتورية الصين
- العولمة غير الاقتصادية تطور قدرات البشر الإبداعية بطريقة مذه ...
- مستقبل الدولار فى العولمة الجديدة وما بعد كورونا
- هل بدأت الحرب الباردة التكنولوجية بين الولايات المتحدة والصي ...
- لا تخترع العجلة ، بل اسرقها وطورها كما فعلت الصين
- الإعجاز العلمى فى القرآن الكريم والكتب المقدسة فى عصر العولم ...
- هل الحرب العالمية الثالثة القادمة ستكون من تايوان ؟
- مستقبل المراكز الثقافية والاجتماعية والمكتبات فى عصر العولمة ...
- العالم القادم بين مطرقة الصين وسندان الولايات المتحدة
- هل ستغير العولمة المعتقدات الإسلامية والمسيحية والهندوسية ؟
- المستقبل بين الإبداع والخبرة
- حركة التاريخ الموجية : التجربة الصينية درس للشرق الأوسط
- عودة الوعى التاريخى فى عصر العولمة
- بين الأسد الأمريكى والنمر الصينى يتأرجح العالم والشرق الأوسط
- هل يمكن أن تصبح مبدعا فى فترة قصيرة ؟
- التأثير الاجتماعى لانتشار فيروس كورونا


المزيد.....




- قيس سعيد يصل إلى شارع الحبيب بورقيبة حيث يحتفل تونسيون بإقال ...
- الناطق باسم حماس يتهم إسرائيل باستعراض القوة في قطاع غزة
- الجيش التونسي يمنع راشد الغنوشي من الدخول إلى مبنى البرلمان ...
- صدمة وفرح وإدانة.. انقسام في تونس إزاء قرارات الرئيس قيس سعي ...
- تغذية التمساح وأخطاء النهضة وخاتمة الربيع العربي.. المنصف ال ...
- الغنوشي يدعو التونسيين إلى النزول إلى الشوارع مثلما حصل في ي ...
- مساعد وزير الخارجية الأميركي يبدي رغبته في أكل رأس خروف في ا ...
- لبنان.. رجل الأعمال نجيب ميقاتي يستعد لتولي منصب رئاسة الوزر ...
- محادثات بين وزيري خارجية مصر والأردن في القاهرة الاثنين
- مقتل ناشطين في الشطر الباكستاني من كشمير إثر اشتباكات بين أن ...


المزيد.....

- الآداب والفنون السومرية .. نظرة تاريخيّة في الأصالة والابداع / وليد المسعودي
- صفحات مضيئة من انتفاضة أربيل في 6 آذار 1991 - 1-9 النص الكام ... / دلشاد خدر
- تشكُّل العربية وحركات الإعراب / محمد علي عبد الجليل
- (ما لا تقوله كتب الاقتصاد) تحرير: د.غادة موسى، أستاذ العلوم ... / محمد عادل زكى
- حقيقة بنات النبى محمد / هشام حتاته
- كيف ومتى ظهرت العربية بصورتها الحالية / عزيزو عبد الرحمان
- الحلقة المفرغة لتداول السلطة في بلدان الوطن العربي و العالم ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- دور الزمن في تكوين القيمة / محمد عادل زكى
- مستقبل اللغات / صلاح الدين محسن
- ألدكتور إميل توما وتاريخ الشعوب العربية -توطيد العلاقات الاج ... / سعيد مضيه


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - دراسات وابحاث في التاريخ والتراث واللغات - مجدى عبد الحميد السيد - التاريخ بين الملوك والعامة فى هجوم هيرودوت على مصر